أدب 2

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

*****

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

 

 

مجموعة " ديكور البيت " القصصية

  نزار ب.  الزين

  أب حازم

أقصوصة

نزار ب. الزين*

    يدخل إلى غرفة الأخصائي الإجتماعي و قد أمسك بيده شادي المتغيب عن المدرسة منذ أيام ثلاثة .

 كان شادي بحالة يرثى لها من الخوف ،و بملابس مهلهلة و قذرة و وجه لم يعرف الماء منذ فترة طويلة و كانت عيناه حمراوين إنتفخ ما تحتهما و إسود ؛ " تلميذكم هذا وجدته نائما في غرفة محول الكهرباء ، و كما تعلم فهذا أمر في غاية الخطورة ، و لكن نظرا لصغر سنه لم أبلغ الشرطة عنه . " قال الرجل ذلك ثم إنصرف .

 *****

      كشف الطفل عن ساقه فظهرت آثار عصا في عدة مواضع أحدها ملتهب و متقيح ، ثم كشف عن ظهره و صدره ، فظهرت آثار مماثلة ،أحصاها الأخصائي الإجتماعي  فكانت ثمانية علامات واضحة منتفخة و محمرة .
عندما سئل الوالد عن سبب قسوته و عنفه ،
أجاب بخشونة و غِلظة : " إبني  و أنا  حر فيه "

=========================

*نزار بهاء الدين الزين

سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع :
 www.FreeArabi.com
 

 

  أب حازم

أقصوصة

نزار ب. الزين*

أوسمة 

 

-1-

مرات كثيرة الرزق مضرة، الرزق في النسل ، لمن ليس له القدرة على حمل فلذة الكبد ، وإحتضانه برعاية!
سيلقى مازرع ، الكثير من المرض والعقد عند الكبر، وأغلب الظن إن لم يمارس بأبيه ، سيمارس ما لاقاه بإبنه.
كنت أظن وأنا أقرأ بأن العقاب من المعلم، ولكن الدهشة أن يكون من القدوة ، والطامة الكبرى إن حضوره دائم ، والعقاب قائم!!!
حقيقة وليس بخيال/ " النبريج" يحمله المعلم إلى صفه ، عند إعطاء الدرس،!
ولا يعطى الدرس إلا بضرب التلاميذ!
فقط لأنهم في منطقة نائية جداً.
والتلاميذ أغلبهم في أعمالهم، يكون الدوام في الفصل الثاني، ويقيم مستواهم ويمنحوا العلامات، ولا تسأل عن نيلهم للشهادات ، فأظنك تعلم!
دمت وسلمت.

فاطمة منزلجي فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.html

2/12/2008

الرد

إبنتي  المبدعة  فاطمة

إنفعالك بحدث النص و تفاعلك معه ، دليل وعيك التربوي و قيمك الحضارية  و رقة مشاعرك

مشاركتك رفعت من قيمة النص

فشكرا لك و دمت كما عهدتك متألقة

نزار

-2-

أخي نزار
مازلت تتحفنا بتلك الصور الإنسانية التي تتصيدها على كل الأشكال بكلماتك التي تحمل في طياتها التذكير ولفت الإنتباه للصالح منها وغير الصالح والتي تجلت في هذا النص...
دمت مرشدا ومبدعا
عبد الهادي شلا كندا

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.html

2/12/2008

الرد

أخي المبدع أدبا و فنا عبد الهادي

حروفك النيِّرة أضاءت نصي و أدفأتني

و ثناؤك وسام  بشرف صدري

فشكرا لك

و على الخير دوما نلتقي / معا لنرتقي

نزار

-3-

العالم ينتج بالإضافة الى ...مواد الاستهلاك...ينتج...رؤسا فارغة...تحبل بالجريمة ...تزرعها...شتلات ..عفن ...في كل شبر من هذه الارض...
ومن بين اقسى الجرائم التي ينتهك فيها ..عرض الانسان ..بالمعنى الكبير لهذه الكلمة....هي جريمة الاعتداء على الطفل...
قد تاخذ اشكالا...والوانا في الرضوض ..لكنها واحدة...
وحين يتعلق الامر ...لاستخدام الابوة ..كدافع لفعل الإعتداء...فهذا اشق على النفس...واقسى...وامر...
هذه النعمة التي يحرم منها الالاف في العالم ويجوبون ...كل مناطقه بحثا عن ضحكة تروي حياتهم...هناك بالمقابل ...اناس...يستهزؤون بها ...والله...يسجل استهزاءهم...مسوؤليتهم كبيرة جدا...جدا...وسيدفعون ثمن ...ما يفعلون
العنف في العالم سيدي ...يورثه الاباء الغافلون عن فهم معنى الابوة....
فمتى سيرهف الكبار السمع الىالاطفال وياخذون الحكمة؟
تنقلك بين حيثيات الواقع ..وابداعه بهذا الشكل يغري بالقراءة ويطرح الف سؤال...
فمن المسؤول الحقيقي عند تدني اخلاقياتنا في المجمل؟
تحياتي
ليلى الحسني فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.html

3/12/2008

الرد

أختي الفاضلة ليلى

المسؤول الأول و الأخير هو التنشئة بعيدا عن القدوة الصالحة و التمسك بالقيم الأخلاقية و المثل العليا  و بالتأكيد يقترن ذلك كله بالجهل و عدم المقدرة على فهم معنى الأبوة ، التي يسعى كما تفضلت الكثيرون سعيا وراء تحقيقها بالتبني ...

هنا في أمريكا ، سُجِنت سيدة لأنها جرت طفلها بشكل غير لائق في أحد الأسواق ، و سُحبت منها ولايته !!!! فهل نتقبل في عالمنا العربي مثل هذه القوانين ؟

***

شكرا لمشاركتك التفاعلية و اهتمامك العميق بالموضوع

و دمت بخير و عافية

نزار

-4-

الاديب الرائع نزار ب. الزين..

هو حر فى المجتمعات المتخلفة !!
ولكنه ابدا لن يكتسبها فى مجتمعات تعير للانسان وللطفولة قدرها واحترامها ..
من واقع الحياة تتحفنا دوما ..
لله درك ايها الرائع دوما.......
تحايا عطرة

زياد صيدم فلسطين/غزة

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.html

3/12/20089

الرد

أخي المبدع زياد

صدقت يا أخي فالطفولة عندنا معذبة ، ضرب و إهانة و دفع إلى العمل ، و تعرض للإغتصاب ؛ و القائمة تطول ......

هنا في أمريكا ، سُجِنت سيدة لأنها جرت طفلها بشكل غير لائق في أحد الأسواق ، و سُحبت منها ولايته !!!! فهل نتقبل في عالمنا العربي مثل هذه القوانين ؟

***

الشكر الجزيل لزيارتك و ثنائك الحافز

كل التقدير لك و الإعتزاز بك

نزار

-5-

استاذي الفاضل نزار الزين

بقصتك هذه وكانك تخز بقايا ضمير الانسان0 مساكين هم اولادنا بالمفهوم الشامل 0 اسال نفسي احيانا لماذا يتزوج قساة القلوب0 الا يمكن اجراء فحص اجتماعي مثل الفحص لطبي للمتقدمين للزواج0 طرحت مشكلة كبيرة استاذ نزار على كل من يقراها أن ينقلها0
دمت

عدنان زغموت قطر

دنيا الرأي دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.html

4/12/2008

الرد

أخي المبدع عدنان

اقتراح ممتاز ليتهم يتبنونه : // اجراء فحص اجتماعي مثل الفحص لطبي للمتقدمين للزواج//

ليتهم يتبنون ما هو أقل من ذلك كمنع العقاب البدني في البيوت كما المدارس .

أخي الكريم ، نحن للأسف - نعود القهقرى في كل المجالات بما فيها مجال رعاية الأطفال .

***

كل الإمتنان لزيارتك و تفاعلك مع النص و إشادتك به

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-6-

ابناءكم ليسوا لكم
اولادكم ابناء الحياة....
أخي القاص والأديب نزار.
إنها أكثر من حصلت بالواقع .. انني اتذكر إبن صفي حمزة... حمزة ذو الوجه الأحمر الدائري والخدين المتراميي الأطراف مثل سهل بن عامر...ذات يوم جاء حمزة إلى الصف بوجه مشوه ...أثار" البابوج " البلاستيك ترك بصمته الزرقاء المائلة للسواد على خدي حمزه... سأله المعلم...فأجاب إنه بابوج أمي...مثل مجنزة مرت للتو فوق تربة السهل ..سهل بن عامر.
دمت بخير أخي الأديب الكبير.
محبتي واحترامي.
والله ..حمزة صار رجلا ..له لحية كثة مثل العشب الذي نبت اواخر الشتاء .
أخوك بن صابر

رسمي أبو صابر -  فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.html

4/12/2008

الرد

أخي الكريم ابن صابر

كثيرون يتجاوزون محنة عذابات الطفولة ، و لكن كثيرن أيضا - من تمتلكهم العقد النفسية حتى آخر حياتهم  ، و هنا مقولة تربو ية : " العقاب البدني عدوان حتى لو أوقعه أقرب الناس ! "

***

أخي الفاضل

مشاركتك التفاعلية رفعت من قيمة النص ، فشكرا لك

و دمت بخير و عافية

نزار

-7-

استاذي الكريم نزار ب.الزين

اسعد الله اوقاتك استاذي الفاضل .
قصة فعلا مؤلمة وتستفز مشاعرنا لأبعد حد ويبقى السؤال من يقف بوجه هذا الأب الحازم ويرده عن حزمه قبل أن يستفحل حزمه وتتعدد الضحايا ولا منقذ .
الف شكر استاذي نزار وان شاء الله كل سنة وانت سالم بمناسبة حلول عيد الأضحى ومن العايدين ان شاء الله .

ميساء البشيتي البحرين

دنيا الراي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.html

5/12/2008

الرد

أختي الفاضلة ميساء

من يستطيع التحدث عن حماية الطفولة في بلادنا ، من يستطيع التحدث عن حقوق الإنسان ،

فلنعترف أننا غارقون في متاهات الجهالة و نكاد نختنق بها و كل الناس يتقدمون إلى الأمام إلا نحن نتقدم إلى الوراء

***

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة

و مبادرتك اللطيفة بتهنئتي بالعيد

و كل عام و أنت و العائلة بخير

نزار

-8-

الأستاذ نزار.ب الزين..
قصصك تعالج ـ دائما ـ القضايا الاجتماعية الرئيسة..والمركزية..
أب مهمِل..وطفل يهرب من العقاب الجسدي..
وأولاد الحلال يتدخلون ليعيدوه الى المدرسة،من مكان خطير، في حالة يرثى لها..
ويقول الأب للمرشد الاجتماعي بكل صلف //إنه إبني و أنا حر فيه//..
هكذا يفهم المتخلفون الحرية..وحرية الامتلاك..والتصرف في الأبناء كالأشياء..
أو بعض الأشياء ، لأن منها الثمينة التي لا يتصرف فيها ،
كما يتصرف في طفل صغير ابن الثماني سنوات..
القصة على قصرها..حملت هما..ونبهت إلى خطورة إهمال رعاية الأبناء..
وعواقب العقاب الجسدي..وأن الأبناء أمانة وليسوا ملكية خاصة..
جزاك الله كل الخير..
أيها الرجل الطيب والأديب الحكيم..
تقبل التحية والتقدير

ياسين بلعباس الجزائر

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=36670

7/12/2008

الرد

تلك هي نافلة القول أخي المبدع ياسين

فالأبناء أمانة في رقابنا و ليسم ملكية خاصة

هذا ما يجب أن تُنشَّأ عليه الأجيال

***

شكرا لمشاركتك التفاعلية

التي رفعت من قيمة النص

كل الإمتنان لك و الإعتزاز بك

نزار

-9-

الكاتب الزميل
نزار.ب الزين
لاأدري من أين تأتي قسوة الأهل؟
هل هو ضغط الظروف القاسية وهموم أكبر من أن يحتملوها فتنصب على الأبناء كرفض للواقع المر.
أم إنها تراكما ت الماضي وسلبياته تظهرجلية هنا
القصة موجعه وحقيقة موجودة بعالمنا
تحياتي لك سيدي

عائدة محمد نادر العراق

ملتقى الأدباء ةو المبدعين العرب

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?t=23126

دنيا الرأي / دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.htm

7/12/2008

الرد

أختي الفاضلة عائدة

لا شك أنها عقد نفسية

تعود لعدة أسباب أهمها

العرف الإجتماعي السائد

 الذي يبيح العقاب البدني

***

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-10-

المبدع الرائع  الاستاذ نزار الزين...
كل عام وانت بخير...
نص سردي محكم البناء كعادة نصوصك التي تتميز بحرفها الواقعي ليس من باب الواقعية فقط انما من باب فهم وادراك الواقع المرحلة التي اراها تلي الواقعية نفسها ، اجد هنا لمحة عبقرية جدية  تكشف أثرها المقام في الاجتماع،  بحيث تضمن فاعلية دلالاتها، بل إنها تجنح إلى اختيار الإطار المواكب للمحكي، و تخلق فضاء تخييلي يغرب عن ترسخ قيم الواقع ليرسم ملامح أخرى أكثر قلقا ، وهي هذه سمة النص الحداثي الواقعي، نعيش الحالة مع السارد ، ونتخيل الحالة مع انفسنا ، الوالد / الابن، الاخصائي ، ثلاث في دوامة الحدث الاساسي ، الابن ضحية تصور مفهوم الحرية من جانب ، وحقوق الملكية من جانب اخر ، والاخصائي ضحية اخرى عليه ان يقدم حلا ليس بمقدوره امام هذا الجهل.
دم بالف خير
محبتي
جوتيار تمر العراق

منتديات نجدية

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=11418&goto=newpost 

دنيا الرأي / دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.htm

منابر ثقافية

 

8/12/2008

الرد

يا لورعة تحليلاتك و قراءاتك الأدبية

أيها الأديب الناقد الفذ جوتيار

صدقت يا أخي ، فلا الأخصائي الإجتماعي

و لا حتى القاضي بوسعهما تقديم أي حل

بغياب القوانين الملائمة و أمام الجهالة الماحقة

 التي يعيشها الكثيرون

***

تحليلك رفع من قيمة النص و أثراه

فشكري لك بلا حدود

و دمت راقيا بأدبك و فكرك

نزار

-11-

الأستاذ الفاضل : نزار ب الزين
اشتقنا والله لدررك النفيسة التي تشرح المجتمع وتفضح متناقضاته.
نعم
فها هو شادي الطفل المسكين يجد الرأفة من غريب ويغرق حتى أذنيه في رعب أبيه...
هذه الأقصوصة حملت معادلة رائعة لحال الأطفال في مجتمعنا المتخلف والذكوري...
الأب الظالم لم يرحم شادي فأذاقه من جحيم العذاب ما جعله يهرب عن الدراسة ويختفي في غرفة محول الكهرباء ..
هروبه الذي ظنه انعتاقا من عذابه اليومي أوقعه في يد الرجل الغريب الذي كان أرحم بكثير من أبيه القاسي...
أستاذي : نزار
قصصك فيها من جميل المعنى ما يجعل قارئها يزدردها دفعة واحدة ويبقى يتلمظ جميل كلماتها..
دمت لنا أيها الرائع ودام قلمك نابضا بالجمال

طارق الأحمدي تونس

منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=22766&goto=newpost

دنيا الرأي / دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.htm

8/12/2008

الرد

أخي المكرم طارق الأحمدي

حروفك النيِّرة اضاءت نصي

و أدفأتني

نعم يا أخي ، بعض الجهلة

يظنون أن أبناءهم أملاك لهم

و يتعاملون معهم على هذا الأساس

أليس في ذلك قمة الجهالة

***

أخي الكريم

مشاركتك القيِّمة رفعت من قيمة النص

أما ثناؤك عليه فهو وشاح شرف

يزينه و يطوق عنق كاتبه

فلك مني كل الشر و الود

بلا حد

نزار

-12-

إنه العنف ضد الأطفال الذي لا زال مستشري في كثير من مجتمعاتنا ..
ولنرفع شعاراً " لا للعنف ضد الأطفال"..
تقبل مروري
عيدكم مبارك
أعاده الله عليكم وعلينا وقد تحرر القلم والإنسان والوطن
وكل عام وأنتم والعائلة الكريمة بألف خير
أخوكم
شريف أبو نصار فلسطين

دنيا الرأي / دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.htm l

8/12/2008

الرد

أخي المبدع شريف

فلنرفع شعار : // لا للعنف ضد الأطفال// مقترنا بشعار : //لا للعنف ضد النساء//

فهل من مستجيب ؟

كل الإمتنان لمشاركتك التفاعلية التي رفعن من قيمة النص ، و لحسك الإنساني الرفيع

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

-13-

الاستاذ الفاضل نزار
كل عام وانت بخير
دائما وابدا ترفرف روحك الابويه على نصوصك الجميله
نصوك التربويه لها وقع فى قلوبنا وعقولنا
ثمره نصوصك لها رواج لدى العقول النيره
سيدى لك منى كل تقدير واحترام

جميل عبد الغني فلسطين

منتديات منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=209996#post209996

دنيا الرأي في دنيا الوطن

 http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.html

9/12/2008

الرد

أخي المكرم جميل عبد الغني

لكم أسعدني استمتاعك بنصوصي

أما إطراؤك الدافئ فهو

إكليل غار يشرفها و يتوج هامتي

كل الإمتنان لك و الإعتزاز بك

نزار

-14-

ما تكتب سيدي جميل وهذا له دلائل أهمها :
هدف القصة أو الموضوع يكون هدف إنساني والمقصود منه هو رفع الظلم وتوخي العدل والرحمة وهذه صفة يملكها الكبار في كل شيئ ، وأنت تملك هذه الصفة وتتمتع بها بجدارة وتمكن وعمق .
ثم زيارات وتعليقات الشعراء والكتاب وغيرهم من الآخرين المتميزون الذين يقرؤون مواضيعك فيتفاعلون معها ويعلقون بشكل يُثري الموضوع ويُظهر الجوانب المهمة فيه
ثم ثالثاً هو شعورنا بالسعادة بعد أن نقرأ مواضيعك بأن الدنيا لا زال فيها أهل الخير والصلاح وهي دعوة ونداء لمن يعين ويصلح أمور الناس .
صدقني أستاذي نزار تمتعت بما قرأت وزاد في سعادتي قراءة تعليقات الأخوة والأساتذة الذين مروا فأثروا وأثاروا ما في النص والكلمات من أمور إنسانية فعبّروا عما يحملونه من مشاعر وقيم إنسانية نريدها في مجتمعاتنا .
بارك الله فيك أيها المبدع .
وتقبل خالص التحية والتقدير والاحترام .
د.خليل الأنشاصي /أبو عبد الله/ - فلسطين / غزة

دنيا الرأي / دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-152345.html

10/12/2008

الرد

أخي الحبيب المبدع الدكتور خليل

هذه جولتك الثانية بين نصوصي و تعقيبات الزملاء عليها ، و التي ناقشوها بحيوية

و بكل  ما  يملكون   من  خبرات ،  و  أحاسيس   نقدية ، و مشاعر  إنسانية.

ثم أدليت بدلوك  فزدت قضاياها  ثراء ، و زدتني حبورا و سرورا ....

أما ثناؤك فهو إكليل غار يشرف نصوصي ، و يتوج هامتي ، فشكري لك بلا حدود .

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي .

نزار

-15-

استاذى /نزار الزين
اب غبى متحجر القلب يظن ان الله اكرمه بالذريه كى يلهوا بها ويعذبها وكأنها دميه اعطاها الله له -- وطفل بائس معذب يهرب من قسوة الاب ويلقى بنفسه فى التهلكه بالنوم عند محول الكهرباء --- وكاتب مميز بأسلوبه السلس جعلنا نتعايش مع تلك المأساه وننظر حولنا ربما نجد اب غبى مثل صاحبنا فنوجه اليه النصائح عسى ان نستطيع انقاذ طفل بائس آخر
سلمت اناملك يا استاذى ودمت لنا مبدعا
مصطفى ابووافيه مصر

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?t=36670&goto=newpost  

10/12/2008

الرد

أخي المبدع مصطفى

قد يكون في سلوكه ملامح الغباء

و قد يكون مجرد  مخلوق

متجرد من إنسانيته

و في الحالين تصرف

بمنتهى الجهالة و الحمق

***

أخي الكريم

شكرا لزيارتك

و إطرائك الدافئ

و دمت بخير و عافية

نزار

-16-

الفاضل نزار الزين
انت دائما تجيد التعامل مع الكلمة والحرف
العصا للغالي تعنى عجز امام الغير
د. صلاح الدين محمد أبو الرب الأردن

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?t=36670&goto=newpost  

10/12/2008

الرد

أخي المبدع الدكتور صلاح الدين
حروفك النيِّرة
أضاءت نصي و أدفأتني
***
أخي الكريم
يقال :
"
أن العصا عكاز الشخصية الضعيفة "
و هو بالضبط ما أشرتَ إليه
***
الشكر الجزيل لزيارتك
و ثنائك الحافز
مع كل الود ، بلا حد
نزار

-17-

البعض يعتقد القسوة حزما و التعذيب  تأديبا و ها انت ايها العزيز استاذ نزار الزين تفضح ذلك باتقان .
دمت متألقا أخي الكريم

فيصل الزوايدي تونس

منتديات مسقط

http://www.mctgate.net/vb3/showthread.php?p=254790#post254790

منتديات منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=210024

ملتقى الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newreply.php?do=newreply&p=407994

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=29811

منتديات أقلام

 http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=24757

10/12/2008

الرد

أخي المبدع فيصل

نعم فهو يظن أنه على صواب

لأن جهله و من يحيط به

صور لهم ذلك

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-18-

نص هادف
يناسب نشره هذه الأيام
فالعالم بأسره يحتفل بذكرى تأسيس هيئة حقوق الإنسان
مودتي
كل عام وأنتم بخير

حسن الشحره السعودية

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=29811

10/12/2008

الرد

أخي المكرم حسن

العالم يحتفل بحقوق الإنسان

بينما تنتهك حقوق الإنسان

في كل مكان ، اعتبارا من هذا الأب الظالم

و انتهاء بجيوش أكبر دول العالم

***

شكرا لزيارتك و إعجابك بالنص

و دمت بخير و عافية

نزار

-19-

تلك هي السلطة العمياء التي يمارس فيها الكثير من المسؤولين أقسى أنواع التعذيب لمن يقع تحت إمرتهم ولعل صورة الأب والإبن ليست إلا مثالا مصغراً لهذا النوع القبيح من استغلال السلطات الممنوحة، وإلا فالأمر أعمق من هذا وأجل ، فنجد الأب يعذب ابنه بالإعتماد على سلطته والمدير يعذب موظفي مؤسسته وكذلك الوزير والرئيس وكل ذي سلطة لم يحسن استغلالها على النحو الذي يرضي الله ، فتكبر في ناظرينا صورة الغلام المعذب شيئاً فشيئاً حتى نجد مجتمعاً كاملاً قد عُذب وظلم.
الأستاذ القدير والقلم الفذ
نزار ب. الزين
تشرفت كثيراً بقراءة اقصوصتك والرد عليها.
أجد نفسي مأخوذة دائما بجمال حرفك.
تقبل مروري
حليمة عسيري السعودية

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=29811

10/12/2008

الرد

أختي الفاضلة حليمة

إكتشافك مرامي الأقصوصة  و ابعادها

التربوية و الإجتماعية و السياسية

مؤشر واضح على سعة اطلاعك

و عمق  ثقافتك

***

حروفك النيِّرة أضاءت نصي و أدفأتني

و ثناؤك العاطر  وشاح شرف يطوق عنقي

فشكري لك بلا حدود

نزار

-20-

من لا يَرحم
لا يُرحم
نماذج كثيره سيدي على هذا الحال
انقطعت من أوصالهم الرحمه
وضعوا مكان قلوبهم أحجاراً
حتى الحجارة أرحم
لم يدركوا كم هي عظيمه نعمة الأبناء
من رب الأرباب
تحيتي وتقديري
كل عام وانتم بخير وسلام

هيام فوزي الوكيل مصر/قطر

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=29811

10/12/2008

الرد

أختي الفاضلة هيام الوكيل

صدقت يا أختي ، فاقدو هذه النعمة

يبحثون عن طفل لو في الصين

لكي يتبنوه ، و ليرووا

 دافع الأبوة و الأمومة

حتى إذا ما حظي بعض الآباء

بهذه النعمة لم يقدروها

***

أختي الفاضلة

الشكر الجزيل لزيارتك

و مساهمتك في نقاش الأقصوصة

و كل عام و أنتِ

 و كل من يلوذ بك ، بخير

نزار

-21-

كثير من الآباء والأمهات يخطئون في فهم معنى الابوة والأمومة بكل أسف
كاتبنا يطارد الواقع بقصصه رغبة في تغيير ظواهره السلبية
اتمنى لك التوفيق ولقلمك المزيد التألق
تحياتي

كفا الخضر فلسطين

منتديات أقلام

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=24757

10/12/2008

الرد

أختي الفاضلة كفا

صدقت ، فالجهل باساليب تربية الأبناء

متفشٍ على نطاق واسع و هو جزء من

الأمية التي تعاني منها شعوبنا العربية

***

أختي الكريمة

إذا لم يكن للكاتب هدف فلماذا يكتب ؟

***

أسعدني اهتمامك بالموضوع

فلك الشكر الجزيل

نزار

-22-

كل يسدد مسدسه إلى أقرب الناس إليه و أكثرهم حميمية
كل الوجع و الضيق و العذاب ، يتحول لكرباج أو عصا ، أو سكين للأبناء و الزوجات
ربما ضيق أفق ، و جهل .. نعم هو بالتأكيد ، و لكنى أرى الوالد ينزف دما إلى جانبه
ولكن بعد أن أدمى ولده ........ قصة معبرة و مكتنزة الفكرة و تحمل الكثير !!!
دمت مبدعا

ربيع عبد الرحمن العراق

منتديات أقلام

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=24757

10-12-2008

الرد

أخي المكرم ربيع عبد الرحمن

لا أظن أن الوالد قد شعر بالندم

بدلالة قوله : " إنه إبني و أنا حر فيه "

فبعض الناس ينظرون للأبناء

على أنهم أملاك خاصة

***

شكرا لزيارتك واهتمامك

بموضوع الأقصوصة

و ثنائك عليها

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-23-

هو الجهل أستاذي الفاضل ...
لامبرر للقسوة هذه إلا آفة من آفات المجتمع ,
تناولت سيدي مشكلة مهمة متواجدة وبكثرة في المجتمعات النامية .
ق . ق . ج لخصت المضمون في جملة " إنه إبني و أنا حر فيه "
دفعت الإبن لترك البيت وقسوة الأب واللجوءإلى الشارع ,
ويتخذ منه مأوى ليحنو عليه الغريب ويعود به إلى المدرسة .
صحيح أستاذي المفضال هناك آباء لايستحقون هذا اللقب الذي حباهم به الله عز وجل .
طبت وطاب بك الحرف ..
عيدك مبارك أمل دائم

ريم مصطفى  مصر

ملتقى الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=33304

10-12-2008

الرد

صدقت يا اختي ريم

" فهناك من الآباء من لا يستحقون هذا اللقب "

فالأبوة رعاية و محبة و حنان و صبر و فداء

صفات بعيدة  كل البعد

عن مدارك  بطل الأقصوصة

***

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

و كل عام و أنت بخير

نزار

-24-

*أخي الفاضل نزار:
سلام الله عليك،
قصصك قصيرة في حجمها عميقة في أبعادها ودلالاتها..
لقد قيل : "الطفل أب الرجل"..لذلك لا نستغرب إذا وجدنا في مجتمعاتنا امتدادا لتعنيف الأطفال..لأن الكثير منهم كان هو نفسه ضحية لهذا التعنيف..
الجهل من جهة..والعقد النفسية من جهة أخرى..بالإضافة إلى الضغوط الاقتصادية وأشكال القمع السياسي والاضطهاد الاجتماعي..كلها عوامل تساعد على استفحال هذه الظاهرة في مجتمعاتنا..
فكيف يحل الإخصائي الاجتماعي وحده هذه المعضلة؟؟
تحياتي ومودتي

مصطفى سهيل - المغرب

منتديات مناير ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=210677#post210677

13/12/2008

الرد

تحليلك لدوافع هذا الأب الظالم

جاء صائبا و يدلعلى عدم بعدك

عن جسم الخدمة الإجتماعية أو النفسية

و بالطبع فإن هذه المعضلة

لن يحلها فرد واحد

***

كل الإمتنان لمشاركتك التفاعلية

التي رفعت من قيمة النص و أثرته

أما ثناؤك ، فهو وسام شرف

أعتز به

مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-25-

لم تكن التريبة في يوم من الأيام سبيلا للقسوة والتعذيب الجسدي أو النفسي .
بل هذا يكشف أن هذا الأب يعاني من خلل في فهمه معنى كلمة (تربية) فالتربية ليست ضرب ورفس ولكن ترهيب وترغيب ، أي التوسط في التعامل حتى تعبر السفينة وترسي على شاطئ الأمان .
دمت بخير ..

عبد الله الدحيلان السعودية

منتديات مرافئ الوجدان

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?p=116538#post116538

14/12/2008

الرد

أخي المكرم عبد الله

نعم ، إنها المفاهيم الخاطئة :

" إنه إبني و أنا حر فيه "

و الأمثال الشائعة

مثل : " خلقت العصا من الجنة "

و " اضحك لمن يبكيك "

***

شكرا لمشاركتك التفاعلية

مع خالص الود بلا حد

نزار

-26-

قصة جميلة وقصيرة...هكذا هم بعض الأباء سامحهم الله يتصورون أن الله منحهم الأبناء ليتصرفوا معهم كأنهم ملكية خاصة وليست مسؤولية أمامه، أتمنى لو يلتفت لهذه القصة كل الأباء....

عبد الرزاق بادي السعودية

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=29811

15/12/2008

الرد

أخي المكرم عبد الرزاق

صدقت يا أخي  ، الأبناء نعمة و أمانة

يجب العناية بها و مراعاة مراحل نموها

أما اضطهادهم فهو كفر بهذه النعمة

و تحطيم لها

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-27-

أستاذي القدير

قصة هادفة

أب حازم لكنه ظالم بامتياز

كل عام وأنتم بخير

دمت مبدعا

ود وورد

حسن الشحرة السعودية

منتديات فضاءات

http://www.fdaat.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=107711

15/12/2008

الرد

صدقت يا أخي

إنه في قمة الظلم  و الاستبداد

شكرا لمرورك

و دمت بخير و عافية

نزار

-28-

أستاذي نزار،
 
لو كان أبا يعرف معنى الأبوة حقا ما لجأ إلى العنف ضد ابنه الصغير
 
كثيرا ما نتساءل عن سبب ضياع بعض الشباب وانحرافهم ولو بحثنا قليلا لوجدنا
 
عنف الآباء وطريقة معاملتهم لأولادهم من بين الأسباب المؤثرة بشكل لا يمكن تصوره في
 
تكوين شخصيتهم والتأثير على مستقبلهم.
 
إن العنف إما أن يولد العنف أو يولد انعدام الشخصية، فإن استمر هذا الأب في هذه المعاملة
فإن الولد سينهج نفس النهج أو ستخنق شخصيته ويغيب صوته تماما ويصبح وجوده كعدمه
 
وقلة هم الذين يعيشون حياة عادية ويتناسون صباهم.
 
قصة من صميم الواقع المؤلم، تحيتي ومودتي

سعيدة الهاشمي العراق

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=409241#post409241

15/12/2008

الرد

أختي الفاضلة سعيدة

تحليلك عبارة عن دراسة نفسية

فالعنف سيخلق إسقاطات

أكثرها لن تكون في صالح

مستقبل الطفل

***

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-29-

أب حازم أم أب يمارس عبودية على ابنه ويدعي بأنها من ميزات حريته
استاد نزار جميع قصصك سلسة تفضح واقعنا المر والمتخلف
اتمنى أن نستفيد منها في تغيير انفسنا اولاً ثم الآخرين وهذه هي مهمة الأدب
شكراً لقلمك ولك كل الود

ندى الشيخ السعودية

منتديات اليراع الأدبي

http://www.alyara3.com/yara3vb/showthread.php?p=40211#post40211

17-12-2008

الرد

أختي الفاضلة ندى
صدقت إنه استعبد ابنه
متصورا أنه من أملاكه
و لم يتفهم أنه أمانة في عنقه
***
نعم ، إنها مهمة الأديب يا أختي
اكتشاف العيوب من أجل
التغيير نحو الأفضل
***
كل الإمتنان لمرورك
و مشاركتك الواعية
و لك الود بلا حد
نزار

-30-

هذا هو مربط الفرس
أما ترانا نزداد خنوعاً
هذه مشكلة مجتمع آن لها أن تُحل
أستاذ نزار
تحياتي الحارة لك

محمد ناصر اسماعيل السعودية

منتديات اليراع

http://www.alyara3.com/yara3vb/showthread.php?p=40211#post40211

17-12-2008

الرد

أخي الفاضل محمد ناصر
نعم يا أخي إن الخنوع نتيجة
منطقية لهذا النوع
من الممارسات الظالمة
و لن تتحرر مجتمعاتنا منها
إلا إذا تضافرت جهود الكتاب
و الباحثين إضافة إلى
قناعة اؤلي الأمر
***
شكرا لزيارتك و تعقيبك القيِّم
و على الخير دوما نلتقي
نزار

-31-

أستاذي الفاضل : نزار ب الزين
أجدك تمتلك أدواتك الخاصة التي تغوص بها عميقا في متناقضات المجتمع الكثيرة
وقصتك هذه خير دليل لما يظنه بعض الآباء حزما وهو في الواقع أرهاب واستلاب لذات الطفل
ووأد كل عرق ينبض بالانطلاق نحو مستقبل أفضل
الأستاذ: نزار
كلما قرأت حرفك كلما ازددت شغفا به

طارق الأحمدي تونس

منتديات اليراع

http://www.alyara3.com/yara3vb/showthread.php?p=40211#post40211

17-12-2008

الرد

أخي المبدع طارق

نعم ، هو استلاب للإرادة

و تحطيم للشخصية و إرهاب

***

كل الإمتنان لزيارتك

و مشاركتك التفاعلية

أما  إطراؤك الدافئ

فهو وسا يشرفني

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

-32-

شادي صورة إنسانية
تمثل الواقع المرير
الأستاذ: نزار ب الزين
كعادتك مبدع في السرد وملامسة الواقع
دمت بكل خير

منى يوسف فلسطين

منتديات اليراع الأدبي

http://www.alyara3.com/yara3vb/showthread.php?p=40211#post40211

17-12-2008

الرد

أختي  الفاضلة  منى

شكرا لزيارتك و ثنائك العاطر

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-33-

هكذا البعض يفهمون الحرية استعباد فى استعباد ....لمن نرثى للصغير!

ونحن من نحتاج لمن  يرثى لحالنا  ؟     

ودمت أخى متألقا دائما

منى راغب العراق

منتديات اليراع

http://www.alyara3.com/yara3vb/newreply.php?do=newreply&p=40278

23/12/2008

الرد

صدقت يا أختي الفاضلة فايزة

فهذا السلوك ضرب من الإستعباد

و كلنا في العالم العربي

نعيش حالة استعباد بشكل أو بآخر

***

شكرا لزيارتك و تفاعلك

و دعائك الطيِّب

نزار

-34-

أستاذ نزار
فتحت لنا باباً لا يمكن أغلاقه.. ونكأت حقيقة مرة يعيشها أكثر الأطفال
تقبل مني خالص التحية والتقدير
وأشكرك للفت نظرنا لهذه الآفة الخطيرة...

وردة أحمد سوريه

منتديات الشام

http://www.al-sham.net/1yabbse2/index.php?PHPSESSID=d7f41a8bc40a0b29bdf1c8c2c51731c1&topic=27556.0

2/3/2009

الرد

أختي الفاضلة

إنها ظاهرة مؤلمة ، يمارسها بعض الآباء

و لا من رادع للأسف

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

و دمت بخير و عافية

نزار

-35-

القانون لا يسمح بذلك ..وإذا عرض الطالب على الشرطة  سوف يحاسب الأب ويسجن ....ولكن من يفعل ذلك ؟
   
الناس هى التى أخترعت عبارة " هو إبنه وهو حرّ فيه"  لا ليس حرّا فيه ...ولكن جهلنا وتجاهلنا هو الذى جعل من هذه الكلمة شبه حقيقه
       
الأخ  نزار ، متألق كعادتك .....شكرا لك

هادي الشريف سوريه

منتديات الشام

http://www.al-sham.net/1yabbse2/index.php?PHPSESSID=d7f41a8bc40a0b29bdf1c8c2c51731c1&topic=27556.0

2/3/2009

الرد

أخي الفاضل هادي

طبعا ليس حرا فيه ، فهو أمانة في عنقه

عليه رعايته و تنشئته التنشئة السليمة

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و إطرائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي لنرتقي

نزار

-36-

لكل مجتمع ظروفه الخاصة ، وعاداته وتقاليد أيضًا ، والمجمع في تطور وتنامي مستمر ، فنجد في الغرب - مثلًا - أنّه يسنّ قوانين تتجدّد باستمرار من أجل صالح هذا الفرد الذي هو أساس هذا المجتمع وضمان استقراره وتقدمه ؛ وبدون الحرية وضمان الحقوق لا يمكن أن يكتب النجاح لأي تقدم . وكم سمعنا في الغرب عن قوانين وضعت لحماية الطفل وضمان حقوقه رغم أنف والده ووالد والده ، لأنّ الأذى الذي يلحق ب الطفل يقع عبْء إزاحته على الدول في تلك المجتمعات
هذه المقدمة البسيطة لا تعني بأي حال أنّ الفرد في الغرب متفوق في حنانه وحبّه لأبنائه - إطلاقًا - على العربي المسلم وغير المسلم الذي يرزح تحت أعباء وضغوطات يندى لها الجبين ، ففي بلادنا العربية ( والعالم الثالث ) والإسلامية لم نسمع بقانون ولا ما يحزنون ، وحتى لو تدخل القانون في مثل هذه الحالات فإنّما يكون غالبًا بعد شكوى كيدية من الزوجة ضد الزوج وبحماية أهل الزوجة وبهدف معاقبة الزوج وإذلاله عن أمر ليس له علاقة بالطفل أصلًا ، وتنتهي غالبًا مثل هذه القضايا بتبويس اللحى وعفا الله عمّا سلف .
ولو كان هذا الطفل - بطل قصتنا - في دولة غربية لكان أول شيء فعله ذلك الأخصائي الاجتماعي هو الاتصال بالشرطة وزجّه في السجن ، ولن تنفع تبويس اللحى لأنّها لا محل لها من الإعراب هناك .
المشكلة عندنا أنّها لا تتعلق بضرب طفل لابنه فقط ، إنّها مشكلة تتعلق بسلوك مجتمع بات يتجه نحو العنف في معظم شئونه وذلك ناتج عن الضغوطات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي هي نتاج طبيعي لحالات العوز والفقر والتخبط الذي نعيشه ، وينتج عن كل ذلك أنّنا نجد من يفرغ شحنات غضبه على زوجته أو أبناءه أو أي طرف لا يملك حولًا ولا قوة ، وربما في بعض الأحايين نستطيع القول حتّى ولو كان يملك حولًا وقوة ؛ طالما ابتعد الأمر عن السياسة وتعلق بتنفيس الغضب وكسر ما لا نستطيع كسره في أحلامنا وأمانينا .
 
أرجو المعذرة على الإطالة ، ولكن أردت القول مما سبق أنّ قصتك الرائعة طرحت أمورًا في غاية الأهمية ، لا يتوقف بُعدها على الطفل فقط وحادثة ضرب عابرة أو منتشرة بكثرة ، إنّما تتعلق بسلوك وظروف مجتمعات بأكملها لا يعرف معظمها ماذا تعني كلمة حقوق الإنسان . لدرجة أنّني أحيانًا أضحك بيني وبين نفسي عندما أسمع عن المطالبات بحقوق المرأة ، لأنّ الواقع يقول أين هي حرية الرجل حتى تأخذ المرأة حريتها التي تم تشويهها هي الأخرى لتبدو على شكل ، أفعل ، أو لا أفعل ، فأنا حرّة إنْ فعلت أو لم أفعل ، والواقع أنّنا جميعًا نريد حريتنا الرجل والمرأة معًا .
والأسباب كثيرة جدًا لعدم معرفتنا بهذه لا الحقوق والحرية المنشودة والمزعومة ، ولا مجال للخوض فيها كما تعلم أستاذي الأديب نزار الزين .
تقديري واحترامي

راضي الضميري سوريه

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=33304&goto=newpost

18/3/2009

الرد

أخي المبدع الرائع راضي الضميري

تحليلك منطقي و تناول بحِرفيِّة و مهارة  البعد الإجتماعي  للنص .

- أنا معك أن تفكيرنا يتجه نحو العنف و فرض الرأي بالقوة ...فالأب يضرب ، و المعلم يضرب ، و قد شهدت بعيني مديرة إحدى المدارس تضرب إحدى معلماتها ، و حتى الأم تضرب في كثير من الأحيان ، كلها بحجة التربية و رغم عشرات القرارات الوزارية التي تمنع الضرب ...

- و أنا معك أن الضغوطات السياسية و الإقتصادية تساهم إلى حد بعيد بتشكيل ثقافة العنف هذه ...

- وأنا معك أن الإنسان العربي لا يتمتع بأي حق من حقوق الإنسان ، سواء كان طفلا أو امرأة أو رجلا ...

- و أخيرا أنا معك في كل ما ذهبت إليه في تعقيبك هذا الذي رفع من قيمة نصي و أثراه

***

أخي المكرم

لا تتصور مدى امتناني من مشاركتك التفاعلية هذه

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار