أدب 2

نزار بهاء الدين الزين

  مجموعات قصصية

 

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
بطاقة تعريف  
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائتي  قصة و أقصوصة
إضافة إلى :
-  عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية     ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :
www.freearabi.com

 

إعذرني أرجوك

حوار قصير : نزار ب. الزين

 

 

- ابن   أختي  الحبيب ، لساني  عاجز  عن  إيفائك  حقك  من  الامتنان ، لسماحك  لي  باستخدام  حمامك ، فقد  شعرت  بنعيم  لم  أشعر  بمثيله   منذ  أسابيع ..

= خالي  الحبيب ، لا  حاجة  بك  إلى شكري ، فأنت  أدرى  الناس  بمعزتك  في  قلبي ، و بيتي  مفتوح  لك  في  كل  حين .....

- أنا  متأكد  من  ذلك الله  يرضى  عليك  و يوفقك -   هذا  ما  يجعلني  أتجرأ  و أطلب  منك  ما  ترددت  طويلا  قبل  أن  أطلبه !.

= تفضل  يا  خال ، أنا  تحت  أمرك !

- أنت  تعلم  أنني  بلغت  من  العمر  عتيا ، و أعاني  من  عدة  أمراض  أسوؤها  الإسهال  المزمن  ، و تعلم  أنني  أعيش  في غرفة  مستأجرة  أشعر  فيها  بالعزلة ، و الإحساس  الدائم  بالخوف  من  أن  أموت  وحدي  فيها  ....

= أنا  أدرك  مدى  الوحدة  التي  تعاني  منها  يا  خال ، و لطالما  تساءلت  لماذا  لا  تعيش  مع  أحد  أبنائك  أو  إحدى  بناتك  ؟

- كل  لاه  بأسرته  و مسؤولياته ، و صدقني  لا  أراهم  سامحهم  الله  دنيا  و  آخرة إلا  لماما !..

= هل  تطلب  مني  أن  أتوسط  لك  مع  أحدهم ؟..

- بل  أطلب  منك  أن  تسمح  لي  بالعيش  ما  تبقى  لي  من  أيامي  القليلة  في  بيتك !..

بعد  صمت  و تفكير  طويل  أجابه :

= خالي  الحبيب ، إني  لفي غاية  الخجل  إذ  أصارحك  القول ، بأن  بناتي  في  الجامعة  و هن  بحاجة  ماسة  إلى  غرفهن ، و أن زوجتي  كبيرة  السن  و لن  تقوَ  على  خدمتك ، فاعذرني  لعدم  تمكني  من  تلبية  طلبك  هذا ، و فيما  عدا  ذلك  فأنا  تحت  أمرك !

 

       

 

نزار  بهاء  الدين  الزين

   سوري  مغترب

   عضو  إتحاد  كتاب  الأنترنيت  العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

إعذرني أرجوك

حوار قصير : نزار ب. الزين

 

 

أوسمة

-1-

تكفي تلك السطور لتكشف زيف المحبة

والمجاملة الصفيقة التي تغطي خواء الداخل..
شكرا لك أديبنا العزيز ..كان ذلك مؤلما..
تحيتي

ميلدا شويكاني فلسطين

فرسان الثقافة   11/6/2012

http://www.omferas.com/vb/t39039/

الرد

أختي الفاضلة ميلدا

الظروف تحكم أحيانا

و أنا شخصيا لا ألومه

بقدر ما ألوم أولاده

الذين تخلوا عنه

***

شكرا لمرورك و انفعالك بالنص

و تفاعلك معه

مع ود بلا حد

نزار

-2-

الخال والد ..

لكن الوالد أحق بالرعاية من قبل أبنائه ..

فلو أن الأبناء تخلوا عن الوالد !

 فما بالك بأبن الأخت ؟!
ولكن هذه هى الحياة الآن ..

الكل يبغى مصلحته الفورية

ندى إمام عبد الواحد

الصورة الرمزية ندى إمام عبد الواحد  

فرسان الثقافة   11/6/2012

http://www.omferas.com/vb/t39039/

الرد

أختي الفاضلة ندى

نعم الخال والد

و لكن الأولاد أحق برعاية والدهم

و كما تفضلت فإن عالمنا المادي الحالي

جعل المصلحة قبل كل القيم الراقية

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك

في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-3-

" يقولون بألسنتهم ماليس في قلوبهم "
كثير يمتلك المنمق من الكلام المعسول

مما يدفع البعض للارتياح لصاحب هذا اللسان

فيبادره بمطلبه طامعا في كرمه
ليجده لايمتلك سوى حروف يتداولها
وأعيد القول .. لا ألوم ابن الأخت

قدر لومي على الكثير من الأبناء

الذين يعقّون آباءهم ويجعلونهم عرضة

لطلب الاحتواء ممن لايعنيهم الأمر إلا من رحم ربي
دائما تطرق أستاذي الكبير على مواجع المجتمع بأسلوبك المائز الجميل
دام ألقك
ومرحبا بك في واحتك
تحاياي

آمال المصري مصر

رابطة الواحة    11/6/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=58175

الرد

 أختي الفاضلة آمال

نعم ، كل ما تفضلت به حق

فحق الوالد على أولاده قبل الآخرين

***

أسعدني إعجابك بمواضيع قصي

أما ثناؤك فهو وسام زيَّن نصي و صدري

فلك من الشكر جزيلة

و من الود عميقه

نزار

-4-

ترى ماذا سيكون (فيما عدا ذلك)؟
قضيّة هامّة وتتنافى مع الأخلاق القويمة

وهي العقوق ، وعدم الاهتمام بكبارنا
شكرا لك أستاذنا نزار على قصّتك الهادفة
تقديري وتحيّتي

كاملة بدارنة الأردن

رابطة الواحة    11/6/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=58175

الرد

أختي الفاضلة كاملة

لك الحق أن تطرحي سؤالك

و أجيبك أن ابن الأخت

لا يملك أن يقدم لخاله

سوى الحمّام و ربما وجبة غذاء

و لكن على الأولاد واجب رعاية والدهم

قبل الآخرين

***

ممتن لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع ود بلا حد

نزار

-5-

ربما تتناول هذه القصة الحوارية موضوع غياب التآزر والتآلف الأسري الذي بات نادرا أيامنا هذه، حيث لم تعد الأسرة تطيق في رحابها غير الآباء والأبناء، وبالكاد الجد أو الجدة، ولربما تغيب حتى هذه الأطراف كما في حالة الخال..
إنه نص مُعبِّر و لغة جميلة..
تحياتي.

محمد النعمة بيروك الجزائر/عيون الساقية

الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك

رابطة الواحة    11/6/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=58175

الرد

 أخي الفاضل الأستاذ محمد

صدقت ، فالتآلف العائلي

 أصبح - كما تفضلت - نادرا

***

شكرا لمشاركتك و اهتمامك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-6-

لكن أولاده وبناته أولى من ابن أخته بدعوته للعيش معهم
ولا نستطيع اتهام ابن اخته بالتقصير لأنه لم يفعل ما لمن يفعلوه
ولا نستطيع أيضا إنكار هذا الجحود من الجميع
شكرا لك أخي القاص نزار الزين
بوركت

نداء غريب صبري سورية/دمشق

رابطة الواحة    11/6/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=58175

الرد

أختي الفاضلة نداء

أصبت في كل ما قلته

فالعناية به تقع

على عاتق أولاده فرضا

أخلاقا و شرعا

***

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

مع ود بلا حد

نزار

-7-

السلام عليكم أخي نزار
في اميركا ,,وكل الغرب , أمر طبيعي أن لا يتقبل أي أحد أحدا آخر
هذة ثقافتهم ,,وهذة حياتهم
ومن عاش مع القوم أربعين يوم, يصبح مثلهم أو يرحل عنهم ,هذا ما قاله المثل
حتى الأبناء والبنات ,ليس لديهم الوقت لرعاية الوالدين, وليسوا مجبرين على ذلك ,فكيف ابن الأخت ؟؟؟
ولكن من المؤسف حقا أن تزول الرحمة من القلوب بسبب وجودنا في هذا الغرب
تظل الرحمة, ويظل الحنان ,عمل من روح الله لا تزيله الظروف ولا الثقافات ولا اختلاف العصور
ما على بطل هذة القصة إلا اللجوء لمكان آخر يجد فيه راحته ,وأعتقد هناك حلول بعيدة عن الأولاد والأقارب
شكرا لك جزيلا أخي ,موضوع حساس مثير للتفكر في هذة الدنيا وأحوالها

فاطمة عبد القادر فلسطين

رابطة الواحة    12/6/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=58175&page=2

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

للأسف حدثت هذه الواقعة في الوطن

و يبدو أن التضامن العائلي

الذي كان يميز بلادنا آخذ في التضاؤل

و حتى دور رعاية المسنين بدأت تنتشر فيها

و لم يعد الأمر مقتصرا على الغرب

***

أختي الكريمة

الشكر الجزيل لزيارتك و اهتمامك بالنص

و إعجابك بموضوعه

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-8-

لا أعتقد أن القصة وجهت العتب لابن الأخت بقدر ما فضحت هذا العقوق وهذه النهاية التي يواجهها الكثير من كبار السن رغم وجود الابن والابنة، وبينت انكسار الرجل المسن أمام ابن أخته والموقف المهين من حيث الطلب ورد الطلب .
صرخة ناعمة ولقطة اجتماعية لم تعد نادرة الحدوث للأسف
أشكرك على جميل قصك أستاذنا المبدع
محبتي وكثير تقديري

وليد عارف الرشيد سوريه

رابطة الواحة    12/6/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=58175&page=2

الرد

أخي المكرم الأستاذ وليد

صدقت في كل ما ذهبت إليه

فاللوم الأساسي موجه للأولاد

و لا عتب على ابن الأخت

و للأسف كما تفضلت

لم تعد مثل هذه الوقائع نادرة

***

أخي الفاضل

شكرا لزيارتك و مشاركتك

 القيِّمة في نقاش النص

و ثنائك الرقيق عليه

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-9-

الأديب القدير نزار الزين
جميل أن تحوي قصصك جميعها تناول لعمق المجتمع ومشكلاته
وهنا أمر اليوم على قضية العقوق ، واهمال الكبار ، والانشغال بمصالح الدنيا الزائلة
وكيف يلام ابن الأخت فيما لم يلام به الابن
قضية مؤلمة ولا شك
أحييك أيها الأديب على حملك هذا الهم في رسالتك
تقديري

أحمد عيسى فلسطين

 

الصورة الرمزية أحمد عيسى

 رابطة الواحة    12/6/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=58175&page=2

الرد

أخي الأكرم الأستاذ أحمد

نعم ، و كما تفضلت

لا يلام ابن الأخت بقدر لوم الأولاد

***

أخي العزيز

إعجابك بما أتناوله من مواضيع

أثلج صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-10-

أنا شخصياً يعجبني ما تكتب أستاذ نزار
والنص هنا يحمل رسالة قيمية راقية ، ذكرها الاخوة قبلي ..
تقبل مروري
وخالص تحياتي

بهجت الرشيد

الصورة الرمزية بهجت الرشيد 

رابطة الواحة   14/6/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=58175&page=2

الرد

أخي الأكرم الأستاذ بهجت

أسعدني إعجابك برسالة القصة

و بما أكتب عموما

فلك الشكر و الود

نزار

-11-

نص قصصي اجتماعي بلغة جميلة وفكرة طيبة تعالج شأنا اجتماعيا هاما
لعل كون الطرف الآخر وهو ابن الأخت قريب من الدرجة الثانية ،

بوجود أقارب من الدجة الأولى هم الأبناء في خلفية الصورة

أحياء قادرين على احتواء أبيهم

 جعل عنصر المباغتة غائبا في رفضه إيواء خاله
لا تفتأ تؤشر بقصصك الاجتماعية الجميلة

لمواضع الألم والخسران في مجتمعاتنا
أهلا بك أديبنا في واحتك
تحاياي

ربيحة الرفاعي الأردن

رابطة الواحة    19/6/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=58175&page=2

الرد

أختي الفاضلة ربيحة

قدمت بتعقييك الرائع تحليلا شاملا

أضاء كافة جوانب النص

فأجدت و أبدعت

***

ممتن لمرورك و مشاركتك التفاعلية الراقية

التي رفعت من قيمة النص و أثرته

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-12-

(و فيما عدا ذلك فأنا تحت أمرك !)
---------------------------------
هذه الجملة في النص تحيل المتلقي إلى وجهة نظر
الكاتب ورؤيته وحكمه المسبق على ابن الأخت
وكأنه غير بار بأهله .
في الغرب مسؤولية كبار السن مسؤولية جمعية
تتكفل بها مؤسسات حكومية أو مدنية دون إهدار
لكرامة هذا المسن .
عندنا في الشرق . أكبر عيب لو فكّر الإبن بإيداع
والده أو والدته مصح أو منتجع أو ملجأ .
سوف يُتندّر عليه ويُجرَّس .
أخي أستاذ نزار
هذه قضية فائقة الأهمية التي طرحتها في النص .
تحياتي لك
فوزي  سليم  بيترو
الأردن

الصورة الرمزية فوزي سليم بيترو    

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

20/6/2012

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?103066-اعذرني-أرجوك-قصة-قصيرة-نزار-ب.-الزين&s=7b82bf64b68215ca70ce9b555e0c0037

الرد

أخي الأكرم الأستاذ فوزي

صدقت يا أخي ، في أمريكا حيث أعيش

مسؤولية كبار السن

من العاجزين عن خدمة أنفسهم

مسؤولية جماعية بالنسبة للفقراء

أما القادرون فعليهم تسديد الفواتير

كل حسب مقدرته

و في البلاد العربية بدأت دور المسنين

بالانتشار و لكن بشكل ضعيف

***

بالنسبة للقصة فإن التقصير

حدث من قبل الأبناء

و ابن الاخت ليس مسؤولا عن خاله

بقدر مسؤوليتهم

***

الشكر الجزيل لاهتمامك التفاعلي بالقصة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-13-

موقف قصصي معبر عن مدى وحشة خريف العمر و برودة صقيعه من جهة ، و مدى تفكك العلاقات الأسرية من جهة أخرى .
فنيا اتخذ النص شكل حوارية جميلة تتدرج بنا في سلاسة و مرونة إلى لحظة التنوير تعشي الأبصار بحقيقتها المؤلمة .
خالص التحية و التقدير أستاذنا الكبير نزار الزين

خليف محفوظ الجزائر

أقلام   22/6/2012

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=387032

الرد

أخي الأكرم الأستاذ خليف

قدمت هنا ، تحليلا رائعا

أضاء السطور و ما بين السطور

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-14-

ما أمر لحظات خريف العمر عندما نبلغ من العمر عتيا
ولا نجد سوى صدى الوحدة تتأجج ناره بين الضلوع
الأديب الفاضل نزار الزين وضعت حرفك على جرح عصي
على الشفاء بزمن تفككت فيه لحمة الأسر
ليغض كل فرد الطرف عن جراحات ستتفتق يوما بين
ضلوعه بذات الاتساع
لك مني مفردات الشكر والتقدير

فاكهة الصباح الجزائر

أقلام   23/6/2012

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=52309

الرد

أختي الفاضلة فاكهة

صدقت في كل ما تفضلت به

إنه خريف العمر

و ما أحوج الإنسان في هذا العمر

إلى الرعاية و  الحنان

***

ممتن أختي الكريمة لزيارتك

و مشاركتك التفاعلية

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-15-

لا أدري حقيقة ما الموقف المناسب الذي يجب اتخاذه هنا أو بالأحرى الرد المناسب
لكن الواقع هو هذا الخال لم يستطع أن يكون له كلمه وقدر على أولاده فكيف سيكون له كلمة وقدر عند ابن اخته في هكذا طلب!!
شكرا لك أ. نزار

