المنبر الحر

*  محتويات ( المنبر الحر ) يعبر عن آراء  كتابها

*  للرد على آراء  كٌتّاب  المنبر الحر ،  يرجى التكرم  باستخدام الرابط  التالي :

www.FreeArabi.com/FeedBack.htm

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

عتبه عتبة ، فيس بوك ، تحرير تويتر

مقال : هشام الصباحى

 

عتبه...عتبه..

تحرير تحرير

فيصل ..فيصل

تويتر..تويتر..

فيس بوك..فيس بوك

عندما تمشى فى شوارع القاهرة أو المنصورة أو اى محافظة من محافظات مصر  لابد ان تسمع نداءات "تباعين" سيارات الميكروباص فى كل مكان ولما كنت من ساكينى مدينة المنصورة ,فإنى أسمع نداءات  من عينة  جديلة جديلة   سندوب ..سندوب وفى القاهرة أسمع نداءات عبود عبود وعتبه عتبة .. وتحرير...تحرير...وفيصل..فيصل ,وعلى هذا المنوال الثنائى  الذى هو  اتفاق لحنى  وتراثى بين تباعين مصر على النداء وطريقة الاداء .

 وهذا النداء لمن لايعرفه وخاصة الذين يعيشون فى الدول الاوربية التى تستخدم اللافتات المكتوبة على وسائل النقل والمحطات اقول أنّ هذه احدى وسائل النداء على الركاب فى عالمنا الثالث الحميم الذى يعتمد على الاذن كحاسة اكثر استخداما من اى حاسة أخرى فى الجسم ومن  بعدها العين  وهذا يتضح جدا فى مصر وخاصة ان الكثير منا لايعرف مبادئ القراءة والكتابة وخاصة ان راكبى الوسائل العامة من الطبقة الفقيرة التى تجد ان لاحل لمواصلة الحياة  سوى ترك الاطفال المدارس والذهاب الى العمل من اجل الحصول على بعض المال الذى يُمكن الناس من الطعام والشراب على اكثر تقدير وانا كنت سوف اكون واحد منهم ولا اعرف كيف حدثت الموازنة بين العمل والدراسة الورشة فى سن الخامسة والذهاب الى المدرسة فى سن السادسة ..سوى ان الله اراد لى هذا ان اواصل حياة الورشة وحياة المدرسة معا لاصل اليوم الى الحياة الالكترونية والفيس بوك والتويتر وجى اس ام اجيبت ويكون مجال عملى له علاقة بالانترنت ..بل يكون من السهل على ّ انشاء العديد من المواقع مستخدمها لتوصيل افكارى مث موقع قصيدة النثر والبعض الاخر دعما للثورات وثورة 25 يناير عبر موقع يوم الغضب ذاكرة الكترونية مصورة  وخاصة ان ثورة الخامس والعشريين لها علاقة بالانترنت تصل الى العلاثة الحميمية  ولذا اجد ان اليوم هو المناسب تماما للحديث عن نداءات صبية الميكروباص المسمين تباعين فى اللغة المصرية وبين الفيس بوك والتويتر ونداءات العديد للالتحاق بالفيس بوك والشبكات الجديدة وكيف نحن الان نعمل تبياعين لهذه الشبكات الالكترونية ومرشدين بوليس ومباحث امن دولة لتسليم اصدقائنا الى الشبكة الاجتماعية طبعا مع فارق الحالة من حالة انك تريد اصدقاءك معك على الانترنت لتزداد تواصلا معهم اما فى حالة السجن فانت تريد الا تكون الوحيد الذى يسجن ويدفع ضريبة النضال منفردا ..ربما يكون الشكل متساوى اما الهدف فى النهاية واحد هو ان نكون جميعا فى مكان واحد سواء كان هذا المكان هو السجن او كان المكان ميدان التحرير او هذا المكان حديقة او حظيرة ..المهم ان نكون معا 

وقد نجح الفيس بوك فى جعلنا معا ونجحت الاكواد البرمجية والتطبيقات على الفيس بوك من تحويل الفيس بوك الى قائد ثورة وجعلت امير السعودية يعرض 150 مليار جنية من اجل شراء هذا الموقع الالكترونى كما تقول الاشاعات حتى لاتنتقل الثورة اليه بعد ان نجحت فى مصر وتونس ولكن الامر قبل ثورة مصر اختلف كثيرا فى العديد من البلدان وايضا العديد من صفحات الفيس بوك وبرمجياته  . والفيس بوك تحديدا يستخدم تقنية برمجية تسمح له بجلب كل اصدقاءك فى الايميل الى الفيس بوك عن طريق الدعوات الاوتوماتيكة عند التسجيل وهكذا يعمل العنكبوت على السيطرة على كل اصدقاءك وكل صديق لك يسلم اصدقاءه ايضا الى الفيس بوك وهكذا نصبح جميعا فى الفيس بوك وهكذا تصبح كل جماعة لو اتمسك فيها حد يركب الباقين معاه بوكس الفيس بوك مثل الجماعات الاسلامية او جماعات العمل السياسى

    المهم فى الامر هو عندنا ندخل الانترنت تجد ان كل من تعرفه تحول الى تباع عربية وعبر كود برمجى بدأ على صفحات الفيس بوك يرسل الى كل اصدقائه على ايميله دعوات اوايملات تشبه تماما نداءات التباعين حتى تشعر انك تسمع  فيس بوك فيس بوك..تويتر ..تويتر...

بالطبع احب ان انوه ان هذا ليس سيئا بل جيد جدا ماكنت اريد ان اوضحه او اقوله هو كيف تحولنا نحن الى تباعين فيس بوك نعمل على مايكروباصه ليركب الناس حتى نصل الى محطة الثورة كما حدث فى 25 يناير ...فقط كنت اريد ان ارصد العلاقة بين الحياة وبين الحياة الافتراضية او الالكترونية واحد المظاهر والتفاصيل وهى وظيفة التباع او المنادى على عربة المايكروباص وفكرة ايضا التباع او المنادى على الفيس بوك ليركب الناس

هشام الصباحى

شاعر مصرى

مؤسس موقع يوم الغضب

www.fonec.info

H.alsabahi@gmail.com