أدب 2/آ

مجموعات  قصصية

لكاتبها :

  نزار بهاء الدين الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و خمسين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة "إشاعة" القصصية

 

إشاعة قاتلة

 

أقصوصة واقعية

نزار ب. الزين*

 

       

         في  مصيف جميل في أعلى  تل الهوا  ، استأجرت مصطافة من العاصمة  واحدا من أجمل بيوتها ؛ و قد أصبح واضحا لأهل القرية أنها سيدة ثرية فهي تنفق بسخاء ، و ترتدي أحلى الثياب ، و تملك سيارة أمريكية فارهة ؛ و أصبح واضحا لهم أيضا  أن أحدا من العاصمة لم يزرها حتى اليوم ، مع أن موسم الإصطياف قارب من منتصفه ؛  << ترى من تكون و إلى أية عائلة تنتمي ؟ و من أين لها  كل هذا المال ؟؟ >> كان أهل القرية يتساءلون .؟.؟.!.

كان اللغط يدور بين نساء القرية قبل رجالها حول غموض هذه السيدة  ، و لكن أحدا لم يجرؤ على سؤالها !

إلا أن مواطنا من أهل القرية يعمل في العاصمة و يعود إلى قريته خلال  العطلة الأسبوعية ، أزال الغموض ، فقد همس في أذن حلاق القرية ذات يوم  قائلا : << أعتقد أنني لمحتها ذات يوم  خارجة من عمارة مشبوهة  شرق  العاصمة ، و لكنني لست متأكدا فالناس كما تعلم يتشابهون ، و أسأل الله المغفرة  إن  كنت على  خطأ !!! >> ...

و سرعانما انتشر الخبر انتشار النار في الهشيم ...

ثم ....

و في اليوم التالي ، شوهدت سيارتها محطمة الزجاج .. فقدمت شكوى إلى مخفر الدرك* ، إلا أن المحقق لم يصل إلى نتيجة !؟!

ثم ....

و في اليوم الذي يليه ، شوهدت عجلات سيارتها ملتصقة بالأرض فارغة من الهواء ..و سُجلت أيضا قضية ضد مجهول !!!

ثم .....

و بعد عدة أيام و بينما كانت في طريقها إلى مخفر القرية لتقدم شكوى جديدة ، بعد أن ألقى بعضهم الحجارة على منزلها فحطموا زجاج غرفة نومها ، اعترضها صبي فقذفها بحجر شج رأسها !!!! فصرخت و استغاثت و لكن أحدا لم يغثها !!!!!

ثم ......

مرت بقربها امرأة من أهل القرية فهرعت نحوها  مستنجدة ، إلا أن المرأة بصقت في وجهها و هي تصيح :<< أنت فاسقة ، أنت دنست قريتنا ، و عليك أن ترحلي عنا في الحال ، قبل نرحِّلك رغما عنك !!!!! >>

ثم ..

تناولت حجرا فقذفتها به ....

ثم ..

و على صوت عويلها ، خرجت نساء أخريات من بيوتهن ، فلم يتورعن عن المساهمة في رجمها بالحجارة ...

و بينما كان عدد الجلادات و الجلادين يتزايد ، كان البعض  قد تسللوا إلى منزل السيدة ، و أخذوا  ينهبون  كل  ما  طالت  إليه أيديهم من مقتنياتها الخاصة !!!!!

و عندما حضر رجال الدرك << متأخرين >> و تمكنوا من فك النطاق من حولها ، كانت السيدة المصطافة قد فارقت الحياة !.!.!.!.!

  

    صُدِم أهل القرية عندما قرؤوا قصتها في الصحف  ، عرفوا أنها من أعرق عائلات العاصمة ، و أنها جاءت إلى مصيفهم لتبتعد عن  أقارب زوجها ، بعد أن خاضت معهم معركة قضائية حول ميراث زوجها المليونير ، ربحت إثرها معظم ثروته ، و عن أقاربها الذين فغروا أفواههم طامعين !!!!....

  

*************************

*حدثت هذه الواقعة في أربعينيات القرن الماضي

*الدرك : شرطة الأرياف في البلدان التي كانت خاضعة للإستعمار الفرنسي

 

*************************

* نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :    www.FreeArabi.com

إشاعة قاتلة

 

أقصوصة واقعية*

نزار ب. الزين*

أوسمة 

 -1-

الكاتب الكبير نزار ب. الزين

دوما تقترن الشائعات فى بلادنا بالجهل والسذاجة.. ولهذا فهى مستمرة وبتزايد قرون وراء قرون وحقب وراء حقب ولا امل فى التقليل منها طالما وان الجهل والسذاجة فى تزايد جيلا بعد جيل..
فالى متى ؟؟
القلم الجميل والهادف اخى نزار..
تحايا عبقة بالزعتر

زياد صبدم فلسطين/غزة

     

دنيا الرأي                                         21/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/21/214587.html

الرد

أخي الحبيب أبو يوسف

كلما ازداد الإنسان جهلا ازدادت خاصية سرعة التصديق لديه

و الجهل كما تعلم أحد أعمدة ثالوث التخلف

جزيل الشكر لمشاركتك و تفاعلك و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار 

-2-

 استاذي الفاضل نزار الزين

مساء الورود استاذي الفاضل .. عساك بخير يا رب ..

نحن نعشق الأشاعات .. لا نتخيل حياتنا بدونها .. المشكلة أن كل هذا التطور والتقنيات تستخدم لخدمة الأشاعات .. لماذا ؟ لا أعرف .. ولكننا نعيش على الشائعات ولكن اليوم بشكل متطور ..

الله يجيرنا وإياكم استاذي الفاضل ويعفو عنا ويرحمنا برحمته

وألف شكر لجهودك الطيبة وقلمك الميز استاذي نزار .

ميساء البشيتي فلسطين/البحرين

دنيا الرأي                                         21/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/21/214587.html

الرد

أختي الفاضلة ميساء

الإشاعة وسيلة تاريخية لنشر الخبر  ، و لكن أهدافها تنحرف عندما تكون ملفقة ، حينئذ يكثر ضحاياها ...

أختي الكريمة 

 الشكر لا يفيك حقك لرقيق عبارات ثنائك

فلك عميق مودتي و كبير تقديري

نزار

-3-

الحبيب الأستاذ الغالي : نزار بهاء الدين الزين

الثراء قد يكون نقمة على صاحبه في كثير من الأحيان
والتخلف هو رمزية تتمتع بها شعوبنا المتخلفة
والفضول قد يخلق كل أجواء النكد ويقود المجتمع الى هاوية مؤكدة
رسمت بنصك هذا لوحة تتكرر في كثير من المجتمعات
ويظل قلمك أيها الراقي شامخا نابضا بكل ما يجري في كل المجتمعات
بارك الله فيك وجعلك رمزا لكلكلمة هادفة
تحياتي
عدنان
 أبو شومر فلسطين

دنيا الرأي                                         21/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/21/214587.html

الرد

أخي المكرم أبو جمعة 

إن آفة سرعة التصديق لدى البشر قديمة قدم وجودهم ، و تزداد عمقا كلما ازداد الجهل ، و كثيرا ما يكون ضحايا أبرياء ...

ثناؤك المعطر بالحب شهادة سأظل أعتز بها

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-4-

 كعادتك يا سيدي تقتنص المواضيع التي تلامس الواقع الاجتماعي المرير.. الوقع الذي تتحكم فيه نوايا العابثين بسعادة المجتمع وطمأنينته... هي الإشاعة التي تتغلغل في مجتمعاتنا كالسرطان الذي يبعثر الحياة على مذبح الموت... لقد ارتقيت بنصك هذا ايها الجميل إلى مستوى الإبداع الفني، بدون منازع.. فأنت بحق عمدة القصة القصيرة أو كما تسميها حضرتك" الأقصوصة"...
محبتي
سمير الجندي فلسطين/القدس

دنيا الرأي                                         21/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/21/214587.html

الرد

 أخي العزيز سمير

إذا لم يكن للكاتب من هدف ، فلماذا يكتب ؟ فمجتمعاتنا للأسف تعج بالإنحراف و الإشكالات المحتاجة إلى التنبيه ، و يدي مع يدك و أيادي إخواننا الأدباء ، يمكن أن نحدث نقلة ما بكتاباتنا نحو الأفضل .

أخي الحبيب

ممتن حتى الأعماق لثنائك الرقيق ، الذي أعتبره وساما زيَّن نصي و صدري

و دمت بخير و سعادة دائمة

نزار

-5-

أستاذي نزار...
عرفت من البداية أنها مظلومة ، فما يخرج من ثكنات الحلاقين درن لا خير فيه ، وما تتناقله النسوة ، ملح لا رأفة فيه ....
جميل قلمك وأنت اجمل...
احترامي

نسيم قبها فلسطين

 دنيا الرأي                                         21/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/21/214587.html

الرد

<<فما يخرج من ثكنات الحلاقين درن لا خير فيه>>

 أخي الأكرم نسيم

رائع هذا التعبير أعلاع  الذي يتطابق مع الواقع ، فدكاكين الحلاقين و مجالس النساء ، كانت مصدرا رئيسا لنشر الشائعات ، أما اليوم فقد تفاقمت المصادر مع تفاقم وسائل الإعلام ، و خطورتها عندما تكون كاذبة فنا أكثر ضحاياها عندئذ ..

ممتن للغاية أخي الكريم لمشاركتك التفاعلية و ثنائك العاطر

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-6-

في القرآن ، مع ذكر القرية ، يكون العذاب والهلاك ، ربما لأن أهل القرى في كثير منهم الفضول والحسد والحقد ، لقربهم من بعضهم البعض ، ووقت الفراغ الذي يأججه الجهل .
أحداث تلك القصة إنما وقعت لأن هؤلاء القرويين حسدوا المرأة ، كما طمعوا في مالها ، لمجرد إشاعة كاذبة يبدو أنها كانت تخص شرف المرأة في الصميم ، أصابها ما أصابها ، دون دليل أو برهان .
هذه القصة تذكرني بفيلم لأتنوني كوين لا تحضرني ذاكرتي الآن وقع في جزيرة يونانية أو في صقلية ، فقد كانت نهاية البطلة مماثلة لبطلة قصتنا .
أعطيتنا مثال رائع لما يمكن أن ينتج عن إشاعة مغرضة وفقد روح بريئة .
دمت بخير

فايزة شرف الدين مصر

 دنيا الرأي                                         21/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/21/214587.html  

الرد

أختي الفاضلة المبدعة فايزة

كثيرا ما تكون الإشاعات مدمرة لشخصية إنسان ز قد تكون قاتلة كما حدث في هذه القصة

ممتن لزيارتك و مشاركتك القيِّمة و ثائك الرقيق

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-7-

 الكاتب الراقي/نزار الزين

أستاذي تخط بقلمك واقع بكل ما فيه من سلبيات وقهر و كأن الانسان يحرم عليه حتي امتلاك حريته الشخصية ..فتجد الاشعات التي تنم عن مرض نفسي شائع في نفوس الكثيرين والتي تهدف الي الهدم بكل جهل وأنانية وقمة التخلف .. نعاني سيدي وكأنك تضع يدك علي الجرح ولكنه سيبقي ينزف لأن البشر يتوارثون التخلف والتطفل والرجال قبل النساء تعشق النميمة .. متي سنشفي من هذا المرض؟ الله اعلم !
دمت أستاذنا الحبيب ودام قلمك

سميرة عبد العلم فلسطين

دنيا الرأي                                         21/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/21/214587.html

الرد

 أختي الفاضلة سميرة 

كما تفضلت فإن الإشاعة رفيقة الإنسان منذ وجد الإنسان ، و تزداد بشاعة مع تفاقم الجهل.

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص ،

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-8-

الأديب / نزار بهاء الدين الزين

قالى تعالى

<<يايها اللذين امنوا اذا جائكم فاسق بنباء فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهاله فتصبحوا على ما فعلتم نادمين>>

وكلنا يعرف حادثة الافك وموقف الرسول صلى الله عليه وسلم من التريث وعدم اصدار الحكم حتى نزلت براءة أم المؤمنين من فوق سبع سموات.

ولكن للاسف مازلنا في مجتمعنا العربي في جهالة وهذه القصة تتكرر كل يوم وعلى مسامعنا ،

اشكرك كثيرًا لنشر هذه القصة القوية والتي هزتني كثيرًا وتمنياتي لك التقدم والنجاح

رائــد الرســام  الأردن/عمان

الصورة الرمزية رائد الرسام

ملتقى الكلمة نغم                                                    21-11-2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=14261&goto=newpost

الرد

 صدقت يا أخي الكريم رائد ،

فالإشاعة لا زالت تلعب دورها في مجتمعاتنا

، و كثيرا ما تكون مدمرة ..

أسعدني إعجابك بالقصة

 أما دعاؤك الطيِّب فقد أثلج صدري

جزيل شكري  و عميق مودتي لك

نزار

-9-

أخي الكريم نزار بهاء الدين الزين
ما أجمل المرور في روضة حرفكم الجميل
وما أجمل واقعيتك
ولكنها اليوم كانت قاسية على قلبي
تمنيت لو أصرخ مع المرأة لكي يسمعنا أحد
أين تذهب؟ أين تختبئ؟
وهي لا تعلم سبباً لما يحدث
يالها من لحظة قاسية
وكم من النفوس تزهق بسبب هذا الشيطان الذي يقبع بين شفتين نسميه لسان
استخدمت قلمك الرشيق لتترك أسى وحزن في القلب
وهذا مرجعه إلى صدق قلمك
ورقة احساسك
دمت أخي بكل ود وخير

محمد همام - مصر
الصورة الرمزية محمد همام

ملتقى الكلمة نغم                                                    21-11-2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=14261&goto=newpost

الرد

<< هذا الشيطان الذي يقبع بين شفتين و نسميه لسانا>>

ألا ما أجمل هذا التعبير أخي محمد همام

هذا اللسان النمام و الذي كثيرا ما يكون مغرضا ، تسبب عبر عمر الإنسانية ، بالكثير من المآسي

سرني إنفعالك و تفاعلك مع أحداث القصة

أما ثناؤك على قلمي فهو شهادة شرف  أعتز بها

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

 -10-

أخي الفاضل / نزار
تعودت المرور وقصصك الواقعية والتي تسلط من خلالها الضوء على
الظلم والافتراء والمحسوبيات ووو
كلها هذه عناوين عريضة لمجتمع يلفنا ويُغرقنا
للأسف الشديد

عبير سنو لبنان

ملتقى الكلمة نغم                                                    21-11-2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=14261&goto=newpost

الرد

أجل يا أختي عبير ، إنها إنحرافات مؤذية

و  خاصة هذه التي نسميها إشاعة ،

 و التي كثيرا ما تكون قاتلة

كنا حدث في القصة

أختي الفاضلة

إعجابك بقصصي و أسلوبها أثلج صدري

فلك من الشكر جزيله و من الود عميقه

نزار

  -11-

هذا ما يفعله الحكم المسبق على الناس وهذا ما تودي بهم لمجرد اشاعة .. مسكينة تلك المرأة
الاديب القدير نزار ب الزين
طرح راق لقص من الواقع المؤلم
احترامي وتقديري

إزدهار الأنصاري العراق

منتديات العروبة                                                     21/11/2010

 http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=31704

الرد

أختي الفاضلة

صدقت ، إنها آفات الفضول الزائد ،

و سرعة التصديق ،

و التسرع بالأحكام المسبقة ،

آفات لطالما فتكت بالأبرياء .

***

ممتن لزيارتك أختي العزيزة

 و مشاركتك القيِّمة

مع خالص شكري و احترامي

نزار

 -12-

ستبقى الارض تدفن كل الابرياء وترجمهم حجارتها من اناس تعودوا على اللغط والكذب والتلفيق
وتعودوا ان يدنسوا وجه جمال الحياة بحجارتهم السافلة
راقت لي الطريقة الجميلة في وضع المتلقي في كل احتمالات سر هذه المراة المسكينة
وقد نتعاطف رغم ان العنوان يشير الى كنه القصة لكن المتلقي كان يتابع النقاط مستفسرا مشاركا في عملية الكتابة وهذا ما يروق لي صراحة في الكتابة القصصية
وطبعا هذا ليس بغريب عن قلم وابداع استاذنا نزار
تقديري
فاطمة الزهراء العلوي "ليلى" المغرب

دنيا الرأي                                         22/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/21/214587.html

الرد

أختي الفاضلة فاطمة الزهراء

صدقت يا أختاه فما أكثر ضحايا الإشاعات الكاذبة

ثناؤك إكليل غار توَّج نصي و هامتي

فلك من الشكر جزيله و من الود عميقه

مع  تحياتي العبقة بالياسمين

نزار

 -13-

نزار الزين
الاشاعة و ما أدراك مالاشاعة
اذا أردت أن تنشر خبرا في أسرع وقت ممكن اعلم به حلاقا ...
و هذا ما حدث بالفعل
القصة واقعية و تحدث في كثير من البلدان العربية
و المصيبة أن الناس يصدقون الاشاعات بدون تفكير
و كثيرون هم ضحايا الاشاعات ...
نطلب الله أن يحمينا من شر الاشاعات ...
لك كل التقدير

عمر دغرير تونس

 منتديات العروبة                                                     22/11/2010

 http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=31704

الرد

نعم إنها الحقيقة المشهورة أخي عمر

فالحلاق و مجالس النساء

من أهم مصادر الإشاعة

سواء في العالم العربي أو في غيره

الإشاعة التي كثيرا ما تكون قاتلة

كما حدث في القصة

***

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و دمت بخير و رخاء

نزار

 -14-

الإشاعة تنتشر كالنار في الهشيم خصوصا اذا كانت سلبية
وغالبا ما تنتشر الاشاعات عند الشعوب المهزومة
والاشاعة تغتال السمعة التي هي أبشع من اغتيال الجسد
فما بالكم اذا اجتمع اغتيال السمعة واغتيال الجسد؟

جميل السلحوت فلسطين/القدس

منتديات العروبة                                                     22/11/2010

 http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=31704

الرد

صدقت في كل ما أوردته أخي الفاضل جميل

فقد اجتمع هنا اغتيال السمعة و الجسد معا

فكان اغتيالا وحشيا بالفعل

***

أخي المكرم

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

 

 -15-

الحكيم نزار

الاشاعة مثل كرة الثلج تبدأ صغيرة ومع مرور الوقت تكبر وتكبر حتى تبتلع كل ما في طريقها
تحياتي سيدي
دمت بود أخي

سمير طبيل فلسطين

دنيا الرأي                                       23/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/21/214587.html

الرد

أخي الكريم سمير

صدقت ، الإشاعة تسري كالنار في الهشيم

و خاصة في الأوساط الفارغة

***

شكرا لمرورك و تفاعلك أخي العزيز

و دمت بخير و سعادة

نزار

 

 -16-

الاخ الاديب الكبير نزار الموقر

لك تحيتي واحترامي. على مدى يومين قرات هذا القص الغني اكثر من عشر مرات لاكتشف في كل مرة حنظلا جديدا رمى اليه النص0 دعني اقول شيئا واحدا وهو ان العقل الجمعي بات خربا لانه فقد الاحساس بملاحقة الحقيقة .
مجنون رمى حجرا في بئر ومئة عاقل لن يستطيع استعادته. خبيث واحد رمى القوم في اتون هستيريا لا مبرر لها وكان الناتج ازهاق روح بريئة. الكل شركاء بالجريمة وعلى نفس المستوى. كثير من البشر هذه الايام يملكون كلمات كاسلحة فتاكة تنهش بجسد قيم الامة
سلمت اخي نزار من كل سوء
عدنان
 زغموت فلسطين/قطر

دنيا الرأي                                                       20/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/21/214587.html

الرد

صدقت أخي الحبيب أبو محمد

فكثيرا ما تتحول الكلمة إلى سلاح فتاك

يتسبب بالظلم و الإيذاء ، و خاصة إذا كان

العقل الجمعي تسوده الجهالة

***

ممتن أخي الكريم لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و رخاء

نزار

 -17-

هو ادعاء السمو الخلقي والتحلي بالمثل وحمل القيم الراقية والنبيلة
ولو كانوا أهل مثل وقيم لعلموا أن رجم المرأة ونبذها في خبر غير مؤكد جرم أعظم
وحسبهم خطيئة قتل النفس بغير حق وهي أعظم عند الله حتى من ما وصموها به زورا
تؤشر قصصك بنباهة على أورام النفوس واختلالات المجتمعات
وتفتح الأفق واسعا لتحليل اجتماعي متقدم
دمت بألق

ربيحة الرفاعي الأردن

ملتقى رابطة الواحة                                              24/11/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?46241 -إشاعة-أقصوصة-واقعية-نزار-ب.-الزين

الرد

أختي الفاضلة ربيحة الرفاعي

إنه الجهل و سرعة التصديق و التسرع

ما أدى لهذه النتيجة المأسوية

***

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و سعادة

نزار

 -18-

و من الحبة قبه كما يقال المثل هنا
وللأسف
كم من اشاعة ذهب ضحيتها ناس ابرياء
شكراً لك سيد نزار
تحيتي وتقديري لشخصك الكريم

 نسمة محمد فلسطين/نابلس

ملتقى الصداقة                                           25/1/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39320

الرد

تلك هي الإشاعة تبدأ كحبة ثم تصبح قبة

و تبدأ شرارة لتتحول إلى نار

و الضحايا عبر التاريخ كثر

***

شكرا لزيارتك أختي الكريمة نسمة

 و لاهتمامك بالقصة

و دمت بخير و سعادة

نزار

 -19-

هذه هي مشكلة مجتمعاتنا الشرقية حينما يدخل إلى قلبها الشك ..
وكم من ضحية دفعت الثمن جراء سوء تفاهم وسوء نية وقصد ..
شكرا لك أ. نزار الزين

 د. ليلى الديبي سوريه

ملتقى الصداقة                                           25/1/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39320

الرد

إنه الشك ، و سرعة التصديق ، و النظرة المحدودة

هي ما تؤدي إلى أمثال هذه المأساة

***

ممتن لزيارتك و تعقيبك الوافي

 أختي الكريمة د. ليلى

مع خالص المودة

نزار

20-

الاستاذ الكبير نزار الزين.
في النص التقاطات واسعة تحمل تعابير تعبر عن البيئة القروية بكل تفاصيلها وعاداتها من جهة، وتمحور القضية الاساس/ الحبكة في النص في العنوان من جهة اخرى، حيث يشكل الحلاق محل التقاء المستويين معاً، باعتباره مكان يجتمع فيه اغلب أبناء القرية ومن ثم باعتباره ممراً لنقل الاشاعة ، ولذلك نجد تعمد السارد هنا على اعطاء سمة الحذر وذلك من خلال استخدام كلمة " همس " حيث هذه الكلمة تعطي انطباعاً على الحذر من جهة، وعلى خطورة ما يقال من جهة اخرى، وقد نجح السارد من نقل الصورة التي تنتشر بها الاشاعة في القرية وكذلك استطاع من نقل بعض موروثات البيئة تلك من خلال ردة فعلها تجاه المسموع والشخصية الرئيسية الفعالة في الحدث السردي.
محبتي
جوتيار تمر العراق

منتديات العروبة                                          27/11/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=31704

الرد

أخي المبدع أدبا و نقدا جوتيار

أجدت التحليل و أصبت الهدف و أضأت الحروف

فلك من الشكر جزيله و  من التقدير غزيره

نزار

 

 -21-

الزميل القدير
نزار ب. الزين
لن أستغرب أن يكون واحد من أهل الزوج هو الذي رمى بتلك الإشاعة عن المرأة
ليصطاد في الماء العكر
فيسيئ لشرفها

أما أهل القرية الأغبياء فقد فعلوا فعلتهم النكراء دون أن يتأكدوا من صدق الفرية
حكاية تحدث دوما صدقني
ودي الأكيد لك

عائدة محمد نادر العراق/بغداد

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                                      29/11/2010

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=67524

الرد

أختي المكرمة عائدة

ربما كان حدسك في مكانه

فلن يستفيد ماديا من تشويه سمعة المرأة

 ثم رجمها ، سوى أهل الزوج

***

عميق شكري و امتناني لمشاركتك

 التي أثرت النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

 -22-

 

مأساة حقا ان اقرأ في نهاية الاقصوصه ان الحادثه وقعت بالفعل !!
دفعت المرأة حياتها ثمناً لرجل خير له ان يبتر لسانه الف مرة قبل ان يتلفظ بالاشاعات ويكون السبب في ازهاق روحها ظلما .
لكن تلك السيده اختارت المكان غيرالمناسب من اجل الابتعاد عن العاصمة ... فكان من الاولى لها ان تدرك ما معنى الحياة في الريف .. وكيف ان اهل الريف يختلفون في طباعهم وعاداتهم وردات افعالهم ايضا عن اهل العاصمه .. كان الافضل لها ان تتقرب من اهل الريف وتعرّف بنفسها اليهم .. من الصعب جدا الاندماج بعائلات الريف برغم بساطه حياتهم وطيبة قلبهم .
شكرا لك استاذنا الكريم نزار الزين

ربى محمد خميس الأردن

ملتقى الصداقة                                                    29/11/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39320

الرد

أختي الفاضلة أم كنان

فعلا ، للريف قيمه المخالفة

التي لا يدركها بسهولة أبناء المدينة

و المجتمعات الصغيرة على وجه العموم

تنتشر فيها الإشاعات بسرعة و يصدقونها بسرعة

***

أختي الكريمة

شخصيا لا ألوم ذلك الرجل بقدر ما ألوم الحلاق

الذي نشر تلك الشائعة دون أن يتأكد من صحتها

***

ممتن لمرورك و مشاركتك الحيوية في نقاش النص

مع عميق شكري و امتناني

نزار

 -23-

مشكلة مجتمعاتنا العربية ان الشائعات السيئة تنتشر يها بسرعة البرق و كذلك الانطباع السيء الذي يُؤخذ عن أي امرأة قد تكون محل هذه المرأة
قصة مؤلمة حقيقة

تحية لك سيدي
شيرين

ملتقى الصداقة                                                    29/11/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39320

الرد

صدقت أختي شيرين ، فمجتمعاتنا العربية

تنتشر فيها الإشاعة أكثر من المجتمعات الأخرى ،

و لا أدري لِمَ ، ترى هل بسبب ارتفاع نسبة الأمية ؟

 أنا أميل شخصيا لهذا الرأي !

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة ،

و لمشاركتك في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

 -24-

هكذا الحياة كالميزان
لا تحزن على كفة ارتفعت لأنك قفزت منها
فوجودك في الكفة المقابلة حتما سيرفع الأولى
في ترك فراغ لغيرك أنت مُسببه .
فإن أردت شيئا فلا تغب عنه فغيرك ينتظر غيابك .
وأنت أستاذ نزار تعرف القول : الغايب ماله نايب .

عوض قنديل فلسطين/غزة

ملتقى الصداقة                                                    29/11/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39320

الرد

أخي المكرم عوض

صحيح الغائب ما له نائب

و لكن أن يعود الغائب إلى أسفل السلم

فذلك إجحاف

***

ممتن لزيارتك أخي الكريم

و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مع خالص مودتي و احترامي

نزار

 -25-

من البشاعة أن يتصرف الناس على اساس اشاعة
قصة محبوكة باسلوب سلس وماتع تشكر عليها
بوركت ودام حرفك
جمال العلي العراق

منتديات العروبة                                      29/11/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=31704

الرد

نعم ، إنه لأمر  قبيح و مؤلم في الوقت ذاته

أن يثور الناس لمجرد إشاعة

و لكن يبدو  يا أخي أن مثل هذا الأمر

يجري غالبا في المجتمعات الصغيرة

***

شكرا لزيارتك أخي الكريم

و لثنائك الدافئ

مع خالص المودة

نزار

 

 -26-

زمن الإشاعات وكيف تنتشر من شخص إلى آخر دون التبين من حقيقة الأمر , و كأن الذين اعتدوا على تلك المٍرأة ملائكة الرحمن نزلوا من السماء لم يرتكبوا أي إثم ,أو لربما تمنى أحدهم في قرارة نفسه أن تفعل معه الفاحشة واهما أنها على ذلك الشكل المشاع بينهم ظلما و عدوانا .

وخلاصة القول قوله تعالى في محكم تنزيله : قال تعالى:

<< يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} الحجرات/6 >>

القندالي المصطفى المغرب/الدار البيضاء

منتديات أقلام                                       1/12/2010

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=41521

الرد

أخي المكرم القندالي

لا أحد يرى عيوبه الشخصية ، أغلب الناس يظنون كما تفضلت أنهم ملائكة !

و من هذا المنطلق يحللون و يحرمون و يقاضون و يصدرون الأحكام ، و كأنهم فقهاء ...

و هذا ما دفع أهل تلك القرية إلى ارتكاب تلك الجريمة الشنعاء ،

إيمانا بإشاعة نشرها حلاق .

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة أخي العزيز

و دمت بخير و رخاء

نزار

 -27-

كما عودنا القاص نزار الزين في نصوصه ، انسيابية لغوية دون تكلف أو مشقة ، يختار من العبارات أوضحها ،و من الجمل أفصحها ، دون سجع أو بيان أو مجاز ؛ يستطيع الكاتب نزار بذلك إيصال كل أفكاره ورؤاه قسرا إلى كل قارئ ، أكان متمرسا أو مبتدئا .

استمتعت بقراءتك واستغربت من قرية تحارب المنكر وتسرق أثاث الوافدة

لك المنى

نور الدين شكرده المغرب/فاس

منتديات أقلام                                                         8/12/2010

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=41521

الرد

أخي المكرم نور الدين

هؤلاء الجهلة يفسرون الدين على هواهم ،

فطالما هي ذات سمعة سيئة ،

إذاً يحل سرقتها كما يرون

***

أخي العزيز

ثناؤك على أسلوبي إكليل غار  زيَّن هامتي

فلك من الشكر جزيله و من الود غزيره

نزار

 

 -28-

الأديب نزار بهاء الدين الزين

صباحك خير على الدوام

قرأت أقصوصتك وتأثرت بحدثها ومدلولها

أقدر فيك همتك العالية وقلمك الجواد

لك مودتي وتقديري

محمد عزوز سوريه

منتديات مطر                          9/12/2010

http://matarmatar.net/vb/t22892

الرد

أشكر لك ثناءك الدافئ أخي الكريم محمد عزوز

أما إعجابك بالقصة فقد أسعدني

و على الخير دوما نلتقي

نزار

 -29-

الأستاذ نزار الزين المحترم
النص جميل ولطيف , مع الاسف كثيرون يركضون خلف الاشاعه , وفي الاخر يندمون عندما يكتشفون الحقيقه , ظلم كبير وقع على تلك السيده بسبب الاشاعه , ورب العالمين قال : << واذا أتاكم فاسق بنبأ فتبينوة عسى ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين , صدق الله العظيم >>

 كل الاحترام والتقدير

عبد الرحمن مساعد أبو جلال الأردن

الصورة الرمزية عبد الرحمن مساعد ابو جلال

منتديات من المحيط إلى الخليج                                       12/12/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=47238

الرد

أخي الأكرم عبد الرحمن

صدقت ، فالإشاعة داء يصيب غالبا حيثما يعشش الجهل

و كم ارتكب من مظالم بسببها

***

أخي الفاضل

ممتن لمشاركتك القيِّمة و ثنائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي

نزار

30-

أخي الأستاذ الأديب / نزار ب الزين
القصة رائعة وجميلة والسرد فوق الرائع
بحق إنها قصة مسلية ممتعة مشوقة
كما أنه بحق تمثل نموذج القصة المأساة الإلهية
حيث لم يكن البطل ينوى على الإطلاق ان يفجع فى حياته ،

 كما انه لم يكن يتحدى القوة العليا ولا يتحدى مشيئتها ،

أو يسير فى ركابها ، ومع ذلك فجع فى حياته بغير سبب معروف
وتلك نهاية بطل المأساة الإلهية
والتى فى حقيقة الامر لا يستحقها
ولكن بقضاء الله وقدره تتم دون سبب معروف فذلك من الغيبيات
نشكر المؤلف حيث ابان واظهر ووضح لنا صنف من اصناف القص
حيث جنسنا القصة إلى :
المأسملهاة
المأساة
الملهاة
وصنفنا المأساة إلى :
المأساة الإلهية
المأساة السوداء
المأساة العظيمة

فتحي حسان محمد مصر

الصورة الرمزية فتحى حسان محمد

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                              24/12/2010

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13032

الرد

شكرا أخي الكريم فتحي لما قدمته من معلومات .

و بالتأكيد فإن بطلة القصة جاءت إلى المصيف ،

لكي تبتعد عن الأجواء المحمومة ،

فكانت نهايتها المأسوية .

تحياتي لك مقرونة بمودتي

نزار

31-

أخي و أستاذي نزار
يا إلهي .....
كم من الناس من تدمرت حياتهم من وراء اشاعة او خبر كاذب
قصة جميلة السرد تسير كما تسير كل قصص المبدع نزار

بكل سلاسة و رتابة إلى نهاية بغاية الجمال و نبل الهدف
دمت بكل خير

معاذ عبد الرحمن الدرويش سوريه

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                              24/12/2010

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13032

الرد

صدقت أخي العزيز معاذ

فالإشاعة ، و خاصة إذا كانت تمس الأخلاق ،

 دمار  و وصمة عار حتى الموت ....

***

ثناؤك النيِّر  أخي الفاضل

أنار نصي و أدفأتني

فلك من الشكر جزيله ،

و من التقدير كثيره .

نزار

- 32 -

ما حدث للمرأة في هذه الأقصوصة الواقعية
يعتبر جريمة من عدة أوجه..
1 -
سب وقذف
2-
ظن سوء وبهتان
3-
قتل متعمد
والعجيب في الأمر ..
أن أحداثها وقعت في أربعينيات القرن الماضي
في عهد ما نطلق عليه "الزمن الجميل"
ترى..
لو كانت تلك المرأة المسكينة رجلاً
هل كانت ستتعرض لسيل الإشاعات والقيل والقال والهمز واللمز والغمز؟!!!
ولو كانت إنسانة فقيرة بسيطة لا تملك شيئاً هل كانت ستتعرض لهذا الحقد والغل والحسد؟!!!
لا أعتقد
فهي ضحية الجهل والتخلف والعنصرية
هي كمن استجار من الرمضاء بالنار
نحن الآن في القرن الحادي والعشرين
ولا تزال الإشاعات تتوالد وتتكاثر تصول وتجول في كل مكان
ومازالت هناك ضحايا كثيرة تنتظر من يرحمها وينقذها قبل فوات الأوان
إن لم يكن قد فات أصلاً...
فهي وإن لم تمت بسوط الشائعات والأقاويل
ستعيش بسمعة ملطخة مدى الحياة...
الكاتب المبدع والقاص القدير
أستاذ نزار بهاءالدين الزين
رائعة أخرى من روائع أقاصيصكَ ذات المغزى الذي لا يخفى على كل لبيب
أجد متعة كبيرة في قراءة ما تكتب
لأن أفكاركَ مستمدة من صميم الواقع وإشكالاته
تسلط الأضواء على نفس الإنسان
وتجعلنا نرى بمجهر قلمكَ الدقيق كيف يكون ذلك المخلوق الأناني في خيره وشره
وأنتَ أكبر من أن أبدي رأيي في كتاباتكَ القيمة
أخي الفاضل
شكراً لسعة صدرك أن تقبلتَ مروري المتواضع ومصافحتي ليراعكَ البارع
سأظل بانتظار جديدك
احترامي الكبير وتقديري الجم

زهر البيلساني

منتديات المنابع الأدبية                                             2/1/2011

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=17650

الرد

أختي الفاضلة زهر

لم أعد أشك بأنك ،

إما حائزة على دكتوراه في النقد الأدبي ،

أو أنك خريجة أدب عربي ،

أو أنك قارئة لمئات الكتب في المجال الأدبي ،

و أي قارئ لتعقيباتك سيتأكد من ذلك .

***

أختي الكريمة

تعقيبك هذا من أروع ما قيل حول قصة "إشاعة"

بتسلسله المنطقي ، و استخلاصه لمراميها

***

أما ثناؤك يا أختاه ،

فهو إكليل غار ، زيَّن نصي و هامتي ،

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 33 -

أبي الحبيب أدام الله عليك الصحة والعافية
هي الشائعات يا أبي وللأسف مجتمعنا العربي مسكين يقوم بتصديقها فوراً بل
وينصب نفسه حاكم وجلاد لينفذ الحكم دون سماع الطرف الأخر يالله يا أبي كم
تعبنا من هذه الاشاعات والأقاويل مجرد جملة من إنسان غير مسئول ذهبت
هذه السيدة المسكينة ضحية لها وكثير مثلها في الواقع ياأبي سلمت لنا
تحياتي
ابنتك المحبة لك

إيمان السعيد مصر/السعودية

منتديات نجدية                                                   12/1/2011

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=22202&page=2

الرد

ابنتي الأثيرة إيمان

سرعة تصديق الإشاعة

و سرعة انتشارها

مرتبطتين إلى حد كبير بالجهل 

ليس بالضرورة الجهل بمعنى الأمية

بل أقصد الجهل بالثقافة العامة

فالمثقف ثقافة عامة ،

لا يمكن أن يصدق مثلا

أن أحد أفراد عائلته تقمصه أو تقمصته

جني أو جنية

و قيسي على ذلك

***

و كما تفضلت

فقد تكون الإشاعة مدمرة أحيانا

و الحديث يطول

***

عميق امتناني لمشاركتك القيِّمة

في نقاش النص

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

- 34 -

لقد بات من المؤكّد أن العرب في غالبهم
قبل ان يتحققوا من صحّة الخبر يتداولونه بينهم
ويحتكمون اليه في العقاب خاصّة دون الثّواب.
هي حالة من التطبع المتوارث عن الجهل والفقر وانحسار الشعور بالتحضّر.
فكرة القصّة مؤثّرة حقا
ناهيك عن الأسلوب المتميّز في السّرد والأنتقال
في اتجاهات الحدث
والمعاني التي تنطوي خلف العبارات.
شكرا لك صديقي العزيز.

صدى الخالدي العراق

منتديات مرافئ الوجدان                                     19/1/2011

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=17728

الرد

أخي و صديقي صدى

صدقت ، هو الجهل آفة الآفات

يجعل الجاهل سريع التصديق

و متسرع في إصدار الأحكام

***

أخي الفاضل شهادتك أعتز بها

فلك من الشكر جزيله

و من التقدبر كثيره

نزار