د.ليلى الديبي سوريه

الصداقة  24/6/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41411

الرد

أختي الفاضلة د. ليلى

الحقيقة أن أولاده أولى برعايته

من ابن الأخت

الذي كان رده منطقيا

بينما عقوق أولاده

لا يمت للمنطق بصلة

***

ممتن أختي الكريمة لزيارتك

و اهتمامك بالموضوع

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-16-

أستاذ نزار
نص يسخر من واقع معاش لدى فئة تعاني من العقوق،
ويسخر من التمادي في طلب الخدمة من غير أهله وأهلها
ويسخر من الادعاء بتقديم المساعدة وهو يبطنها بالاعتذار!
كل ذلك وجدته في النص
عافانا الله وإياكم
مع التقدير

محمد صوانة الأردن

أقلام   26/6/2012

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=387824

الرد

أخي المكرم الأستاذ محمد

كل ما تفضلت به صحيح

فالنص يتضمن سخرية

من كل اؤلئك خاصة من عقوق الأبناء

***

شكرا لمشاركتك التفاعلية

مع ود بلا حد

نزار

-17-

أستاذي أسمح لي أخالفكم الرأي .. أن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها .. ونحن ندعوا الله دائما ( اللهم لا تكلفنا مالا طاقة لنا به )) فلماذا نثقل عاتق الأبناء بما هو أكثر من طاقتهم والدنيا صارت جحيم لا يطاق ! يعني نحن والدهر على الأبناء ! ليس دائما أنشغال الأبناء عقوقا بل ظروفا لأننا الآن الشباب في أزمة حقيقة بالكاد يحملون أنفسهم على العيش الكريم.
فكرت مليا ماذا لو بلغت من الكبر عتيا وأولادي أنشغلو عني سأستخدم عقلي وأطلب منهم أن يأخذوني الى دار الرعاية للمسنين التي جعلت خصيصا لمن هم غير قادرين على رعاية أنفسهم وتكليف أبنائهم فوق طاقتهم الجسدية والنفسية ولأجتماعية .. حتى لو رفضوا أبنائي وهذا غير أعباء الحياة القاسية..
ينبغي على الأباء الكبار في السن أن لا يفكروا بطريقة سلبية بل نوعيهم التوعية لفكرية السليمة وحث الأبناء ايضا على التواصل معهم حتى لا يستعجلون منيتهم قهرا على الأبناء الذين تنهشهم أعباء الحياة الشاقة ..
قد يكون رأي مخاالف جدا لتوقعاتك سيدي النبيل : نزار . ب . الدين . صدقني وجودهم في دار الرعاية ليس قسوة بل رحمة لهم حتى لا يشعروا بالعجز أمام أبنائهم .. وهذا أصعب بكثير من هذا لأحساس الذي ذكراتها في قصتك لتي تمييزت بالسلاسة والوضوح والمباشرة التي آثرت أعجابي الكبير بما قدمت

سهام عليوي - المغرب

أقلام   26/6/2012

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=387824

الرد

أختي الفاضلة سهام

لا شك أن دور رعاية المسنين

تعتبر أفضل حل لمشكلة كبار السن

غير القادرين على خدمة أنفسهم

و لكن هناك عائقا رئيسيا

هو التكلفة التي قد لا يقدر

عليها  الكثيرون

إضافة إلى مشكلة أخرى

و هي إهمال الأبناء لذويهم

الملتحقين بدور رعاية المسنين

و قد شكى بعضهم

أنهم لا يرون أولادهم إلا بالمناسبات

***

شكرا لاهتمامك أختي الكريمة بالنص

و تفاعلك مع المشكلة التي أثارها

أما إعجابك به فهو شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-18-

لم أستغرب رفض ابن الأخت طلب خاله وقد تنكر له أبناءه على ما يبدو!!
نص محكم ورائع أستاذ نزار
تحياتي وتقديري

ساره أحمد العراق

العروبة   26/6/2012

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?s=efa94e018d0362fe6cc81315c5a3aa17&t=42477

الرد

أختي الفاضلة ساره

صدقت ، أولاده أولى برعايته

فهم مقصرون حتى العقوق

***

شكرا لزيارتك و ثنائك الدافئ

مع ود بلا حد

نزار

-19-

هذا مايحصل للآباء من ابنائهم في الوقت الحاضر فكيف بإبن الأخت مع خاله؟؟
ياأخي القلوب تغيرت في هذا الزمن .. في الزمن الماضي كانت القلوب مجتمعة وقريبة من بعضها وابواب الإحسان مفتوحة على مصراعيها اما الآن انتشر الحسد والبغض
فيارب اصلح احوال المسلمين
كل الشكر لك اخي ولهذا الحوار الواقعي فعلاً كما اسماه الأستاذ محمد

جنان

مرافئ الوجدان   26/6/2012

 http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?s=b85e4796550f0d372 499c6f832848cdc&p=161971&posted=1#post161971

الرد

أختي الفاضلة جنان

فعلا حق الابن على أولاده

و ليس على ابن أخته

و لا شك أن التضامن العائلي

القديم بات مفقودا هذه الأيام

***

ممتن يا أختي الكريمة

 لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-20-

يا له من حوار بين الإنسانية واللاإنسانية .... !!
ولكن لا عتب على ابن الأخت إن كان الابناء أنفسهم قد تنكروا لوالدهم
يكبرون فيحتاجون من يأوى مشاعرهم قبل أن يأوي أجسادهم المتعبة وقد خددها الزمن
وللأسف لا يجدون إلا جحودا ونكرانا ممن منحوهم ذات يوم حبة القلب ....
الأديب القدير نزار
كانت ثيمة الومضة مألوفة وليست بالجديدة لكن الجديد أنكم تناولتم هذا الموضوع بأسلوب إنساني طاغي الوجدان حيث استطعتم العزف على الوتر الأنساني لدى المتلقي مع المحافظة على التكثيف والتركيز الذي هو من أشياء القصة القصيرة
وأصدقك القول إني شعرت بوجع يتسرب إلى روحي رغم أنني توقعت الخاتمة قبل الوصول إليها .

عندما ينجح الأديب في استنزاف مشاعر المتلقي فإنه يكون قد بلغ قمة الإبداع .......
ومضة إنسانية بمعنى الإبداع والألق
دمت بكل الألق والتوهج
مودتي والتقدير
فدوى كنعان فلسطين

الفينق  1/7/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=37475

الرد

أختي الفاضلة فدوى

صدقت في كل ما تفضلت به

و قدمت هنا تحليلا وافيا للقصة

تناول جميع معطياتها

فأفضت و أجدت

***

الشكر الجزيل لانفعالك بالقصة

و تفاعلك مع أحداثها

أما إشادتك بها فهي شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-21-

أسلوب استاذنا نزار اسلوب السهل الممتنع
السهل في تعرية الواقع و في عمق مواطنه ، بلغة سهلة قربيبة منا ، لكنه يبطن الكثير من الاشياء
هذه القصة التي جاءت بصوتي ضميري الحوار الخال / وابن اخته / ، تحمل وجعا اشارت اليه الغالية فدوى
وتحمل ايضا في هذا الوجع الكثير من الاسئلة
الكثير من القضايا
والكثير من الصور
فــــــــــــــ الخال
مسن وحيد * يستغيث * بابن اخته = العائلة
وهكذا يجب ان تكون الامور
هكذا تربينا في ان لا تكون المسؤولية في خدمة الكبار من عائلاتنا الا منا
وهنا تقول القصة شيئا ضمينا مسكوت عنه لفظا ومفضوح عمقا
دار العجزة
در العجزة بالنسبة لتقاليدنا واصولنا وديننا وطريقة تعاملنا
يجب ان لا تكون وعيب ان تكون
فهي تخبىء الكثير من العقوق ومن التخلي عمن افردوا لنا الحب وعلمونا كيف نكون واتوا بنا الى الحياة
*
النتائج والوقائع رهيبة في دور العجزة في وطننا العربي وكيف انها موجودة في بعض اشبار هذا الوطن
فهذا الخال المسن لن يجد حلا سوى فيها واليها سيمضي ..
هكذا على الاقل سنتخيل نحن القراء
تطرح ايضا القصة الصراحة القاسية جدا
ولكن المتلقي قد يعطف على ابن الاخت
فلو كان يعلم بان زوجه وبناته يستعطن تحمل المسؤولية ما انكر على خاله الحضور
مؤسف جدا ان تكون في ارذل العمر وتنحني قامتك استعطافا وتجد الخواء
قصة مؤلمة
وهادفة وجميلة في ايصال فكرتها
وقد وصلت بعمق
استاذنا نزار شكرا لك
فاطمة الزهراء العلوي المغرب

الفينق  1/7/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=37475

الرد

أختي الفاضلة أم مهدي

أولا أشكرك من الصميم لدعوتك

 للاشتراك في الغينق الغراء

و ترحيبك الجميل الذي أثلج صدري

ثانيا : لم تتركي بقراءتك الثرة

ناحية من مناحي القصة

ألا و قد تناولها قلمك الوضّاء

الذي أنار السطور و ما بين السطور

ثالثا : أما ثناؤك على النص و كاتبه

فهو إكليل غار زيَّن هامتي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-22-

نزار الزين هنا :/
أهلا بعمق أيها الزين العمق ,,
لا شك في أن لنصوصك القصصية ,منحاها الذي تكتب لأجله ,إنها تعالج حالات الراهن في أمتنا ,,
في قصتك الرائعة التي بين أيدينا ,كان لدور العطف المفقود دائرته ومحجه ,,
إننا في مجتمع يعيش على فتات الغرب ,نآى بعيدا عن تربية أجداده وأخلاق آبائه ,وأضحى لعقوق الوالدين الذي هو من الكبائر التي نهى عنها الشرع العظيم ,بمسمى ومصطلحا آخر " دور العجزة" ,,ياللمهزلة ,,
ولكن لانقول إلا لشعوبنا في أمرها شؤون ,,
تقديري أيها الصديق الصدوق ,,ثم أهلا بك فينيقيا راقيا ,,
كثير مودتي,,,

كمال أبو سلمى الجزائر

الفينق  1/7/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=37475

الرد

أخي الأكرم كمال

لا شك أن قيمنا لا تستوعب موضوع

مأوى العجزة من أساسها ،

بينما نراها في الغرب أمرا مقبولا

على نطاق واسع ؛

و هذا يؤكد أننا أمام ثقافتين متناقضتين

***

شكرا أخي الكريم لاهتمامك بالقصة

و مشاركتك التفاعلية  في نقاشها

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-23-

القدير نزار الزين ..
حوارية هادفة طرحت قضيتين من وجهة نظري .
القضية الأولى هي الآباء والأبناء / مشاغل الحياة / الإهمال /
والقضية الثانية هي صخب الحياة ..
حاولت أن تطرح هاتين القضيتين من خلال هذه الحوارية ، واعتمدت على شخصيتين رئيستين ، الخال / ابن الأخت .
وطرحت أعمار الشخصيتين في الحوارية ، فأدركنا عن أي فئةٍ عمرية نقرأ ..
الجمل الحوارية كانت مركزة ومكثفة وتخدم الفكرة ..
نهاية الحوارية / رد ابن الأخت / صخب الحياة
لي عليها مأخذ هو أنني شعرت بأنها مبتورة .
شكراً لك

عدي بلال الأردن/السعودية

أقلام     5/7/2012

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=52309&page=2

الرد

أخي المكرم عدي

قدمت هنا تحليلا نقديا متقدما

أضاء جميع سطور الحوارية

 و ما بين السطور

أما ثناؤك عليها فهو وسام زينها

فلك الشكر و الود  بلا حد

نزار

-24-

الاستاذ نزار طرحك جميل .... و قضيتك حركت في داخلي بعض الخيال فيما سنؤول له لو صرنا في مثل عمره ... و اي أرذل عمر سنرد إليه - لا ردنا الله إليه - المؤلم في الأمر
بطء سير الشيخوخة و الأسوأ انتظارها على مهل متأكدين بكامل إدراكنا إن لم نؤل الى القبر فهي قادمة لا محال ...
بورك القلم و صاحبه أخي نزار
لا حرمناك

وفاء عزام الأردن

أقلام     5/7/2012

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=52309&page=2

الرد

أختي الفاضلة وفاء

لا شك أن كل إنسان يفكر بنهايته

و يخشى نتائج بلوغة مرحلة الشيخوخة

و يتمنى أن يجد من يرعاه عندئذ

***

الشكر الجزيل لمرورك أختي العزيزة

و لانفعالك و تفاعلك مع أحداث الأقصوصة

مع ود بلا حد

نزار

-25-

أنا ارى أننا نعاني من ازمة قيم قبل ان نعاني من أزمة سياسية
فقيمنا الرائعة التي كانت نجمعنا وتوحدنا في المشاعر والأحاسيس اخذت تتآكل لصالح القيم الغربية التي لا روح فيها
وقد ظلت الأسرة متماسكة وبنيانها قوي وعصية على الاختراق الغربي حتى جاء هؤلاء العاقون وبدأوا في تقويضها
لا أدري كيف لشخص يتنكر لاقرب الناس إليه وهو والده الذي أفنى عمره من أجله و كم كنت أتمنى لو أن ابن أخته الذي وثق فيه وأحبه لم يخذله

أسد الدين الأسدي فلسطين

الصداقة   5/7/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41411

الرد

أخي المكرم أسد الدين

أنا معك في أحقية الابن برعاية والده

و أنا معك أيضا بأن القيم اختلفت

تحت وطأة المعاصرة بماديتها المفرطة

***

شكرا أخي العزيز لزيارتك

و مشاركتك التفاعلية في نقاش النص

مع ود بلا حد

نزار

-26-

"ماحدا لحدا" بهذا الزمن والانسان بطبيعته ثقيل على الناس ، لذا أولاده أحق من ابن أخته  برعايته
قصة من الواقع ، شكرا لك استاذ نزار

رجاء بشير فلسطين

الصداقة   5/7/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41411

الرد

أختي الفاضلة أم ثابت

هي تلك الحقيقة الناصعة

أولاده أولى برعايته

***

ممتن لمرورك أختي الكريمة

و لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-27-

المبدع العزيز نزار
مرحبا بك بين عائلتك
حكايتك من الواقع تحدث كثيرا حوار هادف وملؤلم
أعان الله الناس عن الناس
مرحبا وألف شكر
أختك روضة الفارسي المغرب

الصورة الرمزية روضة الفارسي

الفينق   6/7/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?p=919066#post919066

الرد

أختي الفاضلة روضة

الشكر الجزيل لمرورك و اهنمامك بالنص

و ترحيبك الجميل

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-28-

الفكرة مطروقة دراميا
كنتاج للحراك الانساني
داخل منظومة مادية الحياة
والسياق تكفل بالكشف المبكر عن نهاية الحوارية
لكن ما استوقفني
لزوم : لسماحك لي باستخدام حمامك ، فقد شعرت بنعيم لم أشعر بمثيله منذ أسابيع ..
هل اتى هذا لبيان فارق الرفاهية بين وضع يريد ان يتركه الخال وهو فيه
الى وضع ينشده عزّ عليه ؟
مهما يكن
حراككم سلس داخل فكرتكم
بوركتم وكل التقدير

زياد السعودي الأردن

الفينق   6/7/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?p=919066#post919066

الرد

أخي المكرم زياد

نعم ، لقد شعر الخال

بنعيم لم يشعر بمثيله منذ أسابيع

و أملا بأن يستمر ذلك طرح فكرة

الإقامة الدائمة عند ابن اخته

***

ممتن أخي العزيز

لاهتمامك و مشاركتك التفاعلية

بنقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-29-

لو لم تكتب اسمك على القصة لقلت انها لك ..

تحمل الحكمة والموعظة فى آن

وببساطة متناهية مما نسميه السهل الممتنع ..

تحياتى استاذ نزار ..دمت بخير

محمد عباس علي مصر

الكلمة نغم  7/7/2012

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?p=283491&posted=1#post283491

الرد

أخي الأكرم الأستاذ محمد عباس

كلماتك المعطرة بالود

أثلجت صدري

و إشادتك شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

-30-

أهلا بك صديقي العزيز نزار
كعهدنا بك نصوصك من عميق بحر الحياة المتلاطم
تحمل دلالات ومعاني سامية
بأسلوبك السلس المعهود
دمت مبدعا
تحيتي وتقديري

مصطفى الصالح مصر

الصورة الرمزية مصطفى الصالح

الكلمة نغم  7/7/2012

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?p=283491&posted=1#post283491

الرد

أخي الأكرم الأستاذ  مصطفى

إعجابك بأسلوب قصي

و ثناؤك الدافئ على نصوصي

وشاح شرف طوق عنقي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-31-

أأأه ثم أأأه ثم أأأه
عندما يكون حصاد العمر وهم وسراب
بارك الله فيك سيدى وفى قلمك
دمت بحفظ الرحمن
كل الود واريج الورد

حبيب الشرقي - السعودية

المهندس   16/9/2012

http://www.almuhands.org/forum/newreply.php?do=newreply&p=1199150

الرد

أخي المكرم حبيب

صدقت و الله إنه سراب

و لك أن تتأوه تجاه عقوق الأبناء

***

شكرا لمرورك أخي العزيز

و لتعقيبك التفاعلي

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-31-

سيدي الكريم المبدع نزار...
أتراها دمعةَ الزمن الرديئ الذي ناطفَ بيننا هذه اللقطة التي تختزلُ فينا كلَّ معاني التحجر والتصلد والجفاف الروحي والشعوري..؟؟!!!
أم تراهُ زمَنَ الجَفاءِ الرَّحِمِي الذي ضربَ بأطنابه على رقائقنا وناءَ بكلكله الثقيل على شِغافِنا،فما عاد لـ ( الرَّحِمِ ) ولا لقدسيتِها تلكَ الهالة التي كانتْ تسطعُ في تربة القلوب الدافئة،فما كانتْ حادثاتُ الحياةِ ولا لأواءُ الدهر،ولا كانتْ فواقرُ الزمن لتعتذرَ أبدا لابنٍ أن يُنهي أباهُ أو أمَّهُ أو جدَّهُ أو خالَهُ في ركنٍ قَصِيٍّ من أركان الهجر..والتخلي..والتنكر والجحود والنكران..؟؟!!
أم يا ترى تُراهُ الزمَنَ الماديَّ الذي تأنفُ المادةُ-وفواتيرُها وضريبتُها وإتاوتُها-من أنْ تتركَ للقلب الدافئ والعيْن المِدرارة فرصةَ التنفس والتنفيس عن ضغطِها المتحجر ولو بأمَلٍ ضئيلٍ في أن يجتمِعَ ما تبعثرَ في بقايا خالٍ،قهرتْهُ الشيخوخةُ وأذله المَرَضُ وتآكلتْهُ الوحدة وانهزمتْ في فروة رأسهٍ ووجنتيْه المتجعدتيْن نضارةُ العُمُر وغضُّ الشباب..؟؟!!!
آهٍ سيدي الحبيب...!!!
لكأنما أتتْ هذه اللقطة الدراماتيكية وخزةَ شوْكٍ لافحةٍ في قلب النسيج الاجتماعي والأسري الذي نزعُمُ-ويا ما زعمنا-أنه ما يزالُ بصلةِ الأرحام يرفلُ في حريره ودمقسِه...!!!
أتكتمُ-واللهِ-على شجنٍ دفينٍ وأنا أكادُ أتصورُ الخالَ الجسورَ وقد تهالكتْ في كلماته وأسماله أصداءٌ من ردود ابن الأخت الأصيل...!!!
أكادُ أتصورُ-وقد تحجرتْ في محاجر عينيْه الغائرتين دمعتان قريحتان-كيفَ يَطوي مسافةَ الألم العاصف الذي أخذ منه كل مأخذٍ،وكأنما تنبسُ أنفاسُه الجريحة في غمغمةٍ،لا يكادُ يُسمَعُ منها غير حشرجة الموتِ الذي صارَ أملاً موعوداً : ليتني أجدُ مثوى يُواري ما تبقى من شمس الغروب...!!!
أثرتَ في نفوسنا أشجاناً..وزرعتَ فيها نواقيسَ وأجراساً...وقطعةً حزينةً من لحن كَمَانٍ...!!!!
نسعَدُ-سيدي-أن نقرأ لكَ دائماً..وأن نعيشَ جمالَ عروضِكَ القصصية والروائية الرائدة...
وتحايَايَ الدائمة إلى القلب..والروح...والدمعة...
تحايَايَ إلى الإنسان فيكَ وفي قلمِكَ

يزيد فاضلي الجزائر

الصورة الرمزية يزيد فاضلي

المنابع الأدبية   10/7/2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=278681#post278681

