أدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار بهاء الدين الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و خمسين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة " هواية مشتركة "

إخوة يوسف

أقصوصة واقعية

 نزار ب. الزين*

     أجابني صديقي عبد الله و قد اغرورقت عيناه بالدموع : 

- ليس لي إخوة ولا و لن أعترف بأخوتهم ، و لم ألقِ بالتحية على أي منهم منذ كنت في الخامسة عشر ، لا تقل لي صلة الرحم ، فصلة الرحم لمن يقدرها .. "

ثم أردف بعد ان مسح دمعة نفرت من عينه مرغما :

- هم ثلاثة من أمي و أبي ، و كان والدي قد صعد إلى الملأ الأعلى و ما لبثت والدتي أن تبعته بعد أشهر ، كانوا يتجارون بالماء ، فلم تكن دولتنا تمتلك مصنعا لتحلية مياه البحر بعد ، و لم تكن ثمة طرق برية تربطنا بالشمال ، فكانوا يحملون خزانات في سفينة يمتلكونها ، يبحرون بها نحو شط العرب فيملؤونها بالمياه العذبة ، ثم يعودون بها  لبيعوها  محققين  أرباحا  مجزية ..

صمت قليلا ليلتقط أنفاسه ثم أضاف :

- كنت يافعا لم أتجاوز الخامسة عشر ، عندما رجوتهم أن يصطحبوني معهم ، كانت فرحتي لا توصف فقد كانت مغامرة شيِّقة منذ لحظة مغادرة مدينتنا و حتى بلوغي شط العرب ، و هناك لم أقصر في معاونتهم في كل ما يبذلونه من جهد لملء الخزانات ، و ما أن امتلأت عن آخرها حتى قرروا العودة ، و لما عدنا إلى الميناء لننطلق منها في رحلة العودة ، كانت مياه البحر قد انحسرت بسبب الجزر فأصبح بذلك ضحلا لا يصلح للإبحار ، و بانتظار المد القادم ، هناك على الأقل خمس ساعات ، استأذنت كبيرهم لأقوم خلالها بجولة في المدينة القريبة  ، فسمح لي على ألا أتأخر عن الموعد المضروب ...

كانت أسواق المدينة مزدحمة ، و أزقتها متداخلة ، و فجأة شعرت أنني تهت في ذاك الزحام ، و إذ بلغت الميناء بعد لأي ، اكتشفت أنهم غادروه ، و أنهم تركوني أجابه قدري لوحدي ، و ليس في جيبي فلسا واحدا ...

زفر زفرة حارة أشعلتها الذكرى المؤلمة ، ثم أكمل :

-بعد تشرد أيام أربعة جابهت فيها الجوع و العطش و حر الصيف القائظ نهارا ،  و تلحفت خلالها السماء ليلا  ، و آمالاً كاذبة كانت تراودني بأنهم سيعودون للبحث عني ، تمكنت من العودة ، و تمكنت من بناء  نفسي بنفسي حتى تفوقت عليهم جميعا ، و لكن لم أتمكن قط من أن أغفر لهم ...

==================

  *نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :     www.FreeArabi.com

إخوة يوسف

أقصوصة واقعية

 نزار ب. الزين*

أوسمة

   

-1-

 يبدو أن التاريخ يعيد نفسه بشكل متكرر ، فأخوة يوسف كان يحملون في قلبهم حقدا

لذا جاء نسلهم يحمل هذا الحقد لكل البشر ..

أجزلت السرد أستاذنا نزار

فايزة شرف الدين مصر

  

دنيا الرأي/دنيا الوطن           11-1-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-186048.html

الرد

أختي الفاضلة فايزة

و لعلهم كانوا ينوون الإنفراد بميراث والديهم

فالمال يعمي بصائر الكثيرين

***

أختي الكريمة

غمزتك من نسلهم أصابت كبد الحقيقة

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-2-

جشع وحمق ولعنات لا تغتفر..
 
الراقى الاديب الكبير نزارالزين...........
تحايا عبقة بالزعتر

زياد صيدم فلسطين/غزة

دنيا الرأي/دنيا الوطن           11-1-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-186048.html

الرد

أخي الحبيب زياد

ممتن لزيارتك

تحايا عبقة بالياسمين

نزار

-3-

الأخ الحبيب / نزار ب. الزين حفظه الله 

فليحمد الله أنهم لم يلقوه في الجب .. أو في البحر على الأقل ..

وليحمد الله بأنهم لم يبيعوه بدراهم معدودات ...

وليحمد الله أنه قد وصل حيث هم .. ولا بأس أن كان ذلك بعد أربعة أيام .. وليس بعد أربعين عاماً ..

وليحمد الله أن وجد الكاتب الأديب المميز الذي تولى كتابة نصه القصير .. العظيم ..

كل التحية لكاتب النص المبدع ...

وكل التحية لبطل النص ..

( وكم وددت أن يتبع قول الله تعالى : " والكاظمين الغيظ " .. وأن يتبعه بـ " والعافين عن الناس " .. )

أخوكم المحب

سليم عوض العلاونة "أبو باهر" فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن           11-1-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-186048.html

الرد

أخي المبدع أبو باهر

و لأحمد الله أن عرفني بدنيا الوطن

التي لها الفضل بالتعرف عليك

إنسانا رقيقا و صديقا صدوقا

كما عرفني على الزملاء كتاب هذا الموقع المتميز

***

أخي المكرم

زيارتك أنارت نصي و ثناؤك طوق عنقي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-4-

الأديب نزار بهاء الدين الزين

ولم الانتظار فالتجارة وجمع المال أهم بكثير من إضاعة ساعة من الزمن، يبدو بان البشرية مليئة بالمشاعر السلبية والمآسي التي لن تنتهي ما دامت البشرية قائمة
محبتي أديبنا الكبير نزار

خيري حمدان بلغاريا/صوفيا

 دنيا الرأي/دنيا الوطن          11-1-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-186048.html

الرد

أخي الحبيب خيري

صدقت ، فلا زالت الأنانية تغلب القيم

***

شكرا لزيارتك  و مشاركتك في نقاش النص

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

-5-

الأستاذ نزار

 تحية وبعد
ما سردته في إخوة يوسف ، ظاهرة ألاحظها في مجتمعاتنا العربية

الصراع الأخوي الذي قد يكون دمويا في كثير من الحالات ،

وكذلك بين الأخوات والمفروض أنهن أكثر رقة ورحمة ،

والخلل يبدأ من التربية من الأم والأب ،

سرد شيّق وهو ما يسمّى السهل الممتنع
ودمت
فاطمة يوسف عبد الرحيم

 دنيا الرأي/دنيا الوطن          11-1-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-186048.html

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

التربية الأسرية تلعب كثيرا في تكوين شخصية الإنسان

و لكن هناك عوامل أخرى لا تقل أهمية

كتأثير أصدقاء السوء على سبيل المثال لا الحصر

***

أختي الكريمة

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

أما ثناؤك العاطر على أسلوب النص فهو شهادة أعتز بها

مودتي و تقديري لك

نزار

--6

الأخ الأديب الكبير .. نزار ..!!

 بالتأكيد .. فهم ذئاب العصر المتجرد من قيمه وثوابته ..
دام قلمك العذب الرائع ..
مهنا أبو سلطان فلسطين

 دنيا الرأي/دنيا الوطن          12-1-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-186048.html

الرد

أخي الكريم مهنا

العذب هو لطيف عباراتك

و الرائع هو ثناؤك الدافئ

أما القيم فلا تسل عنها

فقد تجرد  منها الكثيرون

***

شكرا لمرورك أخي الكفاضل و لمشاركتك في نقاش النص ،

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-7-

وتختلف الوجوه لكن في كل مكان وزمان

تتكرر الحكاية ونجد اخوة يوسف وغيرهم ..
أبدعت أستاذي الكبير .
تحياتي

ميسون كحيل فلسطين

 دنيا الرأي/دنيا الوطن          12-1-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-186048.html 

الرد

أختي الفاضلة ميسون

ألم يقولوا أن التاريخ  يعيد نفسه

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

أما إعجابك بالأقصوصة فهو شهادة أعتز بها

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

-8-

اديبنا الراقي نزار ب. الزين..تحياتي
رائع كما عودتنا..قلم خبير..يعرف كيف يخط الابداع ويرسمه.
مودتي

مجدي السماك فلسطين/غزة

  دنيا الرأي/دنيا الوطن          13-1-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-186048.html

الرد

أخي المكرم مجدي

الشكر الجزيل لمرورك و مشاركتك

أما ثناؤك فهو وسام يزين نصي و صدري

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-9-

 يبدو ان سيدنا يوسف موجود في كل زمان ومكان0

الغريب ان الكثيرين يتمتعون بالانانية الظالمة التي تسحق الاخر لماذا ؟ لا ادري0

عندما تغيب الاخلاق ينطلق الشر من قيوده0
سلمت اخي نزار من كل سوء
عدنان زغموت قطر

  دنيا الرأي/دنيا الوطن          13-1-2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-186048.html

الرد

" عندما تغيب الاخلاق ينطلق الشر من قيوده"

***

أخي المبدع عدنان

تعبيرك هذا ألقى الضوء على حقيقة بشرية مؤسفة

مستمرة منذ الأزل و إلى الأزل

***

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و لدعائك الطيِّب

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-10-

الشدائد هي التي تخلق الرجال , و ما تركهم له إلا سببا لخوض تجربة الذات
و اكتشاف القدرات في مواجهة المسئوليات وجها لوجه لينطلق بنفسه نحو النجاح .
أما أخوته فليلتمس لهم العذر , فنار الانتظار محرقة و ارتباطهم بتزويد الآخرين بالماء
فالعمل أهم من التنزُّه في مكان غريب لشخص غريب , و إن جاءت النتيجة في صالحه
فليعتبرها من القدر و منهم .
شكرا سيد نزار و التفسيرات ستختلف مع أو ضد .

عوض قنديل فلسطين

ملتقى الصداقة    14/1/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=35587

الرد

أخي المبدع عوض

صدقت يا أخي ، فالشدائد لدى الإنسان الذكي

تصقل شخصيته و تدفعه إلى التفوق

استنتاجك رائع و تعقيبك رفع من قيمة النص

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

 -11-

عندما يتغلغل الطمع في النفوس تموت صلة الدم والرحم ولا تبقى سوى صلة المصالح ..

هو ربما لن يغفر لكن هم هل يا ترى يهتمون ؟؟؟
الف شكر استاذي الفاضل نزار

 ودائما تتحفنا بما هو جميل وواقعي ومؤثر ..

تحيى و تدوم استاذي الفاضل نزار . 

ميساء البشيتي البحرين

دنيا الرأي/دنيا الوطن             14/1/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-186048.html

الرد

أختي الفاضلة ميساء

نعم ، فالأنانية غالبا ما تفوز على القيم النبيلة

و أظنهم فعلوا ما فعلوه للإنفراد بميراث والديهم

***

أختي الكريمة

زيارتك تشريف و ثناؤك إكليل غار يزين نصي و هامتي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-12-

 رُب ضارة نافعة
هكذا استطاع ان يعتمد على نفسه ويكون افضل منهم لكن عليه ان يتعلم المسامحة والغفران
شكراً سيد نزار

نسمة

ملتقى الصداقة                      14/1/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=35587

الرد

أ أختي الفاضلة نسمة
فعلا ما جرى معه كان حافزا
لأن يرتقي
و ربما تغيره الأيام
فيسامح إخوته
***
شكرا لمرورك أختي الكريمة
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-13-

 و إن كان..قد يرغب المرء بنسيان الماضي و العودة لدفء بيته وسط اخوته
فليغفر لهم..الحياة ما هي إلا يومين..قد لا تستحق منا كل هذا..
الكريم نزار ب.الزين..شكرا جزيلا لك.

سوسن سعادة لبنان/الإمارات

ملتقى الصداقة                      14/1/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=35587

الرد

أختي الفاضلة سوسن

يقول المثل :"العفو عند المقدرة من شيم الكرام "

و أرجو مثلك أن يكون التسامح مسلكه في نهاية الأمر

رغم حجم الألم الذي تعرض له

***

أختي الكريمة

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

 -14-

 في الحقيقة .. مهما كانت تجارتي ومهما كانت ارتباطاتي المادية ..
لا ... أتخلى عن اخي .
شكرا لك استاذنا الكريم نزار الزين .. لا اختبارات .. بدون وسائل دعم .
ما شعرت الا بالانانية والاستغناء.. ولم اشعر بالاخوة الا انهم فعلا اخوة يوسف .. حين القوه في الجب .
لو كانت النية صقل الشخصية.. لعادوا من اجله ..
ولو ان القران اخبرنا عن الصفح الجميل الذي صفحه يوسف عليه السلام ووالده يعقوب عن الابناء.. الا ان البشر اليوم ليسوا بيوسف .. وليسوا بالانبياء.

ربى محمد خميس "أم كنان" الأردن

ملتقى الصداقة                      14/1/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=35587

الرد

أختي الفاضلة أم كِنان

لقد استغنوا عنه في حقيقة الأمر

و لعلهم كانوا يهدفون إلى الإنفراد

بميراث والديهما

و كما تفضلت فإن التسامح

لا يقدر عليه إلا الأنبياء و الصالحين

***

زيارتك لنصي أنارته

و تعقيبك القيِّم رفع من شأنه

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-15-

 البرهان على صدق القرآن ان قصصه كلها أمثلة تضرب للناس لتنبههم إلى سوء ما يوجد بداخلهم وتدبر الامور بالرأفة والرحمة بدل الانانية والكراهية ..
جميل هذا الاقتباس ..اقتباس العنوان من رحاب القرآن ..والسرد كان سلسا ..

لقد نقلتنا إلى عالم نتعرف فيه إلى نوع الانشطة التي كانت تمارس في شط العرب ..
محبتي

فاطمة سالم

منتديات من المحيط إلى الخليج               14/1/2010 

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=43611

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

و اهتمامك بما جاء في الأقصوصة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

 -16-

قصة هادفة وذات مغزى كبير يا نزار .
ولعلها تختصر هذه المقولة الحكيمة : "فاقد الشيئ لا يعطيه " .
عن أي شيئ إذن تتحدث : عن كل شيئ .
دام إبداعك .
مودتي .

عبد الغني سيدي حيدة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج               14/1/2010 

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=43611

الرد

أخي المكرم عبد الغني

نعم ، ففاقد القيم لا يمكن أن يكون كريم الأخلاق

***

شكرا لمرورك و مشاركتك في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار
-17-

القصة ذهبت الى عمق الأيمان واستخدام العقل كوسيلة للفلاح
ولكن بقي مع هذا انسان ولم يستطع الغفران
نص جميل استاذ نزار
تحياتي
 

علي الزهراني السعودية

منتديات من المحيط إلى الخليج               14/1/2010 

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=43611

الرد

أخي المكرم علي الزهراني

صدقت ، فالحادثة مع قوة الإيمان

و رجاحة العقل

جعلته يتفوق على إخوته

أما الغفران فكان صعبا عليه

***

شكرا لمرورك أخي الكريم

و لثنائك على النص

و دمت بخير و رخاء

نزار

 -18-

عزيزي الاستاذ نزار
مودتي واحترامي
نص رغم سهولة وسلاسة اسلوبه
الا انه ينغلق في داخله تأويلات عدة
دمت القا

بهزاد جلبي العراق

منتديات من المحيط إلى الخليج               16/1/2010 

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=43611

الرد

أخي الفاضل بهزاد

شكرا لاهتمامك بالموضوع و مشاركتك في نقاشه

و لك مني خالص المودة و التقدير

نزار

-19-

ربما تيهه داخل فضاء غريب مزدحم
علمه الاعتماد على النفس
لكن يبقى في النفس شيء
ويحتبس الغفران
رغم أنه ليس هناك خطأ لا من الإخوة ولا منه
هي الأقدار صنعت قصته
مودتي لك أخ نزار

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج               16/1/2010 

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=43611 

الرد

أخي المكرم عبد المطلب

تركه على هذا النحو لمدة أربعة أيام

ليس سهلا أخي الكريم

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

دمت بخير و رفاه

نزار

20--

أستاذ نزار
كثيرة هي القصص الواقعية
وقليلون هم القادرون على صياغتها كأنت
دمت متألق دوما
تتحفنا ببصمتك القصصية
واسلوبك السردي الماتع
 

حيّان حسان سورية

منتديات العروبة                    16/1/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=22343

الرد

أخي الكريم حيّان

إشادتك بنصي و ثناؤك على أسلوب كاتبتي

إكليل غار يتوج هامتي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار 

 -21-

 أخي القاص المبدع الأستاذ نزار الزين
لقد تذكرنا في هذه السطور المعبرة قصة يوسف عليه السلام مع إخوته وهي دليل على وجود بعض الناس لا يراعون حق الأخوة ومحرومين من المشاعر الإنسانية
تحياتي وتقديري

سقراط فوزي العراق

منتديات العروبة                    16/1/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=22343

الرد

أخي المكرم سقراط

صدقت فالتاريخ كما يقال- يعيد نفسه

و أمثال هذه الضمائر المتحجرة نراها

في كل زمان و مكان

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

بمناقشة النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-22-

 الاستاذ نزار ب.الزين
السلام عليكم
زميلي العزيز لو ان فصة نبينا يوسف عليه السلام
هي قصة لقطيعة الرحم لكنها انتهت بلم الشمل كان هذا بزمن نشر قدرة الله وزمن انبياء
ولكن يا سيدي والله فيه بيننا بشر لهم قلوب قسوتها ولا اخوة يوسف عليه السلام
فكفانا القطيعة وكفاكم ، ونقول : اهلك ولو تهلك
تحياتي

امل ابراهيم العراق

ملتقى أدباء و مشاهير العرب    16/1/2010

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?p=392065#post392065

الرد

أختي الفاضلة أمل

صدقت في كل ما قلته

يقولون "المسامح كريم"

و لكن قسوة بعض الأهل على بعضهم بعضا

أقوى من قسوتهم على الغريب

ربما يستسمحون منه ذات يوم فيغفر لهم ؟

***

شكرا لمرورك و مشاركتك التي أثرت النص

مع خالص الود و التقدير

نزار

-23-

اذا استسمحوه من الممكن ان يغفر لهم
لكن اشد عقاب قد اوقعوه هم بانفسهم
فقد حرموا انفسهم من عشره اخوهم بايامها الحلوه والمره
قد حرموا انفسهم من حياه اخيهم
هم من خسروا وهذا لا يعوض
كون ان الانسان يغفر خطا فى حقه لا محى اثار الخطا وما ترتب عليه
فالنتائج لا تمحى بالغفران
تحياتى

رقية المنسي مصر

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب      18-1-2010

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=48386

الرد

أختي الفاضلة رقية

يقال "العفو عند المقدرة"

و لكن المقدرة في مثل هذه الأمور من الصعب أن تتوفر

فقد تعرض بطل الأقصوصة لمخاطر كثيرة

خلال الأيام الأربعة التي تقطعت فيها سبله

***

أختي الكريمة

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-24-

 قاسيه هى قلوب البعض
ستظل الذكرى المؤلمة وان سامح وتسامح
دمت بكل خير

جلادينيس المنسي مصر

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب      18-1-2010

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=48386

الرد

أخي المكرم

صدقت ، فحتى لو تسامح

فذكرى الحادثة ستبقى معششة في نفسيته

و يقال :"الأسى لا ينتسى"

***

شكرا لمرورك و اهتمامك بالأقصوصة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-25-

 أستاذنا العزيز الفاضل نزار الزين المحترم..
قبل قليل كنت أستمع إلى قصيدة باللهجة العراقية أسمها أخو عثمان الحاصلة على الجائزة الأولى في مهرجان الشعر العراقي وكانت لمناسبة انطلاق حملة "عراقي أنا" حقيقة القصيدة مؤثرة إلى درجة لا يمكن سماعها من دون دموع وحسرة شديدة تضرب النفس بشدة..بسبب الحال المزري وكيف تتحول الإخوة الى عداوة بسبب المصالح والمنافع الشخصية والتمذهب دون الوطن..
قصتك أتت مكملة لهذه المأساة فسببت لي غصة خانقة ..اتساءل معها متى يستعدل هذا الوضع المقلوب الشائن..
حقيقة اسلوبك بديع جداً في نسج القصة والتمكن من فنياتها والرائع دائماً تأتي بالمواضيع الطازجة الحارة..
سلامي واعتزازي واحترامي

صلاح هادي العراق

منتديات العروبة                                            18-1-2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=192427&posted=1#post192427

الرد

أخي العزيز صلاح

لكم أحزنني ما آلت إليه الأحوال في العراق

فقد كانت الفتنة نائمة أيقظها الإحتلال الغاشم

و يزداد حزني عندما أتذكر زياراتي لهذا البد المعطاء

و كيف كان ثم كيف أصبح

***

أخي المكرم زيارتك تشريف

و ثناؤك شهادة أعتز بها

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-26-

 على الرغم من موقف الأخوة القساة من شقيقهم الأصغر عبد الله كما يبدو، فقد كان عليه ولا زال يتعين عليه لأسباب موضوعية عديدة لا تخفى على أحد أن يبادر إلى وصلهم فقد تفضل الله عليه وعلى شعبه بالكثير مما زاد عن التوقع بأكثر من مجرد تحلية الماء في عقر دارهم-لا أراهم الله مكروه ولا كل ديار العرب والمسلمين-وكل ما وقع له ولهم فيه من العبر الشيئ الكثير ولو أن عبد الله يتذكر وهو بالتأكيد يفعل كيف كانت تلك الدولة الصغيرة في الأربعينات وربما حتى أوائل الستينات تتزود بماء شط العرب من قرب البصرة الجريحة عبر السفن الشراعية لوقف كثيرا أمام موقفه من إخوته ففي الحال الذي باتت عليه هذه الدولة الصغيرة التي أقامت الدنيا وربما لم تقعدها على صغر شأنها وحجمها الشيء الكثير مما يستحق التأمل والتدبر ولو أن أعظم عبرة هي في قصة يوسف عليه السلام وكيف نعتبر منها! .. خير لعبد الله لو أنه يبادر قبل أن يصيب شعب الدولة الصغيرة ما أصاب أشقائهم في مدينة شط العرب وشقيقاتها من بلاء لا قدر الله فالدنيا لا أمان لها!.. جميلة هذه القصة يا أستاذ نزار وقد تكون مشتملة على رموز لم أنتبه لها

ماجد الخالدي

منتديات العروبة                                            18-1-2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=192427&posted=1#post192427

الرد

أخي المكرم ماجد

غصت بمهارة في أعماق النص و حوله

أما عن المغفرة فهي الأفضل ،

و لكنها صعبة لمن تعرض لموقف خطير

كالموقف الذي تعرض له عبد الله

و يقول المثل الشعبي "الأسى لا ينتسى"

***

أخي الفاضل

شكرا لزيارتك و إعجابك بالأقصوصة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-27-

"نزار" حرف يزاوج بين اللغة والفكرة ويسمو بهما فيجيء النص من محراب الجمال؛
وجب التنبيه إلى هنة وردت:
"
و لم تكن ثمة طرقا"؛ نقول: طرقٌ؛
أخي "نزار" لقامتك الأدبية آية التحية؛
دام لك الألق؛
دام ظلك؛

ابراهيم رحمة العراق

منتديات العروبة                                            18-1-2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=192427&posted=1#post192427 

الرد

أخي العزيز ابراهيم

شكرا لثنائك الدافئ الذي أعتبره

وسام شرف يزين نصي و صدري

و ألف شكر لتصويبك

و لك عميق المودة و التقدير

نزار

-28-

أخي الكريم نزار أقف دائما أمام إبداعاتك الراقية لفظا ومعنى...

لقد اختار لنا الكاتب لعنوان قصته " إخوة يوسف" المسحوبة من الواقع المر ليصور لنا لوحة من نبع الواقع إلى حقيقة الواقع.. وكان العنوان يرمز إلى المسار الذي بدأ به سيدنا يوسف والنهاية. وتختلف الأحداث والرؤية والأهداف والرسالة...
ونجد الكلمة المكثفة في النص هي "السفينة" لأن لكل سفينة اسم وموطن وسجل مدني يحتوي على كل متغير طرأ عليها.. ولها تاريخ واسم مالكها.. ولكل سفينة ربان يقودها...
والماء العذب هو رمز للحياة العذبة المليئة بالمسرات و....
فمن خلال هذا التوضيح الوجيز نعرف أن السفينة هي القيادة التي قادت الأجيال نحو التشرد والهلاك لأنها تحب الحياة فقط...
وتشرد هذا الإنسان حتى بني شخصيته ولم يجد أمثال إخوة يوسف ليعتذروا ويخرون سجدا له حتى يصفح عنهم ويغفر لهم كما فعل سيدنا يوسف عليه السلام، بل نستنتج أن عدم المغفرة مقابلة مع مغفرة سيدنا يوسف ، عليه السلام، أن القيادة لازالت متعنتة ولازالت تحب الحياة والسلطة والكراسي ولا يهمها ما يحصل لركاب السفينة...
من خلال هذه القصة تتضح براعة الكاتب في تصوير قصة من قصة واقعية ليجعل من النص نصا ذو جمالية المبنى لفظا ومعنى.....
مودتي وتقديري
 

محمد معمري المغرب

منتديات العروبة                                            18-1-2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=192427&posted=1#post192427

الرد

أخي الفاضل محمد

ما أبرعك باسخلاص الرموز و عمق المقارنة

أما إطراؤك الدافئ فهو دليل على رقة مشاعرك

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

 -29-

 آآآآآه و آآآآآه
ما أجملك نزار وما أبدعك وما أرقك وما أجزلك وما أندى يراعك وما وما ..
هذه هي القصة القصيرة كما يجب أن تكون ..
هنا اللغة الفصيحة الجزلة ، وهنا حسن البداية والقفلة الختامية والحبكة فيما بين وبين ...
هنا نرى انزياح اللغة وتكثيف المضمون وحسن استخدام الرمز وايحاءات المعاني والدلالات
يوسف هو ذاك الإنسان الذي ذهب بطيبته الفطرية وأخوته هم المجتمع الذي غدر به بطفولته بمراهقته بعفويته بعذرية أفكاره
لقد كان اسقاطاً ذكياً موفقاً لمَّاحاً ...
يمكنني الحديث حتى الصباح ... عما تركته قصتك الرشيقة الأليفة من اعجاب وإمتاع كبيرين في نفسي وخيالي
يا أخي الحبيب ... نشتاق حروفك دائماً كما الأرض العطشى لغيث السماء النافع
أينك ..؟ لاتطل الغياب
محبتي لك .. وسنابل القمح وبيادر الخير والعطاء مروج الزهر

عبد القادر دياب   سوريه/حماه

الصورة الرمزية عبدالقادر دياب / أبو جواد

منتديات المجد                                                      18/1/2010

http://4-hama.com/showthread.php?s=5765c4eb8552baa62130c3bd518b1be1&p=47638#post47638

الرد

أخي المكرم أبو جواد

عباراتك المضيئة أنارت نصي و أدفأتني

و إشادتك بالأقصوصة و أسلوب كتابتها

أثلجت صدري

و مشاركتك القيِّمة رفعت من قيمتها

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

 -30-

اهلا بشيخنا استاذ نزار
هم ليسوا اخوة يوسف استاذي.
اخوة يوسف تركوه متعمدين،
لانه كان افضل منهم.
اما هؤلاء فهم اخوة بالاسم فقط.
تحياتي. 

مصطفى مراد فلسطين

منتديات من الخليج إلى المحيط                            21/1/2009

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=534885&posted=1#post534885

الرد

أخي المكرم مصطفى مراد
إنكار صلة الرحم أصعب ما في الحياة
سواء إخوة عبد الله أو إخوة يوسف
أساؤوا و لا مبرر أخلاقيا لأفعالهم
ممتن لزيارتك و مشاركتك في نقاش النص
و على الخير دوما نلقي
نزار

-31-

الاستاذ العزيز نزار الزين
يحدث هذا وأسوأ بين الاخوة.
هؤلاء اناس غير مسؤولين ولا يقيمون للاخوة اية اهمية.
دام ابداعك.

رنيم حسن

 منتديات من الخليج إلى المحيط                            21/1/2009

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=534885&posted=1#post534885

الرد

صدقت أختي الكريمة رنيم،

تحجر القلوب موجود في كل زمان و مكان
شكرا لمرورك و مشاركتك الطيِّبة
و دمت بخير و رخاء
نزار

-32-

 الاستاذ القاص المبدع نزار الزين
لله درّك كم أنت بارع في ربط الوقائع بعضها بالاخر عبر التاريخ
فما من نص قرأته لك الا وبه الحكمة والعبرة
مبدع كما انت دوما
احترامي وتقديري

إزدهار الأنصاري - العراق

منتديات العروبة                      23/1/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=22343لا

الرد

أختي المبدعة إزدهار

مرورك أنار حروفي

و ثناؤك على نصوصي

شهادة أعتز بها

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-33-

نزار ب. الزين:
نص محكم الحبكة، جاء بسرد جميل شيق، أخذنا معه عبر ارتحال الزمن، والمكان،
كل التقدير والاحترام لك.

 باسمة الصواف سوريه

منتديات العروبة                      23/1/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=22343لا

الرد

أختي المكرمة باسمة

ممتن لزيارتك أما إطراؤك الدافئ

فهو وسام يشرف نصي و يزين صدري

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-34-

 كان عليه ان يشكرهم لانهم ساعدوه من حيث لايدري في بناء ذاته و التخلص من تبعيته لهم.

قصة صادمة,و لكن بها عبرة.

لغة جميلة.

مودتي

حسن العلوي المغرب

منتديات مطر   23/1/2010

http://matarmatar.net/vb/t15911-new/ 

الرد

أخي الكريم حسن

الألم كثيرا ما يشحذ الهمم

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

35-

 سيد نزار ..مساء الخير.
هل تعود الحكايا بلبس جديد و ميعاد مختلف لتتكرر..
لتعيد رسم المعاناة ذاتها ..بشيئ من زيادة او ببعض نقصان؟
مربك حد العته ..هذا التكرار..هذه الاعادة لمعاناة ..تفوق قدرة القدرة على الاحتمال.
سيدي ..كتبتم انها من الواقع..لكم هو مهول الامر.
لكنه بات غير مستغرب.
شكرا سيدي و احترامي.

سعاد بن مفتاح تونس/المنستير

منتديات إنانا   2010/2/2010

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?f=3&t=21508&sid=1302c792eb513ec1023923ec5dc0522b

الرد

أختي الفاضلة سعاد

نعم ، التاريخ يعيد نفسه بشكل أو بآخر

***

شكرا لمرورك و مساهمتك في نقاش النص

و دمت بخير و عافية

نزار

 36-

أخي نزار .. قصة واقعية تفضح وجها آخر من وجوه الظلم و القسوة
دمت في الخير
 

فيصل الزوايدي تونس

منتديات إنانا   2010/2/2010

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?f=3&t=21508&sid=1302c792eb513ec1023923ec5dc0522b

الرد

أخي المكرم فيصل

الظلم موجود و عقوق الأخ لأخيه أيضا موجود

منذ قابيل و هابيل

للأسف فإن الشر يسير جنبا إلى جنب مع الخير

***

ممتن لمشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

37-

المبدع القدير نزار الزين
قصة شائقة ونسيج وحدها وفيها عبر لمن لا يعتبر
الانسان بقوة النفس والارادة قادر على الوصول الى ما بعد النجوم
بالعكس على بطل القصة ان يشكر اخوته الذين تخلوا عنه
على مبدا رب ضارة نافعة
فهذه التجربة المرة علمته كيف يعتمد على نفسه
شكرا لك ولابداعك الكبير

جميل داري- سوريا

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                2/2/2010

http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=73945#post73945

الرد

أخي  المكرم  جميل

كانت تجربة قاسية مر بها عبد الله

و إن هي حفزته للصعود

إلا أنها تظل في أعماق القلب جرحا غائرا

***

أخي العزيز

مشاركتك القيِّمة أضاءت نصي و أدفأتني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

38-

 الاستاذ الفاضل والكاتب الفذ نزار ،تحية طيبة ، وبعد
منذ ان خلق الانسان ، وبداية بقابيل وهابيل ، وصراع الخير والشر قائم ، وسؤالي الذي ودوما يحيرني ، مالذي يتحصل عليه الشرير والمؤذي من عمله والنتيجة معروفة مسبقا ؟ وهل الشرير كائن غبي ؟ وهل يتلذذ بالشر والايذاء ، وحتي في عصرنا هذا ، عصر الحروب والفتن والدس بين الاخوة ، زمن عجيب ، عسانا نخرج منه علي خير ، قصة بها موعظة ولا تطل غياب قريحتك عنا وسلامي

عبد السلام عمر عوف ليبيا

الصورة الرمزية عبدالسلام عمر سوف

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                2/2/2010

http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=73945#post73945

الرد

أخي المكرم عبد السلام

لأسباب لعلها تتعلق بالجانب الأناني في الإنسان

يظل الشر إلى جانب الخير ؛

فتارة تكون الغلبة للشر

و تارة أخرى للخير

ذلك هو ديدن الخلق

و أعتقد أن التربية السليمة

و مكافحة ثالوث التخلف

"الفقر و الجهل و المرض"

تفسح المجال للخير أن يتفوق

***

شكرا لمرورك أخي العزيز و لمشاركتك القيِّمة

التي رفعت من قيمة النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

39-

للاسف انعدمت كل المعانى والقيم الانسانية .. وأصبح الجهل والفرقة هو عنوان البشر .. مأصعبها من بشاعة ...
سرد رائع ..
مع كل الود والتقدير
مزيدا 

رنين منصور العراق

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                2/2/2010

http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=73945#post73945

الرد

أختي الفاضلة رنين

للأسف هذا ما يحصل

و لكن الخيرين موجودين أيضا

ممتن لمرورك أختي الكريمة

 و مشاركتك في نقاش النص

و دمت بخير و رفاه

نزار

- 40 -

 الأخ الأستاذ نزار ب الزين
لا شك أن الاسم يوسف كان في مكانه
فقصة سيدنا يوسف عليه السلام
تتكرر في كل زمان و مكان
طبعا لم يكن هنا اي مكيدة
لكنه بالمقابل تخلوا عن اخيهم بكل السهولة !!!!!!!!!
سرد جميل و قصة اجمل
دمتم بكل خير

معاذ عبد الرحمن الدرويش سورية

ملتقى أدباء و مشاهير العرب    3-2-2010

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=11094&goto=newpost

الرد

أخي المكرم معاذ

سواء كانت مكيدة أو تخلي فالجريمة واحدة

و كلاهما كادا يفقدان إلى الأبد لولا رحمة الله بهما

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص أخي الفاضل

و على الخير دوما نلتقي

نزار

- 41 -

الاخ نزار الزين
قصة مؤلمة جدا اذا كانت قد وقعت فعلا. هل يعقل ان تصل قلة الوفاءالى هذا الحد حتى لو ان

 هذا الفتى لم يكن اخوهم؟

مسعود الربايعة

منتديات من المحيط إلى الخليج                         1/2/2-11

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=43611

الرد

نعم أخي مسعود
هي قصة واقعية و بطلها كان جاري
و سلوك إخوته كان ضربا من الإستهتار
برابطة الأخوة
***
شكرا لمشاركتك في نقاش النص
مع خالص المودة
نزار

- 42 -

 

الرد

أ

 

 

الرد

أ

 

 

الرد

أ

 

 

الرد

أ

 

 

الرد

أ