علوم

( غذاء و دواء )

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات
 

Visit Aldoukan.com

 

ارسل رسالة الى اي جوال

 

خدمة مجانية

 من العربي الحر 

freearabi.com

 

*****
 

الصيدلية المهاودة

أناهايم/ كاليفورنيا

Discount Pharmacy

1150 N.Harbor Blvd.

Anaheim, Cal 92801

1(714) 520-9085

USA
 

 


 

 

 

التوابل تحمي المرأة من الإصابة بسرطان الثدي

        لمحبي التوابل بصورة عامة، والفلفل الأسود والكاري بصورة خاصة، بشرى سارة تزفها إحدى الدراسات العلمية الجديدة، التي تقترح وجود مركبات في المادتين السابقتين تساعدان على إيقاف نمو الخلايا الجذعية، التي تزيد في نسبة حدوث سرطان الثدي.التوابل تحمي المرأة من الإصابة بسرطان الثدي

هذه الدراسة طرح نتائجها مؤخرا فريق من مركز ميتشغان للسرطان، متحدثين عن إضافة مادتي البيبرين الموجودة في الفلفل الأسود، والكركم المركب الاساسي في بودرة الكاري، إلى خلايا سرطان الثدي في طبق المختبر، ليتبين أن المشاركة بين هاتين المادتين يقلل من عدد الخلايا الجذعية، دون أن يؤثر سلبا على خلايا الثدي الطبيعية.

ويقول الدكتور مادوري كاكارالا، أستاذ الطب الباطني في كلية الطب بجامعة ميتشغان:" إذا استطعنا الحد من عدد الخلايا الجذعية، فلابد أن نتمكن من الحد من عدد الخلايا التي فيها استعداد للتحول الورمي."

وعادة ما يكون هناك استعداد في الخلايا الجذعية للتطور إلى أنواع مختلفة من الخلايا. ويعتقد أن الخلايا الجذعية المسرطنة تغذي نمو الورم، مما يجعل الباحثين يؤمنون بأن السيطرة على السرطان أو حتى الشفاء منه يتعلق بصورة أساسية بتلك الخلايا.

واكتشف فريق البحث أن البيبرين يقوي من فعالية تأثير الكركم، وهما تعتبران من المواد البوليفينولية التي تتميز بخواصها المضادة للالتهاب، والواقية من الامراض.

وباستخدامهما معا، منعت كلتا المادتين الخلايا الجذعية المولدة للسرطان، من إعادة تكاثر وانتاج خلايا سرطانية جديدة، وهو تطور يعرف بالتجدد الذاتي، وبالمقابل لم يكن هناك أي تأثير لهاتين المادتين على عملية تطور الخلايا الطبيعية.

يضيف كاكارالا:" هذا الأمر يظهر أن تلك المركبات غير سامة لنسيج الثدي الطبيعي، ووجود تلك الخاصية في هذه المواد الغذائية مثير للدهشة. "

إن محلول تلك التوابل المستخدم في هذه التجربة، كان تأثيره أكبر بحوالي عشرين مرة من التوابل المستخدمة بشكل منفرد، والمتواجدة في بعض الحميات الغذائية.

 وحيث أنه لم يتم بعد تجربة تلك المركبات على المرضى المعرضين لخطر الاصابة بسرطان الثدي، فإن فريق الدراسة لم يشجع على استخدامها بصيغة مكملات غذائية حتى اليوم، إذ ما زالوا يخططون لإجراء تجارب سريرية لتقرير الجرعة الآمنة للشخص من البيبرين والكركم.

يذكر أنه، وبحسب الجمعية الامريكية للسرطان، فأنه من المتوقع أن يتم خلال هذه السنة تشخيص 192370 حالة جديدة من سرطان الثدي المتطور في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها.