الأدب 2

 مجموعة عرب أمريكيون

الأبواب
الرئيسية

 

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و خمسين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

ثكلى

أقصوصة واقعية

نزار ب الزين

  

  

.

.

     اتصلت  بالدكتور عزيز زوجها السابق مستغيثة متضرعة :

- أرجوك يا عزيز  "بريتي"  مريضة جدا  و اعتقد أن حرارتها عالية ، هل بإمكانك  الإطلال عليها بعد إغلاق عيادتك ؟

 نهرتها أمها  : << تستنجدين بطليقك ؟ هل جننت يا " لوسي" ؟ >> ، <<لا عليك يا أمي ، لقد اتفقنا أن نظل أصدقاء ! >> ، أجابت لوسي التي ما لبثت أن عادت إلى قلقها و توترها ..

ثم ..

جاء الدكتور عزيز ،

ثم ...

جس نبض "بريتي" ،

ثم ....

قاس حرارتها ،

ثم .....

 هز رأسه يمنة و يسرة متأسفا و هو يخبر طليقته :

- حالتها خطيرة ، و يجب نقلها إلى المستشفى حالا !

ثم .......

مضى في سبيله .

     كانت لوسي ، طوال الطريق إلى المستشفى ، تحتضن "بريتي" بينما كانت تجهش بالبكاء ، و أمها التي كانت تقود السيارة  تحاول ما استطاعت تهدئتها دون جدوى ...

و لكن ...

وا أسفاه .... توفيت "بريتي" و هي بين يدي الطبيب المختص ..

أغمي على لوسي أكثر من مرة ،  و لم تكف عن حزنها الشديد  إلا بعد أن حقنها الطبيب بمهدئ ،

ثم ....

عادتا إلى البيت بدون "بريتي" بعد أن تعهد أحد موظفي المستشفى ، بإلقيام بإجراءات دفنها ..

ثم .....

و في اليوم التالي ، اتصلت بالموظف المذكور راجية أن يتريث قليلا ، فقد عثرت على صورة  ل "بريتي" تريد أن تضعها على شاهد  قبرها ...

      كانت ساعة دفن "بريتي" من أشق ساعات حياة  "لوسي" على الإطلاق ..

و كانت المقبرة عبارة عن مرج أخضر فسيح ، بينما زينت شواهد القبور بدوامات ورقية صغيرة ، بألوان الزهور ..فبدت المقبرة للعيان كحديقة غناء !

تقدمت لوسي بخطوات مترددة نحو تابوت "بريتي" المطعم بالعاج ، فقبلته ،

ثم ...

و بعد إنزال التابوت في الحفرة ، و بصعوبة  بالغة  ألقت  بعض  التراب  فوقه ، كما  طلب  منها الحفار ،

ثم ...

، و بعد أن سوّي القبر بما حوله ، تقدمت منه فغرست فوقه باقة من الورد ،

ثم ....

التفتت إلى الحفار متسائلة :

- هل أعطوك صورة "بريتي" ؟

أجابها :

- نعم ، و ساضعها في المكان المناسب فوق الشاهد ،

ثم ....

أضاف مواسيا :

- لك  الحق  أن  تحزني  عليها  يا  سيدتي  فهي  رائعة  الجمال !!!

ثم ......

أضاف متسائلا :

- من أية فصيلة هي ؟

 

 

=============

نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

ثكلى

أقصوصة واقعية

نزار ب الزين*

 

 

أوسمة

 

 

 

 

-1-

مساء الورد استاذي الفاضل نزار الزين ..
أنا ضد المبالغة بأي شيء ولكني مع الرفق بالحيوان .. أقدر فكرة الإهتمام بالكلاب والقطط فالتعامل مع الحيوانات وتربيتها والإهتمام بها يقضي على الفراغ ويشعر الإنسان بأهمية وجوده على الأقل بالنسبة لهذا الحيوان .. ولكن المبالغة هي التي لا أحبها أبداً ..
شكرا لك أستاذي الفاضل وربنا يبارك فيك ويسعدك .

ميساء البشيتي - فلسطين/البحرين

دنيا الرأي                                          19/12/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/12/19/216407.html  

الرد

أما أنا يا أختي الفاضلة ميساء ، فلا أحب في البيت أي نوع من الحيوانات ، إنما أحب أن أراها عن بعد ، و كما تفضلت ، فإن المبالغة ممجوجة في جميع الأحوال .

ممتن لمشاركتك القيِِّمة أختي الكريمة ،

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-2-

"كلب و راح" هذا ما يقوله المثل في شرقنا العربي ..
لكن الغرب عندهم الحيوانات أغلى من أرواجنا التي تحصد كل وقت وآن .. مرة بحجة الحروب الصليبية ، وأخرى من أجل محاربة الإرهاب ، وادعاء من أجل تحقيق الديمقراطية .
يالها من نهاية رائعة لبريتي !
فغي دارفور والعراق والصومال .. الخ ....يدفنون في مقابر جماعية بدم بارد ، دون أن تسكب دمعة على أحدهم .
بورك قلمك يا أستاذنا الكريم نزار

فايزة شرف الدين - مصر

دنيا الرأي                                          19/12/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/12/19/216407.html  

الرد

صدقت يا أختي المكرمة فايزة

تلك هي المفارقة ، قططهم و كلابهم ، اهم من آلاف البشر الذين تحصد أرواحهم كل يوم هنا و هناك

شكرا لتفاعلك و اهتمامك بالنص

و على الخير  دوما نلتقي

نزار

-3-

هادف كما دوما..ايها الاديب الكبير نزار..

على الرغم من حبى للحيوانات الاليفة وخاصة القطط منها وعندنا فى البيت قط منذ سنتين ونصف تقريبا ..الا ان هذا الذى حدث لتلك السيدة وهذه المبالغة الشديدة لهى دالة على ان الشعوب من فرطها فى الامن والسلام والرخاء والمدنية ! تجعلهم على تلك الاحوال من السطحية والمبالغة الغير محببة..لكنها تبقى ثقافات خاصة بهم.. واطفال العالم تموت جوعا وقمحهم يلقى فى عرض البحر حتى لا يفقد ميزته الاستراتيجية.
تحايا عبقة بالزعتر...............

المهندس زياد صيدم - فلسطين/غزة

دنيا الرأي                                          19/12/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/12/19/216407.html    

الرد

نعم يا اخي أبو يوسف

ذلك هو التناقض بين الغرب و الشرق ، أو إن شئت بين الشمال و الجنوب ، ناس من فرط رفاهيتهم يدللون كلابهم و قططهم تماما كأطفالهم ، و آخرون يبحثون عن الطعام في المزابل

الشكر الجزيل لانفعالك بالنص و تفاعلك معه

مع عميق شكري و امتناني

نزار

-4-

الأستاذ القدير نزار

 جميل الرفق بالحيوانات وخاصة وأن هذا الزمن زمنهم ... فلا عجب !
سيدي كم نحتاج لقبور وأيدي ناعمة وقلوب حنونة تبكي حالنا وحال مرضانا وشهدائنا التي أحيانا نحرم من أن نلقي نظرة الوداع الاخيرة عليهم . مفارقة سيدي شتان بين حيوان يرفق به وإنسان تهدر كرامته .
دمت أستاذ رسمت صورة واقعية لحقائق نعيشها
تحيتي

سميرة عبد العليم - فلسطين/رفح

دنيا الرأي                                          19/12/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/12/19/216407.html    

الرد

أختي الفاضلة سميرة

با لحسن حظ حيواناتهم الأليفة ، و يا للنعيم الذي يعيشون في كنفه

و يا لسوء طالع أطفال العالم الثالث  ، الذين  لا يجدون ما يقتاتون به

نعم يا أختي إنها لمفارقة مؤلمة حقا

ممتن لمشاركتك الحيوية أختي الكريمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-5-

الأستاذ الفاضل نزار الموقر

ليتهم يلتفتون الى عذابات الانسان في اصقاع الارض كما يلتفتون الى حيواناتهم. رايت كيف الدنيا قامت ولم تقعد لموت الكلبة جميلة رغم كل محاولات انقاذها من براثن الموت. في العرف الغربي والامريكي خاصة ان انسانية الانسان لن تكتمل مالم تقترن بتربية كلب او قطة. حتى حيواناتنا معذبة مثلنا مشردة في الشوارع تبحث عن استقرار مفقود ,؟ هذا ان لم تتعرض للنهر والضرب من كل حدب وصوب. الرفق في الحيوان مطلوب ومطلوب اكثر في تعاملنا الانساني بغض النظر عن الجنس او اللون فهم شركاؤنا في الارض.
الاعتدال مطلوب والمبالغة مرفوضة في كل الامور
سلمت اخي نزار من كل سوء
عدنان
زغموت - فلسطين/قطر

دنيا الرأي                                          19/12/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/12/19/216407.html    

الرد

أنا معك يا أخي أبو محمد ، فالمبالغة مرفوضة في جميع الأحوال ، و لكنها الرفاهية التي يعيشونها تجعلهم  يهتمون حتى بتربية العناكب ، و لحيواناتهم مستشفيات ، و فنادق إذا اضطر  صاحبها لسفر ،  في حين أن ملايين الأطفال في العالم الثالث يفتقدون لأدنى مستويات الرعاية ، و  الحديث يطول يا أخي

جزيل شكري لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و رخاء

نزار

-6-

اعتقد ان هؤلاء التاس لا يوجد لديهم اي مشاكل في الحياة.ليس معنى ذلك اننا نكره الحيوانات علي العكس
ولكن نرتبط بها بقدر معقول من العاطفة ثم نوجه طاقاتنا العاطفية نحو البشر وهذا الطبيعي
رائع استاذي العزيز
احترامي
ايهاب أبو مسلم فلسطين

دنيا الرأي                                     20/12/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/12/19/216407.html    

الرد

أخي الأكرم إيهاب

حب الحيوان الأليف أمر طبيعي ، أما المبالغة بتدليله فهي كما تفضلت تدعو للإستغراب ، أعان الله أطفالنا الذين لا يجدون ما يسد  رمقهم

شكرا لمشاركتك و اهتمامك

و دمت بخير و سعادة

نزار

 

-7-

نهاية كانت مفاجأة بالنسية لي أستاذ نزار
اعتقدت طبعاً أن بريتي ابنة لوسي!!
يا لهم من غريبي الأطوار !! يتعاملون مع كلابهم وكأنهم أبناءهم بل أكثر!
توقعت أن تكون بريتي طفلة الطبيب عزيز! لا أدري لم خالجني هذا الشعور!
استمتعت جداً بالقصة أستاذ نزار
تحياتي
روان أحمد الأردن

منتديات العروبة                                         20/12/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=32258  

الرد

أختي الفاضلة روان

ليسم غريبي الأطوار ، بل إن تفككهم الأسري

 يدفعهم كما أعتقد -  إلى التعلق بحيواناتهم الأليفة

***

شكرا لمرورك و تفاعلك مع النص

و دمت بخير و سعادة

نزار 

-8-

 وأنا أيضا يا روان ظننتها ابنتها خاصة وهناك زوج او طليق
غريبة حياة هؤلاء للكلاب والقطط اهتمام يفوق الاهتمام بالبشر عندهم
مبدع استاذي الفاضل نزار بهاء الزين
احترامي وتقديري

إزدهار الأنصاري العراق/بغداد

منتديات العروبة                                         20/12/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=32258

الرد

أختي الفاضلة إزدهار

إن حياتهم تختلف بشكل قاطع عن حياتنا

فنحن لا زلنا نتعلق باسرنا و عوائلنا

أما عندهم  فقد لا يرى الوالدان أبنائهم إلا في المناسبات

كعيدي الشكر و الميلاد ، بسبب اتساع الرقعة الجغرافية

و الظروف الإقتصادية التي لا ترحم و العوامل الإجتماعية

ككثرة حالات الطلاق و حرية الشبان الزائدة

و أعتقد أن تعلقهم بحيواناتهم الأليفة يعوضهم بعض الشيء

عن فراغهم العاطفي

***

أختي العزيزة

ممتن لزيارتك و اهتمامك بنقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-9-

 مبدع أستاذ نزار....استطعت أن تجذبنا كقراء إلى آخر حرف
توقعت أحداثاً مغايرة لأني اعتقدت أن المريضة هي طفلة لوسي
فعلاً أمرهم عجيب! كيف يشعرون بتلك العاطفة تجاه كلابهم المدللة!!
أستاذ نزار القدير وضعت يدك على موطن خلل في مجتمعهم!
تحياتي وتقديري

ساره أحمد العراق

منتديات العروبة                                         20/12/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=32258

الرد

 أختي الفاضلة ساره

إنه الفراغ العطفي تجاه من يلوذ بهم من الآدميين

فيعوضونه بالحيوانات الأليفة

***

أختي المكرمة

زيارتك تشريف

أما ثناؤك فهو شهادة سأبقى على الإعتزاز بها

فلك من الشكر جزيله و من الود كثيره

نزار

-10-

 لأول مرة أقف مرتبكا أمام أحد نصوصك أستاذ نزار ، وأنا أتأمل في مبناه ومعناه ،
هي المحبة ، وهو الوفاء ، عندما يفتقدهما المرء لدى من أحبه وأخلص له ، فلا شئ ولا أحد يملأ الفراغ .
"
لوسي" و "بريتي" نموذجان للمتاهة الكبري التي قد يخلقها مثل ذلك الفراغ .
أهنئك أستاذ نزار على هذا النص الباذخ .
دمت مبدعا شامخا .
عبد الغني سيدي حيدة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                     20/12/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=47353

الرد

أخي المبدع عبد الغني

أجمل و أدق تحليل ما قدمته في تعقيبك هذا على النص

مما رفع من قيمته  و أثراه

***

ممتن حتى الأعماق لثنائك الدافئ

و على الخير و المحبة دوما نلتقي

نزار

-11-

هناك كلاب وفبة لاصحابها أكثر من البشر والاصدقاء , ربما كانت "بريتي"  ونيس لوسي  ومسليتها .

في مجتمعاتنا قد نستغرب هذة الطقوس و لا نهتم كثيرا , و نقول كالمثل ,"" كلب ومات "" .

 تحياتي واحترامي

 عبد الرحمن مساعد أبو جلال الأردن

 

منتديات من المحيط إلى الخليج                     20/12/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=47353

الرد

 صدقت أخي عبد الرحمن

كما أنها تتمتع ببعض ذكاء

و ربما هذا ما يدفع البعض للتعلق بها

على نحو ما رايت في النص

و لكن ثمت عوامل اخرى كالتفكك الأسري

المسبب لفراغ عاطفي يدفع البعض

لحب الحيوانات الأليفة أكثر من البشر أحيانا

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و رخاء

نزار

 -12-

الأديب نزار ب. الزين

إنها ثقافة الترف والحيرة في توزيع مشاعر المحبة والدفء.

على أية حال لا يكفي فقط الاستغراب لأن لكل إجراء دوافعه،

متى سنهتمّ نحن بأحيائنا قبل موتانا من البشر.
دمت مبدعًا أخي نزار

خيري حمدان فلسطين/بلغاريا

دنيا الرأي                                      21/12/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/12/19/216407.html 

الرد

  أخي المكرم خيري

بالتأكيد لكل مجتمع ظروفه

و أعتقد أن المجتمع الأمريكي يعاني من بعض التفكك الأسري

مما يدفع البعض للتعلق بالحيوانات الأليفة

أما العناية بأحيائنا و خاصة الأطفال منهم

فإن ذلك سيستغرق وقتا طويلا ، ربما عشرات السنين

بسبب حلكة ظروفنا السياسية و الإقتصادية

***

شكرا أخي الكريم لزيارتك و مشاركتك الحيوية في نقاش النص

مع عميق مودتي و احترامي

نزار

-13-

نص جميل اخى نزار
احتوى على جملة من القيم الانسانيه النبيله، بدأ من استنجاد السيده بطليقها، وهذه قيمة غائبه فى عالمنا، حيث الطلاق هو نهاية كل شىء جميل كان يعيش بيننا ذات يوم، ومرورا بعلاقة الحب التى تجمع الانسان بكائن خارج فصيلته، هى قيمة الحياة واحترامها ، حياة كل الكائنات
النهاية مباغته، حيث نكتشف ان المرحومة كلبه، وهذا اضاف جمالا ومتعة الى النص
نص رائع ويقول الكثير
كل الود والتقدير

عمرو حسني  مصر/ السعودية

من المحيط إلى الخليج                             21/12/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=47353

الرد

تحليلك موفق أخي الكريم عمرو 

 سواء من ناحية علاقات الإنسان بالإنسان

أو من ناحية علاقات الإنسان بالمخلوقات الأخرى

مما يشير إلى قلبك الكبير

***

أسعدني إعجابك بالنص و الثناء عليه

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-14-

 كادت عينايا تتمزقان الما الا انني واسيت حروفي بالصبر والتريث للحظات .. ولكن مهما يكن نوع الميت فبالتاكيد ببعده نتالم ..
رائع ياباذخ العزف على سيمفونية المشاعر فباسلوبك جذبتني لان اقرا كتاباتك لاخر رمق ونقلتني من اجواء الى اخرى من حيث لاتشعر..
سعيدة بمصافحتي لكلماتك ادام الله عليك الفرح والسعاده..
كل الاحترام والتقدير ولاتكفي

لبنى سعيد مصر/السعودية

منتديات الكلمة نغم                             21/12/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=15193

الرد

 أختي الفاضلة  لبنى

 لكم أسعدني إعجابك بالأقصوصة

و بأسلوب صياغتها

لبنى

حروفك النيِّرة غمرت نصي بنورها

و أدفأتني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

  -15-

 استطعت ياأخى بمهارة تحسد عليها أن تصور لحظات من حياة انسانة فارغة لايشغلها الا الفراغ ..

اسلوبك وعرضك وفكرة الموضوع رائعة ..

شكراً لك

محمد عباس علي -  مصر
منتديات الكلمة نغم                             21/12/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=15193

الرد

أخي المكرم محمد 

لا شك أنها عندما  فشل زواجها

أحست بفراغ عاطفي

فازداد تعلقها بكلبتها

***

أخي العزيز

إعجابك بنصي و أسلوب صياغته

 شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

فلك من الشكر جزيله و من التقدير كثيره

نزار 

-16-

 أخي الفاضل نزار بهاء الدين الزين
جاءت واقعيتك هنا لتنقل لنا صور الوفاء
وكم تعودنا الوفاء يكون من الكلب لنا حتى اسميناه الصديق الوفي
كنت مقنع تماما في التماس العذر لامرأة تحادث طليقها
وسردك كان سلس كعادتك
دمت أخي بكل الود والخير

محمد همام مصر

الصورة الرمزية محمد همام

منتديات الكلمة نغم                             21/12/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=15193

الرد

أخي الأكرم محمد همام

نعم ، هنا وفاء لكلبة

هو أضعاف وفاء من كلبة

و تعلق الناس هنا بكلابهم

لا أظن له مثيلا في العالم الثالث

حيث بالكاد يؤمن الإنسان

 لقمة العيش لآطفاله

***

شكرا لمشاركتك في نقاش النص

و ثنائك عليه

و على الخير دوما نلتقي

نزار  

 

-17-

الأخ الكريم القاص نزار بهاء الدين الزين ..
تعودت قراءة نصوصك التي تنتهي دوما بالمفاجأة والنهاية الموفقة الجميلة ..
والرمز الذي يؤول إلى أكثر من معنى ..
لفت انتباهي تكرار كلمة ثم ..
والتي كانت بمثابة أداة قطع لما قبلها وبعدها فأثرت في استرسال سلاسة النص ..
لعلك استخدمتها لشد انتباه القارئ وتشويقه لما سياتي في السرد ، لكن أظنني أنها لم تكن موفقة بالشكل الذي أردته ..
مجرد رأي من متابعة لأعمال بشغف ، أتمنى أن تتقبله برحابة صدر ..
تقديري وامتناني

وفاء شوكت خضر - فلسطين

ملتقى رابطة الواحة                                         21/12/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=561438
الرد

 أختي الفاضلة وفاء

ثم ، اردت بها تسارع الحدث

أما إعجابك بالنص و أسلوبه

فهو وسام زينه و شرف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-18-

كان لا بد أن تكون كلبة أو ما شابه ذلك
فلو كانت ابنتها لما لقيت هذه الحفاوة و التكريم
لعلنا نتعلم .. كيف نهتم بأبنائنا ..!!
شكرا

محمد ذيب سليمان الأردن

ملتقى رابطة الواحة                                         21/12/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=561438

الرد

 أخي الفاضل محمد ذيب

الشكر الجزيل لتعقيبك الساخر

لك الحق ، فكثيرون من ناسنا

لا يجدون الفرصة لرعاية أطفالهم

كما يرعون كلابهم و يهتمون بها هنا

و يظل هنا هنا ، و هناك هناك

و الهوة لا زالت ساحقة

عميق مودتي و تقديري لك

نزار

 -19-

ثكلى حقا
فللكلب عند الغرب مكانة ليس مثلها لأطفالنا من حقٍ في الحياة والعلاج وكل متطلبات المعيشة الرغدة
ظننت بريتني ابنة لوسي حتى صفعتنا بالنهاية التي غيرت اتجاه السير في القصة
مبدع كعهدنا بك دائما
دمت بكل الخير

رنيم مصطفى مصر

ملتقى رابطة الواحة                                         21/12/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=561438

الرد

 أختي الفاضلة رنيم

أوضاعنا الإقتصادية و الإجتماعية و حتى السياسية

لا تسمح لنا بمثل هذه الرفاهية

فهم مستقرون إلى حد كبير رغم بعض الأزمات العابرة

إضافة إلى ذلك ، فهم يعانون من التفكك الأسري

فما أن يشب أحدهم عن الطوق حتى يستقل بنفسه

و يصبح لقاؤه بذويه في المناسبات و حسب

إضافة إلى حالات الطلاق الكثيرة

و كل ذلك يؤدي إلى فراغ عاطفي

يدفعهم إلة تعلقهم بحيواناتهم الأليفة على هذا النحو

و الحديث يطول

***

أسعدني إعجابك بالنص و مفاجأته

فلك الشكر و المودة

نزار

-20-

 ربما يمتعض الغالبية من هكذا تصرف ناحية الحيوان ويتناسوا انه من باب وجوب الرفق به يتصرف بعض الناس بهذا الشكل. أي نعم هنا مبالغ به لكن لكل نفس احاسيسها ورقتها ورفقها.النص رائع السرد والنهاية صاعقة خاصة بعد حبس الأنفاس ونحن نقرأ..
اجدت وابدعت ... سلمت ودام حرفك
جمال العلي - العراق

منتديات العروبة                              24/12/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=32258  

الرد

أخي الأكرم جمال

الرفق بالحيوان مطلوب ،

فهو مخلوق ضعيف ،

مهما كبر جسمه أو تنامت عضلاته ،

و لكن المبالغة بحبه تدعو  للتساؤل حول الدوافع ،

التي أعتقد أنها غالبا بسبب فراغ عاطفي  ،

خلفه طليق كما حدث في القصة ،

أو  إحباط سببه صديق عزيز ، 

أو  ناجم عن حب ضائع ،

و الحديث يطول و لا مجال له في هذه العجالة ....

***

أخي الفاضل

ثناؤك على النص و كاتبه أضاءه و أدفأني

فلك الشكر و الود ، بلا حد 

نزار

-21-

عجبي من فئه البشر
التي قلوبها وقعت اسيرة
لحب الحيوانات وهوسها بها
ربما يفتقدون الكثير من العاطفه الإنسانية
صباحك طيب استاذ نزار
تحيتي لك
رشا محمد مصر
ملتقى الصداقة 24/12/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39513
الرد
أختي الفاضلة رشا
صدقت ، إنهم أسرى التعلق بالحيوان
ربما لأنهم افتقدوا حب الإنسان
***
أختي الكريمة
ممتن لمرورك و اهتمامك بالقصة
مع خالص المودة و التقدير
نزار

- 22 -
وللكلاب حظوظ !
بصراحة فرحت جداً بتلك النهاية وسعدت بأن بريتي توفيت قبل لوسي ..
وإلا كانت لوسي كتبت جميع ممتلكاتها ووصيتها لـ "بريتي " !!
قصة مؤسفة بماهية التفكير السطحي للغرب
بحب امتلاك الحيوانات والشفقة عليها
والقسوة على البشر
أشكرك أ. نزار ...
د. ليلى الديبي سوريه
ملتقى الصداقة                                             24/12/2010        
http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39513
 
الرد
أختي الفاضلة د. ليلى
ليس كل منتمٍ إلى الغرب سطحي ،
و ليس كل منتمٍ إلى الشرق متزن ،
و لا يمكن التعميم .....
فتعلق لوسي بكلبتها " بريتي" ،
ربما نجم عن فراغ عاطفي ،
بسبب طلاقها من عزيز !
و الأمر ينطبق على غالبية المتعلقين بحيواناتهم ،
ذلك أن أسباب افتقاد الثقة بالإنسان ،
و التوجه إلى الحيوان ، كثيرة .......
***
أختي المكرمة
زيارتك تشريف و مساهمتك بنقاش النص
رفع من قيمته
فلك من الشكر جزيله ،
و من التقدير كثيره ....
نزار

- 23 -
الرفق بالحيوان أمر انساني
و لكن ليس إلى هذا الحد من السُخف
الذي نراه عند كثير من المهووسين في الغرب
و حتى في مجتمعنا الشرقي أصبحت هذ الظاهرة موجودة .
ديننا الاسلامي حثّ على ذلك و لكن باعتدال.
شكرا لك سيد نزار
شيرين
ملتقى الصداقة 24/12/2010
http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39513
 
الرد
أختي الفاضلة شيرين
فعلا ، في زيارتي الأخيرة لدمشق ،
لاحظت أن بعض الشبان من الجنسين ،
يقتنون كلابا ، و يتجولون برفقتهم ،
و هم في غاية السعادة ،
أما التعلق الزائد بالحيوانات كما فعلت "لوسي"
فهو ممجوج و مرفوض ، و كما تفضلت ،
فالإعتدال في كل الأمور مطلوب
***
شكرا لمرورك أختي المريمة
و لمساهمتك في نقاش النص
مودتي لك و احترامي
نزار

- 24 -
لا ادري أأضحك أم أبكي هنا..
لهذه الدرجة متعلقون بحيواناتهم الاليفه !
ربما اصابت الهدف رشا بتعليقها حين قالت انهم يفتقدون للعاطفة
لهذا يتعاطفون مع حيواناتهم لهذه الدرجة المهووسه
شكرا استاذ نزار
تحيتي لك وتقديري
نسمة محمد فلسطين/نابلس
ملتقى الصداقة 24/12/2010
http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39513
 
الرد
أختي الفاضلة نسمة
صدقت و صدقت رشا إلى حد كبير ،
فكما قلت لها أن افتقاد الثقة بالإنسان ،
يدفع إلى التعلق بالحيوان ،
فالكلاب مثلا معروف عنها الإخلاص و الوفاء !....
***
ممتن لزيارتك أختي الكريمة ،
و لمشاركتك في نقاش القصة ،
مع خالص مودتي و تقديري .
نزار

- 25 -
يقتلون الملايين في العراق و أفغانستان و فلسطين
و يروجون أدوات القتل للبشر
بينما كلابهم أغلى من حياة الشعوب الفقيرة الضعيفة ..
تحيتي لك أستاذ نزار
شجاع الصفدي فلسطين


ملتقى الصداقة 24/12/2010
http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39513
 
الرد
أخي الفاضل أبو الأمجد
صدقت في كل ما ذهبت إليه ،
و لكن يا أخي ، الإسان العادي هنا ،
لا يهتم بقتال الآخرين ،
إنها فئة السياسيين ،
السياسيون الذين يودون التهام العالم ،
بحجج حقوق الإنسان تارة ،
و نشر الديمقراطية تارة ،
أو منع انتشار أسلحة الدمار الشامل ، تارة أخرى !...
***
شكرا لزيارتك و تناولك القيِّم للموضوع
من زاوية أخرى
مع عميق مودتي و احترامي
نزار

- 26 -
الاخ نزار
انها ثكلى من نوع خاص.
امرأة لا هموم لها ، و لهذا فان مرض كلبتها
و وفاتها يعني لها الهم الكبير
فيجعلها ثكلى..
مسعود الربايعة العراق
من المحيط إلى الخليج                                                             24/12/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=578559&posted=1#post578559  
الرد
أخي الفاضل مسعود
ربما بعد طلاقها شعرت بفراغ كبير
عوضته بتعلقها بكلبتها
و لله في خلقة شؤون
***
شكرا لمرورك و اهتمامك بالأقصوصة
مع عميق مودتي
نزار

- 27 -
الأديب الأريب
أستاذنا نزار
هناك محوران .. في رائعتك
الأولي .. الصداقة بين رجل وطليقته ..
الثانية .. اهتمام السيده بالكلبه ..
الأولي .. ديننا الحنيف قام بتنظم كل العلاقات الأنسانية .. وقد أورد في القرآن أن للرجل صاحبه فقط وهي زوجته . ولكن هذا أمر طبيعي عن الغرب .. حتي انني استغربت سؤال الأم عن العلاقه ..
الثانية .. ديننا اوصي بالرحمه للحيوانات ولكن ليس لكل هذا الدلال ..
تذكرت .. في احدي مسرحيات عادل امام .. الواد سيد الشغال .. عندما كانت السيده تهتم بأكل الكلب كثيرا .. صرخ الفقير عادل إمام وقال لها "والنبي يا هانم ممكن تخللي شحيبر - الكلب - يشوف لنا واسطه يجيب لي عقد عمل في الخليج"
سعدت بالمرور سيدي علي حروفك
حفظ الله قلبك
خالد الجريوي
ملتقى رابطة الواحة                                                               27/12/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=563155&posted=1#post563155  
 الرد
أخي المكرم خالد
تحليلك موفق
أما زيارتك فقد أسعدتني
فلك من الشكر جزيله
و من الود عميقه
نزار

- 28 -

الاستاذ الكبير نزار الزين:
في الحقيقة لأول مرة اشعر بأن نصك تمرد علي، كنت دائما استشعر النهاية من خلال الحبكة وعقدة النص، لكن هذه المرة تصورت بأني ساكون امام مشهدي نفسي اجتماعي اخر، لكن الختمة اخرجتني عن ظنوني وجعلتني ابتسم.
كن بخير ايها المبدع
محبتي
جوتيار تمر العراق
منتديات العروبة 1/1/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=32258  
 الرد
أخي المبدع أدبا و نقدا جوتيار
لن أترك نصوصي تتمرد عليك ثانية ،
و لكنني سأحاول انتزاع ابتسامتك على الدوام
دمت بخير و سعادة
نزار

- 29 -

نص جميل أخي نزار، لا ننتبه فيه لبعض الإشارات الدالة على أن الأمر يتعلق بكلبة إلا حين تباغثنا الخاتمة ، فنعيد قراءة بعض التفاصيل مثل كيف مضى الطليق لحال سبيله دون أدنى اهتمام ، وشجب أم لوسي لمكالمة الطليق هاتفيا ، وعدم وجود معزين بالمقبرة حين الدفن الذي تكلفت به مصالح المستشفى..
والصدق في وصف الحالة بالنص مرده،ربما، إلى حقيقة الإرتباط بين الحيوان والإنسان في المجتمعات الغربية ، والذي أصبح بمثابة علاج لما تعرفه هذه المجتمعات من تفكك..
لي ملاحظة على العنوان ،أقدّر أنه لو كان بصيغة النكرة "ثكلى" ربما كان أجمل وأبلغ ، وهو حينها سوف يعبر عن حالة ثُكْلٍ جديدة علينا..
تحياتي وتقديري أخي نزار
أحمد السقال المغرب

منتديات مطر                1-1-2011

http://matarmatar.net/vb/t23207  
 الرد
أخي المكرم أحمد
تحليلك متكامل و قد أثرى النص
أما اقتراحك فهو في محله
و سأحذف التعريف من العنوان ،
فشكرا لك
***
صدقت أخي الكريم
فإن تعلقهم بحيواناتهم يشير إلى
مدى فراغهم العاطفي
***
ممتن لزيارتك و اهتمامك بالنص
و ثنائك عليه
مع خالص المودة و الإحترام
نزار

- 30 -

استمتعت بقراءة النص للغته الراقية و وصفه الدقيق للمشاعر و العلاقات و لتشويقه الممتد الى اخر النص
و للكلاب الحظوة بعد حصول الجفوة
الكلبة هنا تعويض عن الزواج الفاشل
مودتي

عبد الرحيم التدلاوي

 

الرد

أخي الأكرم عبد الرحيم
بالضبط ، التعلق المبالغ فيه بالحيوان تعويض لحب فاشل أو فقدان عزيز أو فراغ عاطفي لسبب أو لآخر
أما إعجابك بالنص و أسلوب كتابته
فهو وسام زينه و شرَّف صدري
فلك من الشكر جزيله و من التقدير عميقه
نزار

- 31 -

الاستاذ نزار
يحدث هذا في بلدان الغرب، أما في بلادنا فان بعض الاشخاص لا يجدون من يقبرهم.
أما من يتطلقان في بلاد العربان فان الخصومة تمتد لأجيال.

جميل السلحوت فلسطين/القدس

منتديات العروبة                                          2 /1/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=32258&page=2  

الرد

الأخ المبدع جميل

لا مجال للمقارنة بيننا و بينهم ،

فالهوة واسعة و تحتاج لردمها أجيال

شكرا لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

- 32 -

 الأخ الكريم
نزار ب . الزين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسمح لي أن أقول لك يالك من قاص ماكر تعرف كيف
تستدرج القارئ لتصعد به إلي أعلي قمم المتعة
قرأت تحفتك هذه فتعددت عندي المشاعر والإنطباعات
فمن استنكار إلي رثاء إلي تعجب إلي صدمة إلي إعجاب لاحد له
فأما الإستنكار فكان لموقف الطليق ( عزيز ) بعد أن انصرف وهو يشير علي طليقته بالذهاب بمريضتها إلي المستشفي
وأما الرثاء فلحال الطليقة ( لوسي ) وهي في طريقها للمستشفي بمريضتها وهي تجهش بالبكاء
وأما التعجب فمن تصرف ( لوسي ) بعد وفاة ( بريتي ) وتركها
لموظف المستشفي ليتكفل بإجراءات دفنها وهي الغالية عليها
وأما الصدمة فكانت في القفلة لما عرفنا أن ( بريتي ) ماهي
إلا كلبة ... ولكنها ليست ككلاب بلادنا ... بل ولا كأناس بلادنا
وأما الإعجاب فبتلك القصة التي تتمتع بكل مزايا القصة .. من
سلاسة الأسلوب ... وجمال التعبير ... والتشويق لما هو آت
وتتابع الأحداث في غير ملل ... والقفلة الصادمة
وإن لم يفعل نزار كل ذلك فمن غيره يستطيع ؟!!!!!!!!!!!!
كل التحايا أخي الكريم

حسين الدمرداش محمد العدل - مصر

 منتديات مطر                                      2/1/2011

http://matarmatar.net/vb/member.php?u=1313

الرد

أخي المكرم حسين الدمرداش

تحليل مثير و ثناء يثلج الصدر

و شهادة مع مرتبة الشرف

سأظل أعتز بها

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير كثيره

نزار

- 33 -

ليتهم يشفقون علينا كما يشفقون على حيواناتهم
و ليتنا نشفق على بعضنا كما يشفقون هم على حيواناتهم
و ليتها تعطي هذا الكم من الخوف على ابن لها أو ابنه
فالإنسان أولى بهذا الكم من الحب و الشفقة
أما إن لم تجد بين الستة مليارات انسان من يستحق الحب
فمعها ألف حق في أن تفرِّغ حبها لحيوان بدل أن تفرغ كرهها للبشر
فالمرأة لديها مخزون كبير يجب أن يستفيد منه الكثير بما فيهم الحيوان
الحب و الكراهية دائرة جدلية أحيانا تكون بلا مبررات .
سيد نزار يعطيك العافية

عوض قنديل فلسطين/غزة

 

ملتقى الصداقة                                   3/1/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39513  

الرد

أخي المبدع عوض قنديل

لا توجد عاطفة إنسانية بدون مبررات

و أعتقد أن مبرر "لوسي" هو الفراغ العاطفي

الناشئ عن قصة طلاقتها من الدكتور عزيز

***

شكرا لزيارتك أخي العزيز

و لدعائك الطيِّب

نزار

- 34 -

أسفي على قلوب
يمزقها رحيل حيوان
ولا يتحرك فيها النبض

لقتل الأطفال الرضع والشيوخ والنساء
في غزة و العراق و لبنان
اللهم لك نشكو حالنا
نصٌ رائع
عرى شيئا من التشويه الذي اعترى نفوسنا

بثينة العمر - الكويت

ملتقى الصداقة                          4/1/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39513   

الرد

أختي الفاضلة بثينة

تلك هي الحقيقة

إنهم لا يدرون بما ترتكبه دولتهم

فهو يعيشون ليومهم

و تركوا السياسة لأهل السياسة

 

شكرا لمشاركتك الدالة على سعة اطلاعك

و كبر قلبك

و دمت بخير و سعادة

نزار

- 35 -

نص جميل ومشوق بأحداثه الدرامية الاجتماعية
طريقة في السرد جيدة ، تلك التي تجعل من النهاية شيئا آخر غير كل ما يمكن أن يتمهن به القارئ..
ملاحظة بسيطة :
تحاول ما استطاعت أن تهدئتها دون جدوى .../ لو قلت " أن تهدئها " أو " تحاول مااستطاعت تهدئتها دون جدوى " هذا أسلم وأصح.
ثم هذه الخاتمة التي جاءت فاضحة جدا "يا لها من كلبة رائعة الجمال ، لك الحق أن تحزني عليها يا سيدتي " لو حورت التعبير وزدت في مكرك ههههه لكان أمتن وأجمل ، بحيث تترك للقارئ فسحة التفكير في من تكون بريتي تلك ..كأن تقول مثلا :
أضاف مواسيا وهو يحدق فيها أكثر - اي الصورة - : يالهما من عينين خضراوين لمخلوق أليف..لك الحق أن تحزني عليها يا سيدتي "
استمتعت بحكيك
كل الود أستاذ نزار

زايد التجاني   المغرب

منتديات مطر                                     4/1/2011

http://matarmatar.net/vb/member.php?u=1612  

الرد

أخي المكرم زايد

بالنسبة للملاحظة الأولى فإن "أن" هي المدرجة خطأ و بدونها تستقيم الجملة ، فشكرا للتنويه .

و بالنسبة لملاحظتك الثانية ،فإنني أرى أن لا داعي لمزيد من الغموض و تحويل الأقصوصة إلى أحجية .

ممتن أخي الكريم زايد لمشاركتك القيِّمة ،التي رفعت من قيمة النص ،و أما إعجابك به فقد أسعدني .

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

- 36 -

هذه المفارقات العجيبة لم نكن نعرفها منذ أربعين عاماً . .
ولكن التطور الآن جعلها -عادية - فمن يملك النقود . . يمكنه أن يفعل ما يريد . .
بغض النظر عن كيفية حصوله على النقود . .
وبغض النظر لو كان جاره يموت جوعاً . .
**************
الأستاذ الصديق . .
قصة موجعة حتى النخاع . .
دمت لنا بصحة وخير . .
 أحمد فؤاد صوفي سوريه/اللاذقية

منتديات منابر  ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?2946-%CB%DF%E1%EC-%C3%DE%D5%E6%D5%C9-%E4%D2%C7%D1-%C8.-%C7%E1%D2%ED%E4

الرد

أخي و صديقي المكرم أحمد فؤاد

لا شك أن الحالة الإقتصادية تلعب دورها

في مثل هذا الترف ، و لكن ثمت أسباب

إجتماعية كالفراغ العاطفي مثلا تدفع البعض

للاهتمام الزائد بحيواناتهم الأليفة

***

ممتن لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

أما إعجابك بالأقصوصة فقد أسعدني

مع خالص المودة و التقدير

- 37 -

محظوظة بريتي ,
تذكرت المسرح المصري في ملهاة " الواد سيد شغال "
و " شحيبر وبخته الجميل".
رائعة رااائعة و أكثر
أطيب الأمنيات 

أريج أبو طال السعودية

منتديات أزاهير                                      9/1/2011

http://www.azaheer.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=254266

الرد

أختي الفاضلة أريج

أسعدني و أثلج صدري

إعجابك بالأقصوصة

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 38 -

 قصة معبرة عن قلق الانسان والقلق بالانسان
وحدة وعثرات ولحظات حنان قد يكون باعثها غير بشري
أستاذ نزار لك كل التقدير و الود

الصورة الرمزية د.طلال حرب

د. طلال حرب لبنان

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                                  9/1/2011

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13088

الرد

صدقت يا أخي الدكتور طلال

إنه القلق و الفراغ العاطفي

ما يجعل الإنسان يتعلق بالحيوان

على هذا النحو

***

الشكر الجزيل لمرورك و مشاركتك القيِّمة

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

- 39 -

 قد يصل اليأس الزائد أو الترف الزائد لغريب التصرفات
و ربما ثقتنا باتت واهية ببني جنسنا فأغدقنا حبنا على من يستحق ولا ينكر ولا يخون
سرد جميل كعادتك سيدي
ودي وتقديري
وعام مجيد عليك ان شاء الله

ندى الميقات سوريه

منتديان نجدية                                    9-1-2011

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=22299

الرد

أختي الفاضلة ندى

رائع تعقيبك هذا ، بكل ما قدمه من تأويل

فكلا الطرحان ينطبقان على الحالة

***

أسعدني إعجابك بالنص

كما سرتني تهنئتك الرقيقة

فلك الشكر و الود ، بلاحد

نزار

- 40 -

احيانا يا أبي الحبيب

يأخذ الكلب مساحة وحيز من الإهتمام

أكثر من الإنسان
سلمت لنا

إيمان السعيد مصر/السعودية

منتديات نجدية                                     9/1/2011

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=22299

الرد

إبنتي الأثيرة إيمان

صدقت ، فتحت وطأة الفراغ العاطفي

و القلق و الصراعات الإجتماعية

يوجه الإنسان اهتمامه البالغ إلى حيوان أليف

و لكن يا ابنتي مثل هذا الإهتمام

يتطلب مالا لرعاية بريتي و أمثالها

و هذا لا يتوفر غالبا في بلادنا

***

شكرا لمشاركتك و اهتمامك بالنص

و دمت بخير و رخاء

مع عام جديد سعيد

نزار

- 41 -

استطاعت بريتي أن تحرك فيها شعور الامومة ثم الثكل و جعلتها تتجاوز خلافاتها مع طليقها أجرت لها مراسم دفن لائقة ..
كان السرد جميلا بحيث أخفى الحقيقة حتى نهاية القصة ليفاجئنا بأن بريتي ليست سوى كلبة ...
هذا اللون من القص الذي يسوق المفارقة بكل هدوء و انسيابية ممتع حقا
أ. نزار الزين
تحيتي لك

ريم بدر الدين  - سوريه

منتديات المنابر الثقافية                                          12/1/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?2946-ثكلى-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&

الرد

أختي الفاضلة ريم

ربما كما تفضلت استيقظت لديها غريزة الأمومة

و ربما اقترن ذلم بالفراغ العاطفي الذي خلفه طلاقها

***

أختي الكريمة

أسعدني إعجابك بالأقصوصة و بأسلوب سردها

فلك من الشكر جزيله و من الود كثيره

نزار

- 42 -

 تحية لشيخ المنتديات الاديب نزار الزين المحترم
بصمة الكوميديا السوادء علامة مميزة لنصوصك المرحة القاسية .
واتفق معك . لا مزيد للغموض.
النهاية كانت مفارقة رائعة جدا .. وهي بحق كما قال ميلان كونيدرا
(حالة اللاعقلاني) .
الاديب نزار بارع في اظهار الباطن من خلال الظاهر . اسماء الشخصيات طرحت من البدء علاقة الغرب مع الشرق الشمال مع الجنوب. وكانت المفارقة الجميلة كما عبر العزيز السقال متعة لاعادة المرور مرة اخرى على النص للتمتع .
مودتي

علاء الدين حسو سوريه/حلب

منتديات مطر                        12/1/2011

http://matarmatar.net/vb/t23207

الرد

أخي العزيز علاء الدين

تحليل بارع و نظرة شمولية ما قدمتَ

***

أخي الحبيب

عباراتك الوضّاءة أنارت أقصوصتي و أدفأتني

فلك من الشكر جزيله و من التقدير عظيمه

نزار

- 43 -

 يتجدد لقائي الجميل بكَ أيها القاص المبدع
عبر أقصوصة واقعية جديدة
دائماً ما تنتهي أقاصيصكَ بالحقيقة الصادمة
والتي هي مغزى وعمق وهدف القصة المراد إبرازه
لكن هذه المرة
استطعتُ أن أستشف الأمر وأصل إلى العبرة باكراً فور قراءتي لاسم "بريتي"
لا أستغرب ولا أتعجب إن حدثت هذه القصة في بلاد الغرب
المصيبة الأعظم والأكبر
هو حدوثها في وطننا العربي على يد عرب ومسلمين.. تصور !
أرجو من سيادتك مشكوراً قراءة تعليقي على مشاركة الأخت الفاضلة لؤلؤة
التي أوردتها هنا في نفس القسم تحت عنوان: ثمن زهيد
حينها ستعرف ماذا أقصد لأني ذكرتُ أمراً قريباً إلى حد كبير من هذه الأقصوصة
ثكلى ليست لوسي.. إنما أنا والواقع المزري الذي نعيشه والحال المخزي الذي وصلنا إليه مقارنة ببريتي وأخوتها!
أستاذي القدير نزار بهاء الدين الزين
أرجو أن تبلغ صادق سلامي لقلمكَ البارع
سأكون سعيدة إذا تقبلتَ مروري المتواضع
دمتَ بخير أيها الإنسان الرائع

زهر البيلساني

منتديات المنابع الأدبية                           18/1/2011

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=17787

الرد

أختي الفاضلة زهر

أصبحت مدمنا على تعقيباتك الوضّاءة التي تنير نصوصي على الدوام

أما  أقصوصة الأخت لؤلؤة فقد قرأتها و أعجبت باسلوبها و هدفها ، كما قرأت تعقيبك الرائع عليها .

إنه لأمر مؤلم يا أختي أن تصرف المبالغ الطائلة على عيد ميلاد كلبة في الغالب لا تدري لِمَ  هذه الحفاوة ، بينما بعض الناس ليس بمقدورهم شراء أكثر من الخبز لسد رمق ابنائهم ، و ضربك لهذا المثل أصاب كبد الحقيقة .

أهنئك أختي  الكريمة و دام يراعك باسقا

نزار

- 44 -

الأستاذ نزار بهاء الدين
أولا أقدم لك كل التقدير والاحترام والإعجاب بفكرك الرائع
ثانيا أنا على عكس أختي زهرة البيلسان لم استشف شخصية بريتي إلا متأخرة
وذلك دليل على روعة سردك وعمق كلماتك
نحن في زمن ياأخي يكون فيه الحيوان أغلى بكثير من دول تعج بالبشر
والمصيبة عندما يكون هذا الحيوان كلبا
ونحن بسذاجة العرب إذا أردنا أن نشتم أحدا قلنا ياكلب أو إبن كلب
والكلاب لها الكثير الكثير من التقدير في هيئة الأمم المتحدة والهيئات المطالبة بحقوق الحيوان
في جعبتي الكثير من الألم ولكني آثرت أن أكتفي
شكرا لك
تحيتي 

لؤلؤة الحمود - الكويت

منتديات المنابع الأدبية                           18/1/2011

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=17787

الرد

أختي الكريمة لؤلؤة

عندما أتنزه في الحديقة المجاورة لبيتي ، أعجب لعشرات النساء و الرجال من كل الأعمار و هم يجرون أو تجرهم كلابهم و فد بدت على وجوههم السعادة و دوما أتساءل أين أطفالهم و هل فكر أحدهم بالجياع المنتشرين  في كل مكان من عالمنا ، و لا أجد إجابة لهذه الظاهرة العجيبة ، سوى أنها نتيجة الفراغ العاطفي الذي يعيشونه ، و الحديث يطول و يطول ..

ممتن أختي الفاضلة لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 45 -

الاستاذ الفاضل نزار
قصة جميلة , تُحمل على وجوه , هل نعذرها أم نلومها
هذه الحضارة سببت هذا الخواء الكبير , فاستوحش الإنسان من أخيه واستأنس
بالحيوان , يبثه مشاعره وحاجته للأخذ والعطاء في الحنان .
دمت أيها الفاضل بإشاراتك في قصصك وأفكارك وقلبك الإنساني الكبير
سلامي لك
 

عبد السلام حمزة

منتديات المنابر الثقافية                                                                            18/1/2011

http://www.mnaabr.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=52968&s=bff8bcb76ffce0b30823550b301898a2

الرد

<< هذه الحضارة سببت هذا الخواء الكبير , فاستوحش الإنسان من أخيه واستأنس
بالحيوان>>

أخي المكرم عبد السلام

ما أحلى تعبيرك هذا

فقد اختزلت به المسألة كلها

إنه الفراغ العاطفي يا أخي

الذي يولده حالات الطلاق الكثيرة

و ضعف أو تلاشي الرابطة الأسرية

و  خاصة في الغرب ،

و الحديث يطول و يطول

و لا مجال له في هذه العجالة

***

أخي الحبيب

من الأعماق أشكرك لثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 46 -

لَمّا وجدت كل هذا الحزن والأسى على "بريتي"
ظننت أنها أعز وأحب عضو في أسرة "شخوص قصتك هذه"
حتى تحقق لي عنصر المفاجأة!!
ولاأدري لماذا أصبحت الكلاب تشغل حيزا مهمّا في حياة هؤلاء
هل تتفاعل الغرائز عندهم مع غرائزها؟
لم أجد حقيقة أي تفسير منطقى لعلاقة هولاء بكلاب الزينة
---------------
صديقي القاص المبدع نزار
قصة راقية ومشوقّة بلغتها وأسلوبها
وموضوعها.
دم هكذا في ألألق

صدى الخالدي العراق

منتديات مرافئ الوجدان                                 19/1/2011

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=17728

الرد

أخي المكرم صدى

أقرب تفسير لتعلق البعض بالحيوانات الأليفة

هو الفراغ العاطفي بسبب ضعف الوشائج العائلية

***

شكرا لاهتمامك بالنص

و لثنائك العاطر عليها

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

- 47 -

شدّني النص حتى النهاية..
اعتقدت أن بريتي ابنة لوسي من طليقها..
هي حيوان أليف إذا..
نعم , في الغرب تلقى الحيوانات رعاية و حب أفضل مما يلقاه طفل في مكان آخر من العالم.
جميلة القصة..
تحيّتي سيدي الكريم

آسيا رحاحلية المغرب

ملتقى الكلمة نغم                                            23/1/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=70787

الرد

أختي الفاضلة آسيا

صدقت ، عنايتهم بحيواناتهم الأليفة

فوق الوصف ، و ربما يعود ثلك

إلى الفراغ العاطفي الذي يعيشه أكثرهم

***

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

مع عميق ودي و احترامي

نزار

- 48 -

الزّميل الغالي نزار ب .الزين :
صورة ممهورة بملامح منتزعة بمهارة عن حياة الغرب ..
ذكّرتني بما يقابلها عندنا من مفارقات ..
جميلٌ قلمك أخي نزار ..
لأنه ينسال بعفويّةٍ وسلاسةٍ ...ويقدّم أفكاراً تحاورنا بواقعيّةٍ ملموسةٍ ..
ومع أطيب أمنياتي ...تحيّاتي

إيمان لدرع سوريه

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                29/1/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=70787

الرد

أختي الفاضلة إيمان

ثناؤك لأسلوب النص  أضاءه و أدفأني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

- 49 -

الزميل القدير
نزار ب. الزين
هل قرأت هذا النص سابقا
يهيء لي أني فعلت فأحداثه ليست غريبة علي
وبكل الأحوال لوسي وبريتي
يبود أن لوسي عاقر لهذا تبنت قطة أو كلبة
ودي الأكيد لك

عائدة محمد نادر العراق

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                29/1/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=70787

الرد

أختي الفاضلة عائدة

الأقصوصة جديدة

فلعلك قرأتِها في موقع آخر

*** 

و كما تفضلت ربما عقم لوسي

و ما ترتب عليه من طلاق

سبب هذا التعلق اللامعقول ببريتي

***

شكرا لمرورك و تفاعلك مع أحداث الأقصوصة

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 50 -

لا أخفيك أخي القاص نزار أنني من المعجبين بأقاصيصك وقصصك التي لا تخلو من :
-
إثارة .
-
مفاجأة .
-
متعة .
-
مغزى وهدف .
ما شاء الله عليك .
استطعت أن ترسم بريشة الفنان البارع هذا المشهد المؤلم الذي يصف حالة من الحالات الغريبة في المجتمعات المنحلة وإن كانت تدعي التطور والتقدم .
شكرا بحجم ألقك
أتمنى لك المزيد من التألق والإبداع

حامد الغامدي السعودية

مرافئ الوجدان                                       5/2/2011

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=17795&page=2

الرد

أخي العزيز حامد

أسعدني إعجابك بأسلوب سردي

أما ثناؤك الدافئ فهو وسام  زين نصي و شرف صدري

فلك من الشكر جزيله ، و من التقدير كبيره

نزار

- 51 -

نعم !

من وحشتنا وقلة ثقتنا بالبشر،

صرنا نميل للحيوانات فهي اكثر صدقا
اهلا بك بيننا من جديد أستاذنا الفاضل

ريمه الخاني "أم فراس" سوريه

 

فرسان الثقافة                                                13/2/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?28967-ثكلى-أقصوصة-نزار-ب.-الزين

الرد

أختي الفاضلة أم فراس

ما أوردتِهِ أحد سببين لتعلق الناس في الغرب بحيواناتهم الأليفة

فالسبب الآخر هو الفراغ العاطفي ، الذي يتولد من حالات الطلاق الكثيرة ، أو ضعف الترابط الأسري  ..

الشكر الجزيل لترحيبك الدافئ

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 52 -

نص عميق الدلالة ، في عصر ذبلت فيه قيم الحب الإنساني الحقيقي
سلمت لنا دوما أستاذنا الكريم

حسن لشهب  المغرب

الصورة الرمزية حسن لشهب

فرسان الثقافة                                               13/2/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?28967-ثكلى-أقصوصة-نزار-ب.-الزين 

الرد

أخي الأكرم حسن

أجزت في اختزال مرامي النص فأبدعت

شكرا لبرقيق عباراتك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 53 -

لا أخفيك أخي القاص نزار أنني من المعجبين بأقاصيصك وقصصك التي لا تخلو من :
-
إثارة .
-
مفاجأة .
-
متعة .
-
مغزى وهدف .
ما شاء الله عليك .
استطعت أن ترسم بريشة الفنان البارع هذا المشهد المؤلم الذي يصف حالة من الحالات الغريبة في المجتمعات المنحلة وإن كانت تدعي التطور والتقدم .
شكرا بحجم ألقك
أتمنى لك المزيد من التألق والإبداع

حامد الغامدي السعودية

مرافئ الوجدان                                     5/2/2011

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=17795&page=2

الرد

أخي العزيز حامد

أسعدني إعجابك بأسلوب سردي

أما ثناؤك الدافئ فهو وسام  زين نصي و شرف صدري

فلك من الشكر جزيله ، و من التقدير كبيره

نزار

- 54 -

السرد جعلني اركض وراء حروفك حتى النهاية
هل سنمر بأزمة وفاء إنساني ؟؟؟
تحيتي لإبداعك

عروبة شنكان العراق

نور الأدب                                                    9/4/3011

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=18629

الرد

أختي الفاضلة عروبة شنكان

الوفاء و عدمه موجودان منذ الأزل

 و مستمران إلى الأزل

استمرار الخير و الشر

***

أسعدني لهاثك وراء أحداث القصة

فهذا دليل إعجابك بها

***

اختي العزيزة شكرا لمرورك و تفاعلك

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير عظيمه

نزار