أدب 2

نزار بهاء الدين الزين

  مجموعات قصصية

مجموعة ديكور البيت

 

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
بطاقة تعريف  
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائتي  قصة و أقصوصة
إضافة إلى :
-  عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية     ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :
www.freearabi.com

 

الطفلة المدللة

أقصوصة واقعية : نزار ب. الزين

        

 

         لم ينجبا غيرها ، فظلت طفلتهما المدللة و محور اهتمامهما حتى شبت و بلغت المرحلة الجامعية ، و لكن في السنة الجامعية الثانية أحبت أستاذها - و هو بعمر والدها !-  و عندما حاول الوالدان ثنيها هددتهما بالانتحار!ّ!...
        قالت لها والدتها بعيد إنجابها طفلها الأول : - يوم ولدتُك أهدتك المرحومة جدتك مائة دولار فتحَت بها حسابا في البنك باسمك ، ثم ... أضاف والدك مثلها ، ثم .. أنستنا مشاغل الحياة الأمر برمته ، و لم أتذكره إلا يوم إنجابك لطفلك ....إليك إيصال الحساب وجدته بعد لأي ، فعندما تتحسن صحتك راجعي البنك..
         في زيارتها التالية ، قالت "شهد" - و هذا هو إسمها و قد استبد بها الغضب : - قالوا لي في البنك أن هذا الحساب قد أغلق منذ زمن طويل ، ثم .... أضافت منذرة و قد اكفهر وجهها و علا صوتها : - أريد نقودي ..... إذا لم تصلني خلال يومين سأقاضيك و والدي !!!
 

 نزار بهاء الدين الزين

سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع   www.FreeArabi.com

الطفلة المدللة

أقصوصة واقعية : نزار ب. الزين

 

أوسمة   

-1-

أتساءل والألم يعتصر قلبي؛هل ماحدث نتيجة حتمية للدلال ؟؟
فقد يؤدي حب الأهل المفرط للأبناء،ودلالهم الزائد ؛
إلى فساد في أخلاقهم مولداً الأنانية والاستهتار
وانعدام الحس بالمسؤولية،وهذا ماحصل في قصتنا المؤلمة؛
حيث اعتادت شهد أن تتحقق جميع رغباتها دون التفكير بمشاعر أهلها،
بل  و أصبحت الهبة و الهدية حقا مشروعاً تقاضي عليه أهلها و للأسف !!
زمن العجائب والغرائب..!!
لكن الخطأ كان منذ البداية،في حب قاتل دلال فاحش،
لا يقلان أهمية في تخريب نفوس الأبناء، و فساد عقولهم،عن القسوة والعنف ،
فالزائد أخو الناقص،وخير الأمور أوسطها..
وأسمياها (شهد)،في ظن منهما أنها الشهد الذي يجمّل ويشفي ويحّلي حياتهما واحسرتي!!
تنحني الحروف تقديرا للكاتب القدير نزار ب. الزين،
الذي سلّط الضوء على مشكلة اجتماعية قائمة ،يغفل الكثيرون عن نتائجها،
مع خالص الشكر والتقدير والأمنيات الطيبة..
وكل عام وأنتم بخير

سمر عيد سوريه

منتديات أقلام : http://www.aklaam.net/forum/member.php?u=19164

-الرد-

أختي الفاضلة سمر

قدمتِ تحليلا شاملا رائعا لأهداف الأقصوصة

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-2-

كما عهدناك دائما تصوغ لنا الواقع بمهارة

فيتحول الى درر أدبية زاهية
تحياتي للأديب نزار

يحيى البحاري السودان

رابطة الواحة http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=67189

-الرد-

أخي المكرم الأستاذ يحيى

ثناؤك وسام زين نصي

و شرف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-3-

منتهى العقوق والجحود ..
هل هو نتيجة الدلال ؟ ربما ..
أخي نزار .. اشتقت لنصوصك المعبرة والشيقة ..
لاتطل الغياب ودعنا ننتشي بحروفك كالعادة ..
محبتي وتقديري

رشيد الميموني المغرب

نور الأدب http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=25746

-الرد-

أخي الأكرم الأستاذ رشيد

صدقت ، فإن فرط التدليل يخرب شخصية الانسان

و يؤدي ألى مثل هذه النتائج

***

أخي الحبيب

إعجابك بنصوصي و ثناؤك عليها

وشاح شرف لف عنقي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-4-

الدلال مفسدة للصغار ولكنها لم تعد طفلة !
ربما الطمع والجشع مع كثر الدلال سيحولانها إلى إنسانة أخرى .. طبعا ربما خارج أوصاف الإنسانية ..
أستاذي الرائع والمبدع والجميل نزار الزين

قصتك جميلة وحضورك أجمل
وكل عام وأنت بألف خير ومن العايدين بإذن الله

ميساء البشيتي فلسطين/البحرين

نور الأدب http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=25746

-الرد-

أختي الفاضلة ميساء

صدقت ، إنه الدلال المفرط

الذي يحول الشخصية الفرد إلى إنسان أناني

***

ممتن لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

أما ثناؤك فهو وسام شرف

زيّن نصي و شرّف صدري

نزار

-5-

نعم هو دلال مفرط أدى إلى تمييع شخصيتها ، وضعف ارادتها ،واضطراب نفسيتها  ، فقد تعودت إلى الاستجابة إلى كل طلباتها ، وتحقيق كل رغباتها بغض النظر عن معيار الصح أو الخطأ ، فعندما وقعت في حب رجل غير مناسب لعمرها انساقت وراء هوى نفسها ولم تحتمل أن تسمع صوت العقل من أبويها كلمة لا وهي التي لم تسمع منهما إلا كلمة نعم .
ولم تستوعب رد البنك الذي لم تكن تتوقعه رغم منطقيته فانفجرت غاضبة
لكن كيف يقبل هذا الاستاذ الجامعي مبادلتها هذا الحب ولم يعمل على توجيهها ، أم أن الحب لا علاقه له بالعمر أو المستوى العلمي أو بأي قيم أخرى .؟!

أسد الدين الأسدي فلسطين

الصداقة http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=42193

-الرد-

أخي الفاضل أسد الدين

صدقت ، إنه الدلال المفرط

الذي يدمر شخصية الإنسان

***

شكرا أخي الكريم

لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-6-

هذا جزاء المعروف مع طفلة مدللة
اعتادت أن تحصل على ما تريد

أصبحت عاقة بوالديها
أسلوبك راقى بالكتابة ياوالدي
وسلس وبسيط ويدخل القلب
بدون استأذان

شذى نزار الزين - الأردن

-الرد-

شكرا يا ابنتي لاهتمامك و لثنائك العاطر

و إعجابك بأسلوب قصي

مع كل المحبة

والدك

-7-

ليس تدليلا ولكن كان إهمال في جوانب هامة من تربية الأبناء ..

فكانت الطامة أن شبت على مالم يتوقعه منها الوالدان
دائما تصوغ لنا من الواقع الاجتماعي مواقفا نابضة
بوركت واليراع المبدعة
تحاياي

آمال المصري مصر

رابطة الواحة http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=67189

-الرد-

أختي الفاضلة آمال

لا شك أن للتربية أصولها

و أولها عدم التدليل المفرط

الذي يخرب شخصية الإنسان

***

أسعدني إعجابك بمواضيع نصوصي

و ألف شكر لزيارتك و مشاركتك القيِّكة

مع ودي و وردي

نزار

-8-

هي ثمرة الربية المتطرفة طبعا

و ما نزرعه سوف نحصده

إن لم يكن عاجلا فآجلا...
ريما الخاني سوريه

فرسان الثقافة http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=46199

-الرد-

أختي الفاضلة أم فراس

صدقت ، إنه التدليل المفرط

الذي يحول الفرد إلى إنسان أناني

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع ودي و وردي

نزار

-9-

هذه تربية الغرب
يمنح للاولاد حق العقوق
أما نحن فنقول الحمد لله
لم يصل أولادنا - إلا ما ندر - إلى هذه الانحدارات العاقة
ونطلب من الله الرحمة والرأفة بنا وباولادنا
فالزمن تغير ...
تحية طيبة أستاذ نزار

فاطمة الزهراء العلوي - المغرب

الفينق : http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?p=1112877#post1112877

العروبة : http://alorobanews.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=427684

-الرد-

أختي الفاضلة فاطمة الزهراء

للأسف هي عائلة عربية

و لكنها تعيش في الغرب

***

أختي الكريمة

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

مع ودي و وردي

نزار

-10-

عندما يغيب الدين يغيب الخُلُق..ودورُ العجزة خير شاهد وغيرها أفظع..
وقانا الله وذرياتنا من شر العقوق
وجعلنا عنده من الأبرار..
شكرا على قصتك الهادفة أ.نزار
للتربية والاستنكار

سُعدى بلكارح المغرب

الفينق : http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?p=1112877#post1112877

-الرد-

أختي الفاضلة سُعدى

صدقت في كل ما ذهبت إليه

***

شكرا لزيارتك و اهتمامك بالنص

و ثنائك الدافئ على الأقصوصة

مع ودي و وردي

نزار

-11-

ستندم فيما بعد اكيد... الأهل كالمظلة لحماية الابناء من نوائب الدهر..
لكن هنا ينطبق عليها القول: " قلبي على ولدي وقلب ولدي على حجر"
وفرط الدلال فعلا يفسد أخلاقيات الأولاد...
شكرا لك الأستاذ نزار ... النص واقعي ماتع.
تحيتي واحترامي وتقديري.

ريما الريماوي الأردن

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب :

 http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?119435-الطفلة-المدللة-أقصوصة-واقعية-نزار-ب-الزين

-الرد-

أختي الفاضلة ريما

صدقت ، ما حصل هو نتيجة فرط التدليل

الذي يحول الفرد إلى إنسان أناني بحت

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع ودي و وردي

نزار

-12-

ربما ليست شرقية
فقد تخلصت من عقد الشرق المهينة للانسان
في اختيارها و زواجها
و أيضا حين لم تتلمس من أهلها شيئا
و لكنهما حاولوا ابتزازها
و التأثير لها بما لها من أرصدة لديهما
و لم تفهم الأمر في هذه
و كأنها عادت لشرقيتها المؤسفة
راقتني رغم قصرها
و نسجها على هيئة أقرب لحدوتة !
محبتي نزار الجميل

ربيع عقب الباب مثر

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب :

 http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?119435-الطفلة-المدللة-أقصوصة-واقعية-نزار-ب-الزين

-الرد-

أخي المكرم الأستاذ ربيع

هي شرقية و لكنها تعيش في أمريكا

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-13-

مازلنا نأمل خيرا بأولادنا
والحدث المروي يحدث فعلا بسبب البيئه والمحيط
وكل من أعرف من الاصدقاء هناك يبدي لي خوفه على أولاده
حفظكم الله في غربتكم ورزقك بر أولادكم

ناظم العربي العراق

الفينق : http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?p=1112877#post1112877

-الرد-

أخي الأكرم الأستاذ ناظم

تحليلك كان وافيا و أصاب كبد الحقيقية

***

شكرا لمرورك  و اهتمامك بالنص

و لدعائك الطيِّب

مع ود بلا حد

نزار

-14-

قصة آسرة بأسلوبها وسردها الممتع
وبغرابتها النادرة
ليس لدي سوى الاستهجان
من التربية غير السليمة
سواء كانت في الشرق او الغرب
فالمسؤولية الاولى تقع على الوالدين الذين لم يحسنا التربية
التربية ليس اكلا وشربا ولبسا ومدرسة وجامعة
التربية مع كل ما ذكر
سلوكا وايمانا واخلاقا

تحياتي

أمين خير الدين فلسطين

الفينق : http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?p=1112877#post1112877

-الرد-

أخي المكرم الأستاذ أمين

فعلا التربية علم قائم بذاته

و أخلاق و فن و ممارسة واعية

و تيقظ دائم و إلا تحول الفرد

إلى إنسان أناني

***

ممتن لمرورك أخي العزيز

و ثنائك الدافئ على أسلوب الأقصوصة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-15-

لم يشفع للوالدين كل الدلال والاهتمام والحب الذين قدماهما لها!!
جحود ونكران للجميل
نص رائع أستاذ نزار الزين
تحياتي وتقديري

ساره أحمد العراق

العروبة : http://alorobanews.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=427684

-الرد-

أختي الفاضلة ساره

صدقت ، و هذه هي عاقبة التدليل المفرط

***

شكرا لزيارتك أختي الكريمة

و لثنائك الدافئ علة الأقصوصة

مع ودي و وردي

نزار