أدب 2

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين

 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

 

 

مجموعة "ولادة مجرة"

 الصقور الشامتة

 أقصوصة

 نزار ب. الزين 

.

 

     عاد  ذكر الحمام إلى عشه و قد حمل في فمه وجبة لذيذة ليقدمها إلى فراخه ، فوجد أنثاه و قد  اصفر وجهها ، بينما  لجأ فراخه إلى صدر أمهم التي أخفتهم تحت جناحيها ، فسألها منزعجا  :
-
ماذا جرى أثناء غيابي ، و ما الذي أرعبكم إلى هذا الحد ؟
أجابته دامعة العين :
-
سمعنا دوي انفجارات متتالية ، ثم حامت في الجو صقور كثيرة ! و اعتلى بعضها فوق قمم الأشجار خارج السور ، و كأنها تتحفز لشن هجوم جديد .
فأجابها مبتسما :
-
ما سمعتموه من دوي ، كان اقتتالا بين فئات متناحرة من بني يعرب !!!!
و قد شاهدت الصقور أيضا ، و لم أخشَها ! فقد استبدلت مدافعها الرشاشة و صواريخها ، بتسلكوبات و نواظير و كاميرات....الصقور تكتفي اليوم بالفرجة...و بتصوير الأحداث...لعرضها على بني صقر الفرحين الشامتين ..

نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

 

 الصقور الشامتة   

أقصوصة

نزار ب. الزين

أوسمة

 

 

-1-

الاستاذ نزار الزين...
في كركوك وحدها امس ثمانية انفجارات...نعم وحدها.....ولك ان تحكم...
فقط اقول واردد..ان اكبر نكبة مني بها العقل الشرقي..والعربي بالذات..هي مرض الابائية...
ومع خبث هذا المرض مازال العرب..يحصدون رؤس البعض من اجلها..كل يرى نفسه سليل الالهة وله الحق وغيره ليس الا ذباب حقير..والكل يتجاهل الصقور وهي تفتك..وتهتك..وتسرق.. وتنزف.. وتحتل.
استاذي القدير
عذرا..حجم المآساة..الجم فكري..ويدي
محبتي لك
جوتيار تمر العراق

الواحة

الرد

أخي الفاضل جوتيار

هي النزعة القبلية المستمرة منذ الجاهلية ، ترتدي أثوابا مختلفة ، تارة ثوب العشائرية ، تارة ثوب العائلية ، تارة ثوب الحزبية ، تارة ثوب القومية ، و تارة أخرى ثوب الطائفية و هو اقبحها جميعا ، و كل فئة تظن أنها وحدها على حق و أن الآخرين إما كفرة أو خونة أو مارقين .

أمر محزن يزيدنا ياسا و إحباطا

شكرا لمشاركاتك التفاعلية على الدوام

خالص مودتي و احترامي

نزار

 -2-

الأديب القاص / نزار بـ الزين ..
رمزية تعتصر القلب ..
قصة لا تحتاج لكثير جهد ، ولا لإعمال فكر للوصول إلى مغزاها ..
قصة تقرأنا ولا نقرأها ، ألا ليت بني يعرب يلتفتوا لكاميرات الصقور .
لعل أحدهم يرى نفسه فينتبه لما آل إليه المصير .
شكرا لك على هذه الصورة التي صورتها بفنيةعالية وزوم كبير .
تقديري لشخصك وقلمك .
تحيتي .وفاء شوكت خضر فلسطين

الواحة

الرد

أختي الفاضلة وفاء

شكرا لمشاركتك و لتفاعلك مع النص

شهادتك وسام أعتز به

العرب يا أختي - يقتتلون و لا زالوا يقتتلون و سيظلون يقتتلون طالما بقيت عقلية ( أنا وحدي على حق ) راسخة في عمق أدمغتهم ، و قد فتحوا بايدهم ثغرة هائلة ينفذ منها عدوهم بمنتهى اليسر ، ألا و هي ثغرة الاقتتال الذاتي المدمر و المميت .

مودتي و تقديري

-3-

سيدي نزار
تضع يدك على الجرح دائماً
أسأل الله أن يلتم شمل فراخ بني يعرب
وألا يفرح فيهم الصقور الشامتين ...
تحيتي المتجددة

هبة الآغا سورية

الواحة

الرد

و أنا أدعو الله معك أن يلتم الشمل و أن يتوقفوا عن النزاع المسلح و أن يحتكموا إلى العقل ، إذا بقي فيهم بعض من عقل .

شكرا لمشاركتك الواعية و دمت بخير

نزار

-4-

فغدوا الحمام الناعم الذي يسكن الأغصان , وغدونا الصقور التي تنهش بعضها ..
لقد استبدل الصقر طرق الهجوم , فقد سلمنا أساليب القتل وفنونه , وأخذ يتفرج علينا ويصفق .
فقد أتقنا الدور.
دمت مبدعاً

فاطمة منزلجي فلسطين

المرايا دنيا الوطن

الرد

صدقت يا ابنتي فاطمة

لقد أصبحنا صقورا جامحة متوحشة و لكن تجاه بعضنا بعضا

شكرا لمشاركتك المتفاعلة مع النص

عميق مودتي

نزار

-5-

يبدو أن الأدب قد تأثر كثيرا بالوضع السياسي لهذه الأمة، وبدت ملامحه ترسم على جبين هذا الأدب، فمن شعر سياسي، إلى مقالة فيها الأنين، إلى شعر يحمل الحزن بين جوانحه خفاقا عالي الصياح، وما من شك بأن هذه حالة  من تأثر الأدب بالواقع الإجتماعي و السياسي، فالأدب هو صورة النفس كما يقال، ولا يجوز خروج الأديب

عن واقعه، وانبتاته عن عالمه، بل لا بد أن يكون صورة صادقة للمعاناة، وللظروف التي يمر بها، وإلا كان أدبا زائفا، يبتعد عن قضايا الأمة، ويعيش في هامش مهمل في زواياها..

من هذا الأدب الذي يعالج الواقع هذه القصة للكاتب الأستاذ الزين حفظه الله ورعاه، فهو في هذه القصة يسخر وبملء فيه من كل هذا الواقع المشحون، وهذا المنظر السياسي الكئيب، ولكن بصورة قصصية رائعة.

القصة تصوير لواقع المؤلم، الأنثى..تعبر وترمز إلى وطن، إلى مجتمع، إلى حالة ...ولكنها تبقى أما تضم أبناءها نحو صدرها، كناية عن الخوف، والحنان، وانتظار للحالة، ثم الأب(الذكر) والفحولة، التي تحمي ولا تخشى شيئا، رمز القوة والشكيمة، والبسالة في هذه الأمة، وليس الذكورة هنا مقصودة لذاتها بل هي رمز وظف لهدف يريده كاتبنا. القصة بدون رتوش ولا تزيين (- بل شاهدتها ، و لم أخشَها !

فقد استبدلت مدافعها الرشاشة و صواريخها ، بتسلكوبات و نواظير و كاميرات ،

الصقور تكتفي اليوم بالفرجة...

و بتصوير الأحداث...

لعرضها على بني صقر الشامتين ...)

فالألفاظ مؤلمة جارحة ومعبرة عن ألم قاس في نفس الكاتب

عبد الرحمن الجميعان السعودية

المترجمون العرب ( عرب واتا )

الرد

أخي الكريم الأستاذ عبد الرحمن

حديثك عن توظيف الأدب في خدمة المجتمع جاء في محله و هذا ما أدعو إليه على الدوام فأنا غير مقتنع بنظرية الفن للفن ، كما جاء تحليلك للنص  رائعا و إن كنت أخالفك في الفقرة الأخيرة ؛ فقد قصدت بالصقور أعداء الأمة الذين اكتفوا حاليا بالفرجة على صراعاتنا الداخلية و اقتتالنا الذاتي  كما يحدث في العراق الشقيق و في غزة فلسطين الحبيبة و في لبنان الباسل سابقا و ربما لاحقا ، و قد تعمدت اختيار الصقور لأنها من ألد أعداء الحمام المسالم .

شكرا لمشاركتك الطيبة

و لك مني عميق المودة و التقدير

نزار

-6-

اخى الحبيب الأديب نزار ب. الزين ..

 و لماذا تتعب الصقور فى القتل والتدمير مادام هناك من يقوم بالمهمة بدلا منها ، وبدون خسائر فى أرواحه .. فلها الحق أن تراقب وتسكب الزيت على النار.

تحياتي لك يا أعز الناس .

كمال عارف مصر

دنيا الوطن

الرد

صدقت يا أخي كمال

فقد أفلحت الصقور بتأليبنا على بعضنا بعضا ، فتحولنا إلى أغنام تساق راضية إلى المسلخ ، هل قرأت خبر تهريبهم للسلاح ؟ و لجميع الأطراف ؟

متى يعود العقل إلى بني يعرب ؟؟

محبتي

نزار

-7-

لقد صدقت وأصبت بهذه الأقصوصه ، رائعة التحليل والهدف.

شكرا يا أخي
كبير أنت أيها الأديب العظيم

واسلم لأخيك/محمـد ادغـيم فلسطين

دنيا الوطن

الرد

شكرا لمرورك أخي محمد و لكلماتك الطيبة

عميق مودتي

نزار

-8-

الكبير استاذ نزار..

قصصت .. فأوجزت .. فوخزت .. فأدميت .. ولكن كم منهم رأي الدماء وكم منهم أحس بالوخز . فهل ماعاد منهم من يحس ويري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مودتي

د. طلال الشريف فلسطين

دنيا الوطن

الرد

أخي الدكتور طلال

إنهم يشعرون بأنهم الأكبر و الأقوى و أنهم وحدهم على حق و أن الآخرين إما كفرة أو خونة أو مارقين ، و لكنهم لم يشعروا أبدا بوخز الحقيقة الدامية من أنهم يتصارعون لصالح بني صقر خلف السور و خلف المحيط .

تقبل شكري و محبتي

نزار

-9-

صدقت أستاذنا الكبير نزارب.زين ليتهم يعقلون ليتهم ويفهمون
كل الشكر لك
أختك
مريم يمق (زاهية بنت البحر) سورية

المترجمون العرب

الرد

أختي الفاضلة مريم ( بنت البحر)

و أنا أتمنى معك و أرجو و أبتهل إلى الله أن يعيد إليهم العقل في أحضان البيت

خالص شكري لمشاركتك

نزار

-10-

الصديق نزار ب.الزين مودتي

قصة أكثر من رائعة جمعت بين الكثافة والبلاغة الساخرة والرمزية...نعم الصقور الجبانة روضت نفسها على الطعن من الخلف وعن بعد...لكن أجبن منها صقورنا العاجزة والمكتفية بالتلصص من خرم العالم...

دمت متألقا

عبد الرزاق جبران المغرب

من المحيط إلى الخليج

الرد

شكرا لمشاركتك و تعقيبك القيِّم أخي عبد الرزاق

و ألف شكر لثنائك الدافئ

محبتي و تقديري

نزار

-11-

سيدي العزيز:

 للاسف بني يعرب نسوا الصقور تماما..

وماعادوا  يضعونها في الحسبان..

وملأ الغيظ والحقد قلبوبهم..

وبدؤوا يتناحرون معا.. وكأنهم أعداء

وها هي اسرائيل الشامته.. تنظر

لقد راقها تماما ما يحدث

فهي تريد للشعب العربي ان يقتتل للابد.. ليغدو دائما الوليمة الاسهل.

اشتقنا لقصصك الهادفه سيدي العزيز

اشرقت و نورت..

شكرا جزيلا لك.

ربى محمد خميس "أم كنان" الأردن

الصداقة

الرد

إبنتي العزيزة أم كنان

تحليلك للنص أصاب كبد الحقيقة ، لقد دفعونا للإقتتال فاندفعنا و اكتفوا بالفرجة

شكرا لمشاركتك القيمة

مع عميق مودتي

نزار

-12-

الصقور الشامتة

هبة أبو سحلي

-----

كان دوياً مرتقب

من بني يعرب وما العجب
أخا قابيلٍ ما حسب
غداً عليه محتسب
كان غراباً علمه
كيف يواري فعلته

*****
صقوراً باتت محلقةً
تخطف من الجفن غفوته
ماعاد على العهد مؤتمناً
فلعبة الموت أثرته
***
واليوم صارت متعته
أن يرقب عن بعد ما يرغبه
بئس الخراب فأرتقبوا

حماقتكم و ما تجنيه

===============

الرد

===============

اليوم طارت هبة الله و حلقت

في سماء الإبداع  و نضرته

لتخط تعقيبا جميلا ، رائعة هيبته
فشكرا لأنامل مرهفة قد كتبت

حلو الكلام  و روعته

*****

و على الخير نلتقي

يا هبة الله قطر الندى

نزار ب. الزين

- 13 -

مساء الخير استاذ نزار
الرمزية فى النص جميلة قوية و واضحة
اتفق مع السرد

فما عاد العالم مكانا آمنا

الجميع مراقب من الجميع ، يترقب لحظة الغدر الآتية
سعدت بالقراءة
كل التقدير

عمرو حسني فلسطين/السعودية


 

منتديات من

 

 

 

 

من المحيط إلى الخليج                       9/2/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=10811

 الرد

أخي الفاضل عَمرو

صدقت ، فالكل ينتظر لحظة الانقضاض

لأن جذور حيوانية لا زالت معششة

في أعماق نفسه

***

أسعدني إعجابك بالنص

فلك الشكر من صميم القلب

نزار

- 14 -

الاخ نزار الزين
اذن فهي ليست صقورا بل طائرات ذكية !

ماذا يفعل العصافير امام هذه الصقور؟

وكيف يقاومونها؟

مسعود الربايعة - المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                       9/2/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=10811

الرد

الأخ المكرم مسعود

الإرادة القوية تفل الحديد

فإذا اجتمعت الإرادة مع التضامن و الإتحاد

تهزم معا أقوى الصقور

***

ممتن لمشاركتك في نقاش النص

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 15 -

يستطيع الحمام أن يقاوم الصقور , نص دلالاته قويه ومفتوحه
الواقع اليوم اثبت ان حمام مصر يواجه صقورة الشرسه
تحياتي واحترامي

عبد الرحمن مساعد أبو جلال الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج                       14/2/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=10811

الرد

الأخ الفاضل عبد الرحمن

حمام مصر الشقيقة انتصر و تغلب على صقورها

و تم ذلك عندما وحدت الصفوف و شحذت الإرادة

***

ممتن أخي الكريم لمشاركتك في نقاش النص

و إعجابك به

و دمت بخير و رخاء

نزار