الأدب 2

 نزار بهاء الدين الزين

مجموعات  قصصية

لأبواب  الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

نزار ب. الزين

بطاقة تعريف


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
إضافة إلى :
-  عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 أي ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية     ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات  المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

 

مجموعة الغدير 

الطفلة العروس

أقصوصة*

نزار ب. الزين*

     كانت وضحة ذات الأحد عشر ربيعا ، تلعب من رفيقاتها في المرعى المجاور لخباء ذويها ، عندما أحست بالعطش فانسحبت إلى الخباء لتروي ظمأها .

في المساحة المخصصة للضيوف من الخيمة الكبيرة المصنوعة من شعر الماعز ،  أثار فضولها نقاش يجري  وراء الحاجز القماشي الذي يفصلها عن ركن الضيوف ، أخذ يتضح بعد أن اقتصر على والدها و شخص آخر ، فانصرفت للإصغاء إلى كل حرف :

الوالد : "اسمع يا شيخ العرب ، و هل يمكن لمثلي أن يرد لك طلبا ؟ ستكون طوع بنانك و خادمة بين يديك ، و لكن .. "

تريث قليلا ، ثم ... أضاف :

 "و لكنني أستميحك عذرا يا شيخ ضرغام ، أريد سياقها* كاملا ، و وعدا أمام الله و الناس ، ألا تتدخل في شؤونها أي من زوجاتك الأخريات ، لا دخل لهن بها سوى بالمعروف ، و أن يكون لها خباؤها الخاص ، اعذرني يا شيخي ، إنها طفلة ، و الحق حق ! ."

ثم ....اضاف :

 "صارحوني يا أخوان إذا كنت تجاوزت حدودي . "

بعد ثوانٍ من الصمت ، سمعت صوت الآخر يجيبه :

"عيب  يا  لافي ، أعليَّ  تعقد الشروط ؟  و مع ذلك مسامح  سياقها لن يقل عن  الأصول  : "أربعون راس* ، و أربعممائة قرطاس* ، و حِبَّة* على الراس ، و كرامتها على على العين و الراس ! "

فيجيبه الوالد على الفور : "خمس  بقرات  حلوب و خمس غنمات مثلها  ،  خمسة ثيران  و خمسة أكباش ، عشر عجول و عشر حملان  .."

يجيبه الآخر : "أنت طماع يا لا في ، و لكن لست أنا من يعجز عن طلباتك ، لك ما تشاء ! ."

ثم ...

تسمع وضحة جلبة أخرى و تكرارا لعبارة : "مبروك يا لافي.. مبروك يا شيخ ضرغام"  ؛  فتلتفت إلى أمها متسائلة : " من هو الشيخ ضرغام ، و من هؤلاء الناس ؟ و علامَ كانوا يتساومون ؟ و على ماذا يباركون ؟!"

تبتسم أمها ، تقبلها من جبينها  ثم .... تضيف : "مبروك يا وضحة لقد أصبحت عروسا !!! "

 

 زينوا وضحة بالقلائد , و الأساور الفضية ، و توجوا رأسها بحزام من الليرات الذهبية العثمانية ،

ثم ...

و بعد الدبكة و السحجة*  و الأهازيج و الزغاريد ، أركبوها حصانا أصيلا كانوا قد زينوه لهذه المناسبة  ، و ساروا بها نحو خيمتها  حيث ينتظرها عريسها الشيخ ..

الكل كانوا مبتهجين نساء و رجالا و أطفالا ... إلا وضحة ..

الكل كانوا  مشرقي الوجوه ...إلا وضحة..

لم يفارقها العبوس لحظة واحدة...

إذ لم يزايلها الخوف آناء الليل و أطراف النهار ، منذ أخبرتها والدتها أن والدها أعطى كلمته بشأنها ، لمن يكبره على الأقل بعقد من الزمن ...

و لكن ما أن اعتلت صهوة الحصان ، حتى تحول خوفها إلى هلع ...

ألقت بنفسها من فوقه محاولة الهرب ، و لكنهن ، أمها  و قريباتها  أعدنها  إلى  صهوته ...

ثم ...

و بعد دقائق .. ألقت نفسها ثانية محاولة الفرار ...

إلا أنهم أعادوها مرغمة ، مع صفعة على القفا  وجهها إليها والدها ...

و إذ بلغت خيمتها الصغيرة ، حاولت الفرار للمرة الثالثة ...

فأدخلنها الخيمة مرغمة مع عقصة من أمها كادت تدميها ..

ثم ....

تركوها لمصيرها ....

 

كان صراخها يدوي .. يهدأ قليلا ثم يعلو من جديد ليبلغ عنان السماء

ثم ..

تحول صراخها إلى عويل ..

و لكن ...

لم يجرؤ أحد على الاقتراب من الخيمة ...

ثم ...

ران الهدوء

  

ثم ....

رُفعت الراية الحمراء ، فنشط الفرح من جديد ، و أطلق بعض الشبان العيارات النارية ، تحية جليلة لهذا الحدث الكبير !!!

و لكن ..

عندما جاءت والدتها مع أخريات في صباح اليوم التالي ليطمئنن على حالها ، وجدنها شبه عارية في أحد أركان الخيمة و قد ملأت و وجهها و جسدها الكدمات ...

و فوق ذلك كانت تنزف ....

=================

*40 راس : أربعون رأسا من الماشية

*400 قرطاس : 400 ليرة ورقية لتجهيز العروس

* حِبَّة على الراس : قبلة على الراس

*السحجة : التباري بالتصفيق الحاد حتى تدمى الأكف مرفقا ببعض الأهازيج

*سياقها : مهرها

=================

*نزار بهاء الدين الزين

سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع:  

www.FreeArabi.com

*من مجموعة الغدير

=================

الطفلة العروس

أقصوصة*

نزار ب. الزين*

أوسمة

 

 

-1-

لاأقول أنها ظاهرة انقرضت بفعل الوعي ونزول المرأة لساحة العمل ونيل الكثير من الحريات التي ماكانت تتمتع بها من قبل .
ولكنها تحدث ولو بنسبة ضئيلة ليست في المجتمعات البدوية فقط
ولكن للأسف الشديد في الأوساط الفقيرة التي يجد فيها الأب ابنته سلعة تبتاع من أجل ازدهار الأسرة ,
وأعرف حالات شتى من واقع الحياة تعيش قصة الطفلة العروس
سيدي الفاضل ...
هنا صرخة مدوية علها تصل لآذان من يبيعون أعراضهم بسوق أشبه بأسواق النخاسة
دائما تفاجئنا بكل جديد وجميل
دمت رائعا مبدعا
ولك جل احترامي

رنيم مصطفى مصر

ملتقى رابطة الواحة                                                      3/7/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=531350#post531350

الرد

صدقت يا أختي رنيم ،

إنها أشبه بأسواق النخاسة ،

و إن كانت القصة قديمة مضى عليها

أكثر من نصف قرن

إلا أنها لا زالت تتكرر من حين لآخر  حتى يومنا هذا

تحت وطأة ثالوث التخلف

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة أختي الفاضلة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-2-

هناك اهالي يذبحون طفولة بناتهن بسبب الطمع او الخوف من ان تكبر البنت وتجلب لهم العار ، ولا يشعرون ماذا يفعلون في بناتهن والظلم الذي يتأتى عليهن
استاذنا الفاضل نزار الزين اشكرك جزيل الشكر على هذه القصة المعبرة

رجاء بشير  فلسطين

ملتقى الصداقة                                                               3/7/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=37806&highlight=%E4%D2%C7%D1+%C7%E1%D2%ED%E4

الرد

أختي الفاضلة رجاء

و هل يختلف هؤلاء عن عرب الجاهلية

الذين كانوا يئدون بناتهم خشية إملاق ؟؟

نعم ، إنه وأد مع مسحة فرح زائف

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة

و افتتاحك مناقشة النص

و دمت بخير و سعادة

نزار

-3-

أهلا أخي نزار
قصة جميلة بأسلوب يناسب عقلية من لا زالوا يساومون في لحم المرأة دونما اعتبار لكينونتها وكرامتها ..
تحيتي لك .
في السطر الأول ورد خطأ مطبعي بسيط
من رفيقاتها
مع رفيقاتها هو الصواب
تقديري لك أخي نزار

حسن لشهب المغرب

منتديات إنانا                                             3/7/2010

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?f=3&t=22501

الرد

أخي المكرم حسن الأشهب

الشكر الجزيل بداية لتنبيهي إلى ذلك الخطأ الإملائي

و أشكرك ثانية لمشاركتك القيِّمة

***

نعم ، البعض لا زال ينظر إلى الزواج كصفقة تجارية

فمتى يُقضى على هذه الإنحرافات غير المقبولة ؟

***

مودتي واحترامي لك

نزار

-4-

القصة جميلة أخي الأستاذ نزار ويحدث مثل هذا الى اليوم ولكن في حدود ضيقة جدا اليوم المرأة اصبح لها صوت ولها كلمة وذلك بدعم الدين وبدعم الثقافة وتطور فكر المجتمعات العربية ربما أنت سمعت بحادثة ولكن صدقني الوضع أجمل من مافي القصة وفي كل الوطن العربي
نسمع عن زواج القاصرات وتدخل وتعنيف منظمات حقوق الانسان ولكن هي حالات فردية ونادرة ولانستطيع تسميتها ظاهرة ..
جمال القصة في رصد الحالة بأتقان ولغة جميلة
تحياتي وتقديري

علي الزهراني السعودية

منتديات من المحيط إلى الخليج                               3/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

صدقت أخي الأكرم علي

لقد انطلقت المرأة حقا ، و لكن ...

لا زلنا نسمع من حين لآخر

عن زيجات أشبه بالصفقات التجارية

و خاصة في الأوساط التي يعمها الجهل و الفقر

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة أخي الكريم

و دمت بخير و رخاء

نزار

-5-

قصة مثيرة أخي نزار جعلتني أتأسف لمصير هذه الطفلة ومثيلاها كثيرات ..
من تغتصب طفولتهن بمباركة من أولياء أمورهن في زمن تغيب فيه الحقوق ..
محبتي أيها الطيب..

عبد الإله البربري المغرب

 

منتديات من المحيط إلى الخليج                               3/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

أخي الفاضل عبد الإله

صدقت يا أخي ، إنه أبشع أنواع الإغتصاب

لأنه يتم بموافقة و رضا الأهل

أليس ذلك ضرب من الوأد ؟؟؟

***

أخي الكريم

ممتن لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-6-

هي صفقة
البنت تم اغتصاب طفولتها
البنت زوجت لرجل يكبر اباها بعقد من الزمن
الاب باع ابنته مقابل حيوانات
الكل كان سعيدا بالصفقة
الطفلة ستعيش العنف في اول يوم
تصوير بارع لاحدى مصائب العرب
و لكنها ليست قصة قصيرة جدا
مودتي

عبد الرحيم التدلاوي - المغرب

منتديات مطر                    3/7/2010

http://matarmatar.net/vb/t19405

الرد

صدقت أخي المكرم عبد الرحيم

إنها نخاسة من طراز آخر

و مصيبة عربية من حسن الحظ أنها محدودة

***

شكرا لحضورك و مشاركتك القيِّمة

مع عميق المودة و التقدير

نزار

-7-

أعرف أنك كاتب بارع ، لذلك أود أن أتعلم منك: هل نقول : خمس (غنمات)؟ عشر(ة) عجول؟ باعتبار غرابة الكلمة الأولى و عدم اتفاق العدد و المعدود في الثانية.
و هل الأصح أن نقول: الكل كانوا مبتهجين، أم الكل كان مبتهجا؟ أم كلا العبارتين صحيحتان؟
تقديري لك و لنصك الهادف.

عبد الكريم الأنصاري المغرب/مكناس

الصورة الرمزية كريم أنصاري

منتديات مطر                    3/7/2010

http://matarmatar.net/vb/t19405

الرد

أخي الفاضل عبد الكريم

عندما تريد العد ، فحتى رقم عشرة

يكون هذا الرقم عكس المعدود

فمثلا : الغنمة أنثى ، و ترقيمها ذكر

أما عن " الكل كانوا مبتهجين أو الكل كان مبتهجا

فأعتقد كلاهما جائز "

مع خالص المودة

نزار

-8-

الزميل العزيز على قلبي
نزار ب. الزين
أرجوك لا تغب كثيرا ،  فلما تغيب عنا نفتقدك
نص موجع وحقيقي
وكنت أشاهد وعلى الملأ قبل أيام زفاف فتاة في الثانية عشر من عمرها على رجل يكاد يبلغ الخامسة والأربعين
بكيت عليها صدقني
و تخيلت كيف سيكون الموقف ، مفزع مؤكد
ويحهم أنهم مجرمون
وما ذا أقول بعد
أن في الحياة أحداث تجعلنا نقف متفرجين ولا نستطيع فعل شيئا معها
ولي تصور شامل كيف سيبدو الأمر
ودي ومحبتي لك

عائدة محمد نادر العراق

 

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                                      3/7/2010

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?p=498710#post498710

الرد

أختي المبدعة عائدة

كان غيابي بسبب السفر إلى سورية

و من أعماق قلبي أشكر عباراتك الرقيقة .

أما عن "وضحة"

فقد بيعت فعلا ، و مورس معها العنف

 منذ ليلتها الأولى مع عريسها المسن

و كما تفضلت فقد كان ذلك قمة الظلم

الذي  لا زلنا نسمع عن مثيله إلى يومنا هذا

فمتى ينتهي هذا الليل الحالك ؟

كل المودة لك و الإعتزاز بك

نزار

-9-

أستاذ نزار ب.الزين:
هل تمّت الصفقة إذن...هل باعوها..؟؟
هل قايضوا على أحلامها..؟؟
هل أهدروا دمها..؟؟
هل وأدوها..حيّة..؟؟
مؤلم حدّ الوجع النازف ..
صور تهزّ الوجدان..
وتستصرخ الضمير..
إذا كان هناك من ضمير..
نصّ رائع يرصد الواقع بعين إنسانيّة..مدهشة..وبقلم حرّ..
دُمتَ بسعادةٍ...تحيّاتي

إيمان الدرع سوريه

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                                      3/7/2010

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?p=498710#post498710

الرد

أختي الفاضلة إيمان

إنه ثالوث التخلف يا أختي

الفقر و الجهل و المرض

ثالوث لا زال يعشش في جنباتنا

 و تتزايد معه المظالم

و تتفاقم صفقات النخاسة

***

ممتن لمشاركتك القيِّمة أختي الكريمة

التي رفعت من قيمة النص

و بثنائك الرقيق

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-10-

قربان على مذبج الجهل واغتيال لطفولة البشرية جمعاء0 كم من الفتيات اقتيد بطريقة الصفقة واي صفقة
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
قصتك اخي نزار اليوم لطمة في وجوه منفذي هذه الجريمة ومن شهدوا عليها0 عروسنا الضحية بدأت مشوار الاذلال في يوم سمي غصبا عرسا فما بالنا بباقي الحيات؟ حدث ولا حرج
سلمت وسلمت بناتنا من جهل الجاهلين
عدنان زغموت قطر

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                    4-7-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-203262.html

الرد

أخي المبدع أبو محمد

أنا معك ، فهي جريمة بحق طفلة

لا زالت في مرحلة اللعب

بيعت مقابل بعض السائمة

و كان بائعها والدها

لحسن الحظ أن هذا النمط محدود

و إلا لكانت كارثة

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة أخي الكريم

و دمت بخير و سعادة

-11-

ماساة حقيقية تعيشها المراة في وطننا المدمى بالجرائم التي تنتهك باسم الابوة
قصة مؤلمة جدا
تحياتي استاذي القدير نزار
وتبا لك لاموال الدنيا عند صرخة طفلة وسببا في صرختها

فاطمة الزهراء العلوي المغرب

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                    4-7-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-203262.html

الرد

أختي المبدعة فاطمة الزهراء

من يبيع ابنته بهذه الطريقة البشعة

جاهل و لا قلب له

مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-12-

تطرّقت حضرتك لقضية اجتماعية مقلقة وخطيرة ، قديمة جديدة ،تعامل فيها الأنثى معاملة الشّاة ، تساق انّى يريد راعيها ،وتجبر على العيش سواء طاب لها المرعى أو ساء !
وقد حان الوقت لهذه الظاهرة مهما كانت دوافعها أن تكون في عداد الموؤودات .
دمت ودام إبداعك
تقديري واحترامي

كاملة بدارنة

ملتقى رابط الواحة                                                        4/7/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=531350#post531350

الرد

أختي الفاضلة كاملة

و أضم صوتي إلى صوتك متسائلا

إلى متى  هذا الظلم

الغريب يا أختي أن البعض و منهم نواب

يدافعون عن زواج البنات المبكر

أليس الأمر عجيبا ؟

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة أختي الكريمة

و دمت بخير و سعادة

نزار

-13-

لازالت هذه الظاهرة متفشية في كثير من الدول خاصة في القرى والأرياف والبدو
وانتشارها واضح في شبه جزيرة العرب ..
ولكن أين الرادع !
والمرأة تباع وتشترى كسلعة رخيصة .
(منه المال ومنها العيال ) والضوابط والقيم تداس بالنِعال (أجلكم الله)
تلك هي من مصائب التخلف والتعصب للجاهلية الأولى .
أعتذر أستاذيّ الكريم على المداخلة والأطالة
قصة عميقة المعنى مؤلمة المضمون لواقع مرير يندى له الجبين
سلمت استاذي لروعة ماصاغت يدك ولاتقان قلمك وسموحرفك
تقبل مروري
دمت بخير

شيماء عبد الله

ملتقى رابطة الواحة                                                        4/7/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=531350#post531350

الرد

أختي المكرمة شيماء

صدقت و الله ، إنها الجاهلية الأولى

فما الفرق بين وأد البنت

و إرغامها على الزواج

و هي لا زالت طفلة في مرحلة اللعب ؟؟

***

مشاركتك القيِّمة أضاءت نصي و أدفأتني

أما ثناؤك فهو وشاح شرف طوَّق عنقي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-14-

عادات قبلية همجية .. وطبعا الفتاة هي من تدفع الثمن دوما في هكذا تجارة بخسة ..
اشكرك أ. نزار الزين .. أسعد الله اوقاتك بكل خير

د. ليلى الديبي سوريه

ملتقى الصداقة                                                              4/7/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=37806&highlight=%E4%D2%C7%D1+%C7%E1%D2%ED%E4

الرد

أختي الفاضلة د. ليلى

صدقت ، إنها لهمجية بجميع أبعادها

و ضرب من النخاسة

***

ممتن لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و دمت بخير و سعادة

نزار

-15-

سرقوا طفولتها من أجل خمس بقرات حلوب و خمس غنمات مثلها خمسة ثيران و خمسة أكباش عشر عجول و عشر حملان
هذا هو الذى يعمى البشر المال ...!
شكرا لك استاذ نزار على هذه الاقصوصة
تحياتى

سوسن حسين

ملتقى الصداقة                                                              4/7/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=37806&highlight=%E4%D2%C7%D1+%C7%E1%D2%ED%E4

الرد

أختي الفاضلة سوسن

هذه القصة حدثت منذ نصف قرن من الزمن

و لكن لا زلنا نسمع عن مثلها

بشكل أو بآخر حتى اليوم

أليس لهذا الليل الحالك من نهاية ؟؟؟

***

شكرا أختي الكريمة لزيارتك

و مشاركتك في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-16-

ليس عيبا أن تُمهر البنت للزواج يا سوسن
و ليس عيبا أن نتبع العادات و التقاليد يا ليلى
لكن العيب يا أم ثابت في استغلال النفوذ
و أن يوضع الشيء في غير محله .
و شكرا لك سيد نزار و لقلمك .

عوض قنديل فلسطين

 

ملتقى الصداقة                                                              4/7/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=37806&highlight=%E4%D2%C7%D1+%C7%E1%D2%ED%E4

الرد

شكرا لحضورك أخي الفاضل عوض

و لمشاركتك في النقاش

مع خالص المودة

نزار

-17-

ماذا نريد من أمة نسيت أمجادها وتبعت التخلف والجهل وتفكر فيما بين أرجلها أكثر مما تفكر في حضارتها
بلا شك أن مثل هذه التقاليد الوضيعة والتي تمتهن الزواج وتهين كرامة النساء وتبتز طفولة الصغار  ، و تجد من يتنطع بزواج الرسول عليه الصلاة والسلام ناسيا الظروف والملابسات وقتها وناسيا أن الرسول صلي الله عليه وسلم لم يدخل بزوجه إلا بعد بلوغها وكان زواجه مختلفا تماما عمّا يصوّره المغرضون عن الأمة الاسلامية والعربية
شكرا أستاذ نزار لتسليط الضوء من خلال هذه القصة على ظاهرة اجتماعية ملعونة ما زالت تسيطر على بعض المجتمعات العربية حتى الآن وبكل همجية وتخلف ظنا أن هذا اقتداء بالسلف

شجاع الصفدي فلسطين

ملتقى الصداقة                                                              4/7/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=37806&highlight=%E4%D2%C7%D1+%C7%E1%D2%ED%E4

الرد

صدقت يا أخي الأكرم شجاع

إنها ظاهرة إجتماعية ظالمة و همجية

 لا يقبلها أي مجتمع متحضر

و لا يقبلها دين أو عقل

و من يتغنى بالسلف عليه الإقتداء بحسناته

قبل أن يقلد مساوئه

***

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و سعادة

نزار

-18-

الأديب المبدع نزار الزين
سرد مدهش ..استطعت أن ترسم مشهداً دامياً لعملية اغتيال الطفولة
جريمة بكل تفاصيلها ولكن الجاني لا يعاقب رغم ارتكابه لأبشع جريمة في حق طفلة!!
من الجاني الحقيقي؟ هل هو الأب أم الزوج أم تقاليد المجتمع البالية!!
مبدع أستاذ نزار

ساره أحمد العراق

منتديات العروبة                                              4/7/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=28353

الرد

كلهم جناة أختي الفاضلة ساره

و كلهم مجرمون ،

مساومين كانوا أم شهودا

أما المشاركون بذلك الفرح الزائف ،

فقد فعلوا ما كان القدماء يفعلون ،

حين كانوا يهللون للقرابين البشرية !!!

***

مشاركتك القيِّمة رفعت من قيمة النص

و ثناؤك الدافئ شهادة أعتز بها على الدوام

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-19-

حكاية مثيرة ومؤلمة في نفس الوقت
للأسف لا يفكر الأب إلا في ما سيربحه من هذا الزواج
مودتي أخي نزار

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                                4/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

أخي الأكرم عبد المطلب

نعم ، إنها صفقة ، و لكنها مخجلة

و أشبه ماتكون بصفقة في سوق النخاسة

***

شكرا لمشاركتك أخي الكريم في نقاش النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-20-

هذه عاداتنا وتقاليدنا وتراثنا المقدس
ألم يتزوج نبينا الكريم بعائشة إبنة أبوبكر الصديق ودخل بها وهي طفلة في الثانية عشرة
من عمرها ؟ ألم يكن النبي الكريم أيضا شيخا ؟
إذن كفى
ولا يحق لك أيها المبدع أن تحتج .

أحمد ناس حدهوم المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                                4/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

أخي الكريم

سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام رسول ،

يحق له ما لا يحق لغيره

و لكن ليس من يبيع ابنته ببعض سائمة بنبي

و برأيي فهو مجرم يستحق العقاب

و بالمناسبة فقد أردت إثارة قضية إجتماعية للنقاش

و لا أظن في ذلك مضايقة لأحد

***

شكرا لاهتمامك أخي الكريم

و دمت بخير و عافية

نزار

-21-

اسمح لي أخي ناس حدهوم أن أتدخل فشتان يبن الطفلة بطلة القصة وأم المؤمنين
عائشة والشيخ المزاجي المهوس بشراء الفتيات وسيد الوجود محمد صلى الله عليه و سلم
المشرع و ا لقدوة فإ ليك أخي العزيز بعض الحكم من زواج النبي من عائشة......

بادئ ذي بدء أن أم المؤمنين عائشة عندما خطبها الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن هو أول المتقدمين لخطبتها بل سبقه غيره ، فقد ذكر بعض المؤرخين أن جبير بن المطعم بن عدي تقدم لخطبة عائشة، وعلى هذا فأم المؤمنين كانت في عمر الزواج ، وكانت تطيقه فلا غرو إذأ أن يخطبها النبي صلى الله عليه وسلم
ويذكر سماحة المستشار الشيخ فيصل مولوي نائب رئيس المجلس الأوربي للبحوث والإفتاء ظروف نكاح النبي صلى الله عليه وسلم بأم المؤمنين عائشة فيقول سماحته :
أولاً: إنّ زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من السيدة عائشة رضي الله عنها كان أصلاً باقتراح من خولة بنت حكيم على الرسول صلى الله عليه وسلم ؛ لتوكيد الصلة مع أحبّ الناس إليه سيدنا أبي بكر الصدّيق ، لتربطهما أيضاً برباط المصاهرة الوثيق وهذا دليل على انها كانت في سن زواج .
ثانياً: أنّ السيدة عائشة رضي الله عنها كانت قبل ذلك مخطوبة لجبير بن المطعم بن عدي، فهي ناضجة من حيث الأنوثة مكتملة بدليل خطبتها قبل حديث خولة.
ثالثاً: أنّ قريش التي كانت تتربّص بالرسول صلى الله عليه وسلم الدوائر لتأليب الناس عليه من فجوة أو هفوة أو زلّة، لم تُدهش حين أُعلن نبأ المصاهرة بين أعزّ صاحبين وأوفى صديقين، بل استقبلته كما تستقبل أيّ أمر طبيعي.
رابعاً: أنّ السيدة عائشة رضي الله عنها لم تكن أول صبيّة تُزفّ في تلك البيئة إلى رجل في سنّ أبيها، ولن تكون كذلك أُخراهنّ. لقد تزوّج عبد المطلب الشيخ من هالة بنت عمّ آمنة في اليوم الذي تزوّج فيه عبد الله أصغر أبنائه من صبيّة هي في سنّ هالة وهي آمنة بنت وهب
ثمّ لقد تزوّج سيدنا عمر بن الخطّاب من بنت سيدنا علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه وهو في سنّ جدّها، كما أنّ سيدنا عمر بن الخطّاب يعرض بنته الشابة حفصة على سيدنا أبي بكر الصدّيق وبينهما من فارق السنّ مثل الذي بين الرسول صلى الله عليه وسلم وعائشة رضي الله عنها. ولكنّ نفراً من المستشرقين يأتون بعد أكثر من ألف وأربع مائة عام من ذلك الزواج فيهدرون فروق العصر والإقليم، ويطيلون القول فيما وصفوه بأنّه الجمع الغريب بين الكهل والطفولة ، ويقيسون بعين الهوى زواجاً عُقد في مكّة قبل الهجرة بما يحدث اليوم في بلاد الغرب حيث لا تتزوّج الفتاة عادة قبل سنّ الخامسة والعشرين.
ويجب الانتباه إلى أنّ نضوج الفتاة في المناطق الحارّة مبكّر جداً وهو في سنّ الثامنة عادة، وتتأخّر الفتاة في المناطق الباردة إلى سنّ الواحد والعشرين كما يحدث ذلك في بعض البلاد الباردة. وأياً ما يكون الأمر فإنّه عليه الصلاة والسلام لم يتزوّج السيدة عائشة رضي الله عنها من أجل المتعة، وهو الذي بلغ الخامسة والخمسين من عمره، وإنّما كان ذلك لتوكيد الصلة مع أحبّ الرجال إليه عن طريق المصاهرة، خاصّة بعد أن تحمّل أعباء الرسالة وأصبحت حملاً ثقيلاً على كاهله، فليس هناك مجال للتفكير بهذا الشأن.
ولو كان عليه الصلاة والسلام همّه النساء والاستمتاع بهنّ لكان فعل ذلك أيّام كان شاباً حيث لا أعباء رسالة ولا أثقالها ولا شيخوخة، بل عنفوان الشباب وشهوته الكامنة.

غير أنّنا عندما ننظر في حياته في سنّ الشباب نجد أنّه كان عازفاً عن هذا كلّه، حتّى إنّه رضي بالزواج من السيدة خديجة رضي الله عنها الطاعنة في سنّ الأربعين وهو ابن الخامسة والعشرين.
ثمّ لو كان عنده هوس بالنساء لما رضي بهذا عمراً طويلاً حتّى تُوفّيت زوجته خديجة رضي الله عنها دون أن يتزوّج عليها. ولو كان زواجه منها فلتة فهذه خديجة رضي الله عنها توفّاها الله، فبمن تزوّج بعدها؟ لقد تزوّج بعدها بسودة بنت زمعة العامرية جبراً لخاطرها وأنساً لوحشتها بعد وفاة زوجها ، وهي في سنّ كبير، وليس بها ما يرغّب الرجال والخطّاب. هذا يدلّ على أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم كان عنده أهداف من الزواج إنسانية وتشريعية وإسلامية ونحو ذلك.
ومنها أنّه عندما عرضت عليه خولة بنت حكيم الزواج من عائشة فكّر الرسول صلى الله عليه وسلم أيرفض بنت أبي بكر ، وتأبى عليه ذلك صحبة طويلة مخلصة ،ومكانة أبي بكر عند الرسول والتي لم يظفر بمثلها سواه.
ولمّا جاءت عائشة رضي الله عنها إلى دار الرسول صلى الله عليه وسلم فسحت لها سودة المكان الأول في البيت ، وسهرت على راحتها إلى أن توفّاها الله ، وهي على طاعة الله وعبادته، وبقيت السيدة عائشة رضي الله عنها بعدها زوجة وفيّة للرسول صلى الله عليه وسلم تفقّهت عليه حتّى أصبحت من أهل العلم والمعرفة بالأحكام الشرعية.
وما كان حبّ الرسول صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة رضي الله عنها إلاّ امتداداً طبيعياً لحبّه لأبيها رضي الله عنهما.
ولقد سُئل عليه الصلاة والسلام: من أحبّ الناس إليك؟ قال: (عائشة) قيل: فمن الرجال؟ قال: (أبوها). هذه هي السيدة عائشة رضي الله عنها الزوجة الأثيرة عند الرسول صلى الله عليه وسلم وأحبّ الناس إليه.
لم يكن زواجه منها لمجرّد الشهوة ، ولم تكن دوافع الزواج بها المتعة الزوجية بقدر ما كانت غاية ذلك تكريم أبي بكر وإيثاره وإدناؤه إليه وإنزال إبنته أكرم المنازل في بيت النبوّة .
منقول من موقع اسلام اون لاين

عبد الإله البربري المغرب

الصورة الرمزية البريري عبد الإله

منتديات من المحيط إلى الخليج                                4/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

أخي الكريم عبد الإله

لقد أجدت و أبدعت

فشتان بين النخاسة و بين سلوك نبي

***

لقد أثريت النص بردك هذا

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-22-

أستاذنا السيد نزار ..قصتك جميلة و مبدعة..و أنا أميل لرأي الأخ الزهراني بأن هذه القصة كانت تحصل منذ زمن ..و لم تعد البنات تزوّج بهذه الطريقة ..
أشكرك لهذا الطرح و الأسلوب الجميل المشوق ..
أقول للسيد البريري تربت يداك لهذا الرد الجميل الوافي .. عن النبي المصطفى .. الذي لا ينطق عن الهوى .. إن هو إلا وحي يوحى ..

ميسون المدهون الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج                                4/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

و الله يا أختي ميسون ،

لا زلت أسمع عن مثل هذه القصة المؤلمة حتى اليوم

صحيح أنها حدثت منذ نصف قرن أو يزيد

و لكن لا زالت بعض المجتمعات التي يعشش

فيها الفقر و الجهل ، تمارس مثل هذا السوك الظالم

***

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة اختي الكريمة

و لثنائك العاطر على النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-23-

نحن نتكلم عن الجانب القانوني في عصرنا للزواج الذي يكون بين شيخ وصبية
فنحن هنا لا نقارن لأنه لا مقارنة مع وجود الفارق .
وطبعا فإن النبي - ص - لا يحتاج لكي يطبق عليه قانون وضعي كما اليوم
لكن النبي -ص - يبقى هو القدوة والنمودج بالنسبة لجميع المسلمين
ولهذا فالناس تقتدي بسيد الخلق والكون هذا النبي العظيم
الذي لا يأتيه باطل من أمامه أو من خلفه .
وإذا كان عصرنا له رؤية مختلفة فذلك للتطور الذي صبغه الله على الحياة
ولكل عصر له رؤيته . فقط يجب أن نفهم هذا فحسب وحينما تدعو الضرورة
يجب أن نتطور ونتكيف مع العصر ونقوم بتصحيح بعض مفاهيمنا
أو تعديلها على الأقل لكي نتمكن من مسايرة الزمن الذي يفعل فعله في كل
شيء بما في ذلك خلايانا وهي أصعب المتحولات .
قبل الإسلام ياأخي البربري كان في المجتمع الجاهلي الأب يدفن فلدة كبده
وهي حية . فتأمل في هذه الجريمة التي يصنعها أب في إبنته - ياللهول -
لكن الإسلام قضى على هذه العادة السيئة وأرجع للمرأة مكانتها .
فالمشكل ليس في الإسلام بل في طريقة تعاملنا معه .
وهذا موضوع آخر .

أحمد ناس حدهوم المغرب

الصورة الرمزية ناس حدهوم أحمد

منتديات من المحيط إلى الخليج                                4/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

صدقت يا أخي أحمد

فالمشكلة ليست في الإسلام بل في المسلمين و فهمهم له

شكرا لك ثانية لمساهمتك بإثراء النص

بهذا النقاش الإيجابي

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-24-

الاديب الكبير نزار ب. الزين........
هو زواج القاصرات.. او بيعهن كما نوه النص .. نسمع فى بعض البلدان العربية مؤخرا حكايات يندى لها الجبين ومجالس الامة والبرلمانات هى من تثبت هذا الطغيان ؟؟؟!!!
تحايا عبقة بالزعتر

زياد صيدم فلسطين /غزة

الصورة الرمزية م. زياد صيدم

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                                   4/7/2010

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?t=58323

الرد

أخي المكرم زياد

إنها حكايا مؤلمة و ظلم فاحش

بحق أطفال في مرحلة اللعب من العمر

و للأسف لا زالت مستمر و لا زال هناك

من يدافع عنها كما تفضلت

تحايا عبقة بالياسمين

نزار

-25-

مساومة على روح لاتزال ترفرف
ذبلت الزهرة و لم تكد تتفتح
والسبب هل هي أطماع ذويها
أم معتقدات متخلفة وجاهلة
قصة مؤلمة كثيرا لكنها لاتزال تروى كل حين على أرض الواقع
والضحايا تزداد كل يوم
أستاذي ... شكرا لروعة طرحك القيم والهادف

ليل حسن السعودية

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                                  4/7/2010

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=12369

الرد

أختي الفاضلة ليل

إنه ثالوث التخلف يا أختي

الفقر و الجهل و المرض

فالعادات البالية لا تنمو إلا في مزبلة الجهل

و لعنة الفقر قد تدفع بالبعض لبيع بناتهم

***

ممتن لمشاركتك القيِّمة أختي الكريمة

و ثناؤك الدافئ على النص

مع خالص المودة و الإحترام

نزار

-21-

اسمح لي أخي ناس حدهوم أن أتدخل فشتان يبن الطفلة بطلة القصة وأم المؤمنين
عائشة والشيخ المزاجي المهوس بشراء الفتيات وسيد الوجود محمد صلى الله عليه و سلم
المشرع و ا لقدوة فإ ليك أخي العزيز بعض الحكم من زواج النبي من عائشة......

بادئ ذي بدء أن أم المؤمنين عائشة عندما خطبها الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن هو أول المتقدمين لخطبتها بل سبقه غيره ، فقد ذكر بعض المؤرخين أن جبير بن المطعم بن عدي تقدم لخطبة عائشة، وعلى هذا فأم المؤمنين كانت في عمر الزواج ، وكانت تطيقه فلا غرو إذأ أن يخطبها النبي صلى الله عليه وسلم
ويذكر سماحة المستشار الشيخ فيصل مولوي نائب رئيس المجلس الأوربي للبحوث والإفتاء ظروف نكاح النبي صلى الله عليه وسلم بأم المؤمنين عائشة فيقول سماحته :
أولاً: إنّ زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من السيدة عائشة رضي الله عنها كان أصلاً باقتراح من خولة بنت حكيم على الرسول صلى الله عليه وسلم ؛ لتوكيد الصلة مع أحبّ الناس إليه سيدنا أبي بكر الصدّيق ، لتربطهما أيضاً برباط المصاهرة الوثيق وهذا دليل على انها كانت في سن زواج .
ثانياً: أنّ السيدة عائشة رضي الله عنها كانت قبل ذلك مخطوبة لجبير بن المطعم بن عدي، فهي ناضجة من حيث الأنوثة مكتملة بدليل خطبتها قبل حديث خولة.
ثالثاً: أنّ قريش التي كانت تتربّص بالرسول صلى الله عليه وسلم الدوائر لتأليب الناس عليه من فجوة أو هفوة أو زلّة، لم تُدهش حين أُعلن نبأ المصاهرة بين أعزّ صاحبين وأوفى صديقين، بل استقبلته كما تستقبل أيّ أمر طبيعي.
رابعاً: أنّ السيدة عائشة رضي الله عنها لم تكن أول صبيّة تُزفّ في تلك البيئة إلى رجل في سنّ أبيها، ولن تكون كذلك أُخراهنّ. لقد تزوّج عبد المطلب الشيخ من هالة بنت عمّ آمنة في اليوم الذي تزوّج فيه عبد الله أصغر أبنائه من صبيّة هي في سنّ هالة وهي آمنة بنت وهب
ثمّ لقد تزوّج سيدنا عمر بن الخطّاب من بنت سيدنا علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه وهو في سنّ جدّها، كما أنّ سيدنا عمر بن الخطّاب يعرض بنته الشابة حفصة على سيدنا أبي بكر الصدّيق وبينهما من فارق السنّ مثل الذي بين الرسول صلى الله عليه وسلم وعائشة رضي الله عنها. ولكنّ نفراً من المستشرقين يأتون بعد أكثر من ألف وأربع مائة عام من ذلك الزواج فيهدرون فروق العصر والإقليم، ويطيلون القول فيما وصفوه بأنّه الجمع الغريب بين الكهل والطفولة ، ويقيسون بعين الهوى زواجاً عُقد في مكّة قبل الهجرة بما يحدث اليوم في بلاد الغرب حيث لا تتزوّج الفتاة عادة قبل سنّ الخامسة والعشرين.
ويجب الانتباه إلى أنّ نضوج الفتاة في المناطق الحارّة مبكّر جداً وهو في سنّ الثامنة عادة، وتتأخّر الفتاة في المناطق الباردة إلى سنّ الواحد والعشرين كما يحدث ذلك في بعض البلاد الباردة. وأياً ما يكون الأمر فإنّه عليه الصلاة والسلام لم يتزوّج السيدة عائشة رضي الله عنها من أجل المتعة، وهو الذي بلغ الخامسة والخمسين من عمره، وإنّما كان ذلك لتوكيد الصلة مع أحبّ الرجال إليه عن طريق المصاهرة، خاصّة بعد أن تحمّل أعباء الرسالة وأصبحت حملاً ثقيلاً على كاهله، فليس هناك مجال للتفكير بهذا الشأن.
ولو كان عليه الصلاة والسلام همّه النساء والاستمتاع بهنّ لكان فعل ذلك أيّام كان شاباً حيث لا أعباء رسالة ولا أثقالها ولا شيخوخة، بل عنفوان الشباب وشهوته الكامنة.

غير أنّنا عندما ننظر في حياته في سنّ الشباب نجد أنّه كان عازفاً عن هذا كلّه، حتّى إنّه رضي بالزواج من السيدة خديجة رضي الله عنها الطاعنة في سنّ الأربعين وهو ابن الخامسة والعشرين.
ثمّ لو كان عنده هوس بالنساء لما رضي بهذا عمراً طويلاً حتّى تُوفّيت زوجته خديجة رضي الله عنها دون أن يتزوّج عليها. ولو كان زواجه منها فلتة فهذه خديجة رضي الله عنها توفّاها الله، فبمن تزوّج بعدها؟ لقد تزوّج بعدها بسودة بنت زمعة العامرية جبراً لخاطرها وأنساً لوحشتها بعد وفاة زوجها ، وهي في سنّ كبير، وليس بها ما يرغّب الرجال والخطّاب. هذا يدلّ على أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم كان عنده أهداف من الزواج إنسانية وتشريعية وإسلامية ونحو ذلك.
ومنها أنّه عندما عرضت عليه خولة بنت حكيم الزواج من عائشة فكّر الرسول صلى الله عليه وسلم أيرفض بنت أبي بكر ، وتأبى عليه ذلك صحبة طويلة مخلصة ،ومكانة أبي بكر عند الرسول والتي لم يظفر بمثلها سواه.
ولمّا جاءت عائشة رضي الله عنها إلى دار الرسول صلى الله عليه وسلم فسحت لها سودة المكان الأول في البيت ، وسهرت على راحتها إلى أن توفّاها الله ، وهي على طاعة الله وعبادته، وبقيت السيدة عائشة رضي الله عنها بعدها زوجة وفيّة للرسول صلى الله عليه وسلم تفقّهت عليه حتّى أصبحت من أهل العلم والمعرفة بالأحكام الشرعية.
وما كان حبّ الرسول صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة رضي الله عنها إلاّ امتداداً طبيعياً لحبّه لأبيها رضي الله عنهما.
ولقد سُئل عليه الصلاة والسلام: من أحبّ الناس إليك؟ قال: (عائشة) قيل: فمن الرجال؟ قال: (أبوها). هذه هي السيدة عائشة رضي الله عنها الزوجة الأثيرة عند الرسول صلى الله عليه وسلم وأحبّ الناس إليه.
لم يكن زواجه منها لمجرّد الشهوة ، ولم تكن دوافع الزواج بها المتعة الزوجية بقدر ما كانت غاية ذلك تكريم أبي بكر وإيثاره وإدناؤه إليه وإنزال إبنته أكرم المنازل في بيت النبوّة .
منقول من موقع اسلام اون لاين

عبد الإله البربري المغرب

الصورة الرمزية البريري عبد الإله

منتديات من المحيط إلى الخليج                                4/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

أخي الكريم عبد الإله

لقد أجدت و أبدعت

فشتان بين النخاسة و بين سلوك نبي

***

لقد أثريت النص بردك هذا

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-22-

أستاذنا السيد نزار ..قصتك جميلة و مبدعة..و أنا أميل لرأي الأخ الزهراني بأن هذه القصة كانت تحصل منذ زمن ..و لم تعد البنات تزوّج بهذه الطريقة ..
أشكرك لهذا الطرح و الأسلوب الجميل المشوق ..
أقول للسيد البريري تربت يداك لهذا الرد الجميل الوافي .. عن النبي المصطفى .. الذي لا ينطق عن الهوى .. إن هو إلا وحي يوحى ..

ميسون المدهون الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج                                4/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

و الله يا أختي ميسون ،

لا زلت أسمع عن مثل هذه القصة المؤلمة حتى اليوم

صحيح أنها حدثت منذ نصف قرن أو يزيد

و لكن لا زالت بعض المجتمعات التي يعشش

فيها الفقر و الجهل ، تمارس مثل هذا السوك الظالم

***

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة اختي الكريمة

و لثنائك العاطر على النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-23-

نحن نتكلم عن الجانب القانوني في عصرنا للزواج الذي يكون بين شيخ وصبية
فنحن هنا لا نقارن لأنه لا مقارنة مع وجود الفارق .
وطبعا فإن النبي - ص - لا يحتاج لكي يطبق عليه قانون وضعي كما اليوم
لكن النبي -ص - يبقى هو القدوة والنمودج بالنسبة لجميع المسلمين
ولهذا فالناس تقتدي بسيد الخلق والكون هذا النبي العظيم
الذي لا يأتيه باطل من أمامه أو من خلفه .
وإذا كان عصرنا له رؤية مختلفة فذلك للتطور الذي صبغه الله على الحياة
ولكل عصر له رؤيته . فقط يجب أن نفهم هذا فحسب وحينما تدعو الضرورة
يجب أن نتطور ونتكيف مع العصر ونقوم بتصحيح بعض مفاهيمنا
أو تعديلها على الأقل لكي نتمكن من مسايرة الزمن الذي يفعل فعله في كل
شيء بما في ذلك خلايانا وهي أصعب المتحولات .
قبل الإسلام ياأخي البربري كان في المجتمع الجاهلي الأب يدفن فلدة كبده
وهي حية . فتأمل في هذه الجريمة التي يصنعها أب في إبنته - ياللهول -
لكن الإسلام قضى على هذه العادة السيئة وأرجع للمرأة مكانتها .
فالمشكل ليس في الإسلام بل في طريقة تعاملنا معه .
وهذا موضوع آخر .

أحمد ناس حدهوم المغرب

الصورة الرمزية ناس حدهوم أحمد

منتديات من المحيط إلى الخليج                                4/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

صدقت يا أخي أحمد

فالمشكلة ليست في الإسلام بل في المسلمين و فهمهم له

شكرا لك ثانية لمساهمتك بإثراء النص

بهذا النقاش الإيجابي

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-24-

الاديب الكبير نزار ب. الزين........
هو زواج القاصرات.. او بيعهن كما نوه النص .. نسمع فى بعض البلدان العربية مؤخرا حكايات يندى لها الجبين ومجالس الامة والبرلمانات هى من تثبت هذا الطغيان ؟؟؟!!!
تحايا عبقة بالزعتر

زياد صيدم فلسطين /غزة

الصورة الرمزية م. زياد صيدم

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                                   4/7/2010

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?t=58323

الرد

أخي المكرم زياد

إنها حكايا مؤلمة و ظلم فاحش

بحق أطفال في مرحلة اللعب من العمر

و للأسف لا زالت مستمر و لا زال هناك

من يدافع عنها كما تفضلت

تحايا عبقة بالياسمين

نزار

-25-

مساومة على روح لاتزال ترفرف
ذبلت الزهرة و لم تكد تتفتح
والسبب هل هي أطماع ذويها
أم معتقدات متخلفة وجاهلة
قصة مؤلمة كثيرا لكنها لاتزال تروى كل حين على أرض الواقع
والضحايا تزداد كل يوم
أستاذي ... شكرا لروعة طرحك القيم والهادف

ليل حسن السعودية

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                                  4/7/2010

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=12369

الرد

أختي الفاضلة ليل

إنه ثالوث التخلف يا أختي

الفقر و الجهل و المرض

فالعادات البالية لا تنمو إلا في مزبلة الجهل

و لعنة الفقر قد تدفع بالبعض لبيع بناتهم

***

ممتن لمشاركتك القيِّمة أختي الكريمة

و ثناؤك الدافئ على النص

مع خالص المودة و الإحترام

نزار

-26-

الأستاذ نزار ،
قصة صيغت بإتقان ودراية في الحكي .
تشير بلأصبع إلى واحدة من أبشع الظواهر التي لا زالت تنخر الكثير من المجتمعات المتخلفة ، ويكون ضحيتها المرأة في الأساس ، حقوقها ، آدميتها وحريتها .
هنيئا لك بهذا الألق في الحكي الذي عانق واحدة من أهم قضايا حقوق الإنسان .
كل المودة والتقدير .
عبد الغني سيدي حيدة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                                4/7/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=45530

الرد

أخي المكرم عبد الغني

مشاركتك القيِّمة أضاءت نصي و أدفأتني

و ثناؤك على أسلوبه أسعدني وز شرفني

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-27-

الاستاذ نزار

هي عادات الأعراب القذرة هي اغتصاب للطفولة

هي الحياة التي يقيم كل شئ فيها علي اساس الجنس
كل الحب والاحترام
ايهاب أبو مسلم - فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                    5-7-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-203262.html

الرد

أخي الأكرم

الأعراب و غير الأعراب يرتكبون هذا الظلم الفادح بحق بناتهم

شكرا لمشاركتك و تفاعلك مع أحداث الأقصوصة

و دمت بخير و رخاء

نزار

-28-

نص فيه البلاغة والحكمة
من أديب يتمتع بالبلاغة والحكمة
فهل بعد هذا النص من حكمة ؟؟!!
أخوكم المحب
سليم عوض عيشان العلاونة "أبو باهر" فلسطين/غزة

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                    5-7-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-203262.html

الرد

أخي الحبيب أبو باهر

و هل بعد لطفك هذا من لطف

شرفتني حروفك الوضّاءة

و أدفأتني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-29-

الكبير .. أستاذنا الغالي نزار ..!!

الكاميرا القلمية لديك شديدة الحساسية .. تلتقط الحدث .. فيصرخ القلم في وجه البربرية العربية .. هذه مشاهد اعتادها مجتمع النفاق والمال .... بل قل مجتمع البيع .. فكل شيء لدينا قابل للبيع والشراء .. فما بال الإنسان ؟؟؟ هو الآخر سلعة ..لكنها للأسف العنيف .... رخيصة ..!!
مسا الأنوار نزار الكبير ..

مهنا أبو سلطان العلاونة فلسطين/غزة

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                              5-7-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-203262.html

الرد

صدقت أخي مهنا

فالإنسان في بلادنا رخيص

هذا الضرب من الزواج يشبه إلى حد كبير

تقديم القرابين البشرية لإرضاء آلهم القدامى

و في الحالين الكل يحتفل و يهلل

***

شكرا لمشاركتك القيِِّمة أخي الكريمو لثنائك العاطر

نزار

-30-

ما زلت تمتعنا بقصص من واقع الحياة
لها تأثيراتها السلبية أو الأيجابية الواضحة على الحياة
وفي كل مرة نجدك وقد جئت بالجديد ذي الغزى
دمت مبدعا

محمد ذيب سليمان فلسطين

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان       

ملتقى رابطة الواحة                                     6/7/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.phpp=532046#post532046

الرد

أخي الفاضل محد ذيب

الواقع يفرض نفسه على الدوام

طالبا اللفتة و الإهتمام

لاستخلاص العبر

***

شكري العميق لمشاركتك القيِّمة

في نقاش النص

مودتي و احترامي

نزار

-31-

أستاذنا الراقي نزار ب . الزين المحترم

قصة جميلة حقيقية معبرة . .

مازالت هذه الأحداث موجودة في كثير جداً من بلاد العالم  العربي

أنت وضعت أصبعك على الجرح . .

قص سلس واضح . . كما أن المصيبة التي وقعت فيها وضحة واضحة كذلك . .

أعانها الله على بلواها . .

أستاذنا الكريم . .

كما عهدناك دوماً . .

فقصصك مميزة إضافة إلى أنها تحمل أهدافا وعبرا . .

دمت متألقاً . .

تقبل مني التحية والاحترام . .

أحمد فؤاد صوفي - الأردن

المنابر الثقافية                                                  6/7/2010

http://www.mnaabr.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=392423

الرد

أخي المكرم أحمد فؤاد

مشاركتك أضاءت نصي و أدفأتني

و ثناؤك الحافز شهادة أعتز بها

فلك الشكر و الود بلا حد

-32-

الكاتب السوري نزار الزين واحد من الأقلام العربية المتميزة في عالم القصة..وله اسهامات نعتز ونفتخر بها.

في نصه الجميل هذا، و المؤطر بفضاء بدوي عربي ، نصطدم بواقع مر، طبع تاريخ العلاقات الإنسانية بين القبائل والعشائر ..والمبني على المصاهرة المصلحية التي تخدم مصلحة القبيلة وتلغي ذات الفرد..خاصة إذا كان أنثى مغلوب على أمرها ولا تملك قياد أمرها
...
إننا بحق أمام مأساة بل قل جريمة ترتكب في حق الطفولة البريئة، واخونا نزار نقل الصورة بأمانة وواقعية فنية ..مودتي له

محمد محضار المغرب

الصورة الرمزية محمد محضار 

منتديات مطر                    6/7/2010

http://matarmatar.net/vb/t19405 /

الرد

أخي المكرم محمد محضار

قدمت تحليلا متميزا للنص أضاء كافة جوانبه

أما ثناؤك عليه و على كاتبه فهو شهادة تدعو للإعتزاز

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-33-

الاستاذ المبدع نزار الزين:
نص نابع من تيار الوعي الذي يقودنا الى التناص الناهل من الموروث الشعبي ببعض تفاصيله، ومن الواقع المدمي بما يتبقى من التفاصيل، هذا التيار الشقي يتمخض عنه رؤية صاخبة، عن مشهدية متوحشة عبر مراهنات دامية على جسد طري، وحياة غير مكتملة، وموازين قوى غير متكافئة، والسلطوية هنا لها مستويين الاول الابوية القاصرة البائعة، والثاني القبلية القائمة في كل شيء من الابوية الفوقية التي لايرد لها طلب الى تسخير المحيط للشخصنة التي دائما تدمر، ولعل الختمة تؤكد المقولة هذه.
بارع انت
محبتي
جوتيار تمر العراق

منتديات العروبة                                          6/7/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=28353

الرد

كالعادة تفدم لقارئك تحليلا وافيا للنص أخي جوتيار

مما رفع من قيمته و أثراه

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-34-

أستاذنا الأديب الكبير نزار الزين
إضاءة لزاوية مظلمة من زوايا مجتمعاتنا حتى ليسأل المرء نفسه ، أحقا لا زالت تجري هناك مثل هذه الأمور ؟
العنوان يشي بالمضمون والبداية هادئة في قصة سردية تميز أسلوبك الممتع ، تصاعد الحدث تدريجيا وتمحور حول مصاب الفتاة ثم انتهى باقتراف التزويج الغير متكافئ من قبل ولي الأمر .
الحقيقة مع تقديري لبقية الآراء ، إلا أنني لا أستطيع أن أسلخ هذه الظاهرة أو أعزلها عن الواقع الكلي الذي يعيشه هذا النوع من المجتمعات ، فوضحة لم تؤخذ من مقعد الدراسة ، ووالدها ووالدتها محدودي الثقافة ، وهذا النوع من الزواج والطريقة التي يتم بها هو ما نشآ عليه واعتاداه ، وهو ما يقبله محيطهم . فأين الحل إذن ؟

مازن لبابيدي فلسطين/الإمارات

الصورة الرمزية مازن لبابيدي

ملتقى رابطة  الواحة                                          6/7/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=42690

الرد

أخي المكرم مازن

الحل بالقضاء على آفتي المجتمع الرئيسيتين

الجها و الفقر ..و يحتاج ذلك بالطبع

للجهد المخلص و المالا السخي

مقترنان بحملات التوعية الإعلامية

فمتى ؟؟؟

***

أخي العزيز

قراءتك أنارت النص  و كشفت مضامينه و أهدافه

أما ثتاؤك فهو وشاح شرف طوَّق عنقي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-35-

كم هي واقعية تلك القصة وإن اختلف الأبطال في المكان
واختلف شكل الرؤوس المساقة كمهر!!!
أجمل عبارة: مبروك .. صرت عروسة.... يجب أن توضع فوق
رأس الفتاة
وهي بحالتها النهائية التي وصفتها في قصتك!!!
قصة تؤلم وتدمي في القلب كثيرا!!!!شكرا لروعة أسلوب الطرح
فقد أوفيت... وأوصلت المراد

ليندا المصري - فلسطين

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                                  6/7/2010

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=12369

الرد

أختي الفاضلة ليندا

صدقت ، إنها حالة مؤلمة ،

ترقى إلى مستوى الوأد

فالبنت بيعت في سوق النساخة

برضا و موافقة

جميع من أحاطوا بها

***

أختي الكريمة

مشاركتك القيِّمة اضات نصي

أما إطراؤك الرقيق فهو وسام

أعتز به على الدوام

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-36-

قصة جميلة تعيدنا الى الزمن الجميل الذي كان الزواج يفرض على الفتاة على الرغم من انفها لمن يكبره على الأقل بعقد من الزمن
اذا العريس اكبر من والد العروس
ومع ذلك ابتهج المبتهجون وخاصة على الفتح العظيم ورفع الراية الحمراء
بينما خلف الخباء كانت هناك فتاة مضروبة ومغتصبة
الا لعنة الله على والدها وامها وكل عشيرتها
دمت بخير اخي نزار

جميل داري سوريه

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                                           6/7/2010

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=12369

الرد

اللعنة على هكذا مجتمع يأبى التحرر

من أغلال العادات الجاهلية

فإلى متى ؟

***

أخي جميل

شكرا لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و على الخير دوما نلتقي

نزا ر

-37-

الأستاذ الأديب نزار الزين
مبدع دائما بإظهار اوجاع الناس
وأنا أحضر منذ وقت قصير لقصة طويلة نوعاً ما
تحمل نفس الأفكار
لك مني كل الأحترام والتقدير

فايز الأشتر سوريه

 

منتديات المنابع الثقافية                                     7/7/2010

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=210432#post210432

الرد

أخي الفاضل فايز

تأثرك بالنص يشير إلى مدى رهافة مشاعرك

أما ثناؤك عليه ، فهو شهادة أعتز بها على الدوام

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-38-

ذكرتني هذه القصة بالقصص التي كانت تروى لنا
ان الفتاة كانت تذهب للحصاد لتعود وقد وجدت
نفسها قد زوجت لأحدهم
لمال او منصب في المقابل
الا انني اتساءل اما زالت هذه الامور تحدث ليومنا هذا؟
استمتعت بما قرأت
فجزاك الله خيرا على ما ابدعت

أماني محمد ذيب

ملتقى رابطة  الواحة                                                    6/7/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=42690

الرد

أختي الفاضلة أماني

نعم ، لا زالت هذه الأمور تحدث و إن كانت أقل من السابق

و لن يزيلها إلا القضاء على الفقر و الجها

***

أسعدني إعجابك بالنص مقترنا بثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-39-

صورة قبيحة لأسلوب متوحش يدل على ذهنية بائدة .
حقا صدق ذلكم العالم الذي قال " إن تفجير الذرة أهون من تغيير الذهنية "
لك كل الاحترام و التقدير أستاذنا نزار .ب. الزين

خليف محفوظ الجزائر

منتديات أقلام                                                           8/7/2010

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=39026

الرد

أخي الفاضل خليف

" إن تفجير الذرة أهون من تغيير الذهنية "

جميل ضربك لهذا المثل العبقري

فالعقلية القبلية لا زالت تعشش

 في العقول الجمعية لكثير من المجتمعات العربية

***

اخي الكريم

ممتن لمشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-40-

هي عادات وتقاليد لا زالت رغم التطور والحضارة من حولنا ولا زلنا نسمع مثل قصة تلك الفتاة للآن
شكراً سيد نزار
تحيتي لك

نسمة محمد -  فلسطين/نابلس

ملتقى الصداقة                                                        8/7/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=37806

الرد

أختي الفاضلة نسمة

للأسف لا زالت هذه الممارسات الظالمة

تجري في كثير من المجتمعات العربية

***

شكرا لاهتمامك بالنص

و مشاركتك في نقاشه

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-41-

سَردْ أَدَبِيْ رَآئِعْ وَأَكْثَرْ..

تَحِيَّتِيْ وَتَقْدِيرِيْ..!

حُسَآمْ  التركي

منتديات نجدية                                               9/7/2010

http://www.najdyah.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=321498

الرد

أخي الأكرم حسام

ألف شكر لهذه الشهادة  الطيِّبة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-42-

الأديب نزار الزين
لن أقول إن قصتك هذه من الماضي
لأنه وللأسف مازالت بعض العقول تبيع بناتها
إن جاز هذا التعبير
فيزوجون البنت لمن يكبرها وقد يكبر والدها
والأسوأ أن البنت تعطى لقريبها وهي طفلة
وينتظرها حتى تكبر
دون اعتبار لرأي البنت
وقد سمعنا كثيرًا من القصص الواقعية
منها عقد قران طفلة في السابعة
الأديب نزار
مميز في طرحك

الأستاذة ناهد حسن فلسطين

منتديات مرافئ الوجدان                                           18/7/2010

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=16906

الرد

أختي الفاضلة ناهد

صدقت ، إذ لا زلنا حتى اليوم نسمع عن قصص مشابهة

و على الأخص في الأوساط التي يستشري فيها الجهل و الفقر

***

كل الإمتنان لمشاركتك و تفاعلك مع القصة

و كل الشكر لثنائك الدافئ

مع خالص المودة و الإحترام

نزار

-43-

هي مأساة رسمتها ريشة أديب مبدع
 
أعطى كلمة لرجل وتناسى مصير ابنته
والمزايدات إذا كانت على حساب الأنفس فبئس بها من مكسب
الأديب البارع شكرا جزيلا لك

حامد الغامدي السعودية

 

منتديات مرافئ الوجدان                                            18/7/2010

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=16906

الرد

أخي المكرم حامد

فعلا هي مزايدة و لكن لبيع فلذات الأكباد

أليس ذلك ضرب من وأد البنات

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و ألف شكر لثنائك الرقيق

نزار