أدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار ب.  الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة  قصة و أقصوصة
إضافة إلى :
-  عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية     ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :
www.freearabi.com

 

إنهم من الجن

أقصوصة : نزار ب. الزين*

   ضج  أصحاب المزارع من تكرار سرقة عجولهم و أغنامهم  ،  جندوا الحراس ، أكثروا من الكلاب  ،

ثم ....

طلبوا حماية  (مخفر الدرك)* و لكن هؤلاء و اؤلئك عجزوا عن ضبط اللصوص ،

جُن جنون قائد مخفر الدرك  في القرية المجاورة  ، فأمر رجاله و عددهم قليل ، باعتقال المشبوهين ،

ثم ...

اعتقلوا حراس المزارع بتهمة التواطؤ..

جوعوا هؤلاء و اؤلئك ، حرموهم من النوم ، أوسعوهم ضربا و تعذيبا .. دون أن يصلوا إلى اية نتيجة ،

و صارت أخبار اللص الشبح أو اللصوص الأشباح  على كل لسان ..

و بدأت الشائعات من كل لون تنتشر انتشار النار في الهشيم ،

إلى أن أبدى إمام  جامع القرية  رأيه الحصيف ، فقال :

" اللصوص أيها الناس ليسم بشراً ، إنهم من الجن ! "

و منذ تلك اللحظة ، امتنع الناس عن التجول في القرية بعد غياب الشمس ،

فاليوم  يخطف  الجن  العجول و غدا  قد  يخطفون  الأطفال ، و ربما  النساء  و الرجال ...

و نشط من ثم سوق المشعوذين ، يكتبون الأحجبة و يقدمون الوصفات الناجعة ، لمنع  أذى الأسياد !!!

أما حراس المزارع فقد استقالوا ..بعضهم احتجاجا على اعتقالهم و تعذيبهم ،

و بعضهم خشية  الجن و العفاريت ..

و هكذا ، خلا الجو أكثر و أكثر ،  للص أو اللصوص ..

*****

    ثمت سيارة شاحنة حولوا مكان الشحن فيها إلى حجرة كبيرة ،

و قفت الآن  أمام إحدى المزارع ،

يترجل منها أحدهم و بيده مقص خاص بتقطيع الحديد ،

و ترجل آخر يحمل قطع اللحم المغمس بمخدر قوي ،

يبدأ الأول بمهارة بتقطيع الشبك المعدني الذي يشكل سور المزرعة ،

يفتح ثغرة تصلح لمرور رجل زحفا  ،

بينما يلقى الآخر بقطع اللحم إلى الكلاب الهائجة

و إن هي إلا  دقائق حتى يغط الكلاب بالنوم

يترجل آخر ،

يتسلل إلى حظيرة الأبقار ،

يطعن ثلاثة من العجول السمينة بمخدر ،

فتخور العجول ألما

ثم ..

تسقط أرضا ، بلا حراك  ،

ثم ...

يترجل آخرون ،

يتسللون نحو الحظيرة ،

و  بسرعة و رشاقة  يحملون  العجول المخدرة ،

ثم ...

يتعاونون معا على رفعها إلى باطن الشاحنة ، الواحد بعد الآخر ،

ثم ...

تبتلعهم الشاحنة ،

ثم ....

تتحرك بهم و كأن شيئا لم يكن ..

*****

باطن الشاحنة عبارة عن ورشة عمل كبيرة ،

طاولة مثبتة في الوسط ،

وُضِع فوقها عدة فرّامات ، و مناشير ، تعمل جميعا بالكهرباء ، و تستمد طاقتها من محرك كهربائي ثُبَّت في إحدى الزوايا ..

و على الجدران عُلِّقت سكاكين و سواطير* من مختلف المقاسات ..

و من السقف تدلت عدة ( شناكل )* ، كما تدلت عدة  قناديل  تشع بإضاءة  قوية ..

*****

و بسرعة و رشاقة  تم فصل رؤوس  العجول عن  أجسادهما ،

ثم ..

عُلقت على الشناكل ،

ثم

بدأ  الرجال و هم جزارون محترفون ، بعملية السلخ ،

ثم ...

بعملية التقطيع ،

ثم ...

تولى  أحدهم  توضيب  الأحشاء ،

ثم ...

قام آخر بجمع الدماء المراقة  فوضعها  في دلوين  كبيرين ،

ثم ...

قام آخر بتنظيف المكان .

*****

كانت الشاحنة فد وصلت إلى دكان الجزار( أبو عيشة ) ، في مركز القضاء  ،

و بنفس الرشافة ، نقلت اللحوم و الشحوم و الأحشاء إلى دكانه ،

ثم ....

علقوا قطع اللحم على (الشناكل) في واجهة  الدكان ،

ثم ...

نقد أبو عيشه رجاله أجرهم ،

ثم ...

أخذ يردد باعلى صوته :

" يا رزاق يا كريم ! "

ثم ....

جلس في انتظار الزبائن .

*****

و ذات يوم و بينما كانت شاحنة ( ابو عيشه ) تعبر القرية بعد إحدى غزواتها ، و كانت الشمس قد بدأت تطرد جحافل الظلام ، عبر غلام الشارع متجها نحو المخبز ..

كانت الشاحنة مسرعة ، فقد تأخرت عن أوقات مغادرتها المعتادة ، و لم ينتبه السائق إلى الصبي فدهسه ..

كان بعض الفلاحين في الشارع ،

سمعوا صوت صياح الغلام  ، و  مكابح الشاحنة ،

فهرعوا نحو موقع الحادث ،

شاهدوا السائق يزيح الصبي المصاب بطريقة وحشية ،

ثم ..

يحاول العودة إلى الشاحنة مسرعا يريد الفرار ..

تكأكؤوا حوله  فمنعوه ،

ثم ..

كبلوه ،

ثم ...

فوجئوا ببوابة الشاحنة الخلفية تُفتح  ،

و بأشخاص يترجلون منها حاملين السكاكين و السواطير ..محاولين فك أسر السائق من قبضة الفلاحين ،

و تشتعل معركة حامية سلاحها الحجارة و السكاكين و السواطر ..

تتجمع أعداد أخرى من القرويين ،

يشتركون جميعا بالمعركة ، التي انتهت بإمساكهم جميعا  و تكبيلهم بالحبال ، بعد أن أوسعوهم ضربا ،

ثم ...

صعد البعض إلى قلب الشاحنة ،

ليكتشفوا  الحقيقة المذهلة !

====================

       الشناكل : علاقات معدنية معكوفة و هي خاصة بتعليق السائمة بعد ذبحها .

       الدرك  : شرطة الأرياف ، أيام الإنتداب الفرنسي

       ساطور : سكين عريضة  تستخدم لتكسير العظام

====================

*نزار بهاء الدين الزين

سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع : www.FreeArabi.com

إنهم من الجن

أقصوصة

نزار ب. الزين*

أوسمة

-1-

 

استاذى / نزار

انا اتعجب واسأل نفسى اى بلد عربى تلك التى بها الفكر والتكنولوجيا التى تحول شاحنه الى مصنع لتجهيز اللحوم  فى زمن قياسى !؟!

تقبل تحياتى

مصطفى ابو وافية مصر

   واتا دنيا الوطن

 19-2-2008

الرد

أخي الفاضل مصطفى

ذكاء اللصوص متوفر في كل البلاد العربية ، و الأدوات التي استخدموها متوفرة أيضا في كل مكان  ، اما الخطة فهي بالفعل عبقرية و إن كانت عبقرية لصوصية ( إن صح التعبير )

شكرا لمشاركتك القيِّمة

تقبل مودتي

نزار

-2-

أستاذي الكريم نزار
قصتك تصف واقعنا الذي نعيشه بشكل جميل
رجل الدين الذي يتواطأ مع السلطات ويروج لها لصوصيتها ....وجهل الشعب مما يؤدي لسهولة امتلاء راسه بالخرفات والاوهام فيصبح الدين مطية المفسد بدل ان يقود الدنيا للعدالة
ولكن الله بالمرصاد ويد الله فوق يد الجماعة .فلازال الشعب يتمتع بالشجاعة والنخوة والشهامة ولذلك استطاع التحرر
تحياتي الكبيرة لك

سماح شيط مصر

واتا دنيا الوطن

 1902-2008

الرد

الفاضلة سماح

لقد تناولت محورين هامين من محاور النص بنجاح ، أولهما  محور الجهل و ما يترتب عليه من تصديق للخرافات إضافة إلى تواطؤ الإمام سواء كان عن قصد أو عن سذاجة بتكريسه الخرافة في عقول الناس  ، أما المحور الثاني فهو المحور السياسي و كيف أن الناس إذا تكتلوا بوسعهم التغلب على الظلم .

 هذا التناول يدل على سعة إطلاعك  و تقدم حاستك النقدية .

أهنئك و دمت بخير

نزار

 -3-

أستاذنا الفاضل نزار الزين
بالرغم من بساطة الحكاية وشيوع أمثالها بكثرة فى أوساط القرويين إلا أن الدروس المستفادة منها لاتنتهى
-
غياب المنطق السليم فى تناول المشكلة
-
دور السلطة السلبى عن طريق إرهاب الأهالى وعدم استخدام طرق البحث العلمية الحديثة للوصول إلى الجناة.
-
دور اللص مرتكب الحرام والذى يبدأ بالسرقة وينتهى بقتل النفس التى حرّم الله
-
دور رجل الدين فى الترويج للخرافة
-
تكاتف الأهالى وعملهم الجماعى الذى أدى إلى كشف الحقائق التى تتفق والمنطق السليم.
ماأكثر الدروس التى يحتوى عليها هذا النص ظاهر البساطة ، أما الدرس الأكبر فهو أنه كلما كانت القصة بسيطة وتحمل مضامين قوية كلما كانت جالبة لمتعة القراءة ..تقبل أخى العزيز فائق احترامى.
دكتور/ محمد فؤاد منصور- الأسكندرية

واتا دنيا الوطن

  19-2-2008

الرد

أخي الحبيب الدكتور محمد فؤاد

بحنكتك و درايتك توصلت إلى الكشف عن جميع أهداف النص ، فأثريته.

كنت و لا زلت أقول ، أن نقطتين هامتين  يجب مراعاتهما في كتابة القصة ، الهدف و اللغة السليمة البسيطة التي يمكن أن يفهمها كل الناس ، و أن الأدب ليس رياضيات أو فيزياء ، ليلتزم بقوانين ثابتة (يضعها النقاد) ؛ و ها أنت تؤيدني في نظرتي هذه ، فشكرا لك .

تقبل عميق مودتي

نزار

-4-

" ثم ...
أخذ يردد باعلى صوته :
"
يا فتاح يا عليم ... يا رزاق يا كريم ! "
ثم ....
جلس في انتظار الزبائن"
ما أكثر أمثاله في كل مكان
يذكر الله وهو الماكر الخاسر المتكبر الحرامي المجرم اللعين
لاحول ولاقوة إلا بالله
مهما طغوا فإنَّ الله يمهل ولايهمل .
أديب الشعب أستاذنا المكرم د.نزار الزين رااائع ماتقدمه لنا بأسلوبٍ بسيط جميل ،غني كما تفضل أخي المكرم د.محمد فؤاد منصور وهذا يوصله لشريحة جماهيرية هي الأكبر في وطننا العربي، فيستفيدون مما تقدمه لنا مشكورًا محفوظًا بالله بإذنه عزَّ وجل .
أختك :
مريم يمق (بنت البحر) سوريه

واتا دنيا الوطن

 18-2-2008

الرد

أختي الفاضلة مريم ( بنت البحر )

المنافقون كثر يتنكرون بثياب الدين ليبلغوا مآربهم ، فهم إن تمكنوا من خداع الناس ، فإن خالقهم لهم بالمرصاد .

مداخلتك أثرت النص و ثناؤك عليه  شرفه و زينه

شكرا لك و دمت راعية الأدباء

نزار

-5-

أخي الفاضل/ نزار ب. الزين
تحية طيبة
الشياطين من الإنس يعملون ما يعجز الشيطان عن فعله..
قصة من الواقع بامتياز، ونعرف كتاباتك الواقعية التي تنطلق دائما من المحيط..
أحييك. مزيدا من التالق.
كل الود والاحترام.

الحاج بو نيف الجزائر

إنانا دنيا الوطن

 20-2-2008

الرد

أخي المكرم الحاج بونيف

صدقت يا أخي  فالجن و العفاريت الحقيقيون ، هم من البشر ، و جهل الناس  يسهل  تصديق تخاريف المروجين لهم .

زيارتك شرفت النص و ثناؤك عليه زينه ، فشكرا لك

عظيم مودتي و تقديري

نزار

-6-

الاستاذ الكبير نزار الزين......
انهم من الجن ، وقفت عند العنوان ، احاول سبر اغواره ، وفك طلاسمه التي قد لاتبدو طلاسم في نظر الاخرين ، لكن ، انهم ، الضمير هنا ، هو الذي اوقفني ، وجعلني ، اعيش الحالة ، حالة الرواي ، لاعرف كيف يلقى هو الخبر عندما سمعه ، ووقع الخبر على نفسيته ، فمن هناك يتجلى للمرء ماهية النص كله ، وعند استقراء التوجسات والافكار التي تتجلى في الحالة تلك ، يمكن ان نجد مسار القصة وواقعيتها في رصد الحدث بتفاصيله ، ومن ثم نقوم باسقاطات على جميع المستويات ، سواء اجتماعية كانت ام اقتصادية ام سياسية ، فكل ذلك يتجلى في النص ، وهنا لايمكن ان يتخلص المرء من فكرة عمليات السلب النظامية التي تحدث في بلادنا ، وعبر اجهزة تسمي نفسها الحامية لنا ، ولا أحد ينكر انها تمر على حساب جماجم الابرياء ، ولااريد الغوص كثير في هذا الموضوع لانه يثير الشجون ، لذا اعود الى القصة واهنئك ايها الكبير على هذا الرصد الواقعي الرائع.
محبتي لك
جويتار تمر العراق

الواحة -  دنيا الوطن إنانا

  20-2-2005

الرد

أخي الحبيب جوتيار

كما قلت لك سابقا ، أنت تغوص عميقا بين السطور و تكتشف ما لم يكتشفه غيرك من أبعاد .

مشاركتك هذه أثرت النص و رفعت من قيمته .

أما ثناؤك الدافئ ، فهو وسام من أوسمتك الكثيرة ، التي لا أملك تجاهها  سوى الإمتنان .

عظيم مودتي لك ، و اعتزازي بك ، كناقد فذ و أديب أريب

نزار

-7-

تحية طيبة استاذنا الكبير..
لا بد ان اهمس لك انك تقدم لنا قصصا رائعة وصالحة كنصوص قرائية لفائدة المستويات التعليمية الثانوية..فهي نصوص قصصية فيها العبرة والموعظة والحكمة والتربية والاخلاق والدين...اي انها جامعة مانعة من حيث الشكل والمحتوى..فارجو ان تجمعها وتنشرها لتعم الفائدة ويحصل فعل التعلم.
لك مني اجمل تقدير واكبر احترام.

ابراهيم أبويه المغرب

واتا  21/2/2008

الرد

أخي المكرم الأستاذ ابراهيم

ثناؤك على قصصي مداليا ذهبية تطوق عنقي .

بالنسبة للنشر فلي تجارب سيئة سابقة مع الناشرين جعلتني أحجم عن التفكير بذلك .

و لكن إذا توفرت أمامي دار نشر مستعدة أن تتبنى أعمالي بدون أن تكلفني فلن أتردد ؛

و قد وعدتني إحدى دور النشر اللبنانية ، بنشر إحدى مجموعاتي مع نهاية عام 2007 على الأكثر ، و مضت 2007 و مضى شهران من 2008  و لم يردني منها ما يفيد تنفيذها لوعدها .

ثم لا تنسَ أنني مغترب في الولايات المتحدة و النشر بالعربية هنا في غاية الصعوبية مكانيا و ماديا  .

أما إذا كان لديك معرفة ببعض دور النشر في المغرب و لديها الإستعداد لنشر أعمالي ، فذلك سيكون من دواعي سروري .

شكرا لاقتراحك البناء و نواياك الطيبة .

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-8-

الأستاذ المبجل / نزار الزين
تحية عاطرة
رائع ماتخطه أناملك الساحرة .. ورائعة تلك الكلمات التى يحتويها النص ..
حيث الجهل يتربع .. والفساد ينتشر .. والشعوذة تتألق .. والطمع يسود ..
والأوهام تسرى فى العروق سريان الدم ...
آفات ثلاث مهلكات ، لاحظت أن أغلب نصوصك تحاول وضع العلاج الحاسم لها ..
وهذه وظيفة المبدع .. فشكرا لك .
وتقبل خالص ودى وتقديرى
ابراهيم عبد المعطى داود مصر / الإسكندرية

واتا  21-2-2008

الرد

أخي الحبيب المبدع ابراهيم عبد المعطي

صدقت يا أخي فأينما تجد الجهل تجد الأوهام و التخاريف ،

و أينما تجد الفقر تجد الفساد و اللصوصية ،

و أينما تجد المرض تجد الشعوذة  ،

إنها آفات التخلف يا أخي ، كتب على أريافنا أن تتكبل بها ؛ فإلى متى ؟ ؟

زيارتك للنص تشريف له و ثناؤك عليه وسام يزينه

كل الود لك و الإعتزاز بك

نزار

-9-

الاخ العزيز نزار الزين
قصة تحكى الواقع بشكل مأسوى ، فاذا غاب الضمير ، فلا تسأل عم يفعل الناس ، لكن نهاية الظالم لا مفر منها ، فقد جاء فى السيرة أن الله تبارك وتعالى يمد للظالم حتى اذا اخذه لن يفلته .
اخوك

صلاح ابو شنب  - مصر

واتا   21-2-2008

الرد

 أخي الفاضل صلاح

بعض الناس يا اخي تحجرت ضمائرهم ، فهم مستعدون لارتكاب كل معصية  من اجل بلوغ مآربهم ..

حمانا الله و إياكم  من أمثالهم

شكرا لزيارتك و تفاعلك

و دمت بخير

نزار

-10-

ذكرتني بكتابات الأخ بوخريص
نص قوي يعرف كيف يقدم رهانه
عمر علوي ناسنا

الرد

شكرا أخي عمر لزيارتك و ثنائك العاطر
مع رجائي أن تعرني بالكاتب بو خريص
عميق المودة
نزار

-11-

الأستاذ الفاضل نزار الزين ..
هو التساؤل إياه..!
قصة قصيرة أو أقصوصة تصلح لتكون رواية بكامل شخوصها!
وإن أردنا أن نعرف العلة في كل هذه الحلقة المفرغة فما علينا إلا أن ننظر إلى بدايتها والكلمة التي أطلقها إمام الجامع الحصيف وصدقها العوام واستغلها المشعوذون واللصوص، ولم أر أس المشكلة في كل ذلك إلا بمن يدعي العلم وهو إلى الجهل أقرب ومن ثم يصدقه الناس البسطاء وساعتها تكون الطامة!!
تحياتي الطيبات

طه خضر  - الأردن

ملتقى الأدباء دنيا الوطن

 22-2-2008

الرد

أخي الفاضل طه

صدقت يا أخي ، فكثير من الإشاعات الخرافية تطلق تعمدا ، لإلهاء الناس عن مشاكلهم الإقتصادية و الإجتماعية .

و كثيرا  ما يكون مدعو العلم مطية للسياسيين .

أنت ضربت على وتر مختلف ، فأثريت النص به .

شكرا لزيارتك و تفاعلك ، و دمت بخير .

نزار

-12-

هكذا نحن نخلق الوهم ثم نصدقه حتى يتسبب في قتلنا
الفاضل نزاربهاء الدين الزين
استمتعت كثيرا بقراءة قصتك

عبير الناجي فلسطسن

ملتقى الأدباء   دنيا الوطن

 22-2-2008

الرد

أختي المكرمة عبير

صدقت و الله  فنحن من نخلق الوهم و نحن من يصدقه

إنه تعبير يفسر كل الخزعبلات المتداولة بين الناس

و هذا دليل على سعة ثقافتك

أسعدني استمتاعك بالقصة ، فلك الشكر

نزار

-13-

أستاذ نزار

انها ثورة المهمشين في هذه البلاد
اذا ما قامت لهم ثورة هزموا خوفهم
هزموا حكامهم المتكبيرن
المهم الاتحاد فأن الاتحاد قوة
تحياتي سيدي

سمير طبيل فلسطين

دنيا الوطن   24-2-2008

الرد

صدقت أخي الكريم سمير

فبالإتحاد تُهزم أقوى الجيوش

شكرا لمشاركتك القيِّمة

مع خالص الود

نزار

-14-

الأخ نزار ب. الزين

انهم البسطاء والفقراء من الشعب....
انهم الأكثرية والتى لو توحدوا لكان ما يريدون دوما....
ولكنهم سيعلمون الحقيقة فى النهاية ....
طبعا أفضل بكثير ولا مقارنة بان يبقوا على عماهم يعمهون...!!!!!
تحياتى لكم

زياد صيام  - فلسطين

دنيا الوطن   24/2/2008

الرد

نعم يا أخي زياد

فبالإتحاد قوة

و الإتحاد يهزم الظلم و الإستبداد و الإحتلال مهما تجبرت

شكرا لمرورك و دمت بخير

نزار

-15-

استاذنا نزار

 انه الجهل اولا والاكثر جهلا هو الشائعات التي يتدولونها وفجأه تصبح حقيقه وعندما تقع مصيبه بعدها يفيقوا من نومهم العميق ؟؟ اشكر ابداعك وروعتك ودمت بسلام واعطاك الله الصحه والعافيه يا رب

نشأت العيسه فلسطين

دنيا الوطن  24/2/2008

الرد

أخي الحبيب نشأت

صدقت فالجهل آفة و هناك دوما من يستغل الجهل لتمرير مشاريعه

زيارتك شرفت النص و أثرته و ثناؤك عليه زينه

فشكري  لك  و امتناني لدعائك الطيِّب

نزار

-16-

" تشتعل معركة حامية سلاحها الحجارة و السكاكين و السواطر ..
تتجمع أعداد أخرى من القرويين بينهم أم الصبي المصاب و أبوه و إخوته ،
يشتركون جميعا بالمعركة ، ثم يشنون هجمة رجل واحد انتهت بإمساكهم جميعا و تكبيلهم بالحبال ، بعد أن أوسعوهم ضربا
"
أرى أن أروع ما في الحكاية تلك السطور التي نسختها بعاليه ..
كنت أظن مجرد نزول أفراد العصابة بالسواطير والسكاكين . كفيل أن يخيف الشعب المتجمهر . ولكنهم واجهوا الخوف ولم يستسلموا ولم يرهبوا ..فإنتصروا ..
تحياتي لك ولروعة معانيك .

عبير المروي فلسطين

دنيا الوطن  24-2-2008

الرد

أخي الكريم

مرحبا  بزيارتك الأولى لأحد نصوصي

تعقيبك المتفاعل أغنى النص و ثناؤك عليه زينه

فشكرا لك و دمت بخير

نزار

-17-

شخصياً أتمنّى أن يتخطّى اهل القرى هذه المعتقدات ويعودون الى حكم العقل. لقد اصبحنا نعيش الان في عصر الأقمار الصناعية، ويمكن تحديد مكان الجريمة ومتابعة المجرمين بسهولة عبر الأجهزة العلمية الدقيقة. من ناحية اخرى لا يمكن الاستهانة بغضب أهل القرى وللصب حدود.
دمت مبدعاً أخي العزيز نزار.

خيري حمدان بلغاريا

دنيا الوطن  24-2-2004

الرد

أخي الحبيب خيري

صدقت بينما غيرنا بلغ القمر و ربما المريخ قريبا ، نجد من لا يزال يعتقد بالشعوذة و الخرافات

فإلى متى يا أخي  خيري؟

إمتناني لزيارتك و لثنائك الرقيق

نزار

-18-

 

أخي نزار

المتعة والتشويق
قد تحققا في هذا النص بقوة حافزة للقراءة ..
موفق ..

ليلى البلوشي الإمارات

م م إ خ دنيا الوطن 

24-2-2008

الرد

لأختي المعززة ليلى

شكرا لزيارتك و إطرائك الدافئ

عميق مودتي

نزار

-19-

 

أستاذ نزار

حكمة ترتدي ثوب الحكاية
متين حرفك كعادتك
مودتي

فاطمة الحمزاوي تونس

م م إ خ  - دنيا الوطن

24-2-2008

الرد

شكرا لمرورك أختي فاطمة
و ألف شكر لثنائك العاطر
دمت بخير
نزار

-20-

 

أسعد الله اوقاتك استاذي نزار .
استاذي أي قوة بالدنيا تهزم امام اتحاد الافراد وتمسكهم وتعاضدهم وأي مشكلة مهما تكون صغيرة فانها تكبر امام جبنهم وخوفهم وتفرقهم .. دائما قصصك استاذي بقمة الروعة .. شكرا لك واتمنى لك كل الفرح والسعادة.

ميساء البشيتي البحرين

دنيا الوطن  26-2-2008

الرد

صدقت يا أختي ميساء فبالإتحاد قوة  و في التفرق ضعف

شكرا لتفاعلك و ثنائك الدافئ و دعائك الطيِّب

مع خالص الود

نزار

-21-

مازالت مثل هذه الاشاعات تؤثر على مسيرة الحياة اليومية للناس
والمصيبة أن بعض المثقفين يؤمنون بظهور الجن الذي انتهى عهده منذ ولادة الرسول الكريم
الحقائق لا تظهر ولا نؤمن بها إلا عند مصيبة أكبر
كل الشكر والتقدير للأستاذ القاص الرائع نزار الزين
مع أجمل التحيات محملة بعبق الياسمين

مريم محمود العلي -  سوريه/حلب

ملتقى الأدباء دنيا الوطن

 26-2-2008

الرد

أختي الفاضلة مريم

زيارتك للنص تشريف له و تفاعلك معه أثراه فشكرا لك

و دمت متألقة

نزار

-22-

خوفهم اعاقهم من التحري عن اسباب اختفاء العجول
ولولا الصدفة التي جعلت الصبي يمر من امام الشاحنة لبقوا في العتمة يكيلون للجن تهمة السرقة
هو ظلام العقول ...
اشكرك سيد نزار
دمت عذبا

صديقة   -  فلسطين

الصداقة دنيا الوطن

25/2/2008

الرد

أختي الفاضلة صديقة

صدقت يا أختي هو ظلام العقول

شكرا لزيارتك و اهتمامك بالنص

و لك كل المودة

نزار

-23-

سيدي نزار الزين

حين تختفي الحقيقه.. تبدا قصص الاساطير و الخرافات
لتضيع معه الحقائق.. و يسود الجور و الظلم  و الانحاء.
شكرا لقصتك سيدي نزار الزين..
لا ادري هؤلاء الناس الللصوص.. بأي جرأه يردد لسانهم العون من الله تعالي
"
يا فتاح ياعليم يا رزاق يا كريم "
يطلبون الرزق من الخالق.. دون خوف او خشيه من غضبه على الاثام التي يقترفونها.
أما أبطال شاحنة ابو عيشه.. ففيهم من الخبث ما يوزع على القريه كلها.. بذبحهم الابقار و التخلص من الجريمه في نفس الوقت و اللحظه. و ما هذا غير تصرف لصوص محترفين.لا يخافون رقابة المولى عز و جل .
الف شكر لك.

أم كنان  - سورية

الصداقة دنيا الوطن

 26/2/2008

الرد

أختي الفاضلة أم كنان

لو كان اللص يعرف ربه لما صار لصا

نعم يا أختي إنهم لصوص محترفون و قد استفادوا جيدا من التكنولجيا و أفلام هوليوود

و لولا حادثة الدهس لظل الناس خاضعين للخرافة و الوهم

شكرا لزيارتك و تفاعلك مع النص و ثنائك عليه

و دمت بخير

نزار

-24-

[حكي شجي و بهي.
متين و ثري.
خرافة الجن قديمة.
حبل الكذب قصير.
و مال الحرام له نهاية مهما طال الزمن.
مودة و تقدير

محمد بو غابة تونس

إنانا  26-2-2008

الرد

أخي المكرم محمد بو غابة

صدقت يا أخي في كل ما قلته

شكرا لتفاعلك مع أحداث القصة و ثنائك عليها

مع كل المحبة

نزار

-25-

ثم..
يكشف لنا العزيز نزار
صورة اجتماعية أخرى
يكون الغش رهانها
ثم..
تعكس لنا هذه الصورة
بعدا واسعا عريضا
يعيشه المجتمع في كل مرافقه
إنه الغش على المستوى العام
ثم..
نفهم أن هذا الغش الطويل العريض
الذي يعم البلاد والعباد
هو ما جعلنا نتشبث بمستوانا الذي نحن عليه
والذي نخجل أن نقارن به مستويات أخرى
شكرا للصديق الأديب نزار بهاء الزين
الذي ألفنا نصوصه الواقعية الانتقادية
المسلطة الضوء على كل الزوايا المعتمة..
محمــد فـــري -  المغرب

مطر 23/2/2008

الرد

الصديق الحبيب محمد

صدقت في كل ما ذهبت عليه

زيارتك للنص شرفته ، و اكتشافك لأبعاده أثراه ، و ثناؤك عليه زينه

فشكرا لك و دمت متألقا

نزار

-26-

الاديب الكبير نزار ب. الزين ..تحياتي

لقد عودتنا على روعة نصوصك ..رائعة من روائعك البهية ..اينما يوجد الجهل والتخلف تكون التربة خصبة للكثير من التشوهات والاوهام والشعوذة .

دمت بخير

مجدي السماك فلسطين/غزة

واتا 28/2/2008

الرد

صدقت يا أخي فأينما يوجد الجهل توجد الخرافة

شكرا لزيارتك و إطرائك الدافئ

مع كل المودة و التقدير

نزار

-27-

المبدع العزيز السيد نزار
أحييك على هذه القصة ، هي ورغم واقعيتها المرة إلا أنها حملت فكرة جديدة مؤطرة

 بتشويق سردي عميق المعنى عميق الرؤيا .. دمت مبدعاً كبيراً
مودتي وتقديري

سها جلال جودت سوريه

إنانا  - 28-2-2008

الرد
أختي الفاضلة سها

زيارتك للنص تشريف له و ثناؤك عليه عقد من الزمرد يزينه

فشكرا لك في الحالين

نزار

-28-

أستاذ نزار

سرد رائع وتسلسل اروع لاحداث تشعر وكانك واحد فيها

بالفعل لقد اسمتعت بقرائتها
جهد تشكر عليه
لكن هل لي بملاحظة حتى استفيد اكثر من شخصكم الكريم
((
تكأكؤوا حوله فمنعوه ))
اليس الابلغ والاجمل كلمة وجملة( تجمعوا حوله فمنعوه...)
فهي  اسهل للصياغة البلاغية واقرب الى فهم القارئ.....
تحياتي..........

أبو الحسن السعودية

الجود 29/2/2008

الرد

أخي الكريم أبو الحسن
زيارتك للنص تشريف له و ثناؤك عليه فخر و اعتزاز
أما كلمة تكأكأ فهي من صميم اللغة العربية ، و لكن ألف شكر لملاحظتك الثمينة ، التي ستكون محل اعتباري في نصوصي القادمة .
و لك عميق مودتي
نزار

-29-

المبدع الكبير وأستاذنا الفاضل نزار ب.الزين
بلا شك رائعة جدا إسمح لى بالإنضمام الى طابور المعجبين الطويل والذى لن ينتهى
أعجبنى جدا

" ثم ...
تبتلعهم الشاحنة ،
ثم ....
تتحرك بهم و كأن شيئا لم يكن" ..
شاحنة ألأشقياء لا ترحم تبتلع كل شيئ
لا أدرى كيف نسمح للدجالين أن ينتسبوا للدين كيف كل من يلبس عبائة يصبح رجل دين
بالفعل النصابين يدركون بذكاء حالة الفوضى والجهل العميق التى حلت بالمجتمع
المجتمع الذى يحكمه العسكر والورثة بلا شك لابد وأن يكون مستنقع للجهل
أحلم بيوم يحكم فيه أديب حقيقى ..... بالطبع ليس أنا
شكرا سيدى أمتعتنا
خالد ابراهيم

 الرد

أخي الفاضل خالد

يا مرحبا بأولى مصافحاتك التي أضات بها حروفي و أثريتها .

و ثناؤك الطيِّب مداليا ذهبية تطوق عنقي .

نعم يا أخي فالجهل أحد أعمدة ثالوث التخلف و هو التربة الصالحة لكل أنواع الفساد .

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-30-

قصة مفعمة بالرمزيات الضمنية .. و التفاصيل ...
حروف ممتعة بقدر ما هي عِبَر ...
لك النهير العذب ،،،
ودي ،،،

جيان البيلساني السودان

1-3-2008

الرد

أخي الفاضل جيان البيلساني

للمرة الأولى أصافح يدا من السودان ، فيا مرحبا بك و بالسودان الشقيقة

شكرا أخي البيلساني لزيارتك و إطرائك الدافئ

مع كل المودة

نزار

-31-

سيدي نزار
إبداع حقيقي في هده القصة, يبين ذكاء اللصوص,  و سداجة أهل القرية الذين وصلوا في تفكيرهم للجن و طرق محاربتهم,
في حين السرقة على قدم و ساق يضيع فيها حق المزارعين و يكسب الجزار الجشع
دمت بإبداع متواصل
مع تحياتي

سعيدة لاشكر المغرب

نجدية   5/3/2008

الرد

أختي الفاضلة سعيدة
زيارتك للنص و تفاعلك مع أحداثه و تعقيبك عليه رفع من قيمته و ثناؤك عليه زينه
فلك الشكر الجزيل
نزار

-32-

أبي الحبيب نزار
سرد أدبي راقي ومميز
دمت لنا بكل بهاء حرفك
ودي

ايمان السعيد مصر

نجدية  5-3-2008

الرد

ابنتي العزيزة إيمان

ثناؤك وسام أتباهي به

فلك شكري و امتناني

نزار

-33-

استاذي القدير
نزار الزين
انت متميز
بحضورك الادبي الجميل
هنا تجسدت ابهى صور الابداع
وتشكلت معزوفة رائعة
من الادب الراقي
دمت سيدي

علي الحزمي السعودية

نجدية     7-3-2008

الرد

أخي المكرم علي

ثناؤك العاطر إكليل من الياسمين يتوج نصوصي و هامتي

فلك جزيل الشكر و عميق الود