[WW.FreeArabi.Com

 السنة الخامسة - العدد 54

أناهايم / كاليفورنيا -الولايات المتحدة الأمريكية

.

الأبواب
الرئيسية

 

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

الأخبار

 

BBC ب ب سي العربية
Aljazeera الجزيره
CNN سي ن ن العربية

 

التحدي

أفضل صورة عربية لعام 2007

بقلم الكاتبة المترجمة

راوية سامي


 

        منح اتحاد وكالات الأنباء العربية فانا جائزة أفضل صورة لعام 2007 لوكالة الأنباء السورية سانا عن صورة تظهر طفلة في السابعة من عمرها منهمكة في إنجاز واجباتها المدرسية بموازاة بيعها الحلوى علي أحد أرصفة دمشق.
ونجح المصور الشاب وسيم خير بيك 27 عاماً بالتقاط تلك الصورة بعد عدة محاولات كانت الطفلة ترفض فيها أن تتصور وتغطي وجهها بيديها الصغيرتين كلما أراد وسيم تصويرها، كما قال ل الراية . وأضاف: تمكنت بعد عدة مرات من التقاط هذه الصورة لها باستخدام عدسة زوم عن بعد يزيد علي 30 متراً، وذلك أثناء تواجدي صدفة قرب مكان جلوسها المعتاد .
وحول الرسالة التي أراد إيصالها من خلال هذه الصورة قال خير بيك إنها تتلخص في أن الإنسان بالإرادة والعمل الجاد يستطيع أن يهزم الفقر والحرمان .
وأطلق الاتحاد علي الصورة اسم العلم والعمل . وكان وسيم قد سماها التحدي
وبلغت قيمة الجائزة ألف دولار

تعقيب

أختي الفاضلة راوية سامي
لا شك أن المصور السيد وسيم خيري بك مبدع متفوق
و لا شك أن السيدة راوية سامي رقيقة المشاعر و صاحبة رسالة مشرفة
فقد نقلت إلينا السيدة رواية هذه الصورة ، التي يمتزج فيها إرادة جبارة لطفلة ، بفقر أسرتها التي دفعتها لبيع قطع الحلوى.
نقلتها لتبلغنا أن عالمنا العربي لا زال يعيش تناقضاته المخجلة ، الغنى الفاحش من ناحية و الفقر المدقع من ناحية أخرى ..
هذه الطفلة يجب أن يتعرف عليها شخصيا كل من نطق بالعربية ليمجدها و يرفع من شأنها ...
هذه الطفلة لو عرفتها ( أوبرا ) صاحبة البرامج الإجتماعية المشهورة في أمريكا أو عرفت بأمر مصورها ، لجعلتهما و أسرتيهما من الأغنياء بين عشية و ضحاها ، ترى هل من الملياردية من عربنا من أصحاب القصور الطائرة و اليخوت الفاخرة ، سيلتفت إلى هكذا صورة و هكذا طفلة ؟؟؟
اقدم شكري و امتناني للأخت راوية سامي لهذه اللفتة الإنسانية التي اعتصرت القلب وأدمعت العين .
نزار ب. الزين

تعقيب شعري

مـاذا سـتـكـتـب للـتـاريـخ طـفـلـتـنـا ؟

شعر

 

محمد المصيلحي

 

أواه يا طعنة فـي القلـب سكناهـا      ويا دموعا جرت لم تعـزف الآهـا

 

 

يا عصر أرصدة أصفارها ازدحمت       قارون في بعضها بالغيّ قـد تاهـا

 

 

وطفلـة جلسـت والبـرد يلسعهـا      تبتاع في جوعها للنـاس  حلواهـا

 

 

أحاطها البؤس والإصـرار أذهلهـا      عن كل ما قد بدا من ضيم  دنياهـا

 

 

واستجمعت ـوسعها ـما الله فضلها      به، وراحت إلى الأحـلام تغشاهـا

 

 

ألقت إلى ربهـا .. مـا الله يعلمـه      وأشهرت نعلها في وجـه  بلواهـا

 

 

تخط في دفتر في البؤس  شاركهـا      والسيف في كفهـا يبكـي لمرآهـا

 

 

ووردة خجلت فـي طـي دفترهـا      أخفت مدامعهـا والحـزن  أبداهـا

 

 

ماذا ستكتـب للتاريـخ طفلتنـا  ؟      ومن سيقرأ ما خطـت بيمناهـا  ؟