الأدب2

مجموعات  قصصية

  نزار ب.  الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين

 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة  و خمسون قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة عشية العيد

الجزاء 

أقاصيص

نزار ب الزين*

 

    -1-    

    بدا كل شيء عاديا ذلك اليوم  من أيام بدايات الصيف

رمال الشاطئ الذهبية الممتدة على المدى يمنة و يسرة بدت نقية و براقة  ، و ماء البحر كان صافياٍ ، و قد شرّع ذراعيه يدعو المستجمين إلى أحضانه ، فلا موج يصفع السابحين ، و لا حجارة تعرقل الخائضين ، و تحالفت الشمس مع صفائه  ، فلم ترسل لظاها بعد ليلسع جلودهم ؛ فكنت من أوائل من استجابوا لندائه .

داعبت ماءه  و داعبني ، بل كنت أشعر و كأنه يحملني بيديه الحانيتين ، و يهزني برفق  و يهدهدني ؛ و إن أنا في نشوة الإنتعاش ببرودة مائه ، إذا بشاب على بعد أمتار مني ، يتخبط و يصيح مستغيثا : " لقد وقعت في حفرة ، أنا لا أجيد السباحة ، أغثني "

لم أتردد لحظة ، تقدمت نحوه أشق الماء بكل ما أوتيت من قوة ، و لكنني تذكرت فجأة تعليمات الإنقاذ ، التي كنت قد قرأتها ذات يوم ، فعدت القهقرى ، ثم التففت نحوه من الخلف ، و إذ اقتربت من ظهره ، بدأت أدفعه دفعا ، حتى بلغت به شاطئ السلامة ..

و لذهولي الشديد ، و أمام حشد من المستجمين نساء و رجالا و أطفالا ، كنت أتلقى منهم عبارات الثناء ،

إذا به ينهض ....

ثم ...

يتقدم نحوي ، و الشرر يقدح من عينيه ...

ثم ....

يوجه لي لكمة أفقدتني رشدي

 

-2-

   فوجئ الأخصائي الإجتماعي تماما عندما استدعاه ناظر المدرسة لمقابلة مدير التعليم المتوسط ، قال له المدير مؤنبا :       " نحن نحاول جاهدين التخلص من ظاهرة الدروس الخصوصية ، و أنت تشجعها ؟ "

الشاكية أم يحيى ، يحيى الذي بذل جهده لإلحاقه بدار الضيافة ، إنقاذا له من بطش والده ضابط الشرطة المتقاعد ، و الذي كلل ممارساته المرعبة بإشهار مسدسه في وجهه ، و كاد يفتك به لولا توسلاتها .

"يحيى يا أستاذ ، مقصر في جميع المواد الدراسية الرئيسية " ، قال الأخصائي الإجتماعي مدافعا ، ثم أضاف : " و السبب واضح و هو معاملة والده الشرسة ؛ هذا الوالد الذي لم يحتمل البعد عن السلطة ، فأخذ يتناول المسكرات و يمارس أوامره العسكرية على أفراد أسرته ، و قد رجتني أم يحيى بعد أن استقر ولدها في دار الضيافة ، أن أرشدها إلى مدرس يقويه في مادتي الرياضيات و العلوم ، فأخبرتها أن التقصير شامل ، و اقترحت عليها ، أن تكلف مدرسا واحدا يكون بوسعه تقويته في جميع المواد ، و يكون في الوقت ذاته عاملا مساعدا على رفع معنوياته و استعادة ثقته بنفسه ، ثم عرفتها على الأستاذ جعفر ، فأين خطئي ؟ "

 

   -3-

     كلفه أصحاب المدرسة الخاصة بإدارتها لدورة صيفية ، صمم الإعلان ، ابتدأ بالتسجيل ، بحث عن المعلمين المناسبين ، و في يوم الإفتتاح ، امتلأت صفوف المدرسة عن آخرها بالطلاب المحتاجين إلى التقوية ، و ابتدأت الدورة الصيفية .

بعد بضعة أيام جاءه أحد الشركاء ، مطالبا بما جمعه من نقود ، رفض بداية  موضحا  أن  المحاسبة  المالية  تتم  عادة  في  نهاية  الدورة الصيفية .

في اليوم التالي جاءه الشركاء الثلاثة ، و بعد مداولات و مساومات تمكنوا من انتزاع أكثر من نصف المبلغ .

قبيل نهاية الدورة جاؤوه ثانية مطالبين بالمزيد ، فرفض بشدة ، موضحا لهم أن عليه التزاما تجاه المعلمين المكلفين من قبله ، ينقدهم أجورهم أولا ، ثم تجري المحاسبة ..

بعد أن قدم للجميع أجورهم ، لم يبق معه إلا القليل القليل ..ما يعادل نصف أجر أحد المعلمين !

توجه إلى مكتب كبيرهم مطالبا بحقه ، فأجابه بكل صفاقة : " ما معنا يبقى معنا ، و ما معك هو أجرك ! "

=======================

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

الجزاء 

أقاصيص

نزار ب الزين*

 

أوسمة

 

-1-

مساؤك سكر أخي الفاضل..
أول ما فتحت صفحة الواحة رأيت موضوعك يحلق في آفاقها فآثرت ألاّ أطلع على موضوع قبله..
وأقول:
مازلت كما عرفتك من قصصك ونصوصك تحفظ للقارئ كرامته حين تعامله معك من خلال كتاباتك..
فأنت تصدق فيك كل مطالب نظرية التلقي عند فلفغانغ إيزر وهانز روبارت ياوز..وذلك لأنك تشرك القارئ في صنع المعنى من خلال ملئ الفراغات وفك الغموض داخل النص كما يرى فلفغانغ..
كما أنك بارع في مخادعة أفق الإنتظار عند القارئ ..فأنت تجعله يتلقى الخطاب بغير ما كان يترقب..هذا هو قمة الإبداع عند روبارت ياوز الذي يؤكّد أن من يقدر على مثل هذا العمل هو كاتب حقيقي..
لا أريد أن أنسى أن أقول : تحتوي نصوصك على كثير من الشاعرية ..التي يشعر القارئ في ظلالها بحنان اللغة وجمالها وأنوثتها..ويكفي قولك هذا لأن يكون دليل كلامي:
داعبت ماءه و داعبني ، بل كنت أشعر و كأنه يحملني بيديه الحانيتين ، و يهزني برفق و يهدهدني ؛ و إن أنا في نشوة الإنتعاش ببرودة مائه
فيما يتعلق بمضمون الأقصوصة الأولى..
حدث لي الأمر نفسه في إحدى الشواطئ عندنا لكني كنت أنا من لكم..
رأيت غريقا ..نبهت أحد أعوان الحماية وكان صديقي..ناديته:يا محمد باسمه لكن لما يسمعني..
اتجهت نحو الغريق..خاطرت معه بحياتي..وعندما أخرجته قال لي:يا هذا لا تحرجني أمام الناس ..فلكمته..
والحقيقة أنه اشتكى لرجال الأمن هناك ..ولما علموا بالقصة ومجرياتها لكموه
أخي الفاضل سعيد كل السعادة أني أقرأ لكاتب مثلك..
شكرا

محمد الأمين سعيدي الجزائر

الصورة الرمزية محمد الأمين سعيدي

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=30001

25-6-2008

الرد

أخي المكرم محمد الأمين

إعجابك بقصصي أسعدني

و ثناؤك عليها أعتبره وسام شرف

 يرفع من قيمتها و يزين صدري

فالشكر الجزيل للطيف عباراتك

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-2-

النهاية هنا غير متوقعة على الاطلاق

فهي تصدم القارئ ، و تخيب توقعاته

هل يريد النص التعبير عن لاعدالة الحياة

من خلال هذا المشهد ..أم انه يتعمد اقحام

 نهاية تدفع لأكثر من سؤال و تأمل ..بهدف منح

 طابع لافت للقصة ، يتسامى عن علاقة النص

 باحالاته في الواقع الخارجي ..

اسلوب القصة بسيط ممتنع ،  جميل في لغته

، دقيق في اختيار مفرداته

و هذا طابع ملازم لكتابة القاص الكبير نزار .

محبتي

جبران الشداني المغرب

منتديات مطر

http://matarmatar.net/vb/showthread.php?t=1612

26-6-2008

الرد

أخي الحبيب جبران

تحليلك للنص و مراميه جاء في محله تماما

أما إعجابك باللغة و الأسلوب فقد رفع من قيمته و أسعدني

كل الإمتنان لزيارتك و للطيف عباراتك

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-3-


أخوي جبــران و نزار

 يتضح لي بـأن النهـاية كما أوردت تـدفـع لأكثــر من ســؤال ،
وأن النـص لا يـريد التعبيــر عـن لا عـدالـة الحيــاة ، بـدليـل التشجيـــــــع
و الثنــاء الــذي لقيــه من حشــد المستجمـيــن .
ألا تريا معي بأنه يقــع في أحيان كثيــرة أن
المستفيدين من الدعم والتعاضد هم اول من ينقلبون
علــى من ساندهــم
النص جميل في لغته ، دقيق في اختيار مفرداته
الاستاذ نــزار

مزيــدا من المطر وزخاته
مــودتـي

طارق حداد المغرب

منتديات مطر

http://matarmatar.net/vb/showthread.php?t=1612

26-6-2008

الرد

أخي المكرم طارق

أعجبني تعبيرك :

"مزيدا من المطر و زخاته"

أملي أن أبقى ممطرا

شكرا لزيارتك و تعقيبك القيِّم

و دمت بخير و سعادة

نزار

-4-

الأديب القاصّ
"
نزار بهاء الدين الزين"
ثلاثُ قِصَصِ في غايةِ الروعه،
أهكذا يكون الجزاء !؟!؟!
سبحان الله ..
في القصتين الثانيه والأخيره لم أستغرب من ردّة فعل ناكري الجميل،
لكن في الأولى شدّني ما فعلهُ الشخص الذي كادَ يغرق...!
هل هناك تحليل منطقي لما فعله ..!
إمّا أنهُ مريضٌ عقلياً .. أو أنّ المُنقِذ قد تأخّر في انقاذه فغضِبَ ..!
أتمنى أن أقرأ لكَ المزيد ...
تحايــــا
موسى ايراهيم العراق

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=3929

27-6-2008

الرد

أخي الفاضل موسى

نعم يا أخي إنه تنكر للجميل و مقابلة الإحسان بالإساءة

أما بخصوص تساؤلك

فلعله نقم على منقذه لأنه تريث قليلا قبل أن يفعل

و ذلك لعلمه أنه إذا لم يستخدم نهجا واعيا

فسيغرقان كلاهما المستغيث و المنقذ

شكرا لتفاعلك مع أحداث النص و ثنائك الدافئ عليه

و دمت بخير و عافية

نزار

-5-

"يتقدم نحوي ، و الشرر يقدح من عينيه" ...
نعوذ بالله منه
في البداية تحية معجونة بالمسك والعنبر
شكرا على الموضوع والطرح الجميل للقضية التي اتقنت التعبير من خلالها
و اكتشفت فيك روح الابداع
كما لك لسان متمكن من الفصحى
هذا اول موضوع رأيته لك فأعجبني

بارك الله فيك

عبدو المصطفى فطيش - المغرب

الصورة الرمزية عبدو المصطفى فطيش

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=30001

27-2008

الرد

أخي المكرم عبدو المصطفى

أسعدتني زيارتك لنصي

 أما إعجابك به فقد أثلج صدري

فالشكر الجزيل للطيف عبارتك

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-6-

الاستاذ نزار تحية مشرقة
قصص رائعه وخفيفة الظل سهلة التداول حلوة الملمس

لك منى خالص التحايا والتقدير

جميل عبد الغني فلسطيني مقيم في السعودية

منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=19465

27-6-2008

الرد

أخي المكرم جميل

كل الإمتنان لزيارتك و تعقيبك الجميل

ثناؤك الدافئ على النص ،

 وشاح شرف يطوق عنقي

دمت بخير و سعادة

نزار

-7-

الأخ العزيز   نزار .ب. الزين .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
كل الشكر لكم على مجموعة القصص الجميلة والعذبة . وحقيقي ذكرتني
بقصة شعبية شبيهة بالقصصة (1) . إسمها جزاء المغربي لابن طلفاح . هذا المغرب مسافر في الصحراء وإجمع حوله عدد من الذئاب وإحاطت به من كل جانب . وفجأة ظهر إليه هذا الرجل البدوي المسمى ابن طلفاح . وإستعمل بندقيته وتمكن من إنقاذه من الذئاب . وصحبه الى منزله وإستضافه 3 أيام حتى تبدد عنه الخوف والروعة من الذئاب وإكثر في إكرامه . ولمى اراد ان يسافر هذا المغربي أكد على غبن طلفاح إلا أن يزوره إلى بلده . ووعده بالزيارة . ولما سافر ابن طلفاح إلى بلد المغربي ووصل إلى صديقه رحب به ولكن يقوم بحركات غريبة . ولما سئله عن هذا قال انت أنقذت حياتي في يوم من الأيام . أريد أن ارد لك جزء بسيط من جميلك . ولم أجد شيء يعادل هذا الجميل إلا أن أقتلك وأتحمل كل ذنوبك وبهذا أنت تدخل الجنة وأنا ادخل النار .فإستغفل المغربي إبن طلفاح وهرب من صديقه . ونجى بالسلامةأخذت تتناقلها العرب بهذا الإسم (جزاء المغربي لابن طلفحاح) . وكذلك ذهبت مثل عند العرب (جزاء المغربي لابن طلفاح عندما يرد بالإ ساءة على لإحسان) كما فعل صاحبنا المستغيث هذا عندما أنقذه الرجل وجه له لكمة . أكرر شكري لكم أخي العزيز/ نزار . دمت بحفظ الرحمن .

نافع العطيوي السعودية/الرياض

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=1095

27-6-2008

الرد

أخي المكرم نافع

صدقت يا أخي فما حصل لابن طلفاح

هو بالضبط ما حصل لمنقذ الفتى الموشك على الغرق

فقد قوبل إحسان كليهما بالإساءة

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

التي رفعت من قيمة النص

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-8-

الاستاذ الكبير نزار الزين...
الجزاء ، لفظة يمكن ان تؤحذ على محملين اساسيين ، ومن خلالهما يمكن اتباع رؤية نخلقها جراء الحدث السردي نفسه ، وهنا نجد بأن النص اتخذ مسلكا عميقا في اخراج المكنون النفسي الذاتي ، الذي يمكن اسقاطه على فيئات كثيرة بدون التعميم ،الزمن مقيد بالحدث ، والرؤية الفنية للمشهد المكان ، متسع ومنفتح على مصراعيه يرتبط بالحالات الشعورية للأنسان نفسه ، الحدث بين اللاجدوى من الاستمرارية ، وبين الاستسلام للنتائج والتبرير لها ، وبين الاستغلال اي كان ،يرسم لنا صور مألوفة لا تتخرج من الواقع إلا من حيث الشكل العام احيانا ، لكنها تبقى ضمن اطره الخاصة ، التي تحدد سلوك الانسان في وقتنا ، جراء الفعل الارادي واللااردي .
دم بخير
محبتي
جوتيار تمر العراق

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=30001

27-6-2008

الرد

أخي الأديب و الناقد الفذ جوتيار

دوما تغوص في الأعماق

بين خبايا النفس البشرية

و ردود أفعالها

مشاركتك أثرت النص فشكرا لك

و دمت بخير و عافية

نزار

-9-

كلّما قرأت لك أدرك مدى حرصك على المحاولة لوضع هذا المجتمع على السكّة المدنية الصحيحة. وهذا أمر ليس بالسهل. على أيّة حال هذا أفضل من الصمت.
لقد استمتعت بقراءة هذه النصوص.
دمت بخير استاذنا العزيز

خيري حمدان بلغاريا/صوفيا

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-137490.html

25-6-2008

الرد

أخي الحبيب خيري

إذا لم يكن للكتب هدف ، فلماذا يكتب

شكرا لزيارتك القيِّمة التي رفعت من قيمة النص

أما ثناؤك الدافئ فهو وشاح شرف يطوق عنقي

الشكر الجزيل لك و الإعتزاز بك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-10-

القص الاول : انه شاب لا يستحق الحياة.
القص الثانى: عبث التشريعات الجامدة.
القص الثالث: تعودوا الحرمنه فكانوا السباقين بداية.
حال يندى له الجبين وبالرغم من معرفتنا وتحذيرنا وتنذيرنا وتوجيهنا إلا انها مستمرة قرنا بعد قرن ؟؟؟

والاجيال تحترق .!!!
اذا اين العطب ايا المبدع ؟؟؟؟
تحياتى العطرة...............

زياد صيدم فلسطين/غزة

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-137490.html

26-6-2008

الرد

أخي الحبيب زياد

صدقت يا أخي فالإنحرافات السلوكية

كانت و لا زالت و سوف تستمر

تلك هي سنة الحياة

الخير دوما يجاور الشر

و القلة من يتبعون الخير و يتحاشون الشر

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة التي رفعت من قيمة النص

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-11-

صديقي الأستاذ نزار .. لقد إكتشف الإنسان الأرض والفضاء والأمراض والأسرار . ولم يكتشف بعد أغوار النفس البشرية !!
والأمثال الشعبية القديمة لم تأت من فراغ ، ولكنها أتت من غرائب الإنسان وطبائعه ..
فكل ما أوجعتنا به من حقائق يترجمها مـَثل مِثل :" شرٌ تعمل شر تلقي " والمعنى واضح . وإلا بماذا تفسر سلوك الذي أوشك على الغرق . فرد الجميل لمنقذه بلكمة ؟!!
وأيضا هذا الأخصائي الإجتماعي الذي حل مشكة طالب يوشك على السقوط . ما ذنبه للمساءلة والمحاسبة ، وربما وضعت له تلك السابقة في ملفه وعطلته عن الترقية لمنصب أعلى !!
كأن الحياة تطالبنا وهي تخرج لنا لسانها أن نمشي بجانب الحائط ، وأن نتخلى عن المبادئ والمثل ، ونبذ الأديان!!
لك كل الإمتنان يا أعلى قيمة معنوية في دنيا الوطن .
راشد أبو العز .- مصر

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-137490.html

27-6-2008

الرد

أخي الحبيب راشد

صدقت يا أخي فأمام الإنحرافات البشرية

لا نملك إلا أن نمشي إلى جانب الحائط و نقول يا ربي الستر

أو

أن نجابهها و نعريها لإثارة إهتمام من سيحاول علاجها

و هذه بنظري مهمة الكاتب

مشاركتك أثرت النص

أما ثناؤك فهو إكليل غار يتوج هامتي

كل الإمتنان لك و الإعتزاز بك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-12-

منذ عشرون عاما ... كنت أصطاد السمك ... بالصنارة ... في بحر غزة ... مكان يدعى الميناء ... و هو عبارة عن لسان صغير ... البحر كان هائجا ... و لم يكن الصيد وفيرا ... هممت للعودة للمنزل ... و إذا بمجموعة من الصبية ... يلقون كلبا ... في البحر الهائج ... تأثرت جدا ... و قذفت ما بيدي ... و نزلت عن الصخور ... حتى اقترب من الكلب ... الذي تتقاذفه الأمواج ... و أخيرا نجحت بإمساكه ... و أخرجته من الماء ... و لكنه بعد أن وصل الى الأمان ... "نظر نحوي ...و الشكرو العرفان ... يبدو  من عينيه ..."
مع تحيتي ...

حسام كو فلسطين/غزة

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-137490.html

2706-2008

الرد

صدقت يا أخي حسام

فحتى الكلب نظر إلى منقذه نظرة امتنان

أما فتانا فقد عاجل منقذه بلكمة

ذلك هو التنكر للجميل و مقابلة الإحسان بالإساءة

شكرا لمشاركتك التي رفعت من قيمة النص

و دمت بخير و سعادة

نزار

-13-

أخي نزار
مع كل قصة تكشف لنا عن مساحة من قلبك الطيب،وشعورك الغيور نحو هذه الأمة
دمت،ودام قلمك
عبد الهادي شلا كندا

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-137490.html

27-6-2008

الرد

أخي الحبيب أبو طارق

ثناؤك الدافئ أثلج صدري

و هو وسام شرف يزين نصي و صدري

فكل الإمتنان لك و الإعتزاز بك

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-14-

من الواضح ان تلك بعض من تجارب شخصية.. غنية بالدروس و العبر.
لعلنا.. او لعل البعض يستفيد ثم يُفيد.
كل الأحترام و التقدير لك استاذي الفاضل..و لا ننسى قول الله تعالى: "إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب".
ابن البلد فلسطين

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-137490.html

27-6-2008

الرد

أخي المفضل ابن البلد

إذا لم يكن للكاتب من هدف ، فلماذا يكتب ؟

كل الإمتنان للطيف عباراتك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-15-

المبدع نزار ب. الزين..تحياتي
قصص رائعة سطرتها بحس عال مرهف وقلم متمرس..هادفة جدا وعظيمة الفائدة.
دمت بود

مجدي السماك فلسطين/غزة

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-137490.html

26-6-2008

الرد

أخي الحبيب مجدي

شكرا لزيارتك و ثنائك العاطر

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

-16-

لست بكاتب قصه بل روائي محترف تستطيع ان تجذب القراء بسهوله اقدر وأثمن مدى حرصك ان توصل لنا الفكره اطمئن وصلت اشكرك ودمت بسلام وعطاء دائم اعطاك الله الصحه والسلام

نشأت العيسه فلسطين/بيت لحم

منبردنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-137490.html

27-6-2008 

الرد

أخي الحبيب نشأت

إعجابك بالنص أسعدني

أما ثناؤك عليه فهو وسام شرف

أعتز به

كل الإمتنان للطيف عباراتك و دعائك الطيِّب

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-17-

أسجل بل أشهد بروعة ما كتبت بل تكتب
حسبي ألا أطيل تعقيبا فتعكر صفاء جوّ الصفحة
وودّت أن أعرف ما سرّ اللكمة ، بعد نجدة الرحمة !!
أم أنه زمن التقلبّات و فقه المتناقضات ، : اعمل خيرا تلقاه ؛ لكن شرا
----
سأظلّ أنهل من أقاصيصك بإذن الله ،
وشكر الله سعي موقعك الإلكتروني فهو الذي صبّها عليّ صبّا
فلم أعرف من أين أبدأ
محبّتي ،،
أكرم أحمد مصر

منتديات منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=19465

27-2008

الرد

أخي الفاضل أكرم أحمد

عندما تأخر المنقذ قليلا متبعا أصول الإنقاذ

ظنه ذلك الفتى الجاحد ، أنه تلكأ في إنقاذه

أسعدتني زيارتك لموقعي ( العربي الحر )

و ثناؤك عليه و على أعمالي القصصية

كل الإمتنان لك و الإعتزاز بك

و خالص المودة

نزار

-18-

أقصوصات قصيرة جدا، مكثفة ، تختزل الكثير من المعاني ، جاءت بأسلوب سهل يعتمد أساسا الجمل القصيرة فتسارعت الاحداث نحو النهاية المفاجئة ..

تحية طيبة الاستاذ الكريم نزار ب.الزين

عماد الهذيلي تونس

صورة عضوية عماد الهذيلي

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?t=31481

27-6-2008

الرد

أخي الفاضل عماد

الشكر الجزيل لزيارتك و الإمتنان العميق لثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-19-

أهلا أستاذ نزار
النص الأول فيه غوص بريء في بحر فعل الخير , لكن موجة الجهل بعمق الأشياء صفعت صاحبنا لتقذف به الى شاطئ الاندهاش
تحياتي

أحمد السقال المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=33292

27-6-2008

الرد

أخي المبدع أحمد السقال

صدقت يا أخي هي بالفعل صدمة غير متوقعة

شكرا لمشاركتك القيِّمة التي رفعت من قيمة النص

مع عميق الود و التقدير

نزار

-20-

أخي الكريم ... نزار الزين
عجباً لبعض البشر ..
يجحدون فضل من أكرمهم ..
وفوقها ..
يسيؤن إليهم ..!
جزاك الله خيراً ....

هداية المفتي  -  سوريه

منتديات بيت الجود

http://aljoood.com/forums/showthread.php?t=19681

27/6/2008

الرد

أختي الفاضلة هدايه

فعلا إنه جحود و تنكر للجميل

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و سعادة

نزار

-21-

الأديب الكبير نزار ب .الزين
قصص معبرة كالعادة دائما نجد في نصوصك التوجية والفائدة
بلغة سلسة قريبة الى القلب ..
استاذ كبير نعتز به وبوجوده بيننا
ادام الله عطاءك استاذنا الكريم
احترامي

محمد الثلجي العراق

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=32791#post32791

28/6/2008

الرد

الأخ الفاضل محمد الثلجي

الشكر الجزيل للطيف عباراتك و دفء مشاعرك

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-22-


العزيز نزار
تترك اقاصيصك في النفس اثرا مباغتا بعد قراءتها
خاصة في اقصوصتك الاولى .
طبيعة الجزاء جاءت على عكس المفروض
شكرا لك سيدي .
مودتي
.

خديجة موادي المغرب/الدار البيضاء

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?p=98275#98275

29/6/2008

الرد

أختي الفاضلة خديجة

أسعدني تفاعلك مع النص

أما ثناؤك الدافئ فهو وسام شرف أعتز به

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-23-

كثير ما نواجه مثل هذا الموقف نقصد ان نعمل حسناً فنواجه بأنهم يتقبلونها على انها اساءة واهانة
كما دوماً
اخط اعجابي بما تنشره هنا من قصص ذات عبر ومغزى واضح
سيد نزار
تقديري لشخصك الكريم

نسمة عطية فلسطين

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=24959

30/6/2008

الرد

أخي المكرم نسمة

شهادتك وسام شرف أعتز به

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-24-

الأستاذ العزيز نزار
الخلل في التركيبة البشرية وطبيعة النفوس العليلة هو الدافع لكل اعوجاج
شكرا لما يبدعه قلمك دائما

شجاع الصفدي ( جيفارا ) فلسطين

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=24959

30/6/2008

الرد

أخي الحبيب شجاع ( جيفارا )

صدقت يا أخي فالمشكلة الأساسية تكمن في التركيبة البشرية

التي إذا لم تنشأ جيدا أصابها الإنحراف

شكرا لمشاركتك التي رفعت من قيمة النص

و لثنائك الدافئ الذي اعتبره وشاح شرف يطوق عنقي

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-25-

النص الاول ذكرني ببيت الشعر (اذا اكرمت الكريم ملكته او اذا اكرمت اللئيم تمردا ) او تحقيقيا للمثل (خيرا تعمل ..شرا تلقى) .. ويمكن ان نقول بانه هذا ما ارداه الكاتب مع انه ترك مجالا للامل بشعور المنقذ واطراء الجمهور .. وهو مقدمة للنصين الاخرين وشرح لهما وكانه يقول حال المدرس هي مثل حال المنقذ في زمن نفتقد فيه المدرس المنقذ..
و النص الثاني والثالث يدخلان ضمن نصوص نزار الزين المدرسية  على غرار (الروميات) للحمداني ..فالمدرسة حاضرة بقوة في نصوص نزار التربوية الهادفة والملغمة ..تحارب فيها الجهل والطمع والجشع ..ومن خلال اللوحات الثلاث يظهر لنا المدرس (المعلم) الذي كاد اين يكون رسولا ..ومايعنيه من مشاكل ومتاعب ، وخلل المدرسة عند نزار اساس الهرم الذي تبنى عليه الركائز الاخرى وهو مصيب... فالتربية والتعليم اهم مضادات فيروس الجهل والتخلف
تحية حب وتقدير

علاء الدين حسو سوريه/حلب

 

منتديات مطر

http://matarmatar.net/vb/showthread.php?p=8498&posted=1#post8498

1/7/2008

الرد

أخي الحبيب علاء الدين

عهدي بك قاصا رائعا و لكنني لم أعهدك ناقدا أدبيا بارعا

فقد جاءت قراءتك للنص معمقة مما رفع من قيمته و أثراه

أعجبني تعبيرك :" فالتربية والتعليم اهم مضادات فيروس الجهل والتخلف "

بورك جهدك و دمت بخير و سعادة

نزار

-26-

أشد ما استحوذ على اهتمامي هو موقف ذلك الغريق اللئيم
حقا اتق شر من أحسنت إليه!
بورك قلمك أيها المبدع القدير

حسن الشحرة السعودية

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?p=195272&posted=1#post195272

3-7-2008

الرد

أخي المكرم حسن
فعلا هو موقف غريب ،
فقد نقم على منقذه لأنه تأخر قليلا في إنقاذه
كما صور له تفكيره المريض
شكرا لمشاركتك القيِّمة
و لثنائك الدافئ
و على الخير معا نلتقي لنرتقي
نزار

-27-

لاأدري والله كيف تحكم هذه النفوس المريضة، إنهم في غيهم تائهون،

 د. نزار الزين أديب الشعب ، أدعو الله أن يزيدك عطاء لتقدم لنا دائمًا المفيد الذي يفضح كل غشاش لايتقي ربه. دمت مبدعًا ولاحرمنا الله من أدبك أبدا
أختك
مريم يمق (بنت البحر)-سوريه

منتديات مرافئ الوجدان

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?p=102226&posted=1#post102226

3-7-2008

الرد

أختي الزاهية أبدا و راعية الأدباء
مريم ( بنت البحر )
إطلالتك أثلجت صدري
و تعقيبك رفع من قيمة نصي
أما ثناؤك الدافئ فهو وشاح شرف يطوق عنقي
كل الإمتنان للطيف عباراتك و دعائك الطيِّب
و على الخير معا نلتقي لنرتقي
نزار

-28-

الأديب الفاضل  نزار ب. الزين

الجزاء..
أقاصيص تنهل من الواقع الاجتماعي الحلو / المر ..
رسمت بريشة فنان ماهر عالما إنسانيا يتصارع فيه الخير والشر..
يحكمه التناقض و تتحكم فيه الرغبات
واقع له مقوماته وملامحه ..مزاياه ومساوؤه ..
لقد تحركت الشخصيات في فضاءات متعددة مختلفة..
وقامت بسلوكات متناقضة ...
شكلت النوايا الحسنة النواة ...
وترتبت عنها ردود فعل قوية / عنيفة ..
أصحابها يمثلون النسبة العالية في المجتمع الإنساني
مقابل نسبة ضئيلة تعتنق مبادئ الفضيلة ..
رسمت ملامح الدهشة على وجه المنقد الشهم وهو يتلقى لكمة الشكر
كما رسمتها على محيا الأخصائي الاجتماعي وهو يواجه تأنيب المدير على حسن توجيهه ..
فما بقي علينا إلا أن نتكهن بعلامات الاستياء التي ارتسمت دون شك على محيا الشخصية الأخيرة ..
وهي تقدم ثمرة كفاحها لمن لا يستحقها .. بالفعل لوحات ثلاث نابضة بالخير والشر ...
يحركها الصراع غير المتكافئ بين المحركين للأفعال والسلوكات ..
ومهما كانت النتيجة ، تظل قيمة الخير هي المسيطرة وهي التي تشغل الحيّز الكبير في السرد
و كأني بك تتعمد تهميش الفعل السلبي .. حتى لا يغير من القيمة الأساسية التي تطرحها..
إنه سرد صارخ بقيم الخير والجمال ، يستغرق الزمن الكافي لتوضيحها وإبرازها و إعطائها المكانة المستحَقَّة على العموم .. لقد استمتعت ككل مرة بقراءة هادفة ملتزمة بقضايا الإنسان في كل مكان ..
شكرا لهذا العمل القيم الذي يعتز به منتدى نجدية ..
دام لنا أدبك الراقي ..
ودام لك الألق ..
محبتي وتقديري
زهور سحيرة المغرب

منتديات نجدية

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=9480

4-7-2008

الرد

أختي الفاضلة زهور سحيرة

لقد أدهشتني قراءتك النقدية و غوصك في أعماق النص

لنخرجي من بين سطوره أهدافه و مراميه

فكان عملا نقديا حِرًفيا أثرى النص

أهنئك لهذا الألق و أشكرك لهذا الجهد

و دمت بخير و عافية

نزار

-29-

هذا جزاء من يقدم الإحسان في زمن بخيل
أبي
أتيت لنا بثلاث نماذج بشرية ، نعيش
بينهم ومعهم ونتأذى منهم
سرد أدبي واقعي وجميل
ودي

إيمان السعيد مصر

منتديات نجدية

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?p=118606&posted=1#post118606

4-7-2008

الرد

ابنتي الغالية إيمان

من حسن الحظ أن هذه النماذج ليست شاملة

فالخير لا زال موجودا

و الكاتب عندما يعري بعض المواقف ،

إنما يفعل للتنبيه ..

أن هناك شر متربص فاحذروه.

كل الامتنان لمشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-30-

الفاضل نزار الزين:قصص متميزة تبين ان جزاء الاحسان هو الا ساءه وانه منذ القديم قيل:
اتق شر من احسنت اليه
في الا يجاز اعجاز وفي موجز القول تجتمع شموولية المعنى وجمال اللفظ
لك تحياتي

خالد عبد اللطيف المغرب

المنابر الثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=178566#post178566

8-7-2008

الرد

أخي الفاضل خالد عبد اللطيف

تعقيبك القيِّم اثرى النص و ثناؤك عليه شرفه

فشكرا لك و دمت بخير و عافية

نزار

-31-

أستاذي الجليل نزار ب. الزين ،

المبدع الراقي والإنسان الذي يحسن السمع لنبض المجتمع ،

يرصد الظاهرة ، يجيد التحليل ويحدد الداء ببراعة الخبير المحنك ،

كل ذلك بأسلوب السهل الممتنع ،

دون حكم مسبق ، أو تشف أو تنظير زائد ،

سعدت بقراءة هذه النصوص ،

والتي تبدو كما لو نشرت هذه الساعة

(وإن كان تاريخ نشرك لها هنا يعود لسنة 2008) .
كل التقدير والإعجاب

عبد الغني سيدي حيدة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                      28/5/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=33292

الرد

أخي المكرم عبد الغني

عبارات ثنائك الوضّاءة

أنارت نصي و أدفأتني

و هي إكليل غار توَّج هامتي

فلك من الود عميقه

و من الشكر جزيله

نزار

-32-

يقال أن الجزاء من جنس العمل
لكن يبدو أن الجزاء أصبح مغايرا لجنس العمل
ليس غريبا ، فقد أصبحنا نرى مثل هذا كثيرا هذه الأيام
سلمت يمينك أستاذي الفاضل لطرحك الرائع
ودي ووردي

فاطمة البشر فلسطين

منتديات نور الأدب                            11/6/2011

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?p=120259

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

هذه السلوكيات نراها الآن و كل آن ،

فالشر موجود على الدوام إلى جانب الخير

***

ممتن لمرورك و اهتمامك بالنص

و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-33-

هذا هو الجزاء بعد فعل الخير..!!!!!

معبرة جداً وتعبر عن امراض اجتماعية نعاني منها

حسام عزوز سوريه

منتديات المجد                                             12/6/2011

http://4-hama.com/showthread.php?t=14213&goto=newpost

الرد

أخي المكرم حسام

صدقت ، إنها أمراض اجتماعية

و لولا أنها أمراض لما تنبهنا إليها

***

ممتن لمرورك و اهتمامك بالنص

و ثنائك عليه

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-34-

للأسف بقيت مهنة التعليم لجيل لايريد ان يتعلم مهنة الشقاء
دمت بخير أديبنا العزيز

ريما الخاني سوريه

منتديات فرسان الثقافة                                                18/6/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?31366-الجزاء-أقاصيص-نزار-ب.-الزين

الرد

أختي الفاضلة أم فراس
مهنة التعليم من أشق المهن
و أكثرها مسؤولية
و لكن المشكلة الرئيسية

تكمن في أسلوب إعداد المعلم
***
شكرا لزيارتك و اهتمامك
مع خالص المودة و الإحترام
نزار

-35-

شكرا أستاذ نزار لنصوصك المفعمة بروح إنسانية فريدة جدا
انتظر المزيد
نورا كريدي سوريه

منتديات فرسان الثقافة                                                18/6/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?31366-الجزاء-أقاصيص-نزار-ب.-الزين

الرد

أختي الفاضلة نورا

ممتن لزيارتك و اهتمامك بالنص

أما ثناؤك فهو وسام زيَّنه

و شرف صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار