أدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار ب.  الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة  قصة و أقصوصة
إضافة إلى :
-  عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية     ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :
www.freearabi.com

 

مجموعة " ديكور البيت "

أم مرعي 

أقصوصة  

نزار ب الزين*

       اسمها أم مرعي و لا أحد يعرفها بغير هذا الإسم ، و هي في أواخر الأربعينيات من عمرها  ، تعمل خادمة غير مقيمة ، يطلقون عليها في بلاد الشام ( لفاية )  ، تحضر إلى المنزل مرة واحدة كل أسبوع  ، فعندما تأتي تكون في أوج نشاطها و لكن عندما تنصرف تكون منهكة و هذا أمر طبيعي ، و لكن غير الطبيعي حدث مؤخرا ، فقد بدأت أم مرعي تقوم بأعمالها المطلوبة بايقاع أبطأ ، و أصبحت تتصرف بشيء من العصبية و لا تتقبل أي توجيه في عملها ، كثيرة التذمر و الشكوى و التأوه ، مما لفت أنظار سيدة الدار ، فسألتها ذات يوم : " لقد تغيرت يا أم مرعي ، و كأني بك تأتين لخدمتي مرغمة ، ما الحكاية يا أم مرعي ؟ "

توقفت عن إتمام ما بيدها ، سرحت بعيدا بعيدا ، زفرت زفرة طويلة طويلة ، ثم أجابتها و الدمع يترقرق في عينيها : " خليها على ربك يا ست أم أنور ، آلام في خاصرتي لا يقوى على احتمالها جمل ، قال لي الطبيب أن كليتي اليمنى مليئة بحصوات مسننة و أنها أيضا ملتهبة و يجب استئصالها " فأجابتها السيدة : " يعني أنتِ  مريضة و بحاجة  إلى جراحة ، يعني أنك لا تعانين من وعكة عابرة  أو عارض بسيط ، فما يجبرك على العمل و أنت  في هذه الحالة ؟ " حدجتها أم مرعي بنظرة تحمل ألف معنى  ، ثم استأنفت عملها ......

في الأسبوع التالي ، حضرت أم مرعي برفقة ابنتها آمنة

" ستعاونني ، و تتعرف على زبائني ، و عندما أدخل المستشفى ستحل محلي " قالت أم مرعي ، فأجابتها السيدة أم أنور : " و لكنني لن أدفع إلا أجرة واحدة ، ما أوله شرط آخره سلامة يا أم مرعي !"

لفت انتباه أبو أنور أن الفتاة ما أن تنجز ما تطلبه منها أمها ، حتى تهرع إلى حقيبتها فتخرج منها كتابا ، و تبدأ بالتهامه ..

- رواية ؟

= بل كتاب في فيزياء المادة !

- تذاكرين ؟

= نعم فأنا أحضِّر لامتحانات الثانوية العامة فرع العلوم .

- ماشاء الله !

كبرت الفتاة بنظر أبو انور ، و منذ تلك اللحظة بدأ يعاملها باحترام و يدعمها بعبارات التشجيع ، و أبدى استعداده لمساعدتها في مذاكراتها ، فهو مدرس رياضيات ، و حذت سيدة الدار حذوه فكانت تلاطفها  و تمنحها أوقاتا أكثر للإستراحة و المذاكرة .

و عندما أخبرتهما أنها اجتازت إمتحان الثانوية العامة بنجاح و مجموع ممتاز يؤهلها لدخول الجامعة ، هنآها و منحاها مبلغا من المال كهدية تكريم .

ثم انقطعت أخبارها و والدتها .

بعد عدة سنوات ، ذهب ابو  أنور إلى البنك العقاري  طلبا لقرض لصالح  أحد أحفاده ، و بينما هو منهمك في إتمام المعاملة ، إذا به يفاجأ بآمنة  تتصدر  مكتب  أحد الأقسام  .

 رحبت به أجمل ترحيب ...

 ثم

أمرت له بفنجان قهوة ...

ثم

أمرت أحد موظفيها بإنجاز ما يمكن إنجازة في قسمها ...

و أثناء ارتشاف القهوة سألها عن والدتها ، فأجابته أنها ارتحلت إلى باريها بعد وفاة والدها بأقل من شهر ، و اضافت أنها مخطوبة لأحد زملائها في البنك ، و سيتم الزفاف في الشهر القادم ، و حملته دعوة له و لزوجته لحضور الحفل .

ثم

ذيلت المعاملة بتوقيعها ...

ثم

رافقته بنفسها إلى كل الأقسام ؛ و خلال زمن قياسي يتمناه وزير ، أنجزت له كل المعاملة  .

ثم

خرج من البنك و بيده مبلغ القرض المطلوب....

مشيعا بعبارات السلامة .

-----------------------------------
*نزار بهاء الدين الزين

سوري مغترب
إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع  www.FreeArabi.com :

أم مرعي 

أقصوصة  

نزار ب الزين*

 

ترجمها إلى الفرنسية :

 

ابراهيم درغوثي/ تونس

 

Oum Mirii

 

Une nouvelle de :

Nizar B Ezzine

 

Traduite en Français par :

 

Brahim Darghouthi/ Tunisie

  

 

   Elle s’appelait Oum Mirii . Et personne ne lui connaisse d’autre nom .Elle finissait la quarantaine et elle pratiquait le métier de servante non résidente comme on l’appelait au pays du Cham.

Elle arrivait à la maison une fois par semaine.

A son arrivée elle se montrait très active mais elle rentrait chez elle épuisée et fatiguée. Et c’est ordinaire.

Mais, ce qui n’est pas ordinaire est arrivée ces jours ci. C’est que Oum Mirii commençait à faire ses travaux avec un rythme lent, se comportait avec nervosité et n’acceptait aucune directive se rapportant à son travail. Elle se lamentait à chaque instant ce qui a attiré l’attention de la maîtresse de la maison qui lui a demandé un jour :

- Tu as changé Oum Mirii , c’est comme si tu venais au travail malgré toi. Qu’est ce qu’il y a Oum Mirii ?

Elle s’est arrêtée. Son esprit a divagué loin ; très loin et elle a poussé un si long soupir , puis elle lui a répondu avec des larmes aux yeux :

- Que Dieu nous aide Oum Anoir , des douleurs insupportables me déchirent le flanc. Le docteur m’a dit que mon rein droit est plein de petits cailloux pointus, qu’il est infecté et qu’il faut l’opérer.

La dame lui a répondu :

- Tu es donc malade et tu dois faire une opération puisque ce n’est pas une si simple maladie.

 Qui te force donc à travailler alors que tu es si malade ?

Oum Mirii lui a jeté un regard qui porte mille sens et a poursuivit son boulot.

 

La semaine suivante, Oum Mirii est arrive à la maison accompagnée de sa fille Emna.

Elle m’aidera. Elle fera la connaissance de mes clients et lorsque je serai à l’hôpital elle me remplacera , a dit Oum Mirii

Et madame Oum Anoir lui a  répondu :

- Je ne paierai que  ce que tu me dois. D’accord Oum Mirii !

L’attention du père fut attiré par la fille qui, dès qu’elle accompli son boulot elle s’est dirige vers son cartable, a ouvert un livre et s’est mise à étudier goulûment.

- Un roman ?

- Non, c’est un livre de physique

- Tu prépares un examen ?

- Oui, je prépare mes examens de fin d’études secondaires, section sciences

- Que Dieu te donne de l’aide !

 La fille a acquit du mérite à l’égard de Abou Anoir . Et dès ce moment là il a commencé à la regarder poliment et à l’encourager. Il a aussi

voulu l’aider à bien apprendre ses leçons, lui qui est professeur de mathématique. Et sa femme la suivi . Elle lui fait des compliments et lui laisse beaucoup de temps de repos pour les révisions.

Et lorsqu’elle a appris que la fille a passé ses examens avec succès et avec une excellente moyenne qui lui permet d’accéder aux cours supérieurs à, l’université, elle lui a fait d’autres compliments et elle et son mari  lui ont offert une somme d’argent comme cadeau de complaisance.

Et à partir de ce jour on n’a jamais entendu de ses nouvelles ni celles de sa mère.

 

 

Quelques années après, Abou Anoir est allé à la banque de l’habitat pour demander un crédit pour quelqu’un de ses petits fils. Et au moment où il remplissait les papiers, il a observé Emna assise au devant de la table d’une section de la banque.

Elle l’a très bien reçu…

Puis

Elle lui a demandé une tasse de café

Puis

Elle a ordonné à l’un de ses employés de s’occuper de son dossier… Et tandis qu’ils sirotaient le  café, il lui a demandé des nouvelles de sa mère.

 Elle lui a répondu qu’elle est morte  un mois après que son père lui aussi a quitté la vie.

 Et elle a ajouté qu’elle a fait ses fiançailles avec un camarade de la banque et qu’elle se mariera le mois prochain.

Elle lui a demandé aussi d’assister sa femme et lui à la fête du mariage.

Puis

Elle a signé les papiers…

Puis

Elle l’a accompagné partout dans les locales de la banque.

Et  en un moment record, comme s’il était un ministre, elle lui a accompli sa pétition.

Puis

Il a quitté la banque tenant à la main l’argent du crédit bancaire demandé…

Accompagné d’adieux chaleureux. 

أم مرعي 

أقصوصة 

نزار ب الزين*

 أوسمة  

-1-

استاذ نزار اسعد الله اوقاتك
القصة رائعة وذات ايقاع جذاب تعكس روح الناس الكادحين في جهادهم الحياتي المتواصل ، يا لهما من أم بطلة وبنت مجتهدة ويالها من حياة قاسية حياة هؤلاء الناس ، ولكم تخيلت التعب والجهد الذي بذل من قبل الفتاة و أمها حتى الحصول إلى بر أمان اقتصادي
سلمت يدك استاذي اقول ذلك رغم انني من انصار القصص المضغوطة زمانيا ومكانيا
لكن قصتك شدتني من يدي إلى عالمها فسرت معها معجبا

مفيد دويكات – الأردن

المرايا

الرد

عزيزي الأستاذ مفيد

تفاعلك مع النص يشير إلى مدى رهافة مشاعرك

أسعدني انجذابك إلى القصة فهو وسام شرف أعتز به

أما بخصوص السرد المضغوط ، فأنا لا ألتزم به رغم اعتراض النقاد ، و برأيي أن للقص هدف واحد هو إيصال الفكرة لأكبر عدد من المتلقين بيسر و بلغة سليمة

شكرا لزيارتك و على الخير دوما نلتقي

نزار

-2-

  

أستاذنا المبجل نزار الزين
من زرع حصد
زرع ابو انور الود والرحمة والعطف
حصد المعاملة الكريمة والعمل المثمر
الخير باق الى يوم الدين
وسيجده فاعله يوما ما
سلمت يمينك ,
ابراهيم عبد المعطى داود – مصر

واتا – دنيا الوطن

الرد

صدقت يا أخي الحبيب الأستاذ ابراهيم
إزرع الخير تحصد الخير
و الأوفياء كثر و الدنيا رغم كل شرورها بخير
و جعلك الله أيامك كلها خير
نزار

-3-

نزار الزين
قصة جميلة
وهي تميل إلى أن الشيء لا يبقى على حاله و تدور الأيام كثيرا ً
و ربنا كريم يفرج الكرب عن عباده و ما بعد الضيق إلا الفرج
سرني المرور
لك الشكر

مدحت الخطيب – سوريه

الجود – دنيا الوطن

الرد

صدقت يا أخي مدحت ، فبالجد  و الصبر و الإرادة  لا بد أن تفرج الأمور

شكرا لمرورك و دمت بكل خير

نزار

-4-

الوطن العربي يطفح بمآت الالاف من ام مرعي سيدي نزار

 كلنا في الهم ام مرعي

دمت لنا مبدعا دفقا

عزيز باكوش – المغرب

ميدوزا

الرد

أعجبني تعبيرك :"كلنا في الهم أم مرعي"

شكرا لمرورك أخي الأستاذ عزيز، و لثنائك العاطر

كل المودة ، نزار

-5-

سؤال بليغ من صاحبة الدار؟!!!
ورد غاية في البلاغة من "أم مرعي"
هذه هي القصة
المفارقة بين السؤال الغير منطقي
والرد المنطقي.

حسام القاضي – سورية

الواحة  - دنيا الوطن

الرد

شكرا لمرورك أخي الأستاذ حسام

نعم يا أخي فرب نظرة تغني عن كلمات

مع عميق المودة و التقدير

نزار

-6-

أستاذي الفاضل / نزار الزين ..
القصص الإجتماعية غالبا ما تثير الشجون فينا ، نعيشها بواقعية أكثر من غيرها ونتفاعل معها..
تعايشت مع الموقف والحدث والنهاية أتت بشكل ربما نستطيع تأويله إلى حاجة أم مرعي للعمل ،
أو اعتيادها على هذا العمل الذي أرهقها وهي مازلت متمسكة به تأبى الخلود للراحة رغم العيا والإعياء ..
تقبل مروري ..
تحيتي .

وفاء شوكت خضر – سوريه

الواحة – دنيا الوطن

الرد

يا مرحبا أختي وفاء

الحاجة تدفع أمثال أم مرعي إلى الإستمرار رغم  آلام المرض و تلميحات ربة البيت

شكرا لمرورك و دمت بكل خير

نزار

-7-

استاذى / نزار
مبدأ مهم فى الحياه -- لا تقلل من شأن اى انسان -- ومن لا ينفعك اليوم قد ينفعك غدا -- اعمل الخير وسيعود عليك يوما بالخير -- لو كل البشر طبقوا هذه المبادىء سيتغير حال الدنيا سلمت اناملك ودمت لنا مبدعا
مصطفى ابووافيه – مصر

واتا – دنيا الوطن

الرد

أخي الأكرم المبدع مصطفى

صدقت يا أخي ، إزرع خيرا تحصد خيرا 

شكرا لزيارتك و كلماتك الطيِّبة

عظيم المودة و التقدير

نزار

-8-

بارك الله بك أستاذنا الكريم نزار الزين،

إنك تعمل على ترسيخ القيم في نفوس القراء بعدما حاول الكثيرون انتزاعها منها بما يقدمونه من تخريب للعقول ..

جزاك الله الخير ونفع بك الأمة .قصة جميلة تدل على أن أصل الفتاة طيب حتى لوكانت خادمة فهناك الكثيرووون ممن عندهم خدم وحشم ولايتحلون بمثقال مما تتحلى به هذه الفتاة .
لك شكري وتقديري
أختك
مريم يمق (بنت البحر) – سوريه

واتا – دنيا الوطن

الرد

أختي المكرمة الزاهية أبدا مريم ( بنت البحر)

تناولت في تعقيبك شخصية الفتاة و طيب محتدها ، و هذا أمر جيد لم يتناوله غيرك

ككا يشير إلى ميلك إلى علم النفس

شكرا لإطرائك الدافئ و وسامك الجديد

عظيم امتناني لطيب كلماتك

نزار

-9-

مساء الورد
اقتناص لمشهد من الحياة متكرر جدا يصور :
فئة تنتمي لها هذه الانسانة أم مرعي مهمشة جدا و تعاني من الظلم و القهر الاجتماعي
الجميل هو ابنتها التي رفضت أن تستسلم لهذا الواقع و تبقى دائرة في نفس الحلقة المفرغة
و الحل كان باكمال تعليمها لترفع من مستواها المادي و الاجتماعي
قصة رويت بكل جمال و شدتني لآخر كلمة فيها
نزار الزين
تحياتي لك
دمت قاصا مبدعا

ريم بدر الدين – سوريه

اليراع – دنيا الوطن

الرد

إنها قصة كفاح أختي المكرمة ريم

كفاح الأم من أجل لقمة العيش و كفاح ابنتها لقهر الفقر و قد وصلت

شكرا لمشاركتك المتفاعلة و ثنائك العاطر

عميق مودتي

نزار

-10-

انها دوامة الدنيا حينما تعطينا شيئا لتاخذ اشياءاخرى
مودتي على هذه النهاية الجميلة
دم متالقا

زينب سعيد -  المغرب

إنانا – دنيا الوطن

الرد

الفاضلة زينب سعيد

صدقت يا أختي فالزمن دوار

شكرا لمشاركتك و ثنائك العاطر

مودتي ، نزار

-11-

استاذ نزار
دام لنا هذا العطاء الراقي
اخوك
علي الحزمي – السعودية

نجدية – دنيا الوطن

الرد

أخي الفاضل علي الحزمي

شكرا لمرورك و ثنائك الدافئ

كل المودة

نزار

-12-

الأب المبدع والأستاذ القدير

والدي الروحي

 وأستاذي الغالي 

نزار الزين

 في الآلام تولد الأحلام

والقلب يرعاها حتى تصبح منارة الظلام

 تحياتي والدي  الغالي  نزار الزين

مع التقدير لطموحات القلب المضيء

أحلام غانم ( جلنار ) – سوريه / طرطوس

حماه – دنيا الوطن

الرد

إبنتي الوفية أميرة الياسمين و الجلنار

نعم يا ابنتي إنها قصة كفاح و بلوغ هدف رغم الصعاب

شكرا لزيارتك و عباراتك الرقيقة

كل المودة

نزار

-13-

بتأوه عالي اطلق تعقيبي
فلا احد يقدر حجم المرض الا صاحبه 
نظره استهزاء أو نظرة دونية ينظرون بها الى تلك
 اللفاية كانها ليست من  البشر و ليس لديها  احاسيس
سيدي .. تعجز كلماتي عن التعبير .. اكتفي
 بقولي .. متابعه 
شكرا لك
قمر – سوريه
الصداقة – دنيا الوطن
الرد
أختي المكرمة قمر
إنها نظرة القوي للضعيف ، و صاحب الشأن لعمله حيث نجد الإنسانية في امتحان عسير
شكرا لزيارتك و متابعتك التي تسرني
عظيم المودة
نزار
-14-

اخى الحبيب نزار ب الزين
لا بد لنا في بعض الأحيان من وقفات مع الورق حتى وإن كانت تلك الوقفات عبارة عن تناقضات مشاعر يمثلها حنيننا إلى التفرد بتلك المشاعر .... ولكن أن نستيقظ من أعماق تلك المشاعر غاضبين ... ثائرين ... حالمين ... متجددين لما نأمل ،، فذاك رائعٌ سيدي .... معزوفةٌ جميلة الايقاع تمايلت طرباً على ذاكرة الورق فشكرا لك ايها الجميل

محمد محفوظ – مصر

 المنابع

الرد

أخي و صديقي محمد

لقد غصت في أعماق فلسفية فخرجت بهذه الدرة التي سأضعها فوق تاج ثنائك

فلك كل الإمتنان و التقدير

نزار

-15-

خدمة في محافل أوراق نقدية كانت مبللة بتعب خادمة.
الزمن يدار، وقف في طابور ومن عبق ورائحة الخدم يطلب خدمة.
هكذا قرأتها للوهلة الأولى!
ربما في الثانية قراءتي أعمق.
أبي الغالي/ كل عام وأنت بخير وعافية.
مبدعاً رائعاً وستبقى.

فاطمة منزلجي – فلسطين

المرايا

الرد

ابنتي الأثيرة  فاطمة

شكرا لزيارتك الخاطفة و في انتظار قراءتك المتأنية

و ألف شكر لكلماتك الطيبة

نزار

16

حكي يستدر ويستدرج واد من الدموع.
ضعف إنساني مرعب
معوزة بكليتين مريضتين.
إبنة شغالة تدرس الفزياء وتهيئ الدخول للجامعة.
قهر الفقر بالدراسة
توفيق في أوجه..لكن ملامح الفقر التي لا تزول إلا بصعوبة لا تبدو على مديرة البنك سليلة العوز وسوء التغذية والهموم..إلخ
قرأت القصة القصيرة هاته وجدتها ساسة سهلة مشوقة تشدك لآخر حرف
مودة وتقدير

محمد بو غابة – تونس

اليراع

الرد

أخي الأكرم الأستاذ محمد

عند بلوغ المآرب يمكن القضاء على آثار الفقر و عذاباته
شكرا لزيارتك و إطرائك للقصة و أسلوبها
مع كل المودة و التقدير
نزار
-17-

الأخ الكريم .. " نزار الزين "
قصة تتميز بالتحديق عن قرب .. بحالات كثيرة ..
تتموج خلف الأيام منكسرة .. لتنمو وتصبح نبراساً ..
يعطينا النــور .. وقت الحاجة ..
رائع أخي رائع بحق ..
بارك الله فيك ..
دمت بنقاء لا ينتهي

نور – الأردن

الجود

الرد

شكرا أختي نور لمرورك و ثنائك الجميل

صدقت فهي قصة كفاح بلغت مآربها

مع كل المودة و التقدير

نزار

-18-

أخي الكريم ... نزار الزين
قصة كفاح ونضال ..
روتها أم مرعي وابنتها آمنة ...
فوصلت لما تريد بصبر ..
دون النظر إلى عقبات الطريق ..
والتذمر من مشقة المسير ...!
جزاك الله خيرا ...

هداية – سوريه

الجود

الرد

صدقت يا أختي هداية

هي قصة كفاح مجيدة قهرت فيها الفتاة المناضلة الفقر بجدها و صبرها

شكرا لمرورك و دعائك الطيِّب

نزار

-19-

الأستاذ نزار
الفقر لا تعاني منه الخادمة وحدها بل هو حالة اجتماعية مستعصية ومستفحلة
وقد نقول بعاطفتنا أن على المرأة التي تخدم عندها أن تعالجها أو تنفق على علاجها
ولكن هذا ليس لزاما عليها , فهي لا تعمل في شركة او هيئة حكومية لتتكفل بالعاملين لديها ..
من الناحية الإنسانية نعم يمكن أن تعينها ولكن من الناحية المنطقية لا .. فقد خلق الله الناس درجات ..
أما النقطة التي تؤخذ على أم أنور هي عدم تفهمها لسبب عمل الخادمة ألا وهو الحاجة والعوزة للقمة العيش .
شكرا لك على القصة الاجتماعية الهادفة

شجاع الصفدي – فلسطين

الصداقة

الرد

أخي و صديقي الأستاذ شجاع ( جيفارا )

ربما قالت السيدة عبارتها المؤذية تلك تمهيدا للإستغناء عن أم مرعي

شكرا لتحليلك المنطقي و مشاركتك القيِّمة

عميق المودة و التقدير

نزار

-20-

لا ادري من اي منطلق هذا السؤال الذي تم طرحه!!
يعني خادمه.. ماذا اجبرها على العمل كخادمه غير الحاجه؟
وما الذي سيجبرها على الاستمرار في العمل بأوج  المرض..غير الحاجه ايضا..؟؟؟
شكرا سيدي العزيز على القصه.. الهادفه..

أم كنان – سوريه

الصداقة

الرد

صدقت و الله يا أختي أم كنان

فالسؤال المطروح ، هو استغناء ملطف أو طرد غير مباشر

و كما يقول اخواننا المصريون  " حكم القوي على الضعيف "

شكرا لزيارتك و دمت بخير

نزار

-21-

الأستاذ الكبير نزار .. أيضا ما فعله أبو أنور لآمنة وهي تعمل عنده هو قرض حسن ..
ولو أنني لي تحفظ على مسلك أم أنور . فقد كان لها أن تعتبر الأجرة الثانية مساعدة للأم المريضة ؛ وتشجيعا لطالبة عِلم عملت في البيوت بدافع الحاجة ..
أرأيت أستاذي الكبير إنك تثير النهم للفضيلة والعمل الصالح ؟!
أمنياتي لك بكل الخير ومزيدا من محيتنا وتقديرنا لك .
راشد أبو العز -  سوريه

دنيا الوطن

الرد

أخي الحبيب الأستاذ راشد
صدقت يا أخي فمن يزرع الود يحصد الشهد ، و لك الحق بأن تتحفظ على مسلك أم أنور ، و إن كانت عدلت موقفها من آمنة فيما بعد
شكرا لزيارتك و عباراتك اللطيفة و ثنائك العاطر الذي أعتبره وساما يزين صدري
عظيم الإمتنان
نزار

-22-

 أستاذنا نزار ، ما أجمل ما كتبـت !
نص ثري بالقيم السامية ، نضال أم مرعي في سبيل تعليم ابنتها ، نضال البنت في التعلم ومقاومة العوز واليتم ، كرم الأسرة التي استخدمت أم مرعي و ابنتها .
نضال ضد الفقر والمرض كلل بنجاح البنت كأجمل ما يكون النجاح ، فردت الجميل كأحسن ما يكون رد الجميل .
أستاذي نزار دام عطاؤك ، ودمت لنا

خليف محفوظ – المغرب

26/12/2007

أزاهير

الرد

أخي الفاضل الأستاذ خليف

أسعدتني زيارتك و سرني تفاعلك مع أحداث القصة

شكرا لثنائك العاطر و دعائك الطيِّب

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-23-

الأخ المبدع القدير الاستاذ نزار
حقيقة نشتاق دائما لحضورك المتميز
ونتمنى ان نقرأ لك في انانا كل حرف تكتبه
لتقديرنا الكبير لابداعك
فلا تحرمنا متعة التقبل
اما ما وقفت عنده شخصيا في هذه القصة انما هو الارادة
المتجاوزة التي تؤسس لمستقبل بديل تحقق فيه الذات حضورها المتميز
في واقع غير متكافئ
هذه الذات التي تستمد قيمتها من قدرتها على التفاعل الايجابي
مع الوضعيات الحياتية التي يجد فيها الانسان ذاته
وهذه الايجابية انما تؤكد ان الضمان الوحيد لاستقرار المجتمع وتماسكه
انما هو احترام حق الاخر في الوجود المحترم
لان الامر كان يمكن ان يكون مختلفا لو عمد هذا الرجل الى ابتزاز البنت
والتحرش بها - وهي وضعية ممكنة في ظل واقع متأزم
ولان الكاتب هو الذي يحدد طبيعة الاختيار
فإن ما يتخفى وراءه انما هو سعي الكاتب الى تأسيس القيمة
وتأكيد البعد الاخلاقي الذي يظل البديل الامثل لما تورط فيه واقعنا المعيش من صراعات اجتماعية وانحلال قيمي يكرس اغتراب الفرد
محبتي وتقديري
أخوك مراد العمدوني – تونس

كانون ثاني/يناير 2008

إنانا

الرد

أخي العزيز الأستاذ مراد

تحليلك للقصة و مراميها الأخلاقية و الإجتماعية جاء في محله

أما ثناؤك الدافئ  فهو وسام  يزين نصي و صدري و يظل محل اعتزازي و فخري

شكرا  لزيارتك و دمت بخير

نزار

24

الأستاذ القدير : نزار ب. الزين
الفقر ليس فقر المال .. ولكنه فقر العزيمة والإرادة
وأم مرعي وابنتها _بهذا المقياس_ كانتا من الأغنياء
وبعض أغنياء المال _بهذا المقياس_ هم من الفقراء، ولكن لا يشعرون
كم من فقير _بالإرادة_ اغتنى
وكم من غني _ بدونها_ افتقر
بالإرادة والعزيمة .. صبرت الأم واحتملت .. وتعلّمت البنت وتفوّقت .. فغيّرت من ظروفها وواقعها
وربما .. ما من طريق قويم .. وسبيل محمود .. ووسيلة مشروعة .. أمام الفقير .. ليغيّر من واقعه .. غير العلم .. هذا إن صبر واحتمل وأكمل المسير .
دائما أيها القدير
تطرح علينا _ من خلال نصوصك_ كل ما هو إنساني وجميل وأصيل
لروحك كل الحب والود
تحياتي واحترامي وتقديري

محمد سلمان عوض البلوي – السعودية

8 كانون ثاني/يناير 2008

اليراع

الرد

أخي المكرم الأستاذ محمد سلمان

قراءتك للقصة جاءت متكاملة و قد ركزت فيها على الجانب النفسي و هو هنا قوة الإرادة و هذا الجانب هو محور القصة حقيقة ، فأنت بهذا التحليل أثريت القصة  ، فشكرا لك

و ألف شكر لإطرائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-25-

اخي المبدع نزار ب. الزين

دائما قصصك بها حكم وفائدة عظيمة ، لذلك هي انسانية و تربوية بحق .. دمت متألقا مبدعا .

لك تحياتي
مجدي السماك – فلسطين
دنيا الوطن
الرد

أخي الحبيب مجدي
شكرا لمرورك و ثنائك العاطر
عميق المودة
نزار

-26-

أسعد الله أوقاتك استاذي نزار .
ومن لا يهوى صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر ،، النجاح الذي حققته نور زينته بكرم أخلاقها وأدبها بحيث لم تتنكر لهذا الرجل الذي مد لها يد المساعدة في يوم ما ولقد أثمر هذا فيها ... شكرا جزيلاً استاذي نزار ودمت بالف خير .

ميساء أنور البشيتي – البحرين

دنيا الوطن

الرد

الفاضلة ميساء
بيت الشعر لأبي القاسم الشابي الذي أوردتيه في محل و ينطبق تماما على آمنة ، هذه الآمنة كانت وفية لمخدومها السابق ، و كما تفضلت فهذا يدل على أصالة أخلاقها
شكرا لزيارتك و تفاعلك مع القصة

 
-27-
 
السلام عليكم 

قصة جميله ومغزاها عميق و هادف بارك الله فيك

آسيا – الجزائر

دنيا الوطن

الرد

أختي الفاضلة آسيا
شكرا لمرورك و ثنائك الجميل
عميق المودة
نزار

-28-

العزيز الأستاذ القدير نزار

تحية  لإبداعك

أم مرعي قصة واقعية ممتوحة من واقع سمت فيه النفوس عن الفساد و انتهاك أعراض البنات العاملات في الخدمة ، و انتهت القصة بإضاءة راقية ، و هذا  والله هو صوت و صون الإبداع من الوقوع في مطبات إنحراف الإبرة

دمت بكل خير يا أستاذي و مزيدا من عطاء مبدع

سها جلال جودت – سوريه

إنانا – دنيا الوطن

الرد

أهلا يا أخية سها

لقد عوملت الفتاة بمنتهى الإحترام ، فقدرت ذلك حق قدره

شكرا لمشاركتك المتفاعلة و لإطرائك الدافئ

عميق المودة و الإحترام

نزار

-29-

الأستاذ الكبير نزار ب. الزين

أم مرعي صورة ليست إستثنائية لألف أم مرعي أخرى ، تعيش في جنبات هذا الوطن و ذاك ؛ سرديتك هذه المرة جاءت وفق إيقاع سريع ، في الحدث ، بحيث لم تمهل المتلقي في الغرق في متاهات الخدم و مشاكلهم مع أسياد البيوت ، و لعل هذه المشاكل التي تعدت من كونها مشاكل مال و خدمة و إتقان عمل أو لا إتقان ، إلى مشاكل إجتماعية ، جنسية ، و إلى غير ذلك ؛ في نصك هذا لم تدع المتلقي يصل إلى أبعد من كونها مشاكل مالية ، و بهذا أقفلت التص بختمة و رؤية تنم عن ذكاء و قدرة على التحكم بالنص ، و ما أثارني هو أنك في قول أم مرعي للسيدة و مناداتها بأم أنور ، قد فتحت بابا للتفكير بمشاكل قد ثؤثث من خلال أنور ، لكنك شرعان ما عدت و أتممت القصة برد أم أنور و من ثم صمت و نظرة أم مرعي .

دمت بخير

محبتي لك

جوتيار تمر – العراق

إنانا-الواحة – دنيا الوطن

الرد

تحليلاتك دائما عميقة و صائبة أخي الحبيب جوتيار ، و غوصك في النصوص ينم عن خبرة نقدية و ميل شديد للأدب و شغف به و بنقده .

حياك الله على هذه الروح الوثابة و دمت رائعا

نزار

-30-

أستاذ نزار

لقصتك الرائعة عبرة للفقراء ، أن العمل الشريف و الدراسة معا ، قد توصلنا إلى مستقبل أفضل ، قد يودع الفقر إلى النهاية

و التربية السليمة هي حفظ الجميل لكل من يقدم المساعدة للناس .

أشكرك كاتبنا و صديقنا نزار ، و أعطاك الله دوما الصحة .

نشأت العيسه – فلسطين / بيت لحم

دنيا الوطن

الرد

أخي المكرم نشأت

صدقت يا أخي فبالجد و الصبر و المثابرة ، يمكن للإنسان أن يتغلب على ظروفه .

شكرا لمرورك و دمت بخير

نزار

-31-

 

المُجِد يجد النتائج إن آجلا أو عاجلا ؛ و الفتاة إبنة أصول ، فقد ردت الكرامة مكرمة مضاعفة ؛ و تستحق المنصب الذي شغلته في البنك .

دمت مبدعا ، و أتمنى أن يكون العام الجديد عام عطاء و إبداع لك و للعائلة الكريمة .

خيري حمدان – بلغاريا

دنيا الوطن

الرد

نعم يا أخي خيري ، صدقت في كل ما قلته .

شكرا لمرورك و لعباراتك الرقيقة و دعائك الطيِّب

كل المودة

نزار

 32

أبي الحبيب
أم تعمل وتجد وتتحمل الألم
من أجل أن تربي أولادها
وإبنة تشعر بأمها وبقلبها الرحمة
والتواضع الذي يجعلها تعمل معها
في خدمة البيوت وتذاكر
علمونا ونحن صغار
أن من جدَ وجدْ
ومن زرعَ حصد
وآمنة ياوالدي الحبيب جدت
في المذاكرة والعمل ووجدت
المستقبل النجاح والزوج الصالح
وأبو أنور زرع الخير معها وتشجيعها
وكان له أن يحصد ذلك يوم إحتاج لها
محبتي لك يا أبي ملؤ السماوات والأرض
ودي

إيمان السعيد – مصر

نجدية

10/1 /2008

الرد

إبنتي الروحية الغالية إيمان
صدقت يا ابنتي ، من جد وجد و من زرع حصد و من يزرع الود يحصد الشهد ، و هذا بالضبط ما حدث لأم مرعي و ابنتها و عائلة مخدومها
إمتناني لعاطفتك النبيلة التي غمرتيني بها
و لك مني كل المودة و الحب الأبوي
نزار

-33-

سلاااام ..
قصة جميلة جداً ..
تبين أيضاً أن بإمكان الأحوال أن تتحسن و تسمو للأفضل إذا قدمنا مجهودات في سبيل ذلك ..
أعجبتني القصه بحق ..
شكراً جزيلاً أستاذ نزار ..
و الله يعطيك العافيه ..
تحياتي

فكرية – السعودية

همسات – 12/1/2008

الرد

الفاضلة فكرية

شكرا لقراءتك المتفاعلة و ألف شكر لثنائك العاطر

عميق مودتي

نزار

 34

جميل هذا الذي تصوره لنا من مشاعر وخلجات انسانية
وكم هو عظيم ان نشعر بمعاناة الاخرين ونكتب عنهم
قصصك واقعية .. وتعالج أزمات كثيرة لدى انساننا المقهور
شكرا يا استاذ نزار

ماجد خطاب – سوريه حماه

حماه  15/1/2008

الرد

أخي الأديب الشاعر المكرم ماجد خطاب
شكرا لزيارتك و تفاعلك مع النص
و ألف شكر لثنائك العاطر
أما شهادتك حول قصصي فهي وسام أعتز به
فلك مني عظيم المودة و التقدير
نزار

-35-

أستاذي القدير نزار
قصتك هذه مؤثرة جدا .سردك للقصة أجمل وتسلسلها أروع
أم مرعي ..يا الله .
حين زفرت أم مرعي زفرة طويلة أحسست بمعاناتها هاهنا
وكأنها تقول ما أبخل الكون بالعطاء .ما أتعس لحظاتي بالحياة .إلى متى .إلى متى .إلى متى
الله عليك يا أم مرعي كم شهقت وكم تعذبت . لا أحد يشعر بهم ووجع الاخر إلا
الشخص نفسه .أم مرعي تمثل شخصية الأم المعطاءة لأولادها المرأة الشريفة التي تبحث
عن لقمة عيشها بشرف .فلها ابنائها المثقفون .والتي تحبو وتحفر باناملها وبعرق جبينها
لتتركهم بأجمل حلي بين الناس وأن ينالون شهاداتهم لئلا يصيبهم ما أصابها
الله ما أعظم هذه الأم التي أعدها بالثائرة المكافحة .فمن هنا نجد مثابرة ابنتها امنة
وإلى ما وصلت اليه في حياتها .
باركك الله يا أستاذي

سلفا حنا – سوريه

حماه  15/1/2008

الرد

الرائعة سيلفا
قراءة متفاعلة للنص ركزتِ فيه على حالة الوالدة التي لا شك أنها ضحت بالكثير لتقدم لابنتها فرصتها الثمينة في الحياة للتغلب على الفقر
و هذا يشير إلى نبل مشاعرك
قراءتك أثرت النص و ثناؤك أثرى روحي فشكرا لك في الحالين
مع كل المودة
نزار

-36-

الصديق نزار ب.الزين مودتي
في كل قصة أقرأها لك أتأكد من كونك كاتب الالتزام بحق...ومن أصعب الكتابات في زمننا ..الكتابة عن الواقع بلغة رصينة ومتماسكة ومنسجمة وكل ذلك يتحقق لديك أيها المعلم الرائع..دمت متألقا

عبد الرزاق جبران – المغرب

من المحيط إلى الخليج  12/1/2008

الرد

أخي المكرم عبد الرزاق جبران

شهادتك إكليل من الغار يتوج نصوصي و هامتي

فشكرا لك و دمت رائعا

نزار

-37-

العزيز الأستاذ القدير نزار
تحية لإبداعك
أم مرعي قصة واقعية ممتوحة من واقع سمت فيه النفوس
عن الفساد وانتهاك أعراض بنات العاملات في الخدمة و انتهت
القصة بإضاءة راقية وهذا والله هو صوت وصون الإبداع
من الوقوع في مطبات انحراف الإبرة ...
دمت بكل خير يا أستاذي ومزيدا من عطاء مبدع
سها جلال جودت – سوريه
إنانا –دنيا الوطن
الرد
فعلا يا أخية سها ، فقد عوملت الفتاة بمنتهى الإحترام ، فقدرت
ذلك حق قدره شكرا لمشاركتك المتفاعلة و لإطرائك الدافئ
عميق المودة و الإحترام
نزار
-38-

الاستاذ الكبير نزار الزين......
أم مرعي صورة ليست استثنائية لالف ام مرعي اخرى ، تعيش بين جنبات هذا الوطن وذاك ، سرديتك هذه المرة جاءت وفق ايقاع سريع ، في الحدث ، بحيث لم تمهل المتلقي في الغرق في متاهات الخدم ومشاكلهم مع اسياد البيوت ، ولعل هذه المشاكل التي تعدت من كونها مشاكل مال وخدمة واتقان عمل ولا اتقان الى مشاكل اجتماعية ، جنسية ، والى غير ذلك ، في نصك هذا لم تدع المتلقي يصل الى ابعد من كونها مشاكل مالية ، وبهذا اقفلت النص بختمة ورؤية تنم عن ذكاء وقدرة على التحكم بالنص ، وما اثارني هو انك في قول ام مرعي للسيدة ومنادتها بأم انور قد فتحت بابا للتفكير بمشاكل قد تؤثث من خلال انور ، لكنك سرعان ماعدت واتممت القصة برد ام انور ومن ثم صمت ونظرة ام مرعي.
دمت بخير
محبتي لك
جوتيار تمر – العراق
إنانا – الواحة – دنيا الوطن
 
الرد
تحليلاتك دائما عميقة و صائبة أخي الحبيب جوتيار ، و غوصك في النصوص ينم عن خبرة نقدية و ميل شديد للأدب و شغف به و بنقده
حياك الله على هذه الروح الوثابة و دمت رائعا
نزار
-39-

استاذ نزار لقصتك الرائعه عبره للفقراء ان العمل الشريف والدراسه معا قد توصلنا الى مستقبل افضل قد نودع الفقر الى النهايه والتربيه السليمه هي حفظ الجميل لكل من يقدم المساعده للناس اشكرك كاتبنا وصديقنا نزار واعطاك الله دوما الصحه
نشأت العيسه – فلسطين / بيت لحم
دنيا الوطن
 
الرد
أخي المكرم نشأت
صدقت يا أخي فبالجد و الصبر و المثابرة يمكن للإنسان أن يتغلب على ظروفه
شكرا لمرورك و دمت بخير
نزار
-40-

المجدّ يجد النتائج إن آجلاً أو عاجلاً. والفتاة ابنة أصول، فقد ردّت الكرامة مكرمة مضاعفة. وتستحقّ المنصب الذي تشغله في البنك. دمت مبدعاً وأتمنّى أن يكون العام الجديد عام عطاءٍ وإبداع لك وللعائلة الكريمة.
خيري حمدان – بلغاريا
دنيا الوطن
 
الرد
نعم يا أخي خيري ، صدقت في كل قلته
شكرا لمرورك و لعباراتك الرقيقة و دعائك الطيِّب
كل المودة
نزار

-41-

العزيز نزار
يستوقفني السؤال نفسه مرة أخرى. كيف تنجح بعض الأمكنة لكي تسكن فيك، و لا نجد صدى للمكان الذي تسكنه؟
عبد الله البقالي – المغرب
مطر – دنيا الوطن
الرد
أخي الحبيب عبد الله
الأماكن التي تسكن فيَّ ، عزيزة على قلبي و حيَّة على الدوام
أما الأماكن التي أسكنها حاليا فلها تأثيرها و صداها و لدي مجموعة كاملة عنها تحت عنوان : " عرب أمريكيون " تجدها على الرابط التالي ، إن أحببت قراءتها
http://www.freearabi.com/مجموعة-عرب-أمريكيون=ن-ب-الزين.htm
عميق مودتي و تقديري
نزار

42

العزيز نزار ،
أهنئك على هذا التألق الجميل في إختيار مواضيع نصوص قصصك .
كما أسجل هنا بأن أسلوبك يدخل في باب السهل الممتنع ، وهو أسلوب رفيع يجعلك عن جدارة واستحقاق في مرتبة كبار كتاب القصة القصيرة في العالم .
تحيتي وتقديري .
عبد الغني سيدي حيدة - المغرب

من المحيط إلى الخليج                                                12/1/2008

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=26877

الرد

أخي الأكرم عبد الغني
أسعدني إعجابك بأسلوبي
أما ثناؤك فهو إكليل غار يتوج هامتي
و على الخير دوما نلتقي
نزار

43

ما أحوجنا لمثل هذه القصة الواقعية التي تعكس ـ واقع ملموس ومعاش في بلادنا وأيضاً في أماكن أخرى .
مثل تلك الحكايات ، تفيدنا كأفراد ومجتمع ، وتقدم نموذج واقعي يمكن أن ينبه افراد المجتمع بما يدور حوله .
أجدت بتقديمها بشكل سلس . وومتع .

د. محمد ناصر

من المحيط إلى الخليج                                                12/1/2008

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=26877

الرد

أخي الفاضل الدكتور محمد ناصر
صدقت ، فالقص الواقعي انعكاس لأحوال المجتمع
بإيجابياته و سلبياته
و الهدف دوما رفعته و السمو به
شكرا لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص
و ثنائك على أسلوبه
مودتي لك و اعتزازي بك
نزار

44

وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟
ولا ينكر المعروف إلا جاحد
مودتي أخي نزار

عبد المطلب عبد الهادي – المغرب

من المحيط إلى الخليج                                                12/1/2008

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=26877

الرد

شكرا لمشاركتك في نقاش النص
أخي الكريم عبد المطلب
مع خالص المودة
نزارا

45

وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ..
مبدع أستاذي بأسلوبك الرشيق و لغتك الأنيقة ..

و أكثر ما يشد هو تسجيلك لواقعنا بحلوه و مره ..
شكراً لهذا الإمتاع ..
تحياتي ..

ميسون المدهون – فلسطين/الأردن

من المحيط إلى الخليج                                                12/1/2008

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=26877

الرد

أختي الفاضلة ميسون
مشاركتك في نقاش النص أضاءته و أدفأتني
أما ثناؤك الرقيق فهو وشاح طوَّق عنقي
فلك الشكر و الود ، بلا حد
نزارا