أخبار  و مشاكل إجتماعية

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 


 

  

 

 

الزوجة المتعلمة تعني التمتع بعمر مديد

    إلى كافة العزاب.. إذا رغبتم بالتمتع بحياة مديدة فعليكم بالاقتران بزوجة على قدر عال من التعليم والثقافة.. هذا على الأقل ما تزعمه دراسة سويدية.

وخلص الباحثون في الدراسة، التي قام باحثون من "معهد الأبحاث الاجتماعية" في ستوكهولم، إلى أن تعليم الزوجة يلعب دوراً كبيراً في طول عمر الزوج.

وكذلك وجدد الباحثان د. روبرت أريسكون وجيني تورساندر أن المكانة الاجتماعية ومهنة الزوج لها دور مؤثر في طول عمر شريكة العمر، الذي لا يقترن بمهنة الزوجة.

ويعرف أن العيش مع شريك يقلل مخاطر الموت مبكراً، في حين تقول خلاصة الدراسة السويدية المنشورة في "دورية علم الأوبئة وصحة المجتمع"، أن اختيار نوعية الشريك الحياة ربما جزءاً مهماً  في تلك المعادلة.

روابط ذات علاقة

وتلفت الدراسة إلى أن الوضع الاجتماعي للشريك متعدد الأبعاد، حيث لكل من التعليم والدخل والمهنة والمركز تأثير مستقل.

ونظر الباحثان خلال الدراسة في بيانات إحصائية في 1990 لأكثر من 1.5 مليون موظف من الجنسين يقيمون مع شركاء، تتراوح أعمارهم بين 30 إلى 59 عاماً، ومعدل الوفيات خلال الفترة من 1991 إلى 2003.

وكما هو متوقع، ارتفعت معدلات الوفيات من الجنسين بين الأفراد الأقل تعليماً ودخلاً، وتضاعفت احتمالات الوفاة بواقع 1.1 بين الرجال من لم يكملوا الثانوية مقارنة بخريجي الجامعات.

وارتفعت مخاطر الوفاة إلى 1.25 بين الرجال من ذوي الشريكات اللواتي لم يكملن تعليمهن الثانوي.

وترى الدراسة أن المرأة المتعلمة يمكنها فهم المشاكل الصحية لزوجها والتعامل مع المتغيرات بشكل أفضل من نظيرتها الأقل تعليما وأضافت الدراسة أن دخل الرجل ووضعه الاجتماعي يؤثر في عمر المرأة‏.‏

وأكد اريكسون الذي أن المرأة تقوم بمهام أكبر في المنزل‏,‏ لذلك فان مستوي تعليمها قد يشكل نقطة فارقة في أسلوب حياة العائلة وعاداتها الغذائية‏,‏ كما أن المرأة المتعلمة تحصل علي رعاية صحية أفضل ربما يستفيد منها زوجها‏