الأدب2

مجموعات  قصصية

  نزار ب.  الزين

مجموعة عشية العيد

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة  و خمسون قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

أخ حريص جدا

ق ق ج
نزار ب. الزين*

ترجمها إلى الفرنسية

مرتضى لعبيدي

     اتصل به المستشفى ليبلغه ، أن شقيقته أصيبت بحادث سيارة ، و أن إصابتها خطيرة ، و هي حاليا في غرفة العناية المركزة .
استأذن من ناظر مدرسته ، و قبل أن يذهب إلى المستشفى ، عرج على البنك الأهلي ، مستفسرا عن المبلغ المدخر في حسابها ، ثم توجه إلى ناظرة مدرستها ، راجيا منها مساعدته للتعرف على علاقاتها المالية مع زميلاتها ، فهو يعلم أنها مشتركة في جمعية تعاونية معهن .

 

=======================

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

أخ حريص جدا

ق ق ج
نزار ب. الزين *

         أوسمة

-1-

الاستاذ القدير نزار الزين..
في ومضة سردية ، اختصرت الانسان ، ورسمت ملامحه ، برؤية دقيقة ، تنم عن حرفية ومقدرة فائقة في الغوص الماورائي ، في عمقيات الواقع الاجتماعي ، النفسي ، وكذلك وضعت اليد على ماهية الانسان في وجوده العياني عندما يعيش وفق معطيات المصلحة ، والترقب الترصدي للكسب ، في ومضتك هذه كشف للحس البراجماتي للانسان الذرائيعي .
دم بخير
محبتي

جوتيار تمر – العراق

منتديات العروبة – منتديات واتا – منبر دنيا الوطن

28-4-2008

الرد

أخي الحبيب الأديب و الناقد الفذ جوتيار تمر

كالعادة ، جاء تحليلك عميقا ، و كاشفا لما بين السطور ،

 من مرامي إجتماعية و نزعات إنسانية أنانية ؛

مما رفع من قيمة النص و أثراه .

أما امتناني لثنائك الدافئ فلا حدود له .

عظيم مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-2-

أستاذي الكبير
مصائب قوم عند قوم فوائد بنكية وتعاونية
سلمت يداك

سقراط فوزي – العراق

منتديات العروبة

28-4-2008

الرد

صدقت يا أخي سقراط

فالرجل فغر فاه لالتهام مدخرات شقيقته

قبل اهتمامه بحالتها الحرجة في المستشفى

هل هناك أكثر من هكذا جشع ؟

شكرا لزيارتك  و دمت بخير

نزار

-3-

الجشع قاتل عربي،،
و منشط إقتصادي غربي
و أمريكي خاصة
نص اختزل النفسية القذرة بتكثيف بديع و مبهر ،،
دمت لنا أيها الأديب الأريب ،،
محبتي و تقديري ،،
عبد الرحيم الحمصــــــــــي – المغرب

منتديات العروبة

29/4/2008

الرد

أخي المكرم عبد الرحيم

رائع تعبيرك "الجشع قاتل عربي ، و منشط إقتصادي غربي "

تعبيرك هذا يعكس حقيقة عالمية و إذا أدخلنا عليه بعض التعديل

ربما يصبح شاملا : " الجشع قاتل العالم الثالث ، و منشط إقتصادي للعالم الغربي "

مشاركتك أثرت النص و ثناؤك إكليل غار يتوج هامتي

عظيم مودتي و شكري

نزار

-4-

هي الطبيعة البشرية للبعض أستاذ نزار,,,
وللأسف منتشرة بكثرة في مجتمعاتنا المغيبة عن عاداتنا الأصيلة وديننا الحنيف
أحييك أستاذ على هذا العطاء الجميل
سارة أحمد – العراق

منتديات العروبة

29/4/2008

الرد

أختي الفاضلة ساره أحمد
صدقت يا أختي فقد أصبحت مجتماعتنا ضائعة بين القيم و بلا لون
شكرا لثنائك العاطر
و دمت بخير
نزار

-5-

الأستاذ الكريم نزار ب. الزين...

قصة رائعة تنقلك من ظاهر القول إلى باطن حقيقة الفعل...العيب في الإنسان هو العجلة التي تركبه في بعض الأحيان...و هي كذلك خاصية من خصائص الإنسان إلا من عرف خصائصه فحاول تطييبها بما يرضي الله عز و جل...أما حب المال فهو خاصية أخرى جعلها الله عز و جل من جملة الخصائص الموجودة بشكل طبيعي في تكوين الإنسان...العيب فيها إن طغى الشعور بحب المال على حب الله و رسوله و الوالدين فالأقرب الأقرب تكون الطامة و يكون الجشع و الطمع

جزاك الله خيرا و دمت للكلمة الصادقة الهادفة منبعا و أطال الله عز و جل في عمرك.

سعيد نويضي –  المغرب

منتديات واتا

30-4-2008

الرد

الأخ الفاضل سعيد نويضي

تحليلك لشخصية بطل القصة جاء عميقا

فحب المال طبيعة بشرية و لكن التهافت عليه

يصبح طمعا و جشعا

شكرا لتفاعلك و مشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-6-

الأستاذ الفاضل المحترم/ نزار ب. الزين
عبرت أستاذى بصدق عن زيغ فى بعض النفوس المريضة بحب المال. وتجلت المأساة كونها أخته. بدلاً من أن يهرع إليها فى لوعة نجده يهرع نحو المال ..

 لك بئس المصير أيها الأخ الخائن للمحبة الأخوية.
دام قلمك أستاذى يخوض فى عمق النفس البشرية يكشف سوادها ويضئ عتمتها.

د. مخلص أمين – مصر

منتديات واتا

30-4-2008

الرد

أخي المكرم الدكتور مخلص أمين

صدقت يا أخي فقد ضرب هذا الأخ مثلا بالجشع و عشق المال ،

و الإبتعاد عن كل معاني الأخوة الصادقة

شكرا لمشاركتك القيِّمة التي أثرت النص

و ألف شكر لثنائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-7-

الفاضل "نزار ب الزين"
ترى لو كان أخيه لفعل نفس الشيء؟
من كثرة الاجوبة والتساؤلات برأسي تزاحمت الصور..
عن أخ مثله يطمئن على الميراث واخته بين الحياة والموت
عن زوج بحث عن زوجة جديدة وزوجته تصارع النفس الأخير
عن أب يبحث عن زوج ثري ليحصل على مهر كبير
عن طفلة تولد للتو فيصفع الزوج زوجته وينصرف...{هو بدو صبي}
عن اب يحرم ابنته الذكية التعليم ليعطي الفرصة لأخيها الغبي
عن ، عن، عن،
هنا إبحثوا عن الإجابة والأسباب...
يعتصرني الألم
لكم تحيتي، وإحترامي

أملي  القضماني – سوريه

منتديات واتا

30-4-2008

الرد

أختي الفاضلة أملي القضماني

سرتني مصافحتك الأولى لأحد نصوصي

صدقت يا أختي ، فهي النزعة المتخلفة لتمجيد الذكورة على حساب الأنوثة

إرث ثقافي مخزي ، لا تجدينه إلا في العالم الثالث المنهك بالجهل و الفقر و المرض

شكرا لزيارتك التي رفعت من قيمة النص

نزار

-8-

العزيز نزار
في التعامل مع حدث كهذا ربما كان الزمن سيظل أسير الحاضر او ربما يتجه الى الخلف ليكشف جملة من العلاقات قد تكون عاطفية في الغالب ليتم رسم حجم الفقد و الفجيعة مع العزف على الوتر الوجداني. غير ان تلك التكهنات لم تتحقق و اتجه الزمن الى ما بعد الحدث. وعوضا أن تطلعنا الصور العاطفية. تم كشف نوعية العلاقة التي صار تؤطر حياة الانسان حتى لو كان قريبا. لنكتشف عن الكائن صار مجردا من العمق الوجداني. و ان التحول الذي حصل قد بلغ حدا من العمق لدرجة صارت الجانب المادي هو كل شئ. هل كان ذلك هو التطور الوحيد الممكن تحقيقه داخل الحضارة التي نعيش تحت ظلالها؟

عبد الله البقالي – المغرب

مطر   2/5/2008

الرد

أخي المكرم عبد الله

لا شك أن الحضارة المعاصرة مادية بكل ابعادها ،

و لكن في بلادنا تظل النزعة الوجدانية سائدة رغم طغيان المادة
لذا كان سلوك هذا الأخ شاذا و مستهجنا
حتى في عصر العولمة
شكرا لمرورك يا أخي و دمت بخير
نزار

-9-

لقد كان متوقعا ومنتظرا موتها
كأنه كان حريصا على ان تموت بسرعه
اليست هذه جريمة
احييك سيدي على ابداعاتك

الدكتور صلاح الدين أبو الرب – الأردن

منتديات واتا   2/5/2008

الرد

أخي المكرم الدكتور صلاح الدين

نعم إنها جريمة ، و لكن لخيبة أمله الكبرى

فقد نجت أخته من الموت و عادت إلى نشاطها تدير شؤونها بنفسها

شكرا لمشاركتك القيِّمة و ثنائك الجميل

و على الخير دوما نلتقي

نزار

 

-10-

أسجل اعجابي أستاذ نزار
بكلمات قليلة رسمت صور كثيرة
بعد انتهائي من القراءة توقفت لكي أستوعب وأستشف المغزى ولكنه سرعان ما وصل.
رائع كالعادة.
تحياتي ومودتي

منى هلال – سدني/أستراليا

منتديات واتا

2/5/2008

الرد

أختي الفاضلة منى هلال

تفهمك لمرامي النص أسعدني و ثناؤك عليه شرفني

فشكرا لك و دمت بخير

نزار

-11-

ايها الجليل نزار ب. الزين

من القراءة الاولى يبدو الامر عاديا.
نعيد القراءة فتعن لنا كل معانى الجشع وتفتت اواصر القرابة.
هو هذا التمزق الذى طال الاسرة فانعكس على المجتمع مباشرة.
كثيرة مظاهر الاستغلال ,الوشاية ,الانانية,الطمع ...امراض لا حصر لها.
ايها الجليل تقبل تقديري الخاص لشخصك وقلمك.

محمد الحمري – المغرب

منتديات مطر

2/5/2008

الرد

أخي المكرم محمد الحمري

شكرا لمشاركتك و تفاعلك مع الحدث

و ألف شكر لإطرائك الدافئ

الذي أعتبره وساما أعتز به

عميق مودتي

نزار

-12-

قطعا حريص جدا كما العديد من الإخوة والأخوات فى مدرسة المال
أستاذنا الفاضل / نزار الزين
توصيف دقيق فى ومضة صغيرة لانهيار القيم والمبادئ والمعانى الجميلة فى عصر المادة
خالص ودى وتقديرى
محسن رشاد أبو بكـر -  مصر

منتديات واتا

3-5-2008

الرد

أخي الفاضل محسن أبو بكر

صدقت يا أخي فهو انهيار للقيم و المبادئ الأخلاقية

بالنسبة لهذا الرجل و أمثاله

زيارتك  تشريف و ثناؤك عليه رفع من قيمته

تقبل خالص ودي

نزار

-13-

الأديب/ نزار بهاء الدين الزين
طبعا الحرص هنا ينزاح عن معناه الإيجابي
ليتوافق مع المادية في صورة سلوكية
تختزلها القصة بأسلوب سريع وحركي
يوصل فكرة التسارع إلى المادة
بعيدا عن القيم و المبادىء

شوقي بن حاج – الجزائر

منتديات واتا

3-5-2008

الرد

صدقت يا أخي شوقي بن الحاج

إنه انزياح  كامل  نحو  المادية 

و ابتعاد بالكامل عن الأخلاق و الدين

زيارتك أسعدتني و ثناؤك وسام أعتز به

كل الشكر لك

نزار

-14-

غير مستغربة فى عالم تطغى عليه القيم المادية وتتقدم ، فى حين تسجل تراجعات فى القيم المعنوية والانسانية

الحكمة واضحة والعبرة بينة..
 
أخى القدير نزار ب. الزين......
تحياتى لكم

زياد صيدم – غزة/فلسطين

منبر دنيا الوطن

3-5-2008

الرد

صدقت يا أخي زياد

المادة باتت تطغي على كل القيم

شكرا لزيارتك القيِّمة

و دمت بخير

نزار

-15-

أبي الرائع

فيه كل الصفات إلا صفة إنسان؟!
مؤلمة حد الوجع، والمؤلم أكثر تعدد تلك الصور في المجتمع!
رائعة جداً

فاطمة منزلجي – فلسطين

منبر دنيا الوطن

3-5-2008

الرد

ابنتي الوفية فاطمة

صدقت يا ابنتي فقد أعماه جشعه عن إنسانيته

شكرا لحروفك الوضاءة التي أنارت النص و غمرتني بدفئها

مع خالص المودة

نزار

-16-

أخي نزار

هذا جاهلي يعيش نبت في مستنقعات القرن 21 .
قصة فيها حكمة تدليلية تشير الى روح الأخوة ؛ كم انحدرت هذه الروح.!!؟
دمت بخير ايها المعلم الأديب.
أخوك، ابن صابر – فلسطسن/القدس

منبر دنيا الوطن

3-5-2008

الرد

أخي الفاضل ابن صابر

لقد فقد هذا الرجل روح الأخوة – كما تفضلت – فالمال بالنسبة إليه قبلا و بعدا

شكرا لزيارتك و ثنائك الجميل

عميق مودتي

نزار

-17-

هؤلاء الناس الجشعون المال بالنسبة إليهم اهم حتى من اولادهم وصحتهم ؟!؟!؟!

 اشكرك على روعة ما يخطه قلمك العملاق دمت بسلام ومحبه دوماً

نشأت العيسه – فلسطين/بيت لحم

منبر دنيا الوطن

3/5/2008

الرد

 عبيد المال كثر يا أخي نشأت ، أما أن يهتم به هذا الرجل قبل اهتمامه بحالة أخته

فقد تفوق على جميع عبيد المال

شكري لعباراتك الرقيقة أخي نشأت بلا حدود

دمت بخير و صحة و سعادة

نزار

-18-

أستاذي نزار بهاء الدين الزين

نعم هو أخ حريص

 لكن على نفسه ومصلحته ،، عافاكم الله وعافانا من أمثاله

 ودمتم من السالمين .

ميساء البشيتي – البحرين

منبر دنيا الوطن

3/5/2008

الرد

أختي الفاضلة

صدقت يا أختي فالمال قبل صلة الرحم عند هذا الرجل و أمثاله

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-19-

المبدع الكبير..تحياتي
متوهج كالعادة..اعجبتني جدا..عند البعض النقود اهم من البشر.
دمت بخير وصحة

مجدي السماك – فلسطين/غزة

منبر دنيا الوطن

3/5/2008

الرد

نعم يا أخي مجدي ، النقود أفضل من صلة الرحم لدى البعض

شكرا لمشاركتك القيِّمة و لثنائك الدافئ

مع خالص المودة

نزار

-20-

الأستاذ نزار المحترم

بكل هذا الإيجاز..اختصرت أهم ما في زماننا المادي
رؤية ثاقبة و تشخيص لمرض إسمه الجشع
و رحم الله زمان وأيام زمان حين كانت القلوب متآلفة
دمت يا أبا وسيم
عبد الهادي شلا – كندا

منبر دنيا الوطن

4/5/2008

الرد

أخي الحبيب عبد الهادي

نعم يا أخي ، إنه زمان مادي ألغى أعظم القيم

اليوم قرأت كتابا لكاتبه مصلح الأشقر ، تحدث فيه عن الحياة التعاونية

التي كانت سائدة في قريته ( السموعي ) من قضاء صفد ، فأذهلني

اليوم – كما تفضلت- كل ذلك ذهب أدراج الرياح

زيارتك رفعت من قيمة نصي و ثناؤك وشاح شرف  طوق عنقي

فشكرا للطفك و إنسانيتك

نزار

-21-

صدرت أصوات ضحكاتي بعد أن غابت فترة ..
وكانت ضحكات ..
فأحدها ضحكة من .. من حال الأخوة ..
وأحدها ضحكة على .. على هذا الزمن الذي دفن القواعد والمبادئ ثم بنى فوق مقابرها قصور وأسماها مصالح .. عملية .. واقعية .. وأسكن بها ضعاف النفوس .. وأمن الشيطان حارسا على بابها .. بأن يرعى من بها .. ويزيدهم طمع وفجور ..
أما الضحكة الأخيرة .. فهي ضحكة سعادة وشكر وتحية لروحك وفكرك وقلمك ..
تفضل سيدي فائق تقديري واحترامي ..

أ. مها بدر الدين – مصر

منبر دنيا الوطن

4/5/2008

الرد

أختي الفاضلة أ. مها

أسعدني أن النص أضحكك ثلاث مرات

أما ضحكتك الثالثة فهي وسام شرف أعتز به

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-22-

الحكيم نزار

ربما كان نوع من ضمان الحق ليس اكثر
(هههه) انه الطمع سيدي
تحياتي

سمير طبيل – فلسطين/بيت لحم

منبر دنيا الوطن

3-5-2008

الرد

 نعم يا أخي سمير
إنه الطمع
و قانا الله و إياكم من شروره
شكرا لمشاركتك اللطيفة
و دمت بخير
نزار

-23-

أستاذنا الكبير المبدع نزار ب.  الزين

قصة قصيرة جدا ،، ولكنها كبيرة جدا في معانيها ،، يا للأسف أن ما حصل من بطل هذه القصه ،، يحصل كل يوم وبصور مختلفه ،، أين ذهبت القيم ؟ أين ذهب الحليب الذي رضعاه سويا من نفس الأم؟ أين الحنان والرحمه اللتان أوصا بهما الله ورسوله الكريم؟ لها الله تلك الأخت ،، ومن مثلها في هذه الدنيا ،، وله هوعقاب في الدنيا والآخرة فالله يمهل ولا يهمل..
تحياتي ومحبتي الكبيره أستاذ نزار
صفاء محمد العناني – الإمارات

منبر دنيا الوطن

5-5-2008

الرد

أختي المكرمة صفاء العناني

شكرا يا أختي لمشاركتك المتفاعلة إلى أبعد الحدود

و ألف شكر لتحيتك الرائعة التي ستبقى محل تقديري

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-24-

أستاذ نزار

و الأصعب ... إن كان من يرقد بـ العناية المركزة ... هو الأب ... و قد حدثت ... كثيرا ... و هناك قصة ...
في نهاية السبعينيات ... أغتيل شخص ... في غزة ... بتهمة العمالة ... و تأييد السادات في استسلامه ... ل "اسرائيل" ... و عندما علم ابنه الأثير لديه ... بواقعة إطلاق الرصاص ... توجه للمنزل ... و لم يتوجه للمستشفى ... و سرق جميع أوراق الأب ... و الأموال ... و أخفاها ... طبعا له ... إخوة أخرين ... أكل حقهم ...
لكن يمهل ... و لا يهمل ... بعد عدة سنوات ... قتل هذا الإبن ... خلال الإنتفاضة الأولى ... أيضا ... بتهمة العمالة ...
مع تحيتي ...

حسام كو – فلسطين/طوكر

منبر دنيا الوطن

5/5/2008

الرد

أخي المكرم حسام

حادثتك هذه فيها عبرة كبيرة ، و هي تتكرر كثيرا للأسف ، و هذا يشير إلى كثرة هذا النوع من البشر .

وقانا الله و إياكم من شرور أعمالهم .

شكرا لتأثرك و تفاعلك

و دمت بخير

نزار

-25-

أخي نزار

هناك آفات تعاني منها مجتمعاتنا وكأنّها لم تعرف أخلاق الإسلام والديانات السماوية الداعية للرحمة وصلة الرحم.
كلّ هذه الحكمة تأتي في مجتمع يحتاج للاستماع لمثل هذه العبر وتطبيقها.
ما أجمل القربى وما أعزّ الأخت الساهرة المعطائة الحنون.
دمت بخير أخي نزار

خيري حمدان – بلغارايا/صوفيا

منبر دنيا الوطن

3/5/2008

الرد

أخي الحبيب خيري

و هل هناك أجمل و أرقى من العلاقة الأخوية

و لكن الطمع يعمي البصيرة أحيانا

شكرا لمرورك و تعقيبك القيِّم

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-26-

المال له مفعول السحر على النفوس التي تعاني خللا في نظافتها
الأستاذ العزيز نزار شكرا لك

شجاع الصفدي ( جيفارا )

ملتقى الصداقة

6/5/2008

الرد
أخي المكرم شجاع ( جيفارا )
صدقت ، فالمال يغسل الأدمغة
و يلوث النفوس
لمن فقد مؤهلاته الأخلاقية
شكرا لمشاركتك القيِّمة
و على الخير نلتقي
نزار

-27-

العزيز نزار
تلك هي مأساة الجشع التي قد تذهب العقل والعاطفة وصلة الرحم
مع محبتي
سعيد محمد الجندوبي – تونس

منتديات نور الأدب

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?p=14561#post14561

11-5-2008

الرد

صدقت يا أخي المكرم سعيد الجندوبي

فالجشع آفة ينسي صاحبه حتى أمه

شكرا لزيارتك و دمت بخير

نزار

-28-

حرص غريب هذا
اخوة سطحية تطفو عليها المادية والتفكير النرجسي المحض
الكريم نزار
لك الشكر الجزيل
مع التحية

سعيدة لا شكر – المغرب

منتديات نجدية

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?p=108805#post108805

15/5/2008

الرد

أختي الفاضلة سعيد لاشكر

فعلا هي أخوة سطية تغلفها الأنانية و عبادة الذات

شكرا لزيارتك و دمت بخير

نزار

-29-

المؤسف اننا في زمن لم يعد يحترم غير مالديك من نقود لا مالديك من محبه واخلاص
قصه اوحت لي بالكثير لامجال لبسطه الان
اشكرك اخي نزار

أبو فراس – سوريه

منتديات فرسان الثقافة

http://omferas.com/vb/showthread.php?p=42962#post42962

17/5/2008

الرد

أخي المكرم أبو فراس

صدقت يا أخي فقد مر أمامي الكثير من أمثال هذا الأخ

المال بالنسبة إليهم أهم من صلة الرحم

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة

مع خالص الود

نزار

-30-

الأديب المربي نزار زين
دائما ما تأخذنا للتأمل في الواقع الإجتماعي
منذ الذي يبحث عن إبراء الذمة في الوقت الحالي؟!
أجدهم قلة من يحرصون على إبراء الذمم والبحث عن الخفي لأجل ذلك
لك خالص التقدير
فارس الجود –

بيت الجود

http://aljoood.com/forums/showthread.php?t=19091

18/5/2008

الرد

أخي المكرم فارس الجود

شكرا لمساهمتك و إبداء وجهة نظرك

فإبراء الذمم أمر حق و مطلوب

و لكن ألا ترى معي

أنه كان عليه أن يطمئن على شقيقته أولا ؟

ثناؤك الدافئ وسام يزين نصي و صدري

خالص المودة لك

نزار

-31-

أستاذ نزار ب. الزين
قصة جميلة لكن لها معنى ذكره أستاذنا و أخونا فارس الجود
و ربما يكون قد طمع الأخ بمال أخته لأنها فضل الذهاب إلى البنك قبل أن يذهب للمشفى للإطمئنان عليها هذا من وجهة نظري طبعا ً سرني المرور
لك الشكر

مدحت الخطيب – سوريه

بيت الجود

http://aljoood.com/forums/showthread.php?t=19091

18/5/2008

الرد

وجهة نظرك في محلها أخي مدحت

فجشعه دفعه للبحث عن مال شقيقته

 قبل أن يطمئن عليها

شكرا لزيارتك و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-32-

الأديب الجميل
*
نزار *
لوحة ساخرة لمجتمع إنساني يكبله النقص..
برغم قصرها ..
فهي معبّرة جدا عن العلاقات الإنسانية المختلة.
صحيح .. أن عامل الشر متأصل في العنصر البشري
و أن الإنسان مخلوق عجيب الأطوار..
غريب في علاقته مع متطلبات الجسد..
أجدت في رسم الملامح ورصد المطامح ..
خالص ودي

زهور سحيرة – المغرب

ملتقى نجدية الأدبي

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=8637

23/5/2008

الرد

أختي الفاضلة زهور سحيرة

مشاركتك القيِّمة أثرت النص

و ثناؤك الدافئ وشاح شرف زينه

فالشكر الجزيل لك

مع خالص الود و التقدير

نزار

-33-

نعم يا أبي العزيز
انه زمن البخلاء والأشقياء
أشقياء لان قلوبهم ماتت
سعياُ وراء المال
شكراً أبي لهذه الروعة
ودي

إيمان السعيد – مصر

ملتقى نجدية الأدبي

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=8637

23/5/2008

الرد

صدقت يا ابنتي الأثيرة إيمان

إنه زمن المصالح المادية

لمن ماتت قلوبهم

و استهتروا حتى بصلة الرحم

شكرا لزيارتك و ثنائك العاطر

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-34-

أديبنا العربي الكبير نزار ،،
سبحان الله
ما اقبح جشعنا الجاهلي ،،
لك تقديري
و محبتي ،،
عبد الرحيم الحمصـــــــــي – المغرب

منتديات نجدية

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=8637&page=2

29-5-2008

الرد

أخي الحبيب عبد الرحيم

ألا ما أقبح جشعنا الجاهلي و المعاصر

بل المعاصر هو الأقبح

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و سعادة

نزار

أخ حريص جدا

ق ق ج
نزار ب. الزين*

ترجمها إلى الفرنسية

مرتضى لعبيدي

Un Frere Precautionneux

Nouvelle de

 Nizar B. Zain

.

Traduite par Mortadha Labidi

 

      On le contacta de L’hopital pour l’informer que sa soeur venait d’y etre admise,victime d’un accident de circulation.On lui precisa que son etat  etait grave et qu’elle recevait des soins intensive .

Il fut autorise a partir par le directeur de l’ecole ou il exercait ; mais avant d’aller a l’hopital.il fit un detour par la banquet pour s’enquerir du montant que sa soeur aurait pu epargner ; puis  il se derigea vers l’ecole ou elle travaillait  pour demander  a la derectrice  si elle pouvait le reseigner sur les rapports financiers  eventuels que la victime entretenait avec ses collegues. Il savait en effet qu’elle etait associee avec ces dernieres dans une sorte de caise mutuelle locale .