الرد

أخي الأكرم الأستاذ يزيد

لا شك أن موقف الخال كان في غاية الإحراج

و أن ذلك الرد القاسي غرس نصله

في صميم قلبه ، و أن دمعة مكتومة

كادت تخنقه ، و لكنني لا ألوم ابن الأخت

بقدر لومي للأبناء ، فهم أولى برعايته

***

أخي الفاضل

قدمت تحليلا نقديا متقدما

و عبرت من خلاله عن مشاعرك النبيلة

فأفضت و أجدت

***

ممتن أخي العزيز لزيارتك

و مشاركتك القيِّمة

التي رفعت من قيمة النص و أثرته

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-32-

اسلوب قصصي فريد من نوعه

تمكنت من خلاله وفي حوار قصير

بين خال وابن أخته من لفت انتباه القارئ

 الى رداءة ازمنتنا وغياب الجو المفعم

بالتكافل والمحبّة وشدّ الإزر عند الحاجة

 ....تقبل مروري نزار

رائع وهادف ما كتبت

ذكرى السعودية

المنابع الأدبية   11/7/2012

 http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=278681#post278681

الرد

أختي الفاضلة ذكرى

فعلا موقف الخال في غاية الإذلال

و أنا معك أن التكافل العائلي و الاجتماعي

أصبح  ضعيفا ، و لكن أليس أبناؤه

أحق برعايته ؟

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة

و لمشاركتك التفاعلية

مع ود ، بلا حد

نزار

-33-

أصعب غربة هي غربة الإنسان بين أهله وذويه
القاص المتميز أ.نزار
أبدعت في توظيف الحوار المباشرالقصير ليجئ معبرا عن واقع تفسخ العلاقات الأسرية وتمزق صلة الرحم.
تحيتي

فاتن محمود مصر

مرافئ الوجدان   13/7/2012

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=19648

الرد

أختي الفاضلة فاتن

فعلا هي غربة شاقة

يكتوي بنارها كبار السن

على وجه الخصوص

***

أختي العزيزة

إعجابك بأسلوب سرد القصة

أثلج صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-34-

وأنا قرأتها من زاوية أخرى ...
لعله تمادى في شعوره بالراحة

فلامس أطراف الأمان وأحس أهميته ،

 هذا الذي معه نشعر بملكية ماتحت أقدامنا
ليس عيبا أن فكر في راحة يفتقدها

و ربما أيضا فكر في ونيس لوحدته المُرة ...
ولا ألوم إبن أخته الذي رفض بقاءه ،

لكنني ألوم فلذات كبده

الذين ابتعدوا عنه ليطمع في قرب غيرهم ...
قصة من زمن الجحود والمصالح الذي نحياه للأسف

تحياتي أستاذ نزار

فتحية عبد الرحمن الجزائر

نور الأدب   23/7/2012

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=23371

الرد

أختي الفاضلة فتحية

أنا معك ، فالموقف مأسوي

لأن أولاده أولى برعايته

و هو لم يفكر باللجوء إلى ابن أخته

إلا بعد أن يئس منهم

***

الشكر الجزيل لاهتمامك

و مشاركتك التفاعلية

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-35-

إن لم يقم أبناؤه بالاعتناء به في كبره ، فهل سيقوم غيرهم بذلك ؟!
هذه الأيام من الصعب أن تجد أحداً يحتمل آخر ...
قصة سلطت الضوء على قضية مهمة في مجتمعنا ...
أعجبتني قصتك "أ. نزار الزين "
دمت بحب وسعاده أستاذي
ودي و وردي

فاطمة البشر فلسطين

الصورة الرمزية فاطمة البشر

نور الأدب   24/7/3012

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=23185

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

صدقت ، و لهذا السبب

أنشئت دور رعاية المسنين

في المناطق الحضارية ،

فالحياة أصبحت قاسية ،

و الالتزامات الأسرية تفاقمت ،

بينما تضاءلت الالتزامات العائلية .

***

ممتن أختي الكريمة لزيارتك

و إعجابك بالنص

مع ود بلا حد

نزار

-36-

يحتاج الأمر حقا إلى تفكير طويل و عميق لكي يدلي بجوابه الصفعة

 رغم انه ليس ملزما بعد ان تخلى عنه من هم في موقع المسؤولية ..

لكن الالتزام الأخلاقي و الإنساني يحتم عليه الاستجابة

حتى لو لم يكن يمت له بصلة القرابة
حوارية قصيرة تعري جانبا من النقيصة

 التي تحيط بنا و تعصف بالوجود الإنساني كاملا
أ. نزار الزين
رائع كعادتك
تحيتي لك

ريم بدر الدين سوريه

المنابر الثقافية   4/8/2012

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=124009#post124009

الرد

أختي الفاضلة ريم

هي مسؤولية أدبية و أخلاقية كما تفضلت

و لكن ابن الأخت له عذره

و لا يلام بقدر لوم أولاد الخال الشديد

نعم ، إنها نقيصة إنسانية كما تفضلت

و لكن لحسن الحظ ليست شاملة

فلا زال في الدنيا خير و خيرون

***

ممتن لمشاركتك التفاعلية

و ثنائك الدافئ

مع ود و ورد

نزار

-37-

لكل منا حاجة و عذر ....
يأسرني أسلوبك البسيط الذي يدلف إلى القلب ...
جميل!!

جليلة ماجد الإمارات

المنابر الثقافية   4/8/2012

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=124009#post124009

الرد

أختي الفاضلة جليلة

ثناؤك الجميل زيَّن نصي و صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار