علوم/3

( إكتشافات و بحوث علمية )

مواضيع متنوعة       

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات


 

د. حسين حامد الدخيل لـصحيفة كل الوطن :

نسبة الشفاء من الامراض  عن طريق الوخز بالابر 100%

تقرير : حصة الغامدي*

مشاركة : بثينة العيسى*

 

د. دخيل لـ(كل الوطن): نسبة الشفاء من الامراض عن طريق الوخز بالابر 100%

        علاج دار حوله جدل واسع و مازال ..البعض انكره والبعض الاخر رأى فيه بوابه للشفاء من الداء بلا دواء ،أعترفت به أعرق الجامعات وقامت بتدريسه ،هو علاج ضارب في القدم  يتم التعامل معه منذ خمسون عاما.

هذا العلاج المذهل مارسه البروفسور / حسين حامد دخيل منذ مايقارب العشرون عاماً ورأى فيه  العجائب وهو كما يقول طب شامل..

ترك من أجله تخصصه الجراحي الذي برع فيه ومارسه في المانيا عاد للمملكة كأول ممارس سعودي لهذا النوع من العلاج مولع به لحد التعصب له لما وجد فيه من عجائب في علاج أعتى الأمراض

انه العلاج بالوخز بالابر ولكن بالطريقة الالمانية الفرنسية الذي أشاد به الدكتور / غازي القصيبي رحمه الله عندما كان وزيراً للصحة ومنح الدكتور / الدخيل رخصة لمزاولة هذا النوع من العلاج.

للتعرف اكثر على هذا النوع من العلاج قصدت ( كل الوطن )عيادة رائد الطب البيولوجي و طب الوخز بالابر في السعودية البرفسور / حسين حامد دخيل  في  جدة

أول سؤال يتبادر الى  ذهن القارئ لمشوارك الطبي هو ..

ما الذي جذبك لهذا لطب الوخز بالابر والذي جعلك تغير مسارك الطبي  والجراحي الذي تخصصت و برعت فيه؟

.

في حقيقة الأمر أن اعجابي بطب الوخز بالابر في بداية السبعينيات عندما كنت في المانيا أمارس تخصصي في جراحة العظام و الجهاز الهضمي والمسالك البولية  و بدأ فعلياً عندما عرفت وشاهدت  الصينيين  يستخدمون الوخز بالابر في التخدير , وكما هو معروف ان التخدير عامل مهم في الجراحة لذا بدات في البحث و الاستفسار عن هذا الاسلوب في العلاج ووجدت فيه شيء خطير جدا, وجدت انه يمكن ان نوفر 60% من البنج اذا استخدمنا الاسلوب الصيني للتخدير .وبعد تبحري في هذا العلم اكتشفت ان هذا العلاج ليس في مسألة البنج فقط انما هو طب شامل . درست هذا الطب وحضرت من أجله المؤتمرات فذهلت من هذا العلم فعلاً ذهلت بكل مافي هذه الكلمة من معنى ,أذهلني في علاجه لحالات حرجة ومتقدمة وعلاجه يفوق كل التوقعات ومنذ ذلك الحين وأنا كل يوم أرى العجائب .

علاج الوخز بالابر أسلوب علاج صيني تقليدي يمارسه الصينيون  منذ القدم ...ماوجه الشبه والاختلاف بينه وبين الاسلوب الالماني الفرنسي الذي تستخدمه؟

 .

الاسلوب الصيني في الوخز بالابر هو الاسلوب الشائع ولكن اسلوب الوخز بالابر يستخدمه معظم سكان شرق اسيا ولكن الاكثر انشار هو الاسلوب الصيني و قد قام الالمان والفرنسيون بدراسته وتطويره وأصبحوا من رواد العلاج بالوخز بالابر واضافوا  عليه اجهزه حديثه  مثل جهاز الاشعة الكهرومغناطيسية و الليزر لذا لم يعد طباً تقليدياً بل أصبح حديثاً مواكباُ للعصر ليصبح اكثر فاعلية في الشفاء. مما جعل الصينيون أنفسهم ينتهجون الطريقة الالمانية الفرنسية في العلاج بالوخز بالابر  ومع احترامنا الشديد للصنيين وطريقتهم القديمة الا أن الطريقة الالمانية الفرنسية في الوخز بالابر أثبتت تفوقها  الباهر عن الطريقة الصينية في علاج العديد من الامراض

كيف هي عملية تشخيص المرض في طب الوخز بالابر ؟

 .

 

يعتمد هذا النوع من العلاج على (علم المنعكسات) ويعتمد على التشخيص عن طريق الاذن التي اثبتت الدراسات والابحاث انها افضل عضو في الجسم للتعامل مع اعضاء الجسم وهي افضل من طريقة العلاج بالتدليك  اليدين والقدمين لعدة اسباب من أهمها  أنها أقرب عضو للجهاز العصبي المركزي في الدماغ  وتوجد في الاذن مركز لكل عضو في الجسم .وعند بداية التشخيص نستخدم جهاز الالكتروني يكشف المكان المسبب للألم وهو عبارة عن حلقة توضع حول عنق المريض موصولة بها جهاز يوجه نحو أذن المريض و هو من يحدد مكان المرض و يحدد بشكل دقيق موقع الوخز بالابر على الأذن مباشرة بعدها أبدأ بوخز أذن المريض بأبر لا يتجاوز حجمها حجم شعرة الإنسان العادية و بعد وضع الابرة بخمس دقائق يشعر المريض بزوال الألم بعد ذلك قد ينتقل المريض حسب حالته الى جهاز الكهرومغناطيسي او الليزر او قد ياخذ جرعات من أبر الأوزون.

بماذا يتميز هذا الاسلوب من العلاج عن غيره ؟

يمتاز بمزايا عديدة و بدون مبالغة أقول اننا باستخدام طريقة الوخز بالابر الحديثة نستطيع و بدون مبالغة نستغني عن اكثر من 70% من التحاليل المخبرية والاشعة وأكثر من 80% من الأدوية و العالم المتقدم أمن بهذا النوع من العلاج لما رأوه من حقائق علمية ابهرتهم.

قد نلجأ في بعض الحالات للاستعانة ببعض التحاليل المخبرية والادوية هذه حقيقة  لا يمكن انكارها ولكن دورها يكون مكملاً ومساعداً على الشفاء, وللقارئ  ان يتصور الكم الهائل من الملايين التي  ستوفرها الدولة عند تطبيقها هذا العلاج في المستشفيات فهناك مئات الألاف  من المرضى الذين يراجعون المستشفيات الحكومية وتهدر الدولة الملايين لعلاجهم  بدون ادنى فائدة تعود على المريض.

والميزة  المهمة في هذا النوع من العلاج ان ليس له أثار جانبية  وهذا ما أثبتته الدراسات والابحاث التي أجريت طوال الخمسين سنة الماضية  ، فلماذا لا يطبق هذا النوع من العلاج  في مستشفياتنا ؟ ولماذا يحرم المرضى من فوائده الجمه ؟ لماذا؟

هل لك أن تطلع القارئ على أهم الأمراض التي يعالجها هذا العلاج ؟ وماهي الأمراض التي وقف عاجزاً عن علاجها؟

.

يعالج الوخز بالابر العديد من الامراض والتي من أهمها الصداع و الصداع النصفي الذي يعاني منه شريحة كبيرة من الناس وثبت علميا الشفاء التام منه بعد استخدام عدة جلسات بالوخز بالابر بالطريقة الالمانية الفرنسية الحديثة كما أثبتت فاعليته في علاج القولون العصبي و الذي يعتبر من أمراض العصر ويعالج ايضا التهاب الجيوب الانفية وحساسيات الأنف التي يقضي المريض سنوات عديدة من عمره وهو يعاني من ألمها  ويجري العمليات للتخلص منها ولكن دون فائدة هذا العلاج  ينهي متاعب هؤلاء و يتم لهم الشفاء التام بعد استخدام هذا الاسلوب الحديث ، وله فاعلية رائعة على أمراض القلب و الجهاز التنفسي و الهضمي  ، كما ان هذا العلاج ناجع مع الاطفال فقد وجد ان استجابتهم العلاجيه والشفائية أعلى بكثير من الكبار مثل حالات اضطراب النمو و النضج وذلك تراخي الاطراف والشلل الطفولي والاعاقات والتخلف.

كما انه فعال في علاج خشونة الركب و المفاصل بشكل عام والآم الظهر و العمود الفقري و ايضا مشاكل الرقبة والتشنجات و أكثر من 70 % من الامراض اثبت الوخز بالابر بالطريقة الحديثة الشفاء التام منها بإذن الله تعالى.

ولا نستطيع أن نقول ان هناك حاله يعجز عن علاجها ولكن نقول أن  الامراض المستعصية كالأورام السرطانية بأنواعها مثلا في حالاتها المتطورة والتي تحتاج للتدخل الجراحي قد لا يساعد المريض في التخلص من الورم وانما  يساعده في التخفيف من الألم وخاصة فيما يتعلق بأورام الجهاز الهضمي.

ولي في هذا المجال كتاب صدر حديثا يعتبر موسوعة  في الطب البديل تحت مسمى (الطب البديل في العصر الحديث ..الاسلوب العلمي في الوخز الحديث) يستطيع القارئ الاستزادة منه في كل ما يتعلق بهذا العلم المبهر و التعرف على الامراض التي يعالجها.

كيف يعمل هذا العلاج ؟ وكيف يمكن أن يشفي المريض من معاناة سنين بمجرد وخزة في أذنه؟

،

إن هذا العلاج يعمل على علاج المرض وليس العرض بمعنى انه يستهدف السبب من المرض ذاته وليس على الاعراض الناتجه عن المرض كما تفعل الأدوية الكيميائية .

ان العلاج بالوخز بالابر بالطريقة الالمانية الفرنسية تستهدف مكان المرض بشكل مباشر و من اعجاز الخالق سبحانه وتعالى ان الجسم يشفى نفسه بنفسه فمثلاً عندما يزورني مريض يشتكي من ألم في ركبته فاني اقوم بوخز بالابر في نفس مكان الالم وسبحان الله ان الالم يختفي بعد دقائق معدودة.

ما مدى فاعلية هذا النوع من العلاج على المدى الطويل؟

ان فاعليته قد اثبتت علمياً فاغلب المرضى  الذين  يخضعون لجلسات للعلاج بطريقة الوخز بالابر الحديث لا تعاودهم الألآم بمشيئة الله و لكن هناك بعض الحالات المستعصية تحتاج للمراجعة بين الحين والاخر بعد اتمام الجلسات وقد انصحه بالمراجعة بعد ستة أشهر الى سنة للمتابعة والاطمئنان فقط .

هل هناك محاذير بعد العلاج بالوخز بالأبر الحديث تنصح بها المريض بعد اتمام الجلسات ؟

ليس هناك أية محاذير ويزاول المريض حياته بشكل طبيعي  لان الشفاء تام باذن الله  باستثناء الاهتمام  بالصحة بشكل عام وليس له اي علاقة بنوعية العلاج.

ما هو أخر تطورات الوخز الحديث ؟

 .

لقد تطور الوخز بالابر وأصبح بدون أدنى ألم  أصبح لدينا الآن ما يعرف بالوخز بالليزر و هذا ما قدمته في اخر مؤتمر والذي عقد في جدة تحت عنوان (الإبر الليزرية) وقد كنت أول من قدمه في المملكة ويعمل هذا النوع على تسليط ضوء الليزر مباشرة في مكان الألم ويكون الشفاء سريع ودائم وبلا ألم وبدون اعراض جانبية ..فهل هناك أروع من ذلك

بما ان  هذا النوع العلاج مثبت علمياً و هو كما أسلف معترف به في جامعات غربية كثيرة ويمارس فعلياً في الدول المتقدمة فما  هي العراقيل التي تقف في  امام تطبيق هذا النوع من العلاج في المملكة ؟

اهم العراقيل هو الاهمال و الجهل بقيمة هذا النوع من العلاج من قبل وزارة الصحة  ومن جهتي قمت بمحاولات عدة وخاطبت الجهات الصحية وناشدتهم ان يلتفتوا لطب الوخز بالابر بالطريقة الحديثة و ان يتم عمل وحدة علاج للطب البديل في كل مستشفى وذلك لما لمسته من نتائج باهرة في العلاج و قد تكفلت شخصياً بتدريب كل من يرغب في ممارسة هذا النوع من العلاج حتى انني اعددت قاعات مجهزة للتدريب كل هذا رغبة مني في نشر هذا النوع من العلاج بين اطباء وطني ورحمة بالمرضى الذين انهكتهم الامراض و ارهقتهم تكاليف العلاج ولكن كل محاولاتي للاسف بائت بالفشل لان بعض من يعملون في القطاع الصحي وممن يتسمون بالتقليدية وعدم المعرفة باهمية هذا العلاج يقفون وراء عدم تطبيق هذا اللعلاج و الا ابالغ ان قلت ان هناك ايادي خفية تتعمد على التعتيم على هذا العلاج وعدم اظهاره و الاستفاده منه.

فبرغم صدور قرار من وزارة الصحة بتكوين لجنة من هيئة التخصصات السعودية الصحية وهيئة الغذاء والدواء و كلية الصيدلة بجامعة الملك سعود وإدارة الطب البديل بالوزارة للاستفادة بما في هذا الطب والاستعانة بمرئياتي إلا انه بعد ان تم لقائي باللجنة لم يتم تحريك ساكن ولم تأخذ مرئياتي بجدية و لا زال الامر معلق حتى تاريخ هذا اللقاء.

ماذا عن تكلفة العلاج ؟

 .

تختلف تكلفت العلاج حسب الحالات ولكن لو اخذنا بعين الاعتبار ان كل المواد المستخدمة في العلاج ليست متوفرة في الصيدلايات  وتستورد خاصة للعلاج كما أننا لو قارنها بتكلفة العلاج التقليدي من أجرة كشف طبيب وتحاليل مخبرية و أشعة  وأدوية سنجدها أقل  منها وتوفر الكثير على المريض بالاضافة الى انها توفر على المريض استخدام الادوية وبشكل دائم كمان ان الخاضع للعلاج يحصل على استجابة فورية وبدون اعراض جانبية يستحيل أن توفره اي طريقة في العلاج سوى طب الوخز بالابر الحديث.

هناك مراكز تمارس الوخز بالابر تستعين بممارسين  له من غير الأطباء ..فما أهمية أن يكون المزاول لهذا العلاج طبيب دارس للطب التقليدي؟

من المهم ان يكون من يقوم بهذا العلاج طبيباً مؤهلا ًتأهيلاً بشرياً  لانه الوحيد الذي يعرف أين وكيف يضع الأبر وبدقة متناهيه و لابد ان تلتزم كافة المراكز التي تمارس الوخز بالابر المعايير الصحيحة لتطبيق العلاج  وهناك امر صريح من هيئة التخصصات الصحية بأن يكون المزاول لهذا الطب وهو طبيب بشري و عليه لابد ان يعاقب كل من يخالف القوانين فحياة البشر ليست لعبة ولا يمكن أن تتهاون الدولة فيها، ان مزاولة الغير مؤهلين لهذا النوع من العلاج هو ما سبب ردود أفعال سلبية اتجاه طب الوخز بالابر لانهم لا يتقنون هذا العلم لذا فشلوا في استخدامه وانا من هنا أشدد على أهمية أن يلجأ المريض لطبيب مختص بهذا العلم حتى لا يحدث مالا يحمد عقباه.

من واقع التجربة ماهي أهم الحالات التي عالجتها ومازالت عالقة في ذاكرتك ؟

منذ أن بدأت بمزاولة طب الوخز بالابر الحديث و هو يذهلني بنتائجه المبهرة و أصادف يومياَ حالات كثيرة أحمد الله ان كتب الله الشفاء لهم واني كنت بعد ارادة الله سبباً في تخلصهم من أوجاعهم ولكن من أميز الحالات هي حالتان موثقة في مجلة (المجلة ) كتب عنها الكاتب هاشم علي حافظ عام 1403هـ.

الحالة الأولى  كانت لوالد كاتب المقال الذي ظل يعاني من ألم غريب و مزعج ولا يحتمل لمدة 20عاما وقصد الكثير من الاطباء في انحاء العالم دون فائدة وبعد عدة جلسات استمرت شهر و على فترات متقطعة اختفى الالم نهائيا

اما الحالة الثانية فقد كانت لطفل في 12 من عمره كان يعاني من نوبات صرع شديدة كانت تهاجمه بشكل يومي تخلص منها بعد عدة جلسات استمرت لمدة ثلاثة اسابيع 

وحقيقة القول ان هذا غيض من فيض وعجائب هذا الطب كثيرة لا يمكن ان احصيها.

كلمة أخيرة في هذا الحوار لمن توجهها ولماذا؟

أوجه كلمتي لمولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه و أقول له يا ملكنا يا ملك الانسانية شعبك بحاجه ماسة لتطبيق هذا الطب في المستشفيات و تدريسه في الجامعات أسوة بالدول المتقدمة و أنا أتقدم من خلال صحيفة كل الوطن الالكترونية لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين وأطلب لقاءه لأطلعه على كافة تفاصيل طب الوخز بالابر الحديث الذي أثبت فاعلية عظيمة لعلاج كافة الامراض وكلي ثقة أن سيدي لن يبخل على شعبه أبدا حفظه الله ورعاه.

*د. حسين حامد الدخيل - السعودية

*حصة الغامدي السعودية

* بثينة العيسى - الكويت