دراسات  نفسية

الإدمان على الجنس

 مشاركة

زكريا الدايه*

      مثلما بات معروفا، أعلن الممثل الهوليوودي ديفيد دوشوفني المشهور بسلسلة X Files التلفزيونية، والتي حولت لفيلم سينمائي، عن دخوله الطوعي إحدى العيادات لإعادة التأهيل من الإدمان: ولكن ليس على المخدرات أو الكحول وإنّما على الجنس.

ويُشار إلى أن دوشوفني كان قد رُشح لجائزة "آيمي" بفضل أدائه دور مهووس جنسي في مسلسل Californication الذي تعرضه "شوتايم."

دخول النجم المصحة يسلّط الضوء على "مرض" يعاني منه عشرات الملايين عبر العالم ومن ضمنهم ملايين الأمريكيين ويدعى "إدمان الجنس."

وفي الوقت الذي من المؤكّد أنّ الجنس يمثّل أمرا صحيا في علاقات الناس، ينزع بعضهم إلى إدمان الإباحية وسلوكيات أخرى ترى فيها أوساط في كثير من المجتمعات أنها غير صحية مثل الدعارة أو الخيانة الزوجية وغيرها.

وعلميا وكذلك اجتماعيا، فإنّ الإدمان الجنسي هو تمضية أوقات الفراغ في سلوك لا يمكنك التحكّم فيه حتى لو كان ذلك على حساب علاقاتك أو حتى لو كان له تداعيات سلبية بكيفية أو بأخرى.

هذا يمكنه أن يعني استخدام "الوسائل البورنوغرافية" أو ممارسة الجنس خارج أطر الزواج والعلاقات المتعارف عليها أو ممارسته مع المومسات أو الاستمناء بكيفية مبالغ فيها.

وإذا كنت تعتقد أنّه مجرد تنفيس عن رغبة أساسية فعليك أن تعيد حساباتك حيث أنّ الكثير من المدمنين أكّدوا أنّ ذلك هو وسيلة للتنفيس عن "آلام" مروا بها أو فقط لتمضية الوقت أو إبعاد الشعور بالوحدة، وفق مستشارة نفسية في تكساس تدعى كيلي ماكدانييل هي مؤلفة كتاب "النساء في مواجهة الحب والجنس وإدمان العلاقات."

وأضافت أنّ غالبية "الأشخاص الذين تحادثت إليهم كانوا يشيرون إلى نقطة لا يظهرون فيها أي رغبة في الجنس."

من هو المدمن الجنسي؟

وفقا لمستشفى "مايو كلينك" فإنّ ما بين 3 إلى 6 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من "مرض إدمان الجنس."

وأطلق العالم النفساني باتريك كارنس موقعا على الانترنت اسمه sexhelp.com يعرض فيه فحصا إلكترونيا فوريا على الراغبين لتحديد ما إذا كانوا يعانون من مشكل على هذا الصعيد.

وتتيح شبكة الإنترنت أساليب كثيرة وسهلة لمشاهدة المواد الإباحية وممارسة الجنس الافتراضي وهو ما صبّ الزيت على النار، وزاد من أعداد المدمين في السنوات الأخيرة، وفق خبراء.

وقال المدير السابق لمعهد ماسترز أند جونسون، مارك شوارتز "نحن بصدد رؤية هذا بنسب وبائية ولاسيما ما يتعلق بالجنس الافتراضي."

وأضاف "لم يكد يمرّ أسبوع حتى تلقيت مكالمتين هاتفيين" بشأن الإدمان الجنسي."

وقالت ماكدانييل إنّ مزيدا من النساء بتن بدورهن على لائحة المصابين، مضيفة أنّه من العادة أن تقيم المدمنة علاقات خارج الأطر المعروفة أو ترمي نفسها في أحضان الدعارة.

ويعترف الخبراء أنّ الأشخاص الذين يشاهدون المواد الإباحية بكثرة أو الذين يقيمون علاقات جنسية خارج مؤسسة الزواج أو الارتباط، ليسوا بالضرورة مهووسين جنسيا، حيث أنّ بلوغ تلك المرحلة يعني وجود آثار سلبية في حياة أحد أقارب أي شخص مهووس أو تمضية الوقت في هذا المجال إلى أن يصبح من الصعب الفكاك منه.

من أين يأتي هذا المرض؟

وفق مدير مؤسسة "استشارات من قلب إلى قلب" دوغ وايس فإنّ نحو 80 بالمائة من حالات الإدمان الجنسي، سبق لأصحابها أن تعرضوا لاعتداء جنسي أو صدمة نفسية.

ويقول شوارتز إنّ "عددا كبيرا من الذين يعانون من الإدمان الجنسي سبق أن تعرضوا للاغتصاب أو الاعتداء "حيث أنّ من يتعرض للاعتداء عند الصغر يصبح أقلّ ثقة في الناس ويمكن لإدمان الجنس أن يصبح أحد مظاهر ذلك."

ولم تسفر الدراسات ذات الطابع العصبي عن شيء في هذا الصدد، وفق مايو كلينك.

ويساعد جزيآن كيميائيان يتمّ إنتاجهما طبيعيا هما "دوبامين" و"سيروتونين" في زيادة الرغبة في الجنس، لكنّ ليس في حكم الواضح ما إذا كان لهما دور في الإدمان عليه.

وقالت ماكدانييل إنّ هذين الجزيأين يوجدان بكميات منخفضة في دماغ الأطفال الذين عانوا من اعتداءات وهو ربما يفسّر لماذا يقوم عدد منهم بإنتاجهما بواسطة أجسادهم أو الغذاء الذين يتناولونه لزيادة معدلاتهما.

ويقوم الكثير من المراهقين بتنمية جنسانيتهم بواسطة المواد الإباحية مثل الانترنت أو الوسائل الأخرى وبعدها يكتشفون أنّ ممارسة الجنس مع طرف آخر لا يفي بحاجتهم، حسب وايس.

وأضاف أنّ الإباحية توفّر لهؤلاء "ضربة كيميائية قوية" شبيهة بما يحدث لكلب بافلوف الشهير، بحيث يصبح المدمن مرتبطا أكثر بالأشياء منها بالأشخاص.

كيف يعمل العلاج؟

وقالت ماكدانييل إنّ العلاج الجيد سيحدد سبب الإدمان النفسي أو الفيزيائي زيادة على "كيمياء الدماغ."

والمرحلة الأولى من العلاج تكون إما فردية أو جماعية وتتضمن الخطة 12 خطوة ربما تتضمن تلقي عقاقير مهدئة ونفسانية.

ووفق أخصائي العلاج سام إليبراندو فإنّ الخطة تقتضي وجود "كفيل" يكون على ذمة "المريض" في جميع الأوقات.

وأضاف أنّ العلاج معقد وطويل الأمد وصعب ويساعد عليه "الاستعانة بشخص تلقى علاجا من الإدمان سابقا بحيث يتولى إقناع المريض بأنّ الأمر يتعلق بمرض يصيب الدماغ."

والخطوط العريضة للعلاج تتمثل في تعليم المريض وحمله على ممارسة الجنس مع شخص آخر، وفق الخبراء، حيث أنّ شخصا ما عولج من الشره في الأكل يتولى لاحقا بنفسه اتباع الحمية المناسبة له.

=

*زكريا الداية : باحث سوري يعيش في المهجر

====

 

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات