أدب2

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين
.

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

مجموعة " ديكور البيت " القصصية

  نزار ب.  الزين

الذئب و الفريسة

قصة حقيقية

 نزار ب. الزين*

    

 تسمع هدير السيارة ، ترتعش ،

 يتوقف الهدير ، تزداد إرتعاشا و رعبا ،

 تشاهده يكشف  طرف الخيمة ، فتصرخ و  تصرخ  ؛

 يتقدم  منها و قد ركَّب إبتسامة صفراء فوق لحيته الصغيرة ،   (( لماذا تخافين مني يا صغيرتي )) يقول لها بصوته الوحشي ، ثم يضيف : (( لقد أحضرت لك صديقي حمود كما أحضرنا  لك كبابا  و حلويات .. هيا كلي بالهناء و الشفاء )) تجيبه بمزيد من الصراخ و بلغة لم يفهم منها حرفا ، ربما كانت  تستنجد بوالديها " همس لنفسه " ،  يحاول إرغامها على الأكل ، تزدرد لقيمات ثم لا تلبث أن تتقيأها ؛ (( ترفضين الطعام ؟ هذا شأنك ، و لكنك لن ترفضي  المتعة ... ))  يعاود ربط يديها ، يملأ فمها بقطعة  قماش قذرة  ليخرس صوتها المبحوح ، ثم  يلتفت إلى صديقه حمود  : (( تفضل قبلي !!! ))

يتقدم حمود ، يشمئز ، يرفض ، يبتعد  ....

يتقدم عبد الرحمن ، فيمارس وحشيته ..

((  حرام عليك يا رجل إنها طفلة ... إنها تموت ، إنها تنزف ! ))  يقول حمود  مستاءً ، فيجيبه  عبد الرحمن  متسائلا  بينما  لا يزال  يلتهم  ضحيته : (( تقول طفلة ؟ إنها في التاسعة يا رجل ! )) ..

يزداد إشمئزاز حمود ، تخالطه مشاعر الإشفاق على الطفلة  و الندم لأنه رضي بمرافقة صديقه ، و الغضب منه  بل  و إحتقاره ، يخرج من الخيمة  و يجلس  في السيارة  مضطربا  منزعجا  تتقاذفه  الأفكار ..... و النوايا ! .

(( ظننتك رجلا يا حمود ))  يقول لصحابه - ممازحاً - بعد أن فرغ من إلتهام  ضحيته ، فيجيبه حمود :  (( و أنا ظننتك إنسانا ! ))

(( لماذا أنت هكذا خجول مثل البنات يا حمود ؟ لقد تناوب عليها منذ إختطفتها كل أصدقائنا المشتركين ، و خرجوا جميعاً شاكرين ، إسأل راشد ، إسأل شارخ و إسأل عبد الله ، كلهم  أعجبتهم الوليمة !  إلا أنت.؟!. ))

يصمت حمود و هو يكاد يبكي !

*****

 بعد أن اعتلى منصة المشنقة مرغماً ، التفت عبد الرحمن نحو الجماهير المحتشدة ، فصاح يخاطبهم : (( لماذا أنا وحدي ؟!... كلهم كانوا شركائي ، جميعهم دفعوني لإختطاف الطفلة ، راشد و شارخ و عبد الله  و  جسار و غلام .... )) و إذ علا صياحه أكثر ، أسرع الجلاد ( العشماوي )  فغطى رأسه بكيس أسود فانكتم  صوته ، ثم ما لبث جسده أن تدلى  فأخذ يتراقص في الخلاء كديك مذبوح  ؛ ثم  نفق...

 بينما كانت الجموع المحتشدة تهلل و تكبر .

*****

-----------------------------

اللوحة من رسم الأديب الفنان عبد الهادي شلا

-----------------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو ٍإتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

الذئب و الفريسة

أوسمة

 

 -1-

مازلت يا سيد القصة القصيرة تدق النواقيس في كل الأنحاء حرصا  ليس للفكرة فقط و لا للهدف فقط  ؛ بل لأنك يا أستاذ نزار - قاص يحتذى به .

حرية محمود - الكويت

الواحة

الرد

أختي الكريمة حرية محمود
إمتناني لحروفك النابضة بالود ، لا حدود له ،
و شهادتك وسام أعلقه فوق صدري بكل إعتزاز
دمت بخير
نزار ب. الزين

-----------------------------

-2-


أخي نزار
من اختطاف طفلة ..تعذيبها..تحويلها إلى مزرعة أحقاد
إلى قتل أمة والفتك بأعراض النساء
الكل مشتركون ولكنهم يتوارون عن الأنظار بستار الجبن  و الغش و الخداع و العمالة التي تدنس الكثيرين فتهوي بهم إلى الحضيض و لو بعد حين .
تنسحب قصتك أخي الفاضل نزار - على أمور كثيرة تلمُّ بأمَّتنا
دمت مبدعاً
أختك
مريم يمق "زاهية" سوريه

الواحة

الرد

 الأخت الكريمة زاهية
الربط بين آلام الطفلة المخطوفة و بين ما يحدث في بلادنا من كوارث إنسانية ، ربط موفق للغاية
شكرا لمرورك يا أختي
و دمت بخير
نزار ب. الزين
 

-3-

اختنق صوتي
فكثيرا من الكلمات تريد الخروج و لكن ماذا ستقول ؟ و ماذا سأفعل بها ؟
حين يتجسد امامي منظر ، تغتال به الطفوله .
 
فالحياه أصبحت موحشه بوجود من تجردوا من الانسانيه
وهبطوا  لمستوى الحثالة ؟؟؟؟
شكرا استاذ : نزار

أمير الشامي دمشق/ سورية

العربي الموحد

الرد

أخي أمير

أعجبتني عبارتك هذه يا أخي أمير
حقا }} أصبحت الحياة موحشة بوجود من تجردوا من الإنسانية {{
شكرا لتعقيبك الرائع
نزار ب. الزين

---------------------------------------------------------------

-4-

 صدقت أخي الكريم "نزار بهاء الدين الزين"
وليس أدل على صدق كلامك، ما حدث قبل يومين في مدينة عمان، فما ذنب الأطفال ، و ما ذنب المحتفلين بحفلة زفاف ، أن ينقلب فرحهم مأتما ؟
شكرا لك أخي الفاضل نزار ، تمتعنا دائما بسردياتك المميزة
تحياتي لك

سعد ناصر الدين - فلسطين

العربي الموحد

الرد

نعم يا أخي سعد ، نحن نعيش عصر التطرف في كل مكان ، فقد إختلطت أوراقهم فأخذوا يتصرفون بعشوائية ، نعم ، فنحن نعيش حقا في عصر رخصت فيه دماء البشر ، و لم يعد هؤلاء يفرقون بين صديق و عدو أو بين طفل و شيخ ، إنه البعد عن أبسط المبادئ الدينية و الأخلاقية ...
هكذا حولوا فرحة الزفاف إلى عزاء و بلوى ، كما حول عبد الرحمن و أصدقاؤه - في القصة - فرحة الطفلة البريئة بعمرها و طفولتها ، إلى عذاب متواصل دام عدة أيام قبل أن يوافيها الأجل و هي تنزف .
شكرا لحضورك الدائم أخي سعد
و دمت بخير
نزار ب. الزين

---------------------------------------

-5-

من محاسن الصدف ان هذه القصة شبيهة بقصة ديمة السمان التي تليها في هذه الصفحة، مما يدلل ان الاعتداء جنسيا على الاطفال موجود في مجتمعاتنا ، وخير وسيلة لمكافحة هذه الجريمة هو فضحها وتعريتها،فبوركت كاتبا يحمل هموم شعبه.

جميل السلحوت القدس / فلسطين

دنيا الوطن

الرد

أخي الكريم جميل

القصص تتشابه يا أخي ، و هذا النوع من الشذوذ  موجود للأسف  في كل المجتمعات ، و الشاذون ليسم أسوياء ، هم  بشكل أو بآخر مرضى  ، و لا بد من تعريتهم كما تفضلت مقرونة ببرامج تهدف إلى توعية  الآباء و زيادة الحرص على أولادهم .

شكرا لمرورك و دمت بخير

نزار

-6-

ذئاب بشرية تحيا بيننا تفترس الزهور , جميلة هذه القصة التي تحكي قبح السلطان
دمت ملكا في القص الاجتماعي السياسي
محمد رمضان خان يونس / فلسطين

دنيا الوطن

الرد

أخي المتألق محمد

نعم إنهم موجودين و لا زالوا يفترسون البراعم و الزهور ، و لكن الوحشية التي صدرت من عبد الرحمن و صحبه- في القصة - نادرة و تعد من أقبح أنواع الشذوذ و أكثرها دموية ، و لا بد من فضح أمثال هؤلاء

شكرا  لثنائك و حضورك الدائم

نزار ب. الزين

-7-

ابن العم نزار
دائماً تتحفنا بصور واقعية تصور لنا الجيد والواقع المرير بصور من الحياة تجسدها بقلمك المعبر
إن الذئاب مليئة بكل الميادين وليس في هذا الميدان فقط
ليت الأقلام الحرة تضيء على كل هذه الذئاب وتبهرها بأنوار الحق والحقيقة
وإلى الأمام
صالح الزين لبنان/النبطية

المرايا

الرد

إبن العم صالح
تلك هي مهمة الكاتب و هدفه ، أن يعري المتخفين وراء وظائفهم ؛ و يحذر البسطاء من وجود أمثال تلك الوحوش ، إهمال بسيط للطفل - أنثى كانت أم ذكر - قد يؤدي إلى كارثة .
تعجبني هنا في أمريكا الجالية المكسيكية ، ترى الآباء أو الأمهات منهم ، بل و حتى الأجداد و الجدات ، يرافقون أطفالهم حتى باب المدرسة ، و عند الإنصراف يتجمعون لإصطحابهم و العودة بهم إلى بيوتهم .
شكرا أخي صالح لمرورك و تعليقك المفعم بالود
و دمت بخير
نزار ب. الزين

-------------------------------------

-8-

العزيز نزار الزين
بوضعك اسم ( المخابرات ) تأخذ قصتك ( الواقعية جداً ( منحى وشكل وهدف
غير الذي كانت ستأخذه لو لم يكن اسم المخابرات موجود ،
فقط سؤال بعدما قرأتها ثانية : هل نفَذَت البقية من العقاب؟
مودتي

فاطمة بنت السراة - السعودية

المرايا

الرد

أختي الكريمة فاطمة
طبعا الهدف هو تعرية أمثال هذا الذئب البشري و تجاوزات بعض موظفي الأمن ، و كذلك لتنبيه الأهل كيف يحرصون على سلامة فلزات الأكباد ، أما عن سؤالك ، فللأسف لم يصدقه أحد .

دمت بخير
نزار ب. الزين

 -9-

العزيز نزار الزين :
لغة القصة رائقة و مشوقة لكن لي ملاحظة على فكرة القصة و قابليتها للتصديق على أرض الواقع :
في نظام مخابراتي يصعب تصديق نصب مشنقة لأحد أزلام النظام لارتكابه ذنبا بسيطا كافتراس طفلة ( بحسب تفكيرهم طبعا ) .
هل كان حمود رجل مخابرات أيضا ؟
فإن كان منهم فمن أين له هذه الرحمة التي تصل حدّ البكاء ؟!
و إن لم يكن منهم فالأولى أن يتورط هو بالجريمة و يخرج المخابراتيون منها كالشعرة من العجين ؛
 يعجبني فيك يا نزار أنك تحاول تجويد نصوصك و تتقبل النقد البنّاء
دم في عطاء

سعيد أبو نعسة حماة/ سورية

المرايا

الرد

أخي الكريم سعيد
أرحب دوما بالنقد البناء
عبد الرحمن الوحش الرئيس هو مخبر ، و المخابراتيون هم أصدقاؤه ، و قد قدم لهم مرارا فرائس ، أكبر سنا و من الجنسين ، و حمود واحد من هؤلاء ، استفاق ضميره حين شاهد أن الفريسة طفلة في التاسعة و أنها كانت تنزف ، هي صحوة مؤقتة ، حفزته إلى أن يقدم بلاغا إلى رؤسائه ، و قد إعتبر رؤساؤه موقفه هذا نبيلا و يعفيه من أية مسؤولية ، أما الآخرون فقد تجاهلتهم التحقيقات حرصا على سمعة الجهاز .
هذه التفصيلات لا يمكن إيرادها في القصة و إلا لتحولت إلى تقرير صحافي ..
لقصة ( الوحش و الفريسة ) يا أخي ، هدف توعوي و تحذيري للآباء المهملين ، أرجو أن أكون قد حققته  .

شكرا لإهتمامك أخي سعيد
و دمت بخير
نزار ب. الزين

-10

أستاذنا الكبير نزار الزين

 هذه الظاهرة البشعة ما زالت موجودة في مجتمعنا وبكثرة للأسف الشديد ولم تجد من يردع هؤلاء السفهاء عن ارتكاب مثل تلك الحماقة والوحشية بحق البشرية  !
تحيتي لكَ

قيثارة المنامة / البحرين الصداقة

الرد

أختي قيثارة
هذه الظاهرة موجودة في كل المجتمعات
و أعتقد أن هؤلاء السفاحين مصابين بلوثة عقلية تجمد مشاعرهم
إن ضعف الرقابة الوالدية و قلة الوعي ، تحول الأبناء إلى فرائس سهلة
لك أن تتصوري مدى العذاب الذي يعانيه هؤلاء الأطفال
شكرا لمتابعتك ما أكتب
نزار ب. الزين

------------------------------------------

-11-

سيد نزار ..

 هذه قصة لا تسمى قصة بل تسمى واقع أليم  !!
كثيرون هم الأطفال الذين يغتصبون يومياً .. وقد يتم إيجاد جثثهم و قد لا يتم ايجادها .. والمغتصب قد يكون مسلماً أو غير مسلم >> لا فرق بالدين هنا ... و قد يكون فقيراً أو غنياً >> لا فرق في المستوى ؛ فالرغبة القذرة واحدة هنا  !!
مع كل أمنيــــ الخير ـــــات .. تحياتي لك

 سليمى الوادي ( سلولو ) الأردن/ الزرقاء

 الحوت

الرد

صدقت يا أختي( سلولو )  سليمى

فالشاذون موجودون في كل المجتمعات ، هم مرضى بتلبد المشاعر و جمود الأحاسيس ، الحل الوحيد هو الإنتباه إلى أطفالنا ، توعيتهم و متابعتهم و مراقبتهم ما أمكن

شكرا لإهتمامك و دمت بخير

---------------------------------

-12-

عذبتنى قصتك هذه أستاذ نزار ، حتى أنى تمنيت لو لم أقرأها ..

 يالقدرتك على الفتك بنا ابداعا
دمت فى قلوبنا

أيمن إبراهيم الكويت

الحوت

الرد

أخي أيمن

لقد نبهت في أول سطر ، إلى أن القصة قد لا تحتملها أعصاب البعض

شكرا لدعابتك ( الفتك إبداعا ) إنه مصطلح لم أسمع به من قبل

مودتي

نزار ب. الزين

---------------------------------

-13-

الأستاذ العزيز نزار..
تعلم جيدا مدى تقديري لما تكتب ولذلك أطمع أن يتسع صدرك هذه المرة لنقد بسيط أو لعله تساؤل اكثر منه نقدا ..
أو هو مصارحة إن صح التعبير ,, أشعر أن مكتب المخابرات قد أُقحِم اقحاما للخروج من دائرة التلميح عن حوادث وجرائم شنيعة تحدث في مجتمع محدد نعرفه وندرك مدى بشاعة ما يحدث فيه فهل اصبتْ في ذلك ؟
ليس هنالك ما يدفع راشد أو عبد الرحمن أو حمود على اختطاف طفلة فالمخابرات وإن كانت قاسية وظالمة وصارمة وسافلة
في كثير من البلدان العربية ,, لا أظنها تقدم على فعل اغتصاب طفلة وتداولها , وهذا الفعل الشنيع لا يصدر الا عن مجموعة من الشواذ المراهقين في بلاد عربية نعرفها جيدا وندرك ذلك وقد شاهدت شخصيا لقطة أرسلت على بريدي الالكتروني لجريمة اغتصاب طفلة
ربما حتى لا تبلغ التاسعة وكان ذلك مقززا لأبعد مدى ,, المخابرات وضباطها مهما بلغت وساختهم فهم يعتبرون انفسهم يقدمون شيئا للوطن ويخدمون مصالح الوطن حتى وإن كان من خلال مصالح الحزب الحاكم ,, والنقطة التي أراها سلبية أيضا أنه لو كان هؤلاء الضباط قد أقدموا على فعلتهم سواء كانت القصة واقعية أو تصويرية لواقع فهذا معناه أنهم فعلوه بغرض ما أو وسيلة انتقام أو ضغط على فلان أو علان حسبما يفترض المنطق فهل تعتقد أن هنالك نظاما عربيا سيدي يمكنه ان يعدم ضابطا للمخابرات او حتى يكشف عن جريمة كتلك وأن مرتكبيها هم من ضباطه حتى وإن فعلوا ؟
وأعود لأكرر لم يكن الأمر موفقا حين تم اقحام المخابرات في القصة وربما كان توجيه الاتهام لمساوئ التربية في المجتمع المعني
خيرٌ من ذلك وأن يكون المجرمون هم مجموعة من المراهقين الشواذ الذين تنقصهم التربية والمتابعة ...
هذه وجهة نظري أستاذنا العزيز وأرجو أن لا تكون مزعجة لك حيث أنك تعلم جيدا تقديري لك.
لك تحياتي ومودتي أستاذ نزار

شجاع الصفدي ( جيفارا )

الصداقة

---------------------------------

-14-

مساء أرق من ندى الورد ...
والدي الراااائع ... نزار الزين ...
"
الذئب والفريسة ."..
لن أدخل بمنظار أخوتي لهذه اللوحة القصصية من لوحات واقعنا المرّ ...
واحترام ... وجهات نظر أخوتي جميعهم ...!
ولا أدري إن تدلت عصيّات الرؤيّة خلف جدار الجهل القهّر الطويل الذي عاشته وتعيشه أمّتنا العربية دهوراً من عربدة المستعمر وهتك أعراض الصغير والكبير في مجتمعنا ..
أعتقد وهذا مارأيته بين حقول السطور القليلة .. ركضت بين حشود الجماهير الممزقة لالتقط بعض من الصور للفريسة أو الضحيّة أو ... ؟؟؟؟؟؟؟؟
لكن للأسف الأعاصير التي كانت تلفّ ذوائب الهواء في لعبته اللاهية ، يدنو ويبتعد على عدسة التصوير،ولاهياً في تعذيب الصمت ،وتجريح النايات ،وإيقاظ الرقود لتسطو على اللغة بأفق اللانهاية ...!؟؟ لعلها تدعو عصافير الغفران للرجوع عن أسوارها ...!
والهبوط على معصم القيد ..أو تموت بالعصم ولاتنكسّر ..
كم هو مؤلم أن ترى ولا تعرف ...! أو أن تعلم ولاتعمل ..!
أو أن تحب ولا تعرف كيف تعيش هذا الحب ، ولا كيف الوصول بين ذروة التمرد ، ودفء الاحتواء لمن تحب، بإفراط يوصلك لهاوية التعب ...!
والدي المبّدع : ذكَّرتني بفيلم قصير سوري " ليالي ابن آوى " للمخرج عبد اللطيف عبد الحميد ... ونوقش من من زوايا مختلفة وهذا شيءطبيعي لاختلاف الرؤية والمدارس التي ننتمي إليها ...!
لكن أحب أن اسجل رؤيتي ..
كيف لنا أن نجد مكان نظيف حسن الإضاءة بهذا العالم ...؟؟
بالنسبة "للفريسة والذئب "..
لنحاول أن نفكك ارتباط الأحداث ، أو نربط الانفكاك .. لتقدم لنا الصور الراهنة ...
الفريسة والضحية قضيتنا العربية التي لن تكبر طالما ينتهك عرضها .. ضباط المخابرات الأمريكا ن .. وعصوانهم المتحركة . في كل مكان ..!!
الأم الكبرى تحولت لراقصة تجيد الرقص لهذا الكابوي ...
أليس بسطاره يحرق أعشاب الطهارة أين ماكان ... ؟؟
أشلاء الضحايا هنا وهناك ..أليس انتهاك .... لحرمة الطفولة الأنسانية ...
لن أكتب أكثر من ذلك ...
لأن قلمي بدأ ينزف وسأوقفه قليلاً ..
تحيتي لك والدي الرااائع
أعطاك الله العمر الطويل يارب ..
لتفتح لنا منافذ الضوء باستمرار
كل الشكر لأخي جيفارا ........
وللأخوة الذين شاركونا الحوار .....
وننتظر المزيد من الأراء ...........
ابنتك الروحية والوفية لكل ذرة تراب بأرضنا العربية ..................
بإذن الله ..............أحلام ناصر <جلنار>

الصداقة
-15-

الأستاذ الفاضل/ نزار الزين
قبل أن اقرا تعليق عزيزتي زهرة الشام والقيثارة/ جلنار كنت اود ان أعلق بنفس ذات
وجهة النظر التي خرجت بها من خلال قصتك التعبيرية التي ترمز الى حال أمتنا
والعروبة المنتهك عرضها من قبل العصر والنظام الدولي الجديد.
فالعروبة والأمة العربية في حالة يرثى لها من التهتك والشرود والتقزم ، ولهذا فهي فريسة سهلة المنال ، وقد اصبحت شبه مستباحة في كل صنوف حياتها
بدءاً من الدولة الى الأسرة الى الفرد.
اتقدم إليك بخالص الشكر على هذا الرمز التعبيري لحال أمتنا العربية.
خالص الود والتحايا
 مراد الساعي

-16-

أخي وصديقي العزيز مراد الساعي و أختنا الغالية جلنار ...

أحترم وجهة نظركما ورؤيتكما وإن كنت أختلف معها وما زلت أعتقد أن الأستاذ نزار قد قصد واقعا مجتمعيا في القصة وقد قرأت له في قصص سابقة مضامينا عن واقع بعض المجتمعات العربية فكانت هنالك حالة ربط ما بين القصة هذه وما ورد في أخرى ,, ومن خلال ذلك كان تحليلي حسب رؤيتي الشخصية مع احترامي لحق الأستاذ نزار بالتحفظ على مغزى أو هدف القصة المنشود واحترامي لرؤيتكما المشتركة ..
وسواء اصاب احد منا أو أخطأ فهذا لا ينقص من قدره ولا قدر القصة وكاتبها المبدع شيئا
أخواتي و إخواني ، اشكركم مرة ثانية و اؤكد لكم أن مثل هذه المناقشة الحية تدفع الكاتب إلى الأمام و تحفزه إلى الإجادة أكثر مما فعل
مودتي لكم جميعا و إحترامي
نزار ب. الزين

للجميع مودتي

شجاع الصفدي ( جيفارا )

الرد

إخواني و أخواتي الأعزاء شجاع الصفدي ( جيفارا ) ، مراد الساعي (الإمبراطور) ، أحلام ناصر ( جلنار ) ، قيثارة ، و العنود .
لقد أثريتم الموضوع بمناقشتكم البناءة الرائعة  .
له الحق أخي شجاع ، أن يشكك بمدى واقعية القصة و أبطالها ، فأحداثها فوق التصور و من الصعب تصديقها ، و لكن يا أخواني و يا أخواتي ، فإن أنواع الشذوذ لا تعد و لا تحصى في عالمنا العربي ، و الجميع يخشى كشفها حرصا على سمعة الضحايا أو سمعة الدائرة التي ينتمي إليها أمثال هؤلاء الوحوش ؛ و القصة حدثت و كنت أحد متابعيها من خلال الصحف و الإذاعة المحلية ، و كنت من شهود إعدام ذلك الوحش .
لم أشأ الدخول بالتفاصيل كي لا تتحول الأقصوصة إلى تقرير إخباري ..
أما كونها ترمز إلى ما يعانه العرب و خاصة فلسطيننا الحبيبة ، فهو أمر جائز ، ففلسطين حين بدؤوا بإغتصابها كانت من الضعف بحيث لا تختلف عن تلك الطفلة ذات التسع سنوات ، هذه الرموز و إن كنت لم أقصدها إلا أنني أعجبت بها فهي تنم عن حساسية وطنية عالية و رؤية عميقة للأحداث من حولنا .

أخواتي و إخواني ، اشكركم مرة ثانية و اؤكد لكم أن مثل هذه المناقشة الحية تدفع الكاتب إلى الأمام و تحفزه إلى الإجادة أكثر مما فعل
مودتي لكم جميعا و إحترامي
نزار ب. الزين

-17-

هذا الوحش خسارة فيه الاسم عبد الرحمن .. حالات الاغتصاب أصبحت من الكثرة ، وللأسف الشديد يكون أغلب ضحاياها الفتيات الصغيرات ، بينما ملكات الخلاعة يجنون المال الحرام ، وهن يتفنن في إغواء الذئاب الجائعة .. وكما أن وسائل الإعلام لها دور كبير في تفاقم جريمةالاغتصاب .
مثل هؤلاء يجب أن يطبق عليهم حد الحرابة ، كي يكونوا عبرة لمن يتعد على أعراض الغير .
أستاذ نزار ، مثل تلك الجرائم تصيبني بالكوابيس ، وتجعلني أعيش حالة من الإكتئاب .. ومع ذلك فالقصة هي صرخة لكل عائلة أن تحذر على فتياتها بل وصبيانها من الاغتصاب .
سلمت يداك أستاذنا الفاضل

فايزة شرف الدين مصر

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                   17/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أختي المبدعة الفاضلة فايزة

و أنا مثلك تشمئز نفسي من مثل هذا الشذوذ البالغ

و لولا أنني تابعت أحداث القصة بنفسي على صفحات الجرائد

 و شهدت شنق عبد الرحمن على التلفاز ، لما صدقتها ....

و قصتي إنذار كما تفضلت - لأولياء الأمور و المربين

 بضرورة الحرص على الأبناء من الجنسين و متابعتهم بعيون ساهرة

لأن انحرافات البشر ليس لها حدود

***

شكرا أختي الكريمة لزيارتك و مشاركتك القيِّمة بنقاش النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

 -18-

يعني يا أخي نزار خلصت الأسماء من الدنيا ولم تجد إلا اسم راشد تلصقه بوليمة قذرة محشوة بالعار ؟!!
ماذا يجري لو جعلت اسماء رفاق العار هي : شارد ، وشارخ ، وجسار وغلام ؟ حتى سليل العار بطل قصتك لا يستحق اسم عبد ٱلرَّحمنِ ..
ربما يا أخي نزار أخي راشد يحزن عندما يطالع قصتك ، والرجل تواً خارج من أزمة سفينة الحب مع أخي سليم العلاونة ..
مجرد وجهة نظر ..
بكل حب واحترام

زميل

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                   17/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أخي الكريم

قلت منذ البداية أن القصة حقيقية و قد نقلتها بأسماء أشخاصها كما حدثت

شكرا لاهتماك و دمت بخير

نزار

الأديب الأستاذ نزار الزين

رائعة .....للاسف اخشى ان من بين المكبرين الكثيرين

مع ان اسم عبد الرحمن  يتناقض وطبيعة افعاله.....

استاذ نزار ابدعت في رسم صورة واقع مرير وحقيقي
سلم قلمك وسلمت مودتي واحترامي
ايهاب أبو مسلم فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                  17/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أخي المكرم إيهاب

كثيرا ما نجد قبيح الوجه يحمل اسم جميل

و سفيه الأفعال يحمل اسم شريف

فلا غرابة أن عبد الرحمن لا يؤمن بالرحمن

***

أخي العزيز

ثناؤك إكليل غار زيَّن نصي و توَّج هامتي

فلك جزيل الشكر و عظيم التقدير

نزار

 -20-

الاديب الكبير والهادف نزار ب. الزين

تفتح مجالا للنقاش والتساؤلات حقا..
على من تقع مسؤولية الجرم والجريمة؟؟ على من خطف واحضر الفريسة ام على كل من شارك فيها ؟؟ ولماذا لم يشنقوا جميعا حتى يكون الدرس اشمل واعم على قادمين مثلهم...
شكرا لحمود لابلاغه الشرطة وعدم اشتراكه.. ما يزال فى الدنيا خير الى يوم الدين..
قص يقشعر له البدن وينتفض له العقل على الوحشية والهمجية .. لكن العبرة بينة.. والهدف ماثل كالشمس..
تحايا عبقة بالزعتر

المهندس زياد صيدم فلسطين/غزة

 

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                  17/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أخ المبدع أبو يوسف

صدقت ، إنها قمة الوحشية

عبد الرحمن مخبر و الآخرون بين شرطي و رجل مخابرات ،

و بفضل النفوذ و العلاقات نال عبد الرحمن ما استحقه  و نجا  الآخرون

 ***

ممتن لزيارتك أخي الكريم و تفاعلك مع أحداث القصة

تحايا عبقة بالياسمين

نزار

-21-

الأديب نزار ب. الزين الموقر

انها حالة مقززة حيوانية بكل المقاييس0 حتى الحيوانات اكرم من هذا المجرم لان ذكر الحيوان يحافظ على اناثه في القطيع من الاخرين0 اسمح لي ان ارمز لعملية الشنق بانها عقوبة لكل السلبيات التي تحتاج حبلا حتى ننتهي من دوامة الفساد0 نص يحمل مضامين منها اتقوا الله في بناتنا صغيرات كن ام كبيرات
سلمت اخي ابو وسيم من كل سوء
عدنان زغموت فلسطين/قطر

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                  17/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أخي الأكرم أبو محمد

لو أنهم يتقون الله لما أقدموا على مثل هذه الفعلة الوحشية

إنه إنذار للأهل و المربين كي يتقوا الله في رعاية الأبناء

و حمايتهم  من الذئاب البشرية

***

شكرا لمرورك أخي العزيز و تفاعلك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

 -22-

استاذي نزار بهاء الدين الزين

 انهم خفافيش الليل لا دين عندهم ولا عقيده

اعتقد انهم نشؤوا ببيوت لا يوجد بها نخوه وشرف

و من يطرق الباب اكيد يكون الجواب بأنتظاره

اشكرك ودمت بود

نشأت العيسه فلسطين/بيت لحم

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                  17/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أخ الفاضل نشأت

يا مرحبا بعودتك إلى الميدان

هم خفافيش الليل و ضباعه و ذئاب النهار و وحوشه

و كما تفضلت ، فقد نشؤوا في بيوت فاسدة

***

شكرا لزيارتك و تفاعلك مع النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

 -23-

أستاذي...
صدقا أن الإنسان اليوم بعد طغيان الرأسمالية النفعية والمصلحية هو بحاجة لأنسنة من جديد...
قصة مؤثرة ، مع أمنياتي لواقع يكون أفضل
احترامي

نسيم قبها فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                  17/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أخي المكرم نسيم

أضفت للقصة بعدا سياسيا

و صدقت حين قلت نحتاج لأنسنة

فهل كان الإنسان إنسانا في يوم

الشذوذ و الإنحراف و الوحشية

رفاق للإنسان منذ نشأ الإنسان

المهم أن ننتبه إلى فلزات الأكباد

و نحميهم من أمثال هذه الذئاب

***

شكرا لزيارتك أخي الفاضل

و دمت بخير و سعادة

نزار

 -24-

استاذي الفاضل نزار الزين

لم ير كل وحشيته .. الله أكبر ..
قصة مؤلمة بالفعل ..

شكرا استاذي وربنا يعفو عنا ويعافينا

و يعطيك الصحة والسعادة .... يا رب .

ميساء البشيتي فلسطين/البحرين

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                  17/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أختي المكرمة

صدقت ، غنها قمة الوحشية

شكرا لمرورك و مشاركتك في نقاش النص

و ألف شكر لدعائك الطيِّب

مع خالص المودة و التقدير

نزار

 -25-

الوفي نزار الزين !!

صدقا ،اسمك فهو محفور في قلبي وكياني أيها الوفي ..
الحبيب نزار بهاء الدين الزين ( أبو وسيم الحبيب ) أنا ضد عقوبة الشنق لأمثال هؤلاء !!
ولكنني اقترح بوضعهم في ( جبلاية ) مثل جبلاية القرود داخل حدائق الحيوان ، ويحرمون من الاستحمام والحلاقة ، ويرمون من قبل الجمهور بالقاذورات الطازجة السائلة منها والمجمدة !!
لأن الجزاء من جنس العمل .
سعدت أخي وسيم بأنني هنا ، ولك أطيب الأمنيات .
راشد أبو العز "كمال عارف" مصر

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                  17/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أخي الحبيب راشد

كل الإمتنان لمحبتك الأخوية الصادقة

و الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

-26-

أديبنا الأستاذ نزار

والله .. لم أستطع أن أكمل قراءة النص
... نص يستوقف العقلاء والمسؤولين
ولكني أهمس في أذن كل مربي ومربية وكل مسؤول أن نجعل اهتمامنا بفلذات أكبادنا أكبر
دمت رائعا ومصورا لكثير من القضايا والبمشكلات التي مازالت تقض مضاجعنا
تقبل تحياتي
عدنان أبو شومر فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                  17/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أنا معك أخي أبو جمعة في توجيه النداء إلى كل المربين في البيوت و المدارس

طالبين منهم مضاعفة الاهتمام  بحماية فلذات الأكباد

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة -أخي المكرم-  و لثنائك العاطر

و دمت بخير و رخاء

نزار

 -27-

الاستاذ المبدع نزار الزين:
توليفة واقعية يمكن لو ان الكلمة نطقت علناً وجهراً لكانت قالت الكثير الكثير مما هو مخفي وراء وراءها، القصة تمس واقعنا سواء على المتسوى الظاهري الدرامي المؤلف من وحشية شخص واغتصاب طفلة وتراجع ضميره الى الانحطاط الوحشي الحيواني من جهة، واستفاقة محمود من جهة اخرى وبلاشك هو كان وراء المصير الذي لابد وان يكون حتمياً لامثال عبدالرحمن، اما على المستوى الباطني فان للقصة معاني اخرى يمكن وضعها ضمن توليفة تمس الواقع العياني على الصعيد الاجتماعي والسياسي معاً بحيث نلتمس منها الكثير من الصور والمعاني التي تعبر بوضوح عن ماهية الحياة التي نعيشها، لاسيما وان الخاتمة اتت بتلك الصورة التي نراها حتمية قدرية لامثاله.
محبتي
جوتيار تمر العراق

منتديات العروبة                                       18/10/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=31117

 الرد

أخي المبدع أدبا و نقدا جوتيار

كالعادة سلطت ضوءك الثاقب

نحو ظاهر السطور و باطنها

فرفعت من قيمتها و أثريتها

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

 -28-

نزار ب. الزين:
دائما نصوصك تعالج قضايا اجتماعية حساسة،
بأسلوب شيق،
كل التقدير والاحترام لك

باسمة الصواف

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                  18/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أختي الفاضلة باسمة

اليست هذه رسالة الكاتب ؟ و إلا لماذا يكتب ؟

ممتن لزيارتك و مشاركتك الطيِّبة و ثنائك العاطر

مع خالص المودة و التقدير

نزار

 -29-

 استاذي العزيز نزار
أنا من رأي أخي راشد ابو العز
امثال هذا الشخص حرام شنقهم لأن الشنق يريحهم
يجب ربطهم من عورتهم وتركهم يموتون على البطيء
تحيتي واحترامي

فايز الأشتر سوريه

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                  18/10/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/10/16/211848.html

 الرد

أخ المكرم فايز

مهما كانت صور العقاب ،

المهم أن يتخلص المجنمع من أمثال هذا الوحش

جزيل الشكر لاهتمامك و مشاركتك

و دمت بخير و سعادة

نزار

-30-

طيب يا نزار..
لن أناقش مضمون النص، فهو فصيح بيّن حتى في دلالاته المستورة بين السطور..
ولكن دعني أخرج بالنص من الواقعي إلى الفني وأسجل هذه المفارقة الخصبة:
متى كان عباد الرحمان قساة ؟
" وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما".صدق الله العظيم
أين الهون وأين السلام من " عبد الرحمن" ؟
من هنا تبدأ مناقشة النص لمن أراد أن يسبر أغواره بعيدا عن واقعيته قريبا من فنيته..
لك الدهاء البارع أيها النص..
دمت في زينة الإبداع يا صديقي نزار

المعطاوي المصطفى - المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                                     19/10/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=569351

 الرد

أخي الفاضل المعطاوي

منذ البداية بيَّنت أن القصة حقيقية

أي  أن الأحداث  و الأشخاص من منبع حقيقي

تلك هي أسماؤهم  كما وردت في الصحف و التلفزة في حينه

كما أنني شهدت بنفسي عملية شنقه

و كثيرا ما نصادف أسماء على غير مسميات

مثل << جميل >> لشخص قبيح

و << فاضل >> لإنسان شرير

و << شريف >> لرجل لا يمت إلى الشرف بصلة

***

أخي المكرم

الشكر الجزيل لزيارتك و اهتمامك بالنص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

 -31-

كان لابد ان يكتموا صوته لتضيع الحقيقة
اعجبتنى الخاتمة التى سقتها بحرفية جميلة
سعدت بقراءة نص جميل
كل الوود والتقدير اخى نزار

عمرو حسني

منتديات من المحيط إلى الخليج                                21/10/2010

 http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=569666&posted=1#post569666

 الرد

أخي المكرم عمرو

صدقت، قد كمَّ فمه إلى الأبد

 كي لا يستمر بفضح شركائه الآخرين

***

ثناؤك الدافئ أنار نصي أخي الفاضل ، و أدفأني

فالشكر الجزيل لك

و دمت بخير و سعادة

نزار

 -32-

نص مؤلم حد الوجع , ايتها الطفولة الضائعه , بين الوحوش الادميه , افعال مشينه يندى لها الجبين , لو تخيل فقط انها ابنته أو اخته لما أقدم على فعلته الشنعاء , لكن اخذ عقابه بالاعدام يستاهل ,

تحياتي واحترامي للاستاذ نزار الزبن كل التقدير

عبد الرحمن مساعد أبو جلال الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج                                21/10/2010

 http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=569666&posted=1#post569666

 الرد

أخ الأكرم عبد الرحمن

الأنانية تعمي البصائر و تحجر الضمائر

و الإستهتار بمصائر الناس مجرد لعبة تسلي أمثال تلك الطغمة

و من سوء طالع الطفلة المسكينة أنها وقعت بايدٍ لا ترحم

جريمة يندى لها الجبين

***

ممتن لمشاركتك القيِّمة أخي الكريم

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

 -33-

هناك جمعيات حقوقية تنظم احتجاجات مطالبة باسقاط عقوبة الاعدام ,لكن ألا يستحق هؤلاء الأوغاد الاعدام فعلا ,استمتعت أستاذ نزار بقراءة القصة التي صيغت بأسلوبك الشيق كما عودتنا ,تحياتي و تقديري

المصطفى القندالي المغرب/الدار البيضاء

منتديات أقلام                                    22/10/2010

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=40818

 الرد

أخي المكرم المصطفى

السجن المؤبد  لا يقل تأثيره العقابي عن الإعدام ، بل هو أكثر تأثيرا من الإعدام ، لأنه موت يومي  قد يستمر عقودا ، و لربما هذه فلسفة من يطالبون بمنع الإعدام ..

***

أخي العزيز

أسعدني إعجابك بالقصة و اسلوبها

فلك الشكر الجزيل و التقدير الكبير

نزار

 -34-

م هذا واحد من النصوص المؤثرة والقوية ، التي جاد بها قلم القاص السوري الأستاذ نزار بهاء الدين الزين، نص كتب بلغة مستفزة ،تهدف إلى تحريك المشاعر الجامدة للكثير من الأشخاص ، الذين يتجاوزون مثل هذه المشاكل وينظرون إليها بمنظار المتجاهل الغير المهتم..في حين أن الوضع يتطلب الإنتقال من دور المتفرج إلى دور المحارب لهذه الظواهر المشينة، وبالتالي التصدي لكل الذئاب البشرية المسيئة للطفولة.............مودتي

محمد محضار المغرب

منتديات أقلام                                    22/10/2010

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=40818

 الرد

أخي الحبيب محمد

أنا معك ، فيجب أن تتضافر الجهود من قبل المؤسسات الحكومية و الأهلية و أساتذة الجامعات و الفقهاء ، للقضاء على ظاهرة الذئاب البشرية ، و حماية الطفولة منها على الأخص

***

ممتن لمشاركتك التفاعلية أخي المكرم و لثنائك العاطر

و دمت بخير و رخاء

نزار

-35-

هي الحياة يا صديقي الفريسة ...
فمن الذئب ؟؟!!
لك محبتي و مودتي و تقديري

مهتدي مصطفى غالب

منتديات الكلمة نغم                                 26-10-2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=13327

 الرد

أخي المكرم مهتدي

إذا كانت الحياة فريسة

فالموت هو الذئب

تأويل جميل للنص

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و رخاء

نزار

 -36-

قرأت القصة وقد هزت مشاعري كثيرًا ، للاسف سيدي يوجد بعض من الناس غابت عنهم مخافة الله واصبحوا كالذئاب وربما الذئاب ارحم .

ودي وتقديري لما قدمت واسعدني اني هنا بين حروفكم الواقعية

رائد الرسام

ملتقى الكلمة نغم                                                27/10/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=13327&goto=newpost

 الرد

أخي لمكرم رائد

فعلا ، قد تكون الذئاب ارحم

فهي لا تفترس إلا إذا عضها الجوع

***

أخي العزيز

ممتن لمرورك و لثنائك الحافز

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

 -37-

أنا في أعتقادي الخاص
الساكت عن الحق شيطان أخرس وهو يستحق ما جرى له
فهو رضي أن يشارك في الأثم رغم الأن الكثيرين قد يقولون أنه لم يشارك في عملية الزنا
إلا أنني أقول هو شريك في الصمت
وإذا تملص الآخرون من عقاب الدنيا فإن عقاب الآخرة لقريب
ودي ومحبتي

راوية رياض الصمادي الأردن/عمان

منتديات الكلمة نغم                                                 6/11/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?p=164037&posted=1#post164037

 الرد

فعلا أختي المكرمة راوية
فقد أثرت نقطة هامة
لم يلتفت إليها أحد من قبل
و هي موقف حمود و مدى مسؤوليته .
و أقول أن حمود رفض المشاركة بافتراس الطفلة
و بالتأكيد هو من أخبر المسؤولين
عن موقعها ربما عن طريق الهاتف
لينأى بنفسه عن غضب عبد الرحمن
و الشركاء الآخرين الذين لم يرَهم رؤيى العين
*****
الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة
و تعمقك في قراءة القصة
مع خالص المودة و التقدير
نزار

 -38-

أخي نزار
قرأت لك وانا أجل كل تقدير واحترام لقلمك
قصتك أخي واقع يبكي له القلب قبل العين
ولكني اقتبست من قصتك أخرها حتى أعزي نفسي بأنه دائماً هناك قصاص
هناك دائماً وقت يدفع فيه الجاني ثمن جريمته
ولكنه يموت ويترك الجرح في قلب الفريسة
جرح قد لا يداويه الزمان مهما طال
شكراً لك أخي
دمت بكل خير

محمد همام مصر

منتديات الكلمة نغم                                                 6/11/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?p=164037&posted=1#post164037

 الرد

أخي الأكرم محمد

الفربسة ماتت و ذلك كان سبب الحكم عل ى المجرم بالإعدام

و أعتقد أن موتها افضل لها

لأنها - كما تفضلت سيترك اغتصابها جرحا بالقلب

لا يندمل أو يداويه الزمان

***

شكرا لمرورك أخي الكريم

و لانفعالك و تفاعلك مع أحداث النص

أما ثناؤك فهو شهادة أعتز بها

و على الخير دوما نلتقي

نزار

 -39-

الاخ القدير نزار بهاء الدين الزين ..

 قصة حملت اوجاع الزمن الذي اغتصب فيه قطاع الطرق وخاطفي ابتسامة الاطفال من رحم الحياة ..

وألف غطاء وموت لا يمحي دموع طفل وصراخ بألم .. قصة جميلة رائعة .. لك التقدير..

عبد الجبار الحمدي

منتديات الكلمة نغم                                                 6/11/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?p=164037&posted=1#post164037

 الرد

أخي المكرم عبد الجبار

صدقت يا أخي ، فإن آلام هذه الطفلة و معاناة أهلها

 لا يعوضها  إعدام ذلك المجرم

***

أسعدني إعجابك بالقصة و تعقيبك التفاعلي عليها

فلك كل الشكر و الود

نزار

 -40-

 تكاثرت الأسماء ، وكسرت الضعيفة، وشنق رأس ، بينما رؤوس كثيرة تستحق التعليق على المشانق!
لماذا خيل لي غزة وبغداد؟!
من تمثلهم الصغيرة ، لهمنا العربي الكبير....
لماذا تكثر هذة الأيام طرح مثل هذة المواضيع، هل سنتجرأ نحن الصغار على طرح ماتمسكه أنت من قماش مهترىء لوطن ، بعد أن يطول بنا العمر دون أن يقال لنا" ممنوع ثالوث الجنس والدين والسياسة".
أطال الله في عمرك

فاطمة منزلجي فلسطين

منتديات المرايا                                              11/11/2010

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=27235 

الرد

أبنتي الفاضلة فاطمة

جميل أن تكتشفي رموز القصة

و الأجمل إكتشافي أنك مشرفة القصة هنا

***

شكرا لمشاركتك القيَّمة و دعائك الطيِّب

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-41-

هكذا هي !!!!
فمن هم خلف الكواليس قد يكونون أكثر إجراما !!
وإن كان هذا لاينفي الجرم عن أبسط شخصيات مرتكبيه ..
الطامة لو جَرَّموا المجني عليه فقط لأنهم توارثوا تجريمه
عبر الأجيال كونه الحلقة الأضعف هنا المأساة ستبدو أعظم ..
للأسف ثقافة الاغتصاب أصبحت للبعض سمة وسياسة !!
أشاطرك الرأي غاليتي فاطمة " وكأنها إسقاط "
بوركت أستاذي
تحياتي

مريم يوسف محمود- الكويت

منتديات المرايا                                              11/11/2010

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=27235

الرد

أختي الفاضلة مريم

إنها جريمة في غاية البشاعة

صحيح أن النزعات الإجرامية

موجودة منذ قابيل و هابيل

و لكنها في عصر السيارة و التكنولوجيا

ازدادت تفاقما و بشاعة !!!

و هناك على الدوام كبش  فداء ...

و متواطئون ينجون بجلدهم !

***

صدقت أختي الكريمة

القصة تخفي بعض الإسقاطات

و على القارئ اكتشافها

***

شكرا لمشاركتك و اهتمامك بالنص

عميق مودتي و تقديري لك

نزار

-42-

لا أتفاجأ أن تكون أحداث هذه القصة حقيقية
فعندما تموت الضمائر وتحضر الرذائل وتكون الأنفس الأمارة بالسوء بهذا الشر
توقع الأسوأ
الوحشية.. وقانون الغاب
قصة تقشعر لها الأبدان
عبدالرحمن "وهو أبعد ما يكون عن الرحمة"
ليس ذئباً وإنما.. شيطان متنكر في هيئة ذئب!
ماذا عن حمود؟!
فجأة استيقظت بداخله الشهامة والمروءة وصحا ضميره من سباته!!
عجباً!
إذن لماذا تواجد مع عبدالرحمن عندما اصطادا الطفلة؟
وأي رجولة تلك التي تكون باغتيال براءة الأطفال وانتهاك حرياتهم وقتل أرواحهم الطاهرة الجميلة؟!
ليذهب عبدالرحمن وأمثاله إلى جهنم وبئس المصير
ما يعنيني هو طفولة تلك الفتاة التي سُلِبت
وشرفها الذي تم انتهاكه
وعفتها التي اغتصبت
ماذا سيكون مصيرها؟..
3
خيارات لديها في عرفنا العربي الذي لا يغفر للمرأة ولا يتسامح معها ويظلمها في هكذا حالات:
إما العيش مهانة بذل العار
أو القتل غسلاً للعار
أو الانحراف فلم يبقَ لديها ما تخسره

***

 

الأديب المبدع و القاص القدير
أخي الكريم نزار بهاء الدين الزين
يعجبني في قصصكَ ذات السرد الجيد
قدرتكَ على توظيفها لخدمة قضايانا الهامة والمحلة
بأسلوب شيق هادف وممتع يشد القارئ
يخفي في ثناياه عبر وعظات
وُفّقت في استخدام التوريات الخفية والكنايات المبطنة
على فكرة
قصتكَ هذه يمكن قراءتها من زاوية مختلفة
لنقل مثلاً
اغتصاب الأوطان وانتهاك الحريات
أحييكَ على هذا المستوى الأدبي الرفيع
ولقلمكَ المتميز أقدم كل الاحترام والتقدير
شكراً لك

زهر البيلساني السعودية

منتديات المنابع                                              23/11/2010

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=17007

 الرد

أختي الفاضلة زهر

حمود لا ذنب له ، لم يكن يتخيل أنه مدعو لافتراس طفلة ؟!

و هذا ما جعله ينكر الأمر منذ نظرته الأولى إليها ...

و ربما هو من أخبر السلطات عن جريمة عبد الرحمن ؟!

و أما المسكينة فقد فارقت الحياة نزفا ،

و هذا سبب الحكم على عبد الرحمن بالإعدام شنقا ،

و كما تفضلت فيمكن إسقاط القصة على حياتنا السياسية ...

***

أختي الكريمة

 لديك قدرة نقدية متقدمة

و لو أنك لا تتنكرين خلف اسم مستعار

 لذاع صيتك كناقدة مميزة

و لكنني أقدر ظروفك التي تمنعك

 من الإشهار و الإشتهار

***

أختي العزيزة

مشاركتك أضاءت نصي

 ما ظهر من سطوره و ما بطن

و أدفأتني حتى الأعماق

فلك من الشكر جزيله و من التقدير كبيره

نزار