عالم الإنترنت والتكنولوجيا  

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

الصيدلية المهاودة

أناهايم/ كاليفورنيا

Discount Pharmacy

1150 N.Harbor Blvd.

Anaheim, Cal 92801

1(714) 520-9085

USA
 

*****

 

تكنولوجيا

صفحة التأسيس

السيارة الشمسية

يشيد بها أمين عام الأمم المتحدة

 

       عبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن سروره من تجربة السيارة التي تسير بالطاقة الشمسية، وقال انها تجربة "رائعة"،

التفاصيل

انتاج الكهرباء النظيفة

بكلفة قليلة

    توصل العلماء في معهد مساتشوس التقني الامريكي المرموق الى تصنيع لوح بسيط لكنه ذو قدرة عالية على تحويل اشعة الشمس الى طاقة كهربائية مما يجعل الحصول على الطاقة من مصادر متجددة اقل كلفة.

التفاصيل

 غطاء الصمت

     قد تصبح الاصوات المزعجة التي توقظك وتفسد عليك ليلتك في طيات الماضي بفضل اختراع جديد يطلق عليه "غطاء الصمت".

التفاصيل

سيارة جديدة

تسير بالماء

     تمكنت شركة جينباكس اليابانية من اختراع سيارة جديدة تسير بالماء بدلا من الوقود، في محاولة لحل المشاكل الناجمة عن الارتفاع المضطرد لأسعار النفط.

التفاصيل

مصطفى السيد

العالم المصري الأمريكي

يحقق إنجازا في تكنولوجيا النانو

من المقرر أن يكرّم البيت الأبيض في حفل كبير، الاثنين، العالم المصري الذي يحمل الجنسية الأمريكية مصطفى السيد، ومنحه أعلى وسام أمريكي للعلوم لإنجازاته في مجال التكنولوجيا الدقيقة "النانو"

 التفاصيل

مشروع المصعد الفضائي

لنقل البشر للمدار الخارجي

 

        بدأت مجموعة من المهندسين من أنحاء مختلفة من العالم بالعمل على مشروع أشبه بأفلام الخيال العلمي، ليطلق صفارة السباق الرسمي نحو الفضاء

التفاصيل

 ناقلة نفط عملاقة

يسيِّرها شراع كبير

             تسعى  شركة سكاي سيلز الألمانية من هامبورغ منذ سنوات لتسويق تقنية الإبحار الشراعي في مجال الناقلات الضخمة.

التفاصيل

جهاز ثوري لتوليد الطاقة النظيفة

تدرّب وأنقذ البيئة في آن

     خرجت إحدى شركات الطاقة الصديقة للبيئة في الولايات المتحدة بمشروع جديد للحصول على كهرباء بصورة تتوافق مع "المعايير الخضراء"

التفاصيل

جهاز آلي على المشي
 كشفت  شركة "هوندا" ثاني أكبر مصنع للسيارات اليابانية، النقاب الجمعة، عن جهاز آلي للمشي "Walker" يمكن ارتدائه بهدف مساعدة الأفراد البدناء

التفاصيل

أبوظبي

تبني أول محطة عملاقة

للطاقة الكهروضوئية

بدأت بالعاصمة الإماراتية أبوظبي أعمال بناء أكبر محطة لإنتاج الطاقة الكهروضوئية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بقدرة إجمالية تصل إلى عشرة ميغاواط، تساعد في خفض الانبعاثات الكربونية بنحو 15 ألف طن سنوياً.

التفاصيل

المرآة الكاملة

لجراحات الليزر

        ابتكر أحد العلماء أداة تتيح للأطباء استخدام الجراحة بالليزر في عمليات معقدة، وتوصف "المرآة الكاملة" بأنها اختراق بارز في مجال تقنية الليزر البالغة الدقة.

وكانت هذه الأداة في الأصل قد صممت للأغراض العسكرية لمصلحة وزارة الدفاع الأمريكية، ومن المتوقع أن يُحدث هذا الاختراع في مجال الألياف البصرية ثورة في الطرق التي يقوم بها الجراحون بعمليات جراحية للدماغ.

وقد قام يوئيل فينك، باختراع "المرآة الدقيقة المضخمة لجميع الاتجاهات"، لمّا كان عمره 29 عاماً، وكان حينها طالباً متقدماً في قسم علوم المادة بمعهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا عام 1995.

وقد طُلب من فينك، الذي كان في السابق ضابطاً في الجيش الإسرائيلي، "المشاركة في مشروع ممول من وزارة الدفاع الأمريكية لابتكار مرآة كاملة"، كما صرح لـCNN.

وأضاف أن "المرآة الكاملة تعكس الضوء من جميع الزوايا ولا تمتص أي جزء منه، ويمكن استخدامها مثلاً لتعكس أشعة الليزر الخاصة بالعدو."

ووجد فينك أنه بأخذ مادتين، لكل واحدة منهما خواص بصرية مختلفة (واحدة تكون شبه زجاجية والأخرى مصنعة من البوليمر)، ووضعها معاً في طبقات رقيقة جداً ومشدودة جداً، على أن يكون سمك كل طبقة واحد ميكرون (أي واحد من الألف من الميليمتر)، ينشأ عاكس كامل.

وأهم شيء في هذا الاختراع، هو تغيير سماكة الطبقات ومسافتها، وبإمكان "المرآة الكاملة" أن تعكس أي نوع من الطاقة الكهرومغناطيسية، في مختلف الموجات.

وهذا يعني أن هذا الاختراع ليس مفيداً في الحقل العسكري وحقل الاتصالات فحسب، بل يمكن استخدامه في الجراحة الليزرية الدقيقة، وهي الجراحة التي تعتمد على استخدام الليزر أكثر من المباضع في كل أنواع العمليات، كعمليات إزالة الأورام أو علاج الصمم أو علاج إصابات العمود الفقري.

ًوتشتهر الجراحة الليزرية بتقليل الوقت الذي يتطلبه تعافي المرضي، وتجاوز التعقيدات غير المرغوب فيها، وصغر حجم الشق الجراحي في جسم المريض، وفي معظم الأحيان فإن المرضى يقضون وقتاً أقل داخل غرفة العمليات.

ولذا اتجه فينك إلى ابتكار "أداة من الألياف البصرية على شكل قلم" تتيح للجراحين سهولة التعامل مع الليزر والتحكم به للوصول إلى أي نسيج في الجسم تقريباً.

وحسب بعض الجراحين الذين استخدموا هذا الاختراع الجديد، فإن النتيجة مذهلة.

فالدكتور ستانلي شابشاي، الجراح الأمريكي الشهير في مجال الأذن والأنف والحنجرة، قد أجرى أكثر من 100 عملية بواسطة "الليزر المكون من المرآة الكاملة"، قائلاً إنه وجد أن استخدام هذه الأداة الجديدة أيسر من استخدام المبضع.

وطبقاً للدكتور ستانلي فإن المرآة الكاملة تعد تطوراً مهماً كذلك، لأن الأطباء ظلوا لسنين غير قادرين على علاج المرضى بالليزر إلا في ظروف محددة وفي ظل تعقيدات كثيرة.

وأوضح أنه لغاية اختراع هذه المرآة، لم تكن هناك ألياف بإمكانها نقل ليزر ثاني أكسيد الكربون على نحو آمن.

فالجراحون كانوا مضطرين إلى توجيه أشعة الليزر بشكل مباشر من المولد الضخم وبزاوية مستقيمة فقط، ولم يكن يمكنهم الوصول إلى الأنسجة العميقة.

ويعتقد الجراحون بأن تقنية الليزر ستزداد انتشاراً مع اختراع هذه الآلة.

ويسعى فينك إلى نشر الألياف التي توصل إليها إلى مختلف أنحاء العالم، وخصوصاً في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط.

وتهدف الشركة التي أسسها أومني غاد إلى توسيع استخدام هذا الابتكار عالمياً، لاسيما أن معظم المراكز الطبية في الولايات المتحدة تستخدمه حالياً، مشيراً إلى أنه يأمل "في أن يتمكن الابتكار من مساعدة المرضى في العالم."