المنبر الحر

*  محتويات ( المنبر الحر ) يعبر عن آراء  كتابها

*  للرد على آراء  كٌتّاب  المنبر الحر ،  يرجى التكرم  باستخدام الرابط  التالي :

www.FreeArabi.com/FeedBack.htm

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

اليوم يغدو الفخر من خلصائها

شعر : فراس حج محمد فلسطين

f/e/ferasomar/profile/ferasomar.jpg 

آمنت بالأرض الولود ومائها

                    و بثورة ماجت على رمضائها

يأتي إلينا القولُ يخبر فعلها

                      فتشاهد العينانِ بعض بهائها

تأتي إلينا بالكرامة شاهدا

                    و تظل تسرد من عظيم روائها

يأتي المزيد بعزة وكرامة

                        وتحدث الأوطان من أنبائها

ويعود يكتبها الزمان مهيبة

                            وتغرد الآمال في أفيائها

و الليل يركن في المغيب مكانه

                       و يهل صبح في ربى أنحائها

يا أيها الشوق المؤرّق مهجتي

                      عهدا أظلّ أطوف في أرجائها

وأرتِّب الصور التي غازلتها

                     فتسحّ عطرا من شذى شهدائها

هذا هو القرن الذي يشدو لنا

                    حلو القصيد على لحون غنائها

هذي هي الثورات هبت ريحها

                       شعّت بها الأنوار في بيدائها

غرست لها مجدا عظيما قاهرا

                 في تونسَ الخضراءِ بعض دوائها

وتلاحقت مصرٌ تنادي عيدها

                       هلت تسطر فجرها بمضائها

والشام أسعدها الزمان فصبحها

                   شرف يطوف وبات من أمرائها

إن طال ليل الغارقين بوهمهم

                     لا بد يوما من شروق سنائها

جن الجنون بطغمة مشلولة

          حتى    البلاءُ    يعوذ    من    كبرائها

وغدا قريبا تصرخ الدنيا بهم:

            أنْ   قد   بلينا   من  شرور   شقائها

فالليل فيها قد تبلج فجره

            يا    حرّةً    عرفت   طريق   صفائها

فالمخلصون على الخلاص تواعدوا

            فهمُ   الرجالُ   على   عهود   شفائها

أمسى الزمان يسير في فلك المدى

            يهدي   الأنام   إلى   صروح    بنائها

قد أومأ العز العزيز إلى العلا

             حدث   حديثك   في   شموخ   إبائها

هذا هو العربيّ يخطر عزة

            ها   قد   مضينا   في  دروب  علائها

عدنا إلى سِيَر الكمال، فأنبتت

            أملا    سما    يعلو    على    أنوائها

جمعت لنا أرض الجدود مفاخرا

          و اليوم   يغدو   الفخر   من   خُلَصائها

 

فراس حج محمد - فلسطين

ferasomar2007@yahoo.com