أدب 2/5

نزار بهاء الدين الزين

  مجموعات قصصية

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

بطاقة تعريف
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائتي قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا  ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

  مجموعة " فرسان الليل "

إنصره ظالما أو مظلوما

قصة قصيرة :  نزار ب. الزين*

     في  مقهى  اعتاد على  ارتياده  الزميلان  الأستاذ  علي - و هو  مدرس  في  "ثانوية  سعد" -  و الأستاذ  محمود ، المشرف  الاجتماعي  في  نفس  المدرسة ، و في  حديث  دار  بينهما  حول  المثل  المعروف : "أنصر  أخاك  ظالما  أو  مظلوما " قال  الأستاذ  محمود  لزميله  :  << ليس  المقصود  بكلمة  "أخاك"  في  المثل  معناها  الحرفي ، بل  وسَّعها  بنو  يعرب  ليشمل  أبناء  القبيلة  الواحدة  في  البادية ،  أو  العائلة   الواحدة  في  المجتمعات  الزراعية  فيما  بعد ؛  و عندما  انتقلوا  من  حياة  البداوة  أو  الفلاحة  إلى  الحياة  المدنية ، زادوا  في  توسيعها  لتشمل  أبناء  المدينة  الواحدة ، أو  الوطن  الواحد ، مقابل  الغرباء  عن  أي  منهما ، فتطور المثل  إلى : << أنا  و أخي  على  ابن  عمي  و أنا  و ابن  عمي  على  الغريب >> .

   ابتسم  الأستاذ  علي  قبل  أن يرد  على  صاحبه  قائلا : << تحليلك  منطقي  يا  أخي ، و كعادتك  تفلسف  الأمور ؛ و لكن لماذا لا  نقول : <<  أن  المثل  يعني  باختصار  التعصب الأعمى  أو  إن  شئت   العنصرية  بأبشع  صورها ؟! >> .

أجابه الأستاذ محمود قائلا : << لن نختلف في هذا ، فلنقل  أنها  العنصرية  ! >> .

بعد  فترة  صمت  ارتشف  خلالها  الأستاذ  علي  نفسا  عميقا  من  نرجيلته ،  تسببت  بسعاله  لبعض  الوقت  ،  تنحنح  ثم  قال :

- إليك   قصة  كنت  أحد   شهودها   حول   ذلك  ؛  فبينما   كنت  جالسا ذات  يوم -  على  شرفة   منزلي   المطلة  على  أحد   أسواق   المدينة ، لفت   سمعي   صخب   قريب   فاستبد  بي  الفضول .  وقفت  مستندا  على  حاجز  الشرفة  لأرى  شجارا  محتدما  بين  جاري  الخباز  المعروف  ب "أبو  العز" و هو  مقيم  "أي  لا  يحمل  جنسية  هذا  البلد"  و بين  أحد  الزبائن  من  المواطنين ، ما  لبث  أن  تطور  إلى  تماسك  بالأيدي ، و بلمح  البصر  تقدم  مواطن  آخر  ليدعم  مواطنه  دون  أن  يعرف  سبب  الشجار ،  و هذا  ما  فعله  آخرون  فيما  بعد !!!

كان  أبو  العز  طويلا  عريض  المنكبين  مفتول  العضلات  كأنه  مصارع  من  الوزن  الثقيل ، تمكن  بيسر  من  إلقاء  أحدهما  أرضا  بينما  كاد  يلقي  بالآخر ؛ و لذهولي  الشديد  أوقف  مواطن  ثالث  سيارته  بعيدا  عن  الرصيف  و هبط  منها  مسرعا  باتجاه  المتشاجرين  و ابتدأ  يشد  أزر  مواطنَيه ؛ 

ثم ... أخذ  المارة  من  المواطنين  يوقفون  سياراتهم  كيفما  اتفق ،  

ثم ... يغادرونها  مسرعين  ليساهموا  بمهاجمة  "أبو  العز"  بما  طالت  أيديهم ... هذا  بحذائه ، و ذاك  بعقاله ، و غيرهما  بقدمه  أو  بلكمة  من  قبضته ؛ و ظل  أبو  العز  - رغم  هذه  الهجمات  المتفاقمة  الشرسة -  يدافع  عن  نفسه  ببسالة ، و قد  تمزقت  ثيابه  و سالت  الدماء  من  وجهه  و يديه ؛ و عندما  حاول  بعض عمال  المخبز  بمؤازرة   آخرين  من  أصحاب  الدكاكين  المجاورة  فصل  المهاجمين  عن  أبي  العز ،  تعرضوا  للضرب  بدورهم ،  فانسحبوا  بعيدا  و اكتفوا  بالفرجمة   متألمين  ،   فكلهم   مغتربون  و كلهم  يخشون  على  أسباب  رزقهم  و معاش  أسرهم !!!.

و بعد  أن كاد  جمع  المواطنين  يقضون  على  أبي  العز  و يسلبونه  حياته ،

و بعد  أن عمت  الفوضى  في  السوق  كله ،

و بعد  أن   تعطل  السير  و علا  عويل  أبواق  السيارات  من  كل  صوب ؛

قدمت  سيارات   الشرطة ،

ثم أخذ  الشرطيون  يفرقون  الجمع  ؛

ثم ... قيدوا  ابا  العز وحده -  و ساقوه  مكبلا  إلى  إحدى  عرباتهم  !!!!

*****

علق  الأستاذ  محمود  قائلا :

 - إنها  القبلية  الجاهلية  يا  صاحبي ،  لا  زالت  معششة  في  أدمغة  الكثيرين  من  بني  يعرب !!.

و ما  حدث  معي  يضرب  مثلا  أفظعا ،  فاصغ  إليَّ   يا  أخي  :

- قبل  أن  أنتقل  إلى  ثانوية  "سعد "  كنت  أعمل  بمدرسة  بلدة  "أم  النخيل"  الابتدائية ، و بحكم  وظيفتي  كمشرف  إجتماعي  ، حولت  التلميذ  "عبد الله"  إلى  معهد  الإحتياجات  الخاصة ، بعد  أن  أثبتت  إختبارات  الذكاء  عدم  قدرته  على  مواصلة  الدراسة  في  المدرسة  الابتدائية  العادية  ،  ثم  تبين  لي  أن  التلميذ  المذكور  شقيق  أمين  مخزن  المدرسة  و هو  مواطن  و من  سكان  "أم  النخيل"  ،  الذي  أبدى  استياءه  و اعتراضه  الشديد  على  هذا  القرار ؛ رغم  محاولتي   إقناعه  بأن  انتقال  "عبد  الله"  إلى  ذلك  المعهد   كان  لصالحه  ،  و لكنه  لم  يقتنع  ، و أجرى  من  ثم  اتصالات  برفقة  وفد  من  وجهاء  البلدة  مع   مسؤولي  وزارة   التربية  لايقاف  القرار  و لكن  دون  جدوى !!!

ثم  أضاف  الأستاذ  محمود  قائلا :

- و منذئذ  ناصبني  أمين  المخزن  العداء  و امتنع  عن  تحيتي  أو  محادثتي و قد  سلك  السلوك  ذاته  حراس  المدرسة  الثلاثة  و هم  أيضا  مواطنون  و من  سكان  البلدة ، و لكن  الأسوأ  حدث   فيما   بعد ...

ذهبت  إلى  مستوصف  القرية  بعد  عدة  أسابيع  لعلة  طارئة  ألمت  بي ، ففحصني  طبيب  المستوصف  مشكورا  و أعطاني  وصفة  الدواء  اللازم و هذا  من  حقي  كموظف  في  الدولة -  و بينما   كنت  أهم  بتقديم  الوصفة  إلى  الصيدلاني  ،  انقض  عليَّ  أمين  المستوصف   انقضاض   صقر  على   حجل ،  صائحا  في  وجهي  : << لا  يحق  لك  العلاج  في  هذا  المستوصف ! >> ثم  امتدت  يده   يريد  سحب  وصفة  الدواء  مني  ،  فقاومته  و  أنا  أقول  له  مشمئزا : << الوصفة  أصبحت  ملكي !  يحق  لك  أن  تمنعني  عن  حصولي  على  الدواء  و لكن  لا  يحق  لك  انتزاع  الوصفة  مني !>>  ثم  مضيت ، و لكن ما  أن  ولجت  إلى  سيارتي  ، حتى  لمحت  عددا  من  المواطنين  ربما  كانوا  من  مراجعي  المستوصف  المرضى  أو  موظفيه ، يحاولون  اللحاق  بي ، بل  بدؤوا  بإلقاء  الحجارة  باتجاهي ،  فحركت  سيارتي  خلفا ،  و هم   يتابعونني ،  حتى  بلغت  باب  المدرسة ، فكفوا ....

و لكن  في  اليوم  التالي ،  استُدعيت  إلى  مخفر  "أبو  النخيل"  ،  فأرسل  معي  مدير  المدرسة بعد  أن  أخبرته  بقصتي  -  وكيله  ؛  و كانت  التهمة  أنني  هاجمت  أمين  المستوصف  و هو  على  رأس  عمله ، و أنني  رميت  عقاله  أرضا  ،  و هذه  إهانة  في  عرف  البلد  لا  تغتفر ،  و أنه  مضطر  لتوقيفي (!!!) ،  فاقترح  الأستاذ  الوكيل بعد  نقاش  طويل -  أن  أقدم   اعتذاري  لأمين  المستوصف ،  فوافق  الملازم  رئيس  المخفر  على  ذلك ،  شريطة  أن  يتنازل  أمين  المستوصف  عن  شكواه  بعد  الإعتذار !...

و كان  الإعتذار  على  شكل  وفد  ترأسه  وكيل  المدرسة  بمصاحبتي  مع  عدد  من  الزملاء  المعلمين ،  في  زيارة  إلى  مضافة  أمين  المستوصف  ،  الذي تصدر المضافة و على  يمينه  أمين  مخزن المدرسة  ،  و قد  شعرت  خلال  الزيارة  بمهانة  لا  زالت  تحز  بنفسي   حتى  اليوم ....

و تجنبا  لهذا  الجو  العدائي ، طلبت  نقلي  من  المدرسة .

كانت  الساعة  قد  شارفت  على  العاشرة  ليلا  عندما  قرر  الزميلان  مغادرة  المقهى ،  و في  سريرتهما   تساؤلات   بلا   حدود . 

 *نزار  بهاء  الدين  الزين

   سوري  مغترب

   عضو  إتحاد  كتاب  الأنترنيت  العرب

الموقع : www.FreeArabi.com

إنصره ظالما أو مظلوما

قصة قصيرة :  نزار ب. الزين*  

أوسمة

-1-

هذا نموذج من نماذج...
ويطبق بطرق مختلفة...
وحتى في سريرتنا شيئ منه

و علينا ألا ننكر..
شكرا لنصك الماتع اديبنا العزيز.
وعيد مبارك
.

رغد قصاب  سورية

فرسان الثقافة    24/10/2012

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=41529

الرد

أختي الفاضلة رغد

كل ما تفضلتِ به  صائب

و في اعتقادي أن للثقافة

دور كبير في الحد من

النزعة العنصرية التي لا زالت

تعشش في أعماق الكثيرين

***

شكرا لمرورك و اهتمامك

مع ود و ورد

نزار

-2-

بينما غزا الانسان كل غريب وجديد وبعيد..

مازال يتخبط في نزعاته البشعة.
نص موفق ولك الفضل اديبنا العزيز.

ريما الخاني سوريه

فرسان الثقافة    27/10/2012

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=41529

الرد

أختي الفاضلة أم فراس

صدقت ، لا زال الإنسان

يعاني من جذوره البدائية

و لكنه يتقدم في مجالات طثيرة

و لكن للأسف ، إنساننا العربي

لا زال إلى البدائية أقرب

***

أختي الكريمة

ممتن لزيارتك و تعقيبك الصائب

مع ود و ورد

نزار

-3-

 نحن أقوام بنا جاهلية قبلية
تجد التصنيف بين أبناء القبيلة الواحدة

فلا تحزن إن رأيته ضد الآخرين
تحية و تقدير

عوض قنديل فلسطين/غزة

الصداقة    27/10/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41712

الرد

أخي المكرم الأستاذ عوض

صدقت ، الجاهلية بكل أشكالها

 لا زالت تقبع في أعماقنا

***

شكرا لمرورك و اهتمامك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-4-

للاسف التفرقة العنصرية موجودة في كل البلاد

رجاء بشير فلسطين

الصداقة    27/10/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41712

الرد

أختي الفاضلة رجاء

نعم ، العنصرية نزعة إنسانية

و لكن  ارتفاع مستوى الثقافة

و قوة القانون ، يلجمها

و هو ما نفتقره في بلادنا

إلى حد كبير

***

ممتن لمرورك أختي الكريمة

و لمشاركتك التفاعلية

مع ود و ورد

نزار

-5-

لم تكشف القصة العنصرية البغيضة التي لا تزال موجودة بقوة في مجتمعاتنا فحسب بل كشفت أيضاً  عن العقلية المريضة التي يتصف بها أولياء امور أو موظفين يفترض أن يكونوا أكثر حكمة وصدقية في التعامل مع مشاكل أبنائهم من أجل مساعدتهم على تجاوزها وتحقيق مستقبل أفضل لهم اتمنى لو كانت هذه العنصرية في نصرة الشعوب العربية المظلومة التي تحتل أرضها أو يجوع أبناؤها فتثور نخوتها وشهامتها لنصرتها ورد الضيم عنها،  لكانت ايجابية ومحمودة

أسد الدين الأسدي فلسطين

الصداقة    27/10/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41712 

الرد

أخي الأكرم أسد الدين

لقد تنبهت إلى مشكلة أساسية

و هي قلة وعي بعض الآباء

بمصلحة أولادهم

هذا و أشاركك أمنياتك

في توظيف ظاهرة العصبية

في الدفاع عن مصالح الأمة

***

ممتن أخي العزيز لمرورك

و مشاركتك التفاعلية

في نقاش النص

مع خالص مودتي و  تقديري

نزار

-6-

هذا ما يقدر أن يفعله في ذلك البلد !! لمن يلجأ ؟ليس من حقه أن يلجأ للحق أو القانون ,غير أنه لن يجده .
مرآتك أخي تعكس حكايا من الواقع التعيس الذي تعيشه هذة الأمة التي يفترض أن تكون خير أمة أخرجت للناس
ولكن ماذا نقول ؟؟
هل هناك أصابع خفية تلعب أدوارا خفية لتظل هذة الأمة تغرق في الظلام يوما بعد يوم ؟؟
هل هناك  أفكار جهنمية تنتشر بفعل فاعل ,,و هناك من يهيىء لها المناخ  الملائم  لتنمو وتزدهر ؟؟
كيف أصبحت تلك المقولة (أنصر أخاك ظالما أو مظلوما ) تحمل هذة المشاعر ؟؟
أليس أبو العز أخا على نحو ما ؟؟
يعز علينا أن نسمع كل هذة المصائب في بلادنا العزيزة
شكرا لك أخي نزار
قصة جميلة ,مؤثرة وهادفة

فاطمة عبد القادر فلسطين

رابطة الواحة    28/10/2012 

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?s=6be8821ff67fc1fd9db7101b9f93940a&p=755603#post755603

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

قدمت تحليلا وافيا للنص

شمل كل مراميه

أما انفعالك بأحداثه و تأثرك بها

فهو يدل على رقة مشاعرك

و مدى اهتمامك بمشكل أمتك

أما الأصابع الخفية التي تطرقت إليها

فهي موجودة فعلا  و تمارس

دورها الخفي غالبا و المعلن أحيانا

نجابهها بردود فعل صبيانية

و الحديث يطول يا أختاه

و لا مجال له في هذه العجالة

***

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة

التب أثرت النص

مع ود و ورد

نزار

-7-

عيب كبير مازلنا نجني ثماره المرة حتى اليوم.
تحيتي

فردوس النجار سوريه

فرسان الثقافة    29/10/2012

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=41529  

الرد

أختي الفاضلة فردوس

نعم ، جذور التعصب لا زالت

متمكنة فينا و متحكمة في سلوكياتنا

و لن يحد منها سوى انتشار الثقافة

و التربية السليمة

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة

و مشاركتك التفاعلية

مع ود و ورد

نزار

-8-

حال مؤلم، رصدته بعينك الواعية..
مازال يعشّش في العقول التي لم تستطع التخلّص من إرثها القديم بعد..
شعرت بالخيبة والمرارة والأسى وأنا أقرأ هذه المفارقات العجيبة
و أسأل ذاتي...إلى متى ؟؟؟ فلا أجد جواباً
كم أحترم قلمك أ. نزار !!!

لأنه يشير دائماً إلى واقع ملموس معاش،

يحيط بنا وليس ببعيد عنا.
حيّااااااااااكَ الله

إيمان الدرع سوريه

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

30/10/2012

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?110712-انصره-قصة-نزار-ب.-الزين   

الرد

أختي الفاضلة إيمان

للأسف هذا واقعنا

فكثرا ما تسيقظ في أعماق نفوسنا

الجاهلية الأولى

أما تساؤلك : إلى متى ؟

فالإجابة عليه باغتقادي

عندما يشمل التعليم كل إنسان عربي

و عندما  تعم التربية السليمة

و الحيث يطول يا أختاه

***

أختي الكريمة

إعجابك بما أكتب أسعدني

فلك الشكر الجزيل

مع ودي و وردي

نزار

-9-

بعيدا عن القصتين المؤثرتين تشهدان بحال الغريب بيعيدا عن ناسه
احب الوقوف على الحديث النبوي الشريف
والذي اعتبر هنا مثلا ومقولة وغيره
وهو حديث صحيح أخرجه البخاري في صحيحه والإمام أحمد في مسنده و الترمذي في سننه وغيرهم ولفظه في البخاري عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، فقال: رجل يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنصره إذ كان مظلوماً، أفرأيت إذا كان ظالماً كيف أنصره؟! قال: تحجزه أو تمنعه من الظلم، فإن ذلك نصره.
ويبقى أن القصتين على هامش الحديث تحكيان فهما خاطئا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم
وتشيران بمهارة لعيوب فكرنا وفهمنا واستجابتنا
أهلا بحضورك الفاعل أديبنا في واحة الخير
تحاياي

ربيحة الرفاعي الأردن

رابطة الواحة   2/11/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=758142&posted=1#post758142  

الرد

أختي الفاضلة ربيحة
صدقت ، كثيرا من النصوص الدينية ،
يؤلوها البعض على هواهم
***
الشكر الجزيل أختي الكريمة
لمشاركتك التفاعلية القيِّمة
مع ودي و وردي
نزار

-10-

 أخي الأكرم ، الأستاذ نزار
أسعد الله أوقاتك
لقد حاولتَ أن تُلمح إلى المكان بـ ( أم النخيل ) ، فصرّح به ( العقال ) ههه
لقد صوّرتَ بنصّك نزعة موجودة في ( أم النخيل ) ، وبقوّة ... ولكنّها بنسب مختلفة ومتفاوتة عندَ مَن هو نبيل أصيل ، ومن هو زنيم دخيل !
وما استندتَ إليه من مقول ، وكان منطلقاً للحكاية هو حديثٌ شريف كما ذكرت الأستاذة ربيحة . يبقى أن أقول : إنّ نصوصك جميلة ممتعة
لكَ تحياتي وتقديري

مصطفى حمزة سوريه/الإمارات

الصورة الرمزية مصطفى حمزة

رابطة الواحة   2/11/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=758142&posted=1#post758142  

الرد

أخي المكرم الأستاذ مصطفى

كما قلت لأختنا الفاضلة ربيحة

أن البعض يحرف النصوص الدينية

أو يؤولها على هواه

***

شكرا لمرورك و إعجابك بنصوصي

مع حالص المودة و التقدير

نزار

-11-

الظلم ظلمات يوم القيامة
انصر أخاك بتقديم النُصح له
بردعه عن الظلم
لكن الزمن تغير والحمية الجاهلية أفاقت من سُباتها
نحن نعيش جاهلية ثالثة أو رابعة
مودتي لك أخي نزار

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

من المحيط إلى الخليج

8/11/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=59379

الرد

أخي الأكرم عبد المطلب

صدقت ، نحن نعيش جاهلية جديدة

طورا تعصبا لإقليم

و طورا تعصبا لطائفة

و طورا تعصبا لفريق كرة قدم

و أعان الله هذه الأمة

في التغلب على جاهليتها

***

شكرا لمرورك أخي العزيز

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-12-

هي تلخيص لواقع مرير نعيشه
لغة سهلة تماشت مع بساطة الجلسة بالمقهى
ولكن صديقي الا تعتقد ان تصرف القبلية

هو شيء نسبي لايمكن تعميمه بالمطلق ؟؟؟
سررت بالقراءة هنا
شكرا كبيرة للابداع  

محمد نور سوريه

الفينق   8/11/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=40090

الرد

أخي المكرم محمد

نعم ، إنه واقع مرير

لا أدري متى سنتخلص منه

و أوافقك الرأي أن التعميم خطأ

و لكن الظاهرة لا زالت موجودة

في الكثير من المناطق

***

جزيل الشكر لمشاركتك

و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-13-

أخي نزار على الرغم من اتفاقي معك في الفهم الخاطئ لهذا الحديث الذي ذكرت فهو حديث وليس مثل

 وهذا وا أسفاه داء مازال في جزيرة العرب في شتى بقاع الوطن العربي وإن معنى الحديث إنما المقصود به أتنصر أخاك مظلوما بأن تساعده وترد له حقه وأن تنصره ظالما برده عن ظلمه أما هذه العصبية العفنة ليس لها أي تقدير

قصصك أخي نزار تطرح مواضيع تمس المجتمع بأسلوب شيق جذاب

 تقديري واحترامي ولي عودة لاحقا حيث لم أفرغ من القراءة

ساره سعد

المنابع الأدبية    8/11/2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=282504#post282504   

الرد

أختي الفاضلة ساره

تفسيرك للحديث الشريف صحيح

و لكن الكثيرين عبر التاريخ الإسلامي

لم يفهموه على هذا النحو

إذ اعتمدوا ظاهره

***

إعجابك بما أطرح اسعدني

و في انتظار عودتك

إلى اللقاء

نزار

-14-

الأستاذ المبدع نزار
سرد شيق لأديب متميز ...

منكم نتعلم أخي العزيز ..سلمت
ودي مع باقة ياسمين دمشقي

محمد الفاضل السويد

المنابع الأدبية    8/11/2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=282504#post282504    

الرد

أخي الأكرم الأستاذ محمد

باقة الياسمين وصلت

و فاح أريجها في أعماق قلبي

أما ثناؤك العاطر

فهو وسام زيَّن نصي و شرَّف صدري

فلم من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-15-

من وجهة نظري أنَّ الحبكة القصصيّة

 لم تكن بمستوى جرعة الحكمة التي اردت ايصالها

 من خلال عنوان هذه القصة
ما رأيكم دام فضلكم؟

صالح القزاز -مصر

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

7/11/2012

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?p=96391&posted=1#pos t96391

الرد

أخي الأكرم ابو صالح
مع احترامي لوجهة نظرك
فمن وجهة نظري أن واقعية القصة
لا تحتمل تفنينا
***
الشكر الجزيل لزيارتك و اهتمامك
مع عميق مودتي و تقديري
نزار

 

-16-

 قصة نقلت الواقع بكل مرارته واوجاعه
بأسلوب راق مشوّق
وبقلم واع ينقش الحرف بإحساس فريد غاية في العمق
دمت مبدعا اديبنا القدير
ودام نبض قلمك الزاخر بالألق
ودّي و وردي

عبير محمد مصر

الفينق    9/11/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=40090    

الرد

أختي الفاضلة عبير

إعجابك بأسلوبي أسعدني

و ثناؤك الرقيق أثلج صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-17-

بلغة سهلة توصل الفكرة

وتلقي الضوء على كثير

من عثرات المجتمع
استاذ نزار
تقديري لك ولقلمك

فاطمة الزهراء العلوي المغرب

الفبنق    10/11/12

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?s=4f3da0ef4adeadf7a8b4cfbf5cca23e4&t=40090

الرد

أختي الفاضلة أم مهدي

ممتن لزيارتك و ثنائك الدافئ

أما إعجابك بمواضيع نصوصي

فهو إكليل غار توَّج هامتي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-18-

للأسف سيد نزار، هذا ما يحدث كثيراً في بلداننا،

فالمقيم او الاجنبي، مهضوم الحق، ولا يستطيع حتى الشكاية،

فهو المخطئ حتى ولو ثبت العكس..

والحل يكون حين يتواجد عقلاء

يتممون النصيحة النبوية التي تقول:

"انصر أخاك ظالما بان تمنعه من الظلم، فذاك نصره"

لا أن يقوم الفرد بزيادة الظلم

ومشاركة قريبه أو مواطنه في العدوان..
قص جميل ودمت بخير..

اسماعيل أبو بكر فلسطين

العروبة      22/11/1012

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=45482  

الرد

أخي الأكرم الأستاذ اسماعيل

دوما هناك من يفسر على هواه

و المسألة هي تعصب جاهلي أعمى

أكثر من كونها طاعة لحديث شريف

***

الشكر الجزيل لاهتمامك

و تعقيبك الثر

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-19-

أبي الغالي نزار الزين...
الجميل أنهما غادرا في صمت، فالصمت يبيح التفكير بعمق...
لعلهما يرجعا في هذا الوقت،

ويضعا بصمتهما بالعشرة على جرح

ربما اندمل بعد مضي الوقت...
فالأخوة وإن خانت ،

لا تخون وتمسك اليد باليد ولو بعد جرح.
راقت لي في ليلي المظلم

الذي تلقى به الحزن والكرب والظلم

 من وجه الأبوة و وجوه الظلم

فاطمة منزلجي سوريه

المرايا    22/11/2012

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=28897  

الرد

إبنتي العزيزة فاطمة

أنار الله لياليك القادمة

لا أظن أن جروح  التعصب

تندمل في سنوات

بل لعلها تحتاج إلى عقود

شكرا لنظرتك التفاؤلية

التي أرجو أن تعم كل قضايانا

و لمشاركتك القيِّمة

مع ود و ورد

نزار