الأدب 2

  مجموعة " فرسان الليل" القصصية

  نزار ب.  الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين  قصة و أقصوصة
إضافة إلى :
-  عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات  المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :
www.freearabi.com
 

 

 إذا وقع القدر

عمي البصر 

قصة قصيرة واقعية

 نزار ب. الزين*

 

        أنا على وشك الولادة يا أمي و قد أكد لي الطبيب أنني أحمل ذكرا ، لك أن تتصوري وقع الخبر على زوجي ، كاد يرقص فرحا ،

 و لكن ...

ثمت مشكلة تواجهنا يا أمي ، إجازة الوضع هنا خمس و أربعون يوما فقط ، فمن سيعتني بالرضيع بعد انتهائها ؟

لا توجد بالقرب منا دار حضانة .

و ناظرة المدرسة رفضت قطعا و بتا أن أصحب الرضيع إلى المدرسة فأضعه برعاية إحدى العاملات ،

 كنا ثلاث حوامل ظروفنا متشابهة ؛

 رفضت رجاءنا و توسلنا بكل جفاء و غطرسة و استكبار!

اقترحت على زوجي أن أستقيل ، و لكنه رفض قطعا و بتا قال لي في معرض تبريره :

- " إنها فرصة العمر  لن نضيعها مهما كانت النتائج ! "

- حتى  لو كانت على حساب  ابننا  يا حامد ؟ سألته  معاتبة ، فأجابني  مطمئنا ً:

-  " بعد الولادة و إجازة الوضع  يحلها الحلال !! "

هكذا هي عادته دوما يرجئ الأمور ، و لكنني لا أخفي عليك أنني في غاية القلق ، فلست أرى حلاَ لمعضلتنا هذه غير أحد أمرين ، إما استقالتي أو حضورك عندنا  للعناية بحفيدك أثناء غيابي .

أنا أعلم أنك مريضة يا أمي و أنك بحاجة للرعاية ،

 و لكن ما العمل يا أمي ؟ لم يعد أمامي من أمل إلاكِ ....

أرجوك و أقبل  يديك الطاهرتين ، أن تسعي بأقرب فرصة للحصول على ( فيزا ) و الحضور لنجدتي ..

*****

كانت الاجابة على رسالة ( سها ) ورقة نعوة ، فالوالدة انتقلت إلى رحمة ربها ...

بكت كثيرا ...

و بين كل موجتي بكاء كانت تضرب كفا بكف متسائلة و قد تملكتها الحيرة : " كيف سندبر الأمر ؟؟! "

واساها زوجها ، و لكنه كان كلما خلا إلى نفسه  يضرب كفا بكف متسائلا و قد تملكته الحيرة :  " كيف سندبر الأمر ؟؟! "

واستها زميلاتها ، و لكنهن جميعا مرتبطات بالدوام المدرسي مثلها  و لا يمكن لأي منهن أن تقدم أية معونة .و كن يضربن كفا بكف متسائلات " كيف ستتدبرين الأمر يا سها ؟"..

اقترحت إحداهن أن تستدعي مربية من إحدى الدول الآسوية..

و لكن ( حامد ) رفض الاقتراح قطعا و بتا فراتب المربية سوف يستقطع معظم راتب زوجته (!) .

ثم أخذ يرجئ البحث بالموضوع كعادته -  كلما حاولت سُها إثارته :

 " بعد الولادة و إجازة الوضع  يحلها الحلال !! "

كانت تلك إجابته على الدوام .

*****

تمت الولادة بيسر ، و هبط الطفل إلى الدنيا صحيحا معافى ،

فرحا به  ، و أغدقا عليه كل حبهما و حنانهما

كان كلما عاد من عمله يهرع إلى سرير الطفل قبل أن يقرئ السلام على زوجته ، فيبدأ بمداعبته و تقبيله ، و قد أشرقت أساريره و التمعت عيناه بسعادة  لم يشعر بها من قبل ...

و لكن .....

و لكن عندما اقتربت إجازة الوضع على نهايتها ، أخذا يضربان  كفا  بكف ، متسائلين بحيرة :  " كيف سنتدبر الأمر ؟ "

رفض حامد  مجددا فكرة المربية- قطعا و بتا !

و رفض كذلك فكرة إستقالة زوجته - قطعا و بتا !

ثم ...

ثم تفتق ذهنه عن فكرة ألمعية اعتبرها حبل النجاة ألهمه بها قاضي الحاجات...

 

*****

بدأ يصحب الرضيع معه

 

يتركه بالسيارة مع تجهيزاته

ثم يطل عليه كل فرصة بين حصتين

فيرضعه بالبزازة  بعناية بالغة ،

و يضيف إلى الحليب الصناعي الذي كان يغذيه منه ، قطرات من ( ماء الغريب ) و هو دواء مهدئ يُعطى للرضع في حالات خاصة  (!).

ثم  يغير له حفاضاته بلا أدنى تذمر أو اشمئزاز ..

ثم يعود مسرعا إلى حصته القادمة ...

كان يقوم بكل ذلك بمهارة أنثى خبيرة

 *****

 و في يوم قائظ ،

 قدم إلى المدرسة  مفتش  مادة العلوم التي كان حامد يدرسها ، فحضر حصتين متواليتين من حصصه ، ثم شغله مع زملاء آخرين بمناقشةٍ حول أدائهم ، استغرقت ساعة أخرى ..

و  ما أن انتهى الاجتماع حتى تذكر حامد وليده ،

فهرع الى السيارة  ليطمئن عليه  ..

ليجده جثة هامدة !

-------------------------------
 

*نزار بهاء الدين الزين

سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع :  www.FreeArabi.com
 

 إذا وقع القدر

عمي البصر 

قصة قصيرة واقعية

 نزار ب. الزين*

أوسمة

 

   

 

 

  -1-

 

 

 

 والدي الكريم ...

الإهمال .. نوع من أنواع الجهل ..

ووعي قاصر وضيق بعواقب الامور ..

المعارف الضيقة تصل في أكثر الأحيان ..

إلى حد لا يطاق ... !!

  لابد من ..

الصراع وجهاً لوجه ..

تحت سقف واحد ..

وبلغة واحدة ...

إلى متى نتكلم مداورة ..

ولا نملك شجاعة الإفصاح

 من منا سمع الكلام الذي يجب أن يسمع ....

 من منا صمت  في الوقت الذي يجب أن يصمت ..

إلى متى نخاف تسمية الأشياء باسمها الصحيح...

الزوج  جاهل كبير والزوجة جاهلة أكبر لأنها سايرته بطريقة جاهلة ...؟؟؟

لان الجاهل ليس من يعجز عن قراءة الحروف ..

 فالجهل معرفة   غير صالحة .. 

 فالجهل مرض لا يسبب ألماً فقط  للمصاب نفسه بل يصيب به كل ما يحيطون به .. ولا تستطيع علاجه .. إلا بالكوارث الإجتماعية ..

دائما هي   من تفرض العلاج..

إذا التزم العناد والإهمال  والتفرد بالرأي الواحد ..

أطول مما ينبغي .

... من عينيك نقرأ الحكمة والمعرفة  بأصغر  الأشياء

... أعطاك العمر الطويل ... الأب المبدع نزار الزين 

....بعد إذنك .. والدي الكريم .إسمح لي ان أشكر أختي الغالية لحظة جزلى

... للطفها واحترامها ...

 بالمحبة يشع أجمل الكلام ..

 ابنتك الروحية

أحلام غانم 

-2-

 

 عن موقع( أثير)

 

 اسمح لي أن أدعوك بوالدي الكريم فقد رأيت جلنار تدعوك به

 وجلنار أختي أغبطها واتمنى أن أحدو حذوها

 أبي... أستاذي

 أجد نفسي مأخوذة بكتاباتك

وفي كل مرة أضرب صدري بشهقة تقطع روحي

قصصك على واقعيتها

وكلماتك على بساطتها

تجعل من الصور نصلا

كسرعة البرق يستنزف أعماقي

ويتركني جريحة

آهتي مكبوتة

وبسمتي موؤودة

أرجوك

دعني أقرا لك  المزيد

 

لواحظ ياسين

-3-

       

 

 

رحمك الله يا ولدي .

  مات بريئاً لم يعرف كيف و لماذا جاءته تلك الميتة مختنقاً في  السيارة المقفلة كأنها التابوت .

جئت يا ولدي في زمن نضبت فيه المشاعر ، و أضحت آليات السوق هي المسيطرة المتحكمة حتى في أدق الأحاسيس ، لفظتك الحياة بعد أن أضحى الدولار أهم من طلتك البهية .

 

رحمك الله يا ولدي .

تحية للعزيز الأستاذ نزار .

زكي العيلة

 

-4-

 

                 

 

مؤلم

 

كما عودتنا ..تضع بين أيدينا نصا حيك بجدارة ..من الحياة ومن واقعها

يمر بنا العمر في غربتنا لا نشعر بسنينه تضيع أحلاها وأبهاها .... عندما اغتربنا قلنا عامين أو ثلاثة ونعود بثمن منزل

لكن العمر يمر يأخذ معه السعادة والأمل يخبو شيئا فشيئا والبسمة تصير مصطنعة لا نكهة لها

نجني على أولادنا .. ينشؤون بشكل يخالف طبيعتهم .. نقتل فيهم طفولتهم دون أن ندري

تمر مواسم العمر ومراحل الطفولة دون أن يعيشوها ويتمتعوا بها

نصبح غرباء عن أنفسنا وعن وطننا

  لا نعلم هل سنعود لنسكن ذاك البيت الذي تغربنا ربما لنجني تكاليف بنائه أم لنعود لحدا ندفن بالقرب منه

ما أصعب ما أثرت سيدي آه ما أصعبه

للحديث شجون ..وألم

ميسون أبوبكر

-5-

قصة محزنة استاذي ..

وقد طرحت السؤال بقوة :

ما العمل لكل زوجين يصارعان

من اجل رغيف خبز؟
محبتي

محمد رشدي - الأردن

من المحيط إلى الخليج    26/2/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=85ec3277d4b49e5276db8899873ba98f&t=55350

الرد

أخي المكرم الأستاذ محمد رشدي
رغم الصراع من أجل الرغيف
هناك ما هو أقوى
إنها احتياجات طفل رضيع
لا يمكن إرجاءها
و يجب التضحية بجزء من الرغيف
من أجله
***
شكرا أخي العزيز لزيارتك
و مشاركتك القيِّمة
مع ود بلا حد
نزار

-6-

الأخ الكريم نزار ب.الزين ..

المشكل الاشكالي الذي طرحته ليس له حل ..لكن الحل كان دراميا هو موت الطفل ..
هناك من المشاكل الاشكالية ما لم يتم معالجتها لحد الآن ..الامهات اللواتي يعملن خارج المنزل يعانين الأمرين ..مربيات وعاملات منزل اوفي المصنع خارج البيت وداخله.. يعملن خارج البيت بحكم الضرورة ..أطفالهن يتركن للشارع .. الدولة لا تهتم بفتح مراكز للتربية و العناية بالرضع ..أغلب الاطفال تمت تربيتهم بطريقة غير شرعية إذ يتم استقدام اخت او ام او جارة او خادمة لتحل محل الام عند غيابها ..الرجل كما وصفته غير قادر على الاستغناء عن اجرة الزوجة لضيق أفق الاقتصاد وانعدام امكانيات تحسين ظروف العيش ..بل من الرجال من تقوم النساء بالإنفاق عليهم ..اغلب الامهات وبسبب ضغط ظروف العمل وضغط الحياة الزوجية يصبن بانهيارات عصبية ..الاطباء النفسيون يعرفون ذلك ..لكن حياتهم داخل العيادة الطبية جعلتهم غير قادرين على جمع معطيات للبحث العلمي وتقديم اطروحة لحل هذه المشاكل ..نفس الشيء بالنسبة لرجال العلم في بلدنا ..لا يهتمون بدراسة الموضوع ..المسألة يعتبرونها نتاج طلب المراة للمساواة ..ما دامت تطلب المساواة فلتتحمل نتائجها ..
لا حظت انك جعلت الرجل هو الذي يقوم بحل المشكلة بنقل ابنه إلى مكان عمله ..لكن هذا ليس صحيحا ..إذ الذي يقوم بدور الامومة والأبوة ودور الممول للاقتصاد المنزلي هو الأم اما الرجال فاغلبهم في المقاهي يتاجرون في الكلام السياسي المبتدل ويتبادلون الثرثرة

فاطمة سالم فلسطين

 من المحيط إلى الخليج    26/2/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=85ec3277d4b49e5276db8899873ba98f&t=55350

الرد

أختي الفاضلة فاطمة
أفضت و أجدت
و جاء تحليلك شاملا للمشكلة برمتها
و أنا معك أن هناك تقصيرا في بحث الموضوع
و ايجاد الحلول اللازمة له
أما أن بطل القصة من قام برعاية الطفل
فهو أمر حقيقي و القصة واقعية
و قد تصدى لذلك
لكي يبطل حجة زوجته
بطلبها الملح للاستقالة
***
ممتن لاهتمامك بالنص اختي الكريمة
و لمشاركتك القيِّمة التي أثرته
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-7-

نص طرح السؤال الصعب؟؟بالنسبة للاطفال ..
هي ماساة اضحت نتائجها في الافق
وهنا ك سؤال اكبر ..مشكلة الآباء كبار السن

 ومشكلة عمل ابنائهم..كيف العمل معهم..؟
تحياتي..

ربيعة كوطيط المغرب

من المحيط إلى الخليج    26/2/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=85ec3277d4b49e5276db8899873ba98f&t=55350

الرد

أختي الفاضلة ربيعة
أثرت مشكلة هامة
فكبار السن محتاجون للرعاية أيضا
لهذا السبب أوجدوا دور رعاية المسنين
فمن لا يستطيع رعاية أمه أو أبيه
بسبب ظروف العمل
يمكنه ايداعهما في أحدها
أما بالنسبة للطفل الرضيع لأم عاملة
فلم يجدوا للأسف له حلا في بلادنا
حتى اليوم
***
شكرا أختي الكريمة
لمساهمتك في نقاش النص
مع ود بلا حد
نزار

-8-

نهاية صادمة ومؤلمة
فقد الولد ربما لبخله
أو ربما لأنه ظن أنه سيتغلب على القدر
مودتي

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

من المحيط إلى الخليج    26/2/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=85ec3277d4b49e5276db8899873ba98f&t=55350

الرد

أخي المكرم عبد المطلب
أنا معك ، يمكن أن نصف سلوك الأب
بأنه بسبب البخل
***
شكرا لزيارتك و اهتمامك بالنص
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-9-

الاخ نزار الزين
تدخل القدر كان قاسيا جدا حتى وقعت هذه الكارثة.
كان على الوالدين ان يكونا اكثر حرصا على وليدهما.
كل الود

وئام الأيوبي المغرب

من المحيط إلى الخليج

28/2/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=287a109c63fccc9d8e3973aa7ea67916&t=55350 

الرد

أختي الفاضلة وئام

أنا معك ، فالوالدان قصرا بحق رضيعهما

و خاصة الوالد

***

شكرا لزيارتك و اهتمامك

مع ود بلا حد

نزار

-10-

اهلا شيخنا الاستاذ نزار،
اين يمكن ان تقع حادثة كهذه؟
في بلاد الغرب؟ هذا غير ممكن.
في سوريا؟ هذا غير ممكن ايضا.
هناك حلقة مفقودة في هذه القصة شيخنا الاستاذ نزار، هي:
ان حامد كان يجب ان يترك المفتش ويذهب لتفقد الرضيع، حتى لو كلفه ذلك خسارة عمله.
محبتي

مصطفى مراد فلسطين

من المحيط إلى الخليج    26/2/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=85ec3277d4b49e5276db8899873ba98f&t=55350

الرد

أخي الحبيب الأستاذ مصطفى
لك الحق أن تستغرب
و لكن القصة واقعية
حدثت في بلد خليجي حيث كنت أعمل
و الوالدان من جنسية عربية أخرى
و قد شهدت أحداثها بنفسي
***
ممتن لزيارتك و اهتمامك
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-11-

الاخ نزار الزين
قصة الالم والاهمال والحاجة.
لو كانت العائلة غنية لوظفت مربية ولما وقعت هذه الكارثة.
تحياتي.

مسعود الربايعة المغرب

من المحيط إلى الخليج    1/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=85ec3277d4b49e5276db8899873ba98f&t=55350

الرد

أخي المكرم مسعود

ربما كانت العائلة فقيرة فالوالدان معلمان

يعتمدان على راتبيهما

و لكن كان بوسعهما توظيف مربية

بالاستغناء عن راتب الزوجة أو جزء منه

و لكن بخل الزوج حال دون ذلك

***

شكرا لمرورك واهتمامك بالنص

مع ود بلا حد

نزار

-12-

تقديري استاذ نزار
سرني العودة الى احدى نصوصك المعبرة
رغم المرارة والحزن فيه
كل التقدير

بهزاد جلبي العراق

من المحيط إلى الخليج    1/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=85ec3277d4b49e5276db8899873ba98f&t=55350

الرد

أخي الفاضل بهزاد

صدقت ، فالقصة مؤلمة فعلا

شكرا لمرورك و اهتمامك بنصوصي

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-13-

كيف يعقل ان تحدث مأساة كهذه؟
كان يجب على الزوجة ان تستقيل من عملها او تؤجل موضوع الحمل

حسن المحمودي المغرب

من المحيط إلى الخليج    1/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=85ec3277d4b49e5276db8899873ba98f&t=55350

الرد

أخي المكرم الأستاذ حسن

العاملون في الخليج من الدول العربية الأخرى

همهم الرئيسي أن يجمعوا ما بوسعهم من المال

و قد طغى ذلك على تفكير الزوج

و لم يقبل فكرة استقالة زوجته

أو حتى استحضار مربية آسوية

فكانت المأساة

***

أخي العزيز

الشكر الجزيل لمشاركتك التفاعلية

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-13-

كيف يعقل ان تحدث مأساة كهذه؟
كان يجب على الزوجة ان تستقيل من عملها او تؤجل موضوع الحمل

حسن المحمودي المغرب

من المحيط إلى الخليج    1/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=85ec3277d4b49e5276db8899873ba98f&t=55350

الرد

أخي المكرم الأستاذ حسن

العاملون في الخليج من الدول العربية الأخرى

همهم الرئيسي أن يجمعوا ما بوسعهم من المال

و قد طغى ذلك على تفكير الزوج

و لم يقبل فكرة استقالة زوجته

أو حتى استحضار مربية آسوية

فكانت المأساة

***

أخي العزيز

الشكر الجزيل لمشاركتك التفاعلية

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-14-

الاخ نزار الزين،

اعتقد ان الام والاب هما المذنبان بموت الطفل. كان يجب ان يجدا حلا مهما كان الامر صعبا. وان لا يتركانه للاهمال.

 لك تقديري

فاتن ورياغلي سوريه

من المحيط إلى الخليج    5/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=85ec3277d4b49e5276db8899873ba98f&t=55350

الرد

أختي الفاضلة فاتن

نعم ، كلاهما مخطئ

و إن كنت أرجح خطأ الأب

بسبب تشبثه برأيه

***

أختي الكريمة

شكرا لمرورك و مشاركتك التفاعلية

مع ود بلا حد

نزار

-15-

وهذا هو الأديب الأخ نزار دائما يجعلنا نعيش في قلب الواقع المرّ الذي أصبحنا نعيشه وبطريقة سردية رائعة وكأننا نرى ذلك رأي العين ...
شكرا لك أيها الكريم وبارك الله في قلمك وفكرك النيرين
دمت بألق
تحيتي لك والمودة

ربيع بن المدني السملالي - المغرب

رابطة الواحة   8/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=55907

الرد

أخي المكرم الأستاذ ربيع

أنا معك في أن بعضه واقع مر

***

شكرا جزيلا لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك الجميل و دعائك الطيِّب

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-16-

هذه النتيجة المتوقعة قطعا وبتا
قصة جميلة تصف البخل والاستماته في سبيل الدنيا ونتائجها
شكرا لك اخي
بوركت

نداء غريب صبري سوريه/دمشق

رابطة الواحة   8/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=55907

الرد

صدقت أختي الفاضلة

إنها الاستماتة من أجل المال

***

ممتن لمرورك و اهتمامك بالنص

مع ود بلا حد

نزار

-17-

تحية لك أستاذ نزار
قدرتك على سبر أغوار الواقع جد مميزة
نص يحاكي واقعاً اجتماعياً مأساوياً
أديبنا الفاضل...... دُمت مبدعاً

ياسر ميمو سوريه

رابطة الواحة   9/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=55907

الرد

أخي المكرم الأستاذ ياسر

ثناؤك إكليل غار

توج هامتي و نصوصي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-18-

فكرت ان أقول الاستكلاب على الدنيا، ولكن الكلاب أحن على أولادها مما قرأنا هنا
نص قصي رائع يستقي من الواقع فكرته ويصوغها في قالب سلسل ميسر
أعجبني الدخول المشوق برسالة موجهة للوالدة تشرح الظرف وترسم للقاريء ملامح الصورة وعقدة الموقف
أهلا بك أديبنا الكريم
تحيتي

ربيحة الرفاعي الأردن

رابطة الواحة   9/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=55907

الرد

أختي الفاضلة ربيحة

نعم ، لقد آثر الزوج المال

على فلذة كبده

فكانت تلك النتيجة الماسوية

***

أختي الكريمة

إعجابك باسلوب قصي

أثلج صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-19-

واقعية بامتياز
مدهشٌ أنت أستاذ نزار في وصف الواقع
وتناول قضايا المجتمع
أخي بنى بيته وكان يؤخر انتقاله للبيت الجديد
فقط ليظل في المنزل حيث تعتني أمي بطفله
وهذا حال كل من يتزوج موظفة
يكون هم الاعتناء بالولد فوق كل اعتبار
ولكن للأسف
المفاضلة تكون قاسية
يفضل الناس المعاناة
على أن يتخلوا عن وظيفة الزوجة
ولا يمكن أن نلومهم كثيراً
لأن التزامات الحياة أصبحت قاسية جداً
حتى أن راتب واحد لا يكفي
وراتبان بالكاد يكفيان
وكان الله في عون الناس
كم هي مؤلمة نهاية القصة
مؤلمة حد التشنج
أحيي قلمك المدهش

أحمد عيسى فلسطين

رابطة الواحة   9/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=55907

الرد

أخي الحبيب الأستاذ أحمد

لا شك أن الحالة الاقتصادية

و ضغوط الحياة المعاصرة

تدفع الشبان للبحث عن شريك موظف

و لكن  مهما كانت الظروف قاسية

فإن فلذات الأكباد  - كما تفضلت

أهم من أموال قارون

***

أخي الكريم

إعجابك بالقصة أثلج صدري

أما ثناؤك على أسلوب قصي

فهو وسام أعتز به

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-20-

واقعية من الروائع النزارية التي قرأتها
وضريبة من يبحثون عن المال ولو على حساب أبنائهم
ومن يغلون أيديهم إلى أعناقهم ليجنوا الحسرة والندامة ... حيث لاينفع الندم
ومعاملة الأم من جانب آخر والتفكير في مدى الاستفادة منها لتجلس بالوليد رغم يقينها بمرضها واحتياجها للمساعدة والرعاية
ونهاية مأساوية غير متوقعة
دمت رائعا أديبنا الفاضل
تحاياي

آمال المصري مصر

رابطة الواحة   10/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=55907

الرد

أختي الفاضلة آمال

صدقت في كل ما قلت

فقد أحطت بجميع جوانب النص

***

الشكر الجزيل لمشاركتك التفاعلية

و ثنائك الدافئ

مع ود بلا حد

نزار

-21-

واقعية مؤلمة وقاسية .. لاحظ أستاذي ماذا فعلت بنا هذه الحياة المعاصرة ... وقصتك الجميلة المعبرة تفتح المجال للكثير من الحديث ولفتح ملفاتٍ مهمة
لي عودةٌ بعون الله أحييك وأشكرك على تقديمك دائمًا القصص الناطقة بواقعٍ أليم
مودتي وتقديري كما يليق

وليد عارف الرشيد سوريه

الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد

 

رابطة الواحة  

10/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=55907

الرد

أخي المكرم الأستاذ وليد

ممتن لمرورك و اهتمامك

و ثنائك الدافئ

و بانتظار عودتك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-22-

من سوء حظي قرأت النصّ قبيل النوم
يا إلهي كم تملكني الألم !!
كم حزنت على هذه النهاية المأسوية للطفل ..
وكم من ثمنٍ باهظ يدفعه الأبناء بهذه الصورة أو بشكلٍ آخر
يدلّ على انعكاس الوظائف سلباً على رعايتهم
دائماً أستاذ نزار تغترف نصوصك من عمق الواقع
حتى وإن كان مرّاً ..
وتضع يدك على الجرح ..لتشير إلى نزفه ..
تحيتي الكبيرة إليك أستاذي القدير ..
حيّاااااااااااااكَ

إيمان الدرع سوريه

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

10/3/2012

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?96698-إذا-وقع-القدر-قصة-نزار-ب.-الزين& s=d1bb5a31a6df222c8a27518fd50b2648  

الرد

أختي الفاضلة ايمان

صدقت ، إنها الضريبة الباهظة

التي يدفعها من لم يؤثر فلذات الكبد

على المنفعة الشخصية

***

أختي الكريمة

زيارتك تشريف

و ثناؤك وسام زين نصي و صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-23-

قصة مؤلمة قاتل الله الفقر والطمع!
لست أدري ما أقول في موقف كهذا والنفس تتقلب بين ألم وغضب.
دمت بخير وعافية!
وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.
تحياتي

د. سمير العمري الأردن

الصورة الرمزية د. سمير العمري

رابطة الواحة   15/7/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=55907&page=2

الرد

أخي الأكرم الدكتور سمير

صدقت ، إنه حادث مؤلم

بقدر ما يثير الغضب

و شخصيا  أعتبر والد الطفل مجرما

***

أخي الحبيب

زيارتك تشريف

و مشاركتك إثراء للنص

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-24-

السلام عليكم أخي العزيز نزار
ما شاء الله لك عين مثل عدسة الكاميرا

 ,تلتقط صورا من الواقع بسهولة ويسر
حقا ,,هذة مأساة أخرى من مآسي مجتمعاتنا

,مأساة لا تجد من يعتني بحلحلتها ,والضحية هو الأضعف كالعادة
لقد بحث الوالدان عن حل بدون جدوى
ربما كان الحل بإرجاء الحمل من الأصل
فالحياة لا تؤخذ دفعة واحدة
ولكني ,,لا أعذرهم ,بما أن الطفل قد جاء وصار واقعا

 ,,فهناك أولويات,وهو الأولى ,

,وليذهب كل شيء بعده للجحيم ,,

حتى لو عشنا على خبزة جافة وشربة ماء
شكرا جزيلا لك

فاطمة عبد القادر

رابطة الواحة    17/7/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=726227#post726227

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

و أنا أيضا لا أعذرهم

و على الأخص لا أعذر والد الطفل

فماديته أودت بفلذة كبده

***

أختي الكريمة

ممتن لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

أما ثناؤك فهو وسام زيَّن نصي و صدري

مع خالص  تقديري لك و اعتزازي بك

نزار

-25-

الأستاذ القدير نزار ، تحية المودة والتقدير .
////////////////////////
"إذا وقع القدر"
////////////////////////
واحد من روائع نصوصك التي يفيض بها يراعك المتميز حكمة وإبداعا .
هو القدر ، لكن عندما يستخف الإنسان باستشرافه يكون جلاد نفسه والضحية !
دمت بإبداع .
عبد الغني سيدي حيدة  - المغرب

من المحيط إلى الخليج

16/9/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=postreply&t=55350
الرد

أخي الحبيب عبد الغني
صدقت ، إنه جلاد نفسه و قاتل وليده
فهاجس جمع المال طغى على رشده
***
أخي الأكرم
إعجابك بنصوصي أثلج صدري
و هو شهادة شرف سأعتز بها على الدوام
فلك من الشكر جزيله
و من الود عميقه
نزار