المنوعات(3)

بين الحقيقة و الخيال

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

 النكرومانسي و السحر الأسود 

مقال

مهيب عبد أبو القمبز*

 

        اليوم نتعرف على طقس جديد من طقوس السحر الأسود , بل ربما على أبشع طقوس السحر على الاطلاق , و الموضوع هنا قد يثير اشمئزاز البعض و عدم تصديق البعض الآخر , لكننا شئنا أم أبينا سنتقبل أن هذه الطريقة الرهيبة المعروفة فى السحر الأسود , تستخدم بالفعل , و ربما الى وقتنا هذا ..... من يدرى ؟

النكرومانسى أيها السادة هو تمزيق جثث الموتى _ بل و أكلها أحيانا _ لمعرفة أسرار تتعلق بالماضى و للتنبؤ بأحداث المستقبل !!!

نيكرومانسى ( Necromancy ) .... الكلمة مشتقة من الكلمة اللاتينية ( Nekros ) التى تعنى  ( ميت ) و( Manteia ) التى تعنى ( تنبؤ ) , و سنجد أنهم ينطقونها ( Nigromancer ) فى الايطالية , فكلمة ( Niger) تعنى ( أسود ) .... أى أن هذا الطقس المخيف ينتمى الى فنون السحر الأسود الغامضة , أما ممارس هذه الطقوس الرهيبة فيطلقون عليه اسم ( Nacromancer) أى آكل الموتى

تعرفنا الآن على معنى الكلمة و حان الوقت لنتعرف أكثر على هذه الطقوس الرهيبة .... تاريخ هذا الهول !!

تمتد جذور النكرومانسى الى أعماق التاريخ , و يظن الدارسون أن هذه الطقوس ولدت لأول مرة فى بلاد فارس وبابل , ثم نشرها المغول مع حروبهم و غزواتهم عبر العالم كله , و النكرومانسر فى بلاد بابل كانوا يطلقون عليه اسم ( مانزازو Manzazu ) و أرواح الموتى التى يوقظها يطلق عليها اسم ( ايتيمو Etemmu )

كما جاء ذكر طقوس النكرومانسى , بصوره عابره فى الأوديسا , ففيها نقرأ ان البطل الاغريقى ( يوليسيوس ) حين ذهب الى مملكة الموتى (هيدز ) كان يحمل معه التعويذه اللازمة لاحياء الموتى , و الباحث فى التوراه و الانجيل , سيجد نصوصا صريحة تقضى بعدم الاقتراب من الموتى أو محاولة العبث بجثثهم , و هى تعاليم مذكورة فى القرآن أيضا , لكنها تدل على قدم هذه الطقوس , و قد تندهش حين تعرف أن بعض الباحثين والمؤرخين الجدليين, جادلوا فى أن قدرة المسيح _ عليه السلام _ على احياء الموتى , كانت ممارسة صريحة لطقوس النكرو مانسر !!!  والعياذ بالله!!!

وجاء ذكر النكرو مانسر فى الميثولوجيا الاسكندنافية , ففى هذه الأساطير تجد الاله  "أودين"  الذى اعتاد استخدام أرواح الموتى فى التنبؤ بالمستقبل , و مع الوقت أصبح ارتباط النكرومانسى بسحر الفودو حتميا , و أصبح الجميع يتعاملون معه كجزء لا يتجزأ من عقيدة الفودو "إن كنتم لا تعرفون الفودو، فلنا قصة أخرى معكم إن شاء الله"

و لا يمكننا هنا حصر جميع المرات التى ذكر فيها النكرومانسى فى كتب التاريخ و الكتب المقدسة , لكننا اتفقنا على الأساسيات .... هذا الرعب بدأ منذ فجر التاريخ , و لا يزال يمارس حتى الآن ...

و أعتقد أن الوقت قد حان لارضاء أصحاب الفضول الذى لا يرحم .... نعم .... سأشرح لكم كيف يقوم النكرومانسر بعمله بالضبط !!!

أشياء عليك ألا تجربها مهما كان السبب !!

لا يحتاج النكرومانسر الى تلك الطقوس الاحتفالية التى يحتاجها من يمارس عقيدة الفودو , فحسب تعاليم النكرومانسر , فالمواجهة بين النكرومانسر و الشيطان , لا تستأهل المرح الزائد عن الحد , بل فى الواقع يحتاج النكرومانسر لاتمام هذه الطقوس الى خبرة هائلة بتعاويذ السحر الأسود , و الى شجاعة تجعله لا يهاب ما سيواجهه أيا كان , و الأهم من هذا كله أن يكون معه مساعد أو رفيق ليتدخل فى حالات الطوارئ

ثانى شئ هام هو المكان الذى سيمارس فيه النكرومانسر عمله .... و لكم أن تتخيلوا كيف سيتناسب المكان مع طبيعة الطقوس , فالمطلوب هنا هو مكان معزول , مغطى بالسواد و مضاء باضاءه سحرية و يفضل أن يكون هذا المكان داخل قصر مهجور أو فى منطقة صخور منعزلة على شاطئ البحر او فى ساحة مقابر

أما التوقيت الأمثل لهذه العملية , هو بين منتصف الليل و الساعة الواحده صباحا , ويفضل أن يكون القمر بدرا أو أن يكون الطقس عاصفا و البرق و الرعد يرجان السماء بعنف فهذه الأوقات التى يمكن لأرواح الموتى فيها أن تظهر للبشر دون أن تقدر على السيطرة عليهم (هكذا يدعي المشعوذون!!!)

بعد تحديد الموقع سيكون عليك أن تبدأ فى رسم الدوائر على الأرض , و لهذه الدوائر حسابات معينة , و طرق شديدة التعقيد لرسمها , و لن أشرح أى منها حتى لا أتركهها متاحة لمن يتحكم فيه فضوله أكثر من اللازم , لكنى سأقول أن النتاج النهائى سيتكون من دائرة خارجية تحدد الأرض و أخرى داخلية يقف النكرومانسر و مساعده فى مركزها

والغرض الرئيسى من صنع هذه الدوائر , هو تحديد مساحة معينة من الأرض , للبدء فى تطهير هذه المساحة بالماء المقدس و التعاويذ الخاصة , بل وكتابة أسماء الآلهة (والعياذ بالله وسبحان الله عما يقولون) على هذه الأرض , فكل هذا يضمن السيطرة على أرواح الموتى التى سيتم استدعاؤها , و يضمن أيضا أن وجودها فى مثل هذا المكان المقدس , سيجبرها على التحدث بالحقيقة فحسب , اذ أن هذه الأرواح تهوى الكذب و تحاول السيطرة على النكرومانسر بل و قتله فى بعض الأحيان .

بعد هذا تبدأ مرحلة العبث فى الجثة و استدعاء أرواح الموتى من العالم الآخر , و هذه هى أخطر مرحلة فى الموضوع كله , فهنا يأتى دور خبرة النكرومانسر و تمكنه من السيطرة على الأرواح الثائرة , التى يقال أنها تظهر فى أول الأمر فى صورة أسود مخيفة تنفث اللهب , تحيط بالدائرة المقدسة قبل أن يبدأ النكرومانسر فى السيطرة عليهم ومعه مساعده الذى عليه أن يتدخل فى حالات الطوارئ فحسب..(استعن بصديق)

نلاحظ أنه هناك بعض التفاصيل المتعلقة بجثة الميت , فلو كان هذا الميت مدفونا فلا يجب اخراجه من قبره الا عند منتصف الليل و يفضل دائما أن تكون الجثة لشخص مات مقتولا لكن لو كان مات شنقا أو غرقا يجب أن يراعى النكرومانسر أنه سيجيب على أسئلته بصوت خافت مختنق !

و حين يبدأ النكرومانسر أسئلته عليه أن يراعى المرحلة الانتقالية التى يمر بها صاحب الجثة لذا فعليه أن يوجه اليه أسئلة بسيطة فى أول الأمر لينعش ذاكرته و ليتأكد من مصداقيته فى الوقت ذاته

بعد أن ينتهى النكرومانسر سيكون عليه مساعدة الميت على العودة الى العالم الآخر ثم يقوم بدفنه أو دفن ما تبقى منه مستعينا بمساعده و يصاحب هذا ترديد تعاويذ خاصة تضمن عودة الميت الى عالمه و أنه لن يعود ليحاول السيطرة على النكرومانسر

أعرف أن هنا الكثير منكم من سيقرأ كل ما سبق و سيمط شفتيه ليقول بثقة ( كل هدا كلام فارغ ) لكننى لست هنا لأؤكد لك صحة هذه الفرضية أم لا ، كل ما أفعله هو أننى أعرض لك طقسا يعرف الكل بوجوده حتى و لو رفضوا الاعتراف به , أما بالنسبة لتضارب ما جاء ذكره مع كل الأديان فهنا يجب الانتباه الى نقطتين
كل الأديان نهتنا عن العبث بجثث الموتى لكنها لم تخبرنا ما هى نتيجة هذا العبث ........ نحن نعرف أن الروح من أمر الخالق عز وجل لكن من قال ان ما يخرج للنكرومانسر هو الروح بالتحديد ؟!!

ثانيا .... هناك دائما التداخل بين الأسطورة و التاريخ .... قد يكون أغلب ما ذكر عن النكرومانسى كذبا , لكن الطقس نفسه موجود و تم ذكره فى أغلب المراجع التاريخية , بل وتواجده فى الأدب القديم و الحديث يؤكد أنه لا يوجد دخان بدون نار

=============

*المهندس مهيب عبد أبو القمبز

غزة - فلسطين

